أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد جمعة - لص القمر سنمار الإخباري















المزيد.....

لص القمر سنمار الإخباري


احمد جمعة
روائي

(A.juma )


الحوار المتمدن-العدد: 6515 - 2020 / 3 / 15 - 14:24
المحور: الادب والفن
    


ا
من رواية " لص القمر سنمار الإخباري"
السائحُ الأعور

الإهداء إلى ..
"سنمار الإخباري"
عطر روحٍ لم تَمْت رغم ارْتَحالِ الجسد
على بعدٍ مُسْهبٍ من تلالٍ وجبال خاويةِ الرؤوس مع نهر صافٍ أبلج وسلسلة وديانٍ عميقة، يرتخي على أطرافها بساطٌ أخضر مع غاباتٍ من الأشجار تربض في أعلى قمتها الوارفة مدينة الحيرة الخورنقية عاصمة المملكة النعمانية بسدِّها العظيم من مخزون المياه العميقة والتي أناخ على عرشها ملكٌ أعور يُدعى بالسائح، وبعضهم لقبه بالعابد لزهده كما يشاع حيناً، تهيأت له كلُّ نفائسِ الأرض مكتظةً، وتيسرت لديه كافةُ عطايا السماء وحَشْدٌ من العبيد والذهب والجيوش، حراسٌ، جوارٍ، زوجاتٌ، قصورٌ وخيول، جلادون وضحايا، قرى متراميةُ الأطراف رمادية اللون مسهبةٌ في الجنوب يسكنها المهمشون والمومسات، موبوءون ومعدمون، كناس بلا أجور، وعمالٌ محطمون، وعلى الضفة الأخرى في الشمال مُدْنٌ وافرة زهرية اللون يقطنها الوزراء والحراس، تجار ورجال مالٍ وأعمال، النبلاء والوجهاء وبعض العاهرات الراقيات النقيات ذواتِ الروائح الزكيةِ والملابس الزاهية والأصباغِ المشعة بالألوان الباهرة حتى لتظن أن الواحدة منهنَّ قوسُ قزح. حفلت كل تلك الأطراف في هذه المدينة التي انْبَجست منها موجةٌ ساخطة من البشر المعتوهين المتسللين من فوهة الضاحية الضبابية عن فجوة بأطراف البحيرة النائية، مدينة الماء والخراب، منها سالت السدود وطفقت الأنهار بالفيضان وتصاعدت أبخرة غريبة إثر آخر زلزال أحمق عصف بالأخضر واليابس، ما جعل الملك الأعور الملقب بالسائح يكفر بالطبيعة وبالسماء والآلهة ويعرب لمن حوله عن رغبته في مقارعة هذه الموجات المدمِّرةِ من الطبيعة ببناء قصرٍ يمتد على مدى البصر لا تحده حدود ولا تعصف به رياح، ولا يخرُّ منه مطر مدرار، قصر كأنه ملكوت الله يعلو فوق ربوة المدينة ويطل على الجبال الشاهقة ولا تمتد له يد المتمردون لشدة علوه في السماء.
يوصف الملك الأعور، بالمتوسطُ القامة ذو الحدبة الصغيرة غير الناتئة، بالجميل، ويُلقب بالسائح نسبة لسلالة السائح الأول، وجهه الجذاب لم يُخفِ لون البشرة المخضبة بالبثور، تبرز منه عينان رماديتان متقدتان تخفيان وراءهما فطنة فطرية، يحدق من خلالهما كلَّ صباح من نافذة قصره التي دمِّرت أجزاءٌ منها نتيجة الزلزال الأخير، يُشيِّد في رأسه المدور عبر مخيلته المتشعبة ذات الأفق الواسع، خريطةً مترامية الأطراف للقصر الزاهي المحلِّق فوق الجبال والذي رَسْمُه أبعد من خيال البشر. وضع له أعمدةً باسقة كأنها أوتادُ السماء غير مرئيةٍ تحمل القصر السحري المتخيل سامقاً، رفيعًا بالبذخ، بعيدًا عن وطأة البشر، معضلةٌ لعينة فحسب حدت من خياله وحاصرت رأسه وسيَّجت عقله بطوقٍ من الشك جعلته يهذي الليل بالنهار، أين يجد في العالم هذا المهندس الملعون الذي يستوعب عقله مثل هذا الزخم من الخيال ويملك الرؤية لتصميم قصرٍ كالذي يطوف شبحُه في باله طوال الوقت من دون أن يكرر مثله أو يصمم لغيره من ملوك الأرض؟ قصرٌ آيةٌ في السحر لا يفوقه بهاء حتى سقف السماء، لا يكون مثله لأي ملك أو حتى إله غيره.
اتفقَ أن الملك الأعور الذي أعدم على الفور بدمٍ بارد كلَّ من تفوه بكلمة أعور، قد دأب على مقارنة نفسه بملوك أباطرةِ الشرق والغرب حتى لا يجعلَ من أحدهم يفوقه خيلاء وعلواً، فهو شديدُ البأس على شعبه وضاري الحدة على وزرائه وعاطفي القلب مع نسائه وجواريه، وهذا ما حرضه في ظنه على الارتقاء بذوقه الجمالي في بناء قصر خرافيّ لا وجود له في العالم، فسعى جهده يتقصى ويسأل ويبعث الرسائل عبر أرجاء المملكة مناشداً الأمة التحري له عن مهندسٍ معماري لتصميم قصره المأمول وعيَّن جائزةً نفيسة لمن يجد هذا المهندس القادر على تحقيق حلمه. ظلت المناشدات تتطاير في الهواء بين أنحاء البلاد وتنتشر بين كافة العباد، لكنَّ الوقت مضى، والبحث جار ولم يجرؤ أحدٌ على التقدم رغم انتشار المهندسين بالآلاف، إلا أن حلم الملك في قصر كالذي اشترط تصميمه جعل الرعب يتسرب لشرايين الجميع من أن يخفقوا في تلبية طلب الملك السائح الذي عُرف بغدره ودهائه مع كل من خاب في أدائه، وخشية ذلك جرى البحث عن المهندس بين الناس بسرية تامة مهابة التورط مع طلب الملك الباهظ والشاق، كانت الحيرة بين الطرفين، الناس والملك ومعضلة المهندس الأشبه بالنبي المنتظر. كان البحث عن هذا المصممِ المعماري كالبحث بيوم قيام الساعة، لا شيء يدور في المدينة ولا حوار يجري بين الأهالي ولا أخبار في المجالس والدواوين سوى عن مهندسِ قصر الأحلام الأسطوري الذي وعد الملك الأعور ببنائه له وإهدائه باسمه للشعب شرط هو وحده من يسكن فيه. قبل الناس ذلك لأن لا خيار لهم آخر، وقبلت الحاشية لأنها أول من طبَّل وزمر لحلم الملك الخرافي، أما أولئك الذين يُطْلق عليهم المتوحشون ويعيشون منبوذين خارج سياج المدينة والمتخفون في تضاريس الجبال والوديان ويقومون بحفر الأنفاق للوصول لقصر الملك، فقد أعلنوا أنهم سيشنقون الأعور قبل أن يبني قصره المزعوم، لكن ذلك التصريح منهم جعل الملك يغرق في موجةٍ عارمة من الضحك ويعلق ساخراً.
"أنا بانتظارهم الموبوءون"
بمرور الوقت شُغلت المدينةُ الواقعة على رقعة الجبل الأكبر من سلسلة الجبال البيضاء ذات الرؤوس الضبابية المكسوة ببساطٍ زراعي أخضر، بأكثر من خبر.
في البدء أُعْلن عن تنصيب وليٍّ للعهد ويدعى السائح الثاني لكن سرعان ما لقبه الناس سراً بالأعور الصغير، لم يكن ولي العهد ذو مكانة أو معرفة بالعالم، اختاره الملك فجأة إثر نزوةٍ عابرة لم يفهم من حوله مغزاها إلا أن البعض قد فسرَ الأمرَ على أنه مجرد وليٍّ صوريّ للعهد لأنه من تقاليد المملكة منذ توالي العروش عليها. اعتاد سكان المملكة بانقلاب ولي العهد على الملك، فاعتزم الأعور منذ جاء الحكم نزع هذا التقليد من روزنامته خشية نزعه هو عن العرش إلا أنه مؤخراً بعد أن اجتاحه هوسُ القصر الأسطوري أخذ وكمن أصابته لوثةٌ يفكِّر بتأمين وليٍّ صوري للعهد لا يفكر بالانقلاب عليه وبذات الوقت لا يترك مصير المملكة عرضة للصراع بين الأبناء والأشقاء، حتى والده الذي ما زال حياً يُرزق والمنفي بقصرٍ محصَّن فوق أحد الجبال النائية ويحرسه عددٌ من الجند الذين تولوا فرض الإقامة عليه من دون خشية أن يرشوهم لكونهم كانوا من ضحاياه فاختارهم ابنه الأعور الحالي ليقيموا عليه الحراسة بدافع من الانتقام.

****




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,820,324,597
- انتحار الرواية!
- فاسفود ثقافي!
- احذروا أيها القراء .. كتابة رواية كالسفر إلى مجرة
- من رواية -ليلة الفلفل في لوغانو-
- لقاح ضد الكورونا الثقافية!
- نبض الكيبورد في حديقة الكتابة
- رواية يسرا البريطانية - صدرت عن دار الفارابي
- زمن الرواية - الحجّ الأدبي
- فساد ثقافي -تلوين الثعابين الثقافية في حفلات الزار الراقصة** ...


المزيد.....




- صدور رواية ”نياندرتال- التجربة“ للكاتب المصري سراج منير
- وفاة الممثل حسن حسني عن عمر ناهز 89 عاما
- كاريكاتير القدس- السبت
- جوكر السينما المصرية.. رحيل الفنان حسن حسني عن عمر ناهز 89 ع ...
- وفاة الفنان المصري حسن حسني
- رحيل الفنان المصري حسن حسني عن عمر 89 عاما
- وفاة الفنان المصري حسن حسني عن عمر يناهز 89 عامًا
- وفاة الفنان المصري حسن حسني عن عمر يناهز 88 عاما
- وسائل إعلام مصرية: وفاة الفنان المصري الكبير حسن حسني!
- شاهد.. بكاء مؤثر للكينغ محمد منير على حدوتة مصرية


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد جمعة - لص القمر سنمار الإخباري