أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد شحيمط - فكرة الحرية في زمن التفاهة















المزيد.....

فكرة الحرية في زمن التفاهة


احمد شحيمط

الحوار المتمدن-العدد: 6500 - 2020 / 2 / 27 - 17:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تبدأ الحرية من الذات في استقلالية تامة عن كل الاكراهات الخارجية، وكل شروط الإلزام الموضوعي غير المحددات الذاتية كما في الفلسفة الكانطية، ويكون الإرغام نابع من سلطة ذاتية مبنية على الإرادة المشرعة للفعل الأخلاقي، حرية الإرادة في الفعل والسلوك التي تنبثق من الذات والضمير الأخلاقي، أن يسلك الإنسان في أفعاله ما يناسب القيم الذاتية، ولا يخاف الواقع الموضوعي في الارتداد عن منطق التأسيس للغايات القصوى، وهي تحقيق الكرامة والحرية، وفي واقع العصور الحديثة هناك زيادة ملحوظة في الحرية وتوسيع هامشها من خلال التغير الذي طرأ على المجتمعات الغربية، من الثورات الدموية والانتقال من حالة القوة والحرية المطلقة نحو حالة السلم والأمن، وتثبيت أركان الدول الحديثة والمجتمع المدني، فكرة الحرية مصانة بالتعاقد بين الحاكم والشعب، ومصانة بالقوانين الوضعية التي تتطابق والقوانين الطبيعية ، في حق الإنسان العيش بكرامة، والتعبير عن ذاته بكل مسؤولية، حاجته للحرية نابعة من الطبيعة الإنسانية في التحرر والشعور بالكرامة بدون عبودية واسترقاق، ونابعة من تجارب الإنسان في الواقع، حيث خاض صراعا ضاريا على الفكرة في ميلاد الدولة المدنية العقلانية، والسعي الحثيث نحو الحرية . وفي تأملات الفلاسفة من العصور الحديثة إلى الفكر الليبرالي وفكر الأنوار، هناك انتصار للمشروعية وصوت العقل، وإلزام الإنسان بالكف عن الزيادة في جرعة الصراع وتعميم كلي لحالة الطبيعة، من حالة افتراضية وظهور نزاعات وصراعات إلى حالة واقعية في حرب الكل ضد الكل، لا بد من فهم الحرية بالعودة إلى ينابيع الفكرة الأصلية في تأملات الفلاسفة ورواد الفكر القانوني والمشرعين للقوانين المنصفة. أن تكون الحرية حقيقية وليست مزيفة. حرية الإرادة والحرية في واقع المؤسسات والقوانين المنصفة، فلا تعكس أذواق أصحاب المصالح والامتيازات باعتبارها جوهر الإنسان وجوهر الدولة، في تحرير الناس من الخوف والترهيب، وإزالة هذا الجبن المستبطن في أعماق الذات للشعور أكثر بقيمة التضحيات الجسام في سبيل تحققها في الفرد والمجتمع معا.

الحرية في فكر هيجل جوهر الإنسان في سعيه الدائم للتدرج نحو اكتمال الفكرة وتعيينها في الواقع. ولا تعني الفكرة سوى تلك القيم التي كان العقل يطمح في تحقيقها، القيم العقلانية وإرادة الناس في إقامة أسس للمجتمع الإنساني وفق معايير قانونية وإنسانية. فالسمو هنا يكتمل بالوحدة بين الذاتي والموضوعي، بين القيم الروحية والفكرية، وبين الحق وأداء الواجب للزيادة في تنمية الفكرة وتطويرها، تصنيفات هيجل للحرية جاءت نتيجة القراءة المتأنية للحضارات، وبناء على تأملات يجوز أن تكون صائبة نسبيا، أو يجوز أن يكون طرح هيجل غير منفصل عن تحيز قومي للثقافة الجرمانية، الحرية في العوالم الثلاث : العالم الشرقي وغياب الحرية حيث يبقى الحاكم حرا لرغباته ونزواته، والعالم اليوناني الروماني ونسبية الحرية بغياب المواطنة الكاملة وانقسام المجتمع إلى طبقة العبيد وطبقة الأحرار، والعالم الجرماني واكتمال الحرية، والحفاظ على الحرية الفردية والجماعية ومناهضة الاستبداد والحكم المطلق يأتي بالدرجة الأولى للحفاظ على تماسك البناء السليم لأسس الدولة والمجتمع .
في عالمنا العربي تبقى مطلب الحرية ضرورة قصوى في تحرير الإنسان من عقدة النقص والحاجة والحرمان، أن تبدأ الحرية كما قال المؤرخ المغربي عبد الله العروي من الفرد في رفع شعار الحرية داخل الأسرة، ومن المرأة ضد زوجها عند إحساسها بالقهر والغبن، والطفل إزاء أبيه، والأقلية ضد الأغلبية، ويفهم الفرد أن الحرية تعني الانفلات من سلطة التقاليد والعادات المعيقة للتقدم وللحداثة، ويكفي التعبير عن إرادته بصوت عال بالقول: أنني كائن حر لأحقق أهدافي، وأعزز هويتي، وأنني بالفعل مستقل بذاتي وأتحمل كامل المسؤولية عن مواقفي وأفكاري . فالفيلسوف الوجودي سارتر اعتبر الحرية ماهية الإنسان، وأن الوجود سابق على الماهية، ولا يوجد انفصال بين الحرية والمسؤولية والاختيار، إنها القناعات الذاتية والالتزام من منطلق رؤية سارتر للمثقف العضوي في مناهضة الاستبداد ومحاربة كل أشكال التفاهة والتنميط . حتى يتحقق هذا الكائن كمشروع مستقبلي في قدرته على التجاوز للحتميات . فالسؤال الذي يمكن طرحه كالتالي: هل تعرضت الحرية للقصف من قبل المدافعين عنها أم أن صورة الحرية تبدلت ألوانها وفق ما يناسب العصر ؟

نظام التفاهة كما في تحليل الفيلسوف الكندي ألان دونو لم يترك مجالا إلا وعمل على تفكيكه وخلخلته ، تفكيك العلوم الإنسانية وفصلها عن الفلسفة، والعلوم الموضوعية واستقلاليتها عن الفلسفة، والعلوم الإدراكية كذلك، حتى صار الفكر مدقعا ويتيما وموجها من قبل الثقافة الاستهلاكية، ومن قبل أصحاب التخصص، وجاء الخبير في رسم الممكن والمستحيل كنهج للحياة العملية، من عالم الحقائق وبناء المفاهيم كالحق والعدالة والقانون والعمل والقيمة والحرية نحو لعبة جديدة وأقنعة مغايرة يلبسها الفكر والخبير في رسم معالم العصر، ومن نتائج هذا الفكر الجديد ، الإعلان عن نهاية الفكر النزيه، وتجسيد اللامبالاة كفلسفة العصر، وتفكيك المتماسك، وخلخلة النسق، وعدم الاستكانة للأشياء كما رسمها العقل أمر في غاية الشك، الثقافة بدورها تتعرض للتفتيت وإعادة الإنتاج وفق منطق استهلاكي، ورؤية التكنوقراط للأشياء، المثقف العضوي لم يعد موجودا إلا في أبراجه العالية، يتأمل بخياله بعيدا عن السياق والواقع ، والباحث الأكاديمي موظف لصالح الشركات، انتصرت النزعة الإنتاجية وما يصاحبها من عمليات تراكمية ، فلا تجعل نفسك شغوفا بكتبك وأبحاثك ، ضع الكتب الفلسفية وكتب الفكر جانبا واهتم بكتب المحاسبة ، الدولة الجديدة لا تبالي بالوظائف الأساسية ، تحجيم وتقليص أدوارها إلى ما هو أمني داخلي وخارجي، والحفاظ على القضاء وجمع الضرائب، والمهنة لا تقدم ثراء حقيقيا، والاغتناء يدعو للعمل أكثر حتى يصبح الإنسان مجرد آلة في خدمة أصحاب الشركات، أما الصحافة والأخبار، وعمل التلفزيون والفن، فكلها آليات لإعادة إنتاج التفاهة وتسطيح العقول، وما يناسب وأهداف التكنوقراط والخبراء الجدد في ميدان الهندسة السياسية والاجتماعية، وتعتمد الصحافة على التقطيع والبتر والاختزال والتكثيف، ووضع العناوين البراقة والزيادة في المبيعات، والصحافة تنتج قراء أميون وتصنع عقولا فارغة، وقطيع للانتخابات البرلمانية حتى وجدنا في العالم الآن تراجع النخب والكفاءات، وميلاد الشعبوي وعودة الأحزاب الراديكالية للمشهد السياسي في المنافسة على الرئاسة . شعبوية بعض الأحزاب فتح المجال لظهور القوى المضادة للديمقراطية والليبرالية، فقدمت هذه القوى الجديدة نفسها المخلص من الأزمات .
أصبحت السلطة قائمة على المال والجماهير، وطغيان الأغلبية على الأقلية بدافع تشابك المصالح والمنافع، وليس بدافع سياسي، نظام التفاهة وإظهاره في كل مناحي الحياة، في قدرة التافهين على التعرف على تافهين جدد، وخلق قاعدة عريضة تشمل أشكال من التافهين الذين يحاربون فكرة الحرية ودولة الرعاية، ويفككون كل ما يتعلق بالإرادة العامة وسلطة الشعب .

لقد تبوأ التافهون موقع السلطة كما قال ألان دونو في مقدمة كتاب" نظام التفاهة"، تحليل مكثف وعميق لحيثيات العولمة والنظام العالمي الذي يهيمن عليه الأقوياء والمؤسسات المالية. أفكار تجد جذورها في الفكر الماركسي وفي الفكر الغربي بصفة عامة عند فلاسفة معاصرين من أمثال جون بودريار وإدغار موران وميشيل فوكو وبيير بورديو وجاك دريدا ، كل الأحلام التي رسمها الفكر الإنساني في فكرة الحرية والحق والدولة الحديثة باءت بالفشل، انزياح الاقتصاد نحو الانكماش والعجز في الموازنة، واشتعال الحروب الاقتصادية، وبداية تدهور الاقتصاد العالمي والثقافة التي كانت صمام الأمان في وجه تقلبات السياسة وتسطيح العقول، أصبحت تنتج التفاهة من داخل الجامعة، الخبير والتكنوقراط وأصحاب التخصصات وصناعة النجوم، والهاء العالم في مقابل تراجع الفاعل السياسي والمثقف العضوي، خطورة هذا النظام تعميم التفاهة على الكل، غرسها كسلوك وفكر يؤمن بالتفوق والنجاح، وتجدرها في العقل السياسي كبديل عن النجاعة والكفاءة، والتقرب من الشعب بالخطب الرنانة، بحيث ينقاد الشعب لهؤلاء الناس لأنهم يمتلكون القدرة في الإقناع ، إنها لعبة محبوكة في كواليس المنظرين للسياسة الدولية وأصحاب النفوذ من الشركات العملاقة، ومن صانعي السياسة الإعلامية، إنها التفاهة التي تصنع عقولا فارغة ونفوسا بدون مشاعر، وتصبح القيم والنماذج الأصيلة التي ناضل الإنسان في تحقيقها، عرضة للانتهاك والضياع، التافهون سيطروا على عالمنا وباتوا يتحكمون في الاقتصاد والتربية والإعلام ، تغلغلوا في مفاصل الدولة، وانتشلوا السلطة من أصحابها، وتربعوا عرشها، ومن هنا بدأ العالم يفقد جودته في إشاعة الحرية الحقيقة، وتنوير الناس بالحقوق والواجبات، والبحث في تحقيق العدالة كإنصاف.

عالم مخيف ومرعب، استبدال السياسة بالحوكمة، فتحولت الدولة إلى مقاولة، لا ترعى المواطن، ولا تكفل كل حقوقه، بل كيان فارغ المضمون، تجيد أطراف معينة اللعب في خدمة مصالحها وتتحول الجماهير إلى ضحايا بدون سند يحمي حريتهم وحقوقهم، وبالتالي ليس الحديث هنا عن الخوف من الحرية حسب إريك فروم بل العكس الخوف على الحرية، التي كانت جوهر قيام الدولة الحديثة، فأصبحنا نعيش في عالم يزداد فيه الأغنياء ثراء، والفقراء بؤسا، وأعتقد أن الصراعات الطبقية مسألة حتمية، والاحتقان السياسي سيعود من جديد وتبدأ شرارة المطالبة بالحرية والحق للواجهة خصوصا في الدول الرأسمالية الكبرى، ومنها انجلترا، وهذا ينسجم مع الطرح الماركسي في عودة الاشتراكية وصراع البورجوازية والبروليتاريا العمالية، حتى القضاء على الملكية الخاصة، وإحلال النظام البديل، أو يمكن أن يجرنا التافهون إلى حروب مدمرة للعالم والوجود البشري، عندما يحكم المال لوحدة، ويقع التحالف بين السياسة والمال في سبيل الحفاظ على امتيازات الطبقة الغنية، وعموما تبدو العلاقة صعبة بين فكرة الحرية كما تبلورت في الفكر السياسي والاجتماعي مع رواد الفكر التعاقدي (توماس هوبس– جون لوك – جون جاك روسو) ، وعند رواد الفكر العقلاني (اسبينوزا – هيجل...) كفكرة مشروعة في التأسيس للمجتمع والدولة على أساس التعاقد وعمل المؤسسات، جوهر الدولة الحرية، وفي عالمنا هناك تهديد واضح للدولة من قبل رجال، لا يحملون من الكفاءة والقدرة في تسيير الدولة إلا الخطاب العام والدهاء في تمرير التفاهة، والتحكم في العقول والأفكار لإعادة تنميط المجتمع وفق ثقافة استهلاكية وإنتاجية، هدفها الربح المادي. نخرج من شراك التافهين وثقافة التفاهة، لا بد من رسم صورة حالمة لما يمكن تحقيقه في عالم ينشد الرخاء والالتقاء، والزيادة في الديمقراطية، وتثمين فكرة الحرية في الفرد والدولة، حرية الفعل التي تمنح القدرة للإنسان الانخراط الايجابي في بناء مجتمعات دون التقليل من قيمة الحضارات في عملية التلاقح الثقافي للحفاظ على النوع الإنساني، وحرية الدولة في صيانة حقوق الكل دون إفراغها من مضمونها، وأعتقد أن العالم العربي لا زال يكابد أفكار التافهين، وأصحاب النفوذ من الذين لا يملكون التخصص، والخبرة العالية في مجالاتهم، ومن الضروري مواجهة التفاهة في الإعلام والتربية وفي الخطاب السياسي... بقي الحراك الشعبي في عالمنا يندد ويرفض بالقطع مع سرطان الفساد، ويدعو لاستئصاله قصد توجيه الشعوب نحو بناء دولة مدنية ، جوهرها الحرية والمواطنة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,751,169,443
- هل الحرب العالمية الثالثة قادمة ؟
- الاعلام العربي وأوهام الموضوعية
- لبنان يصنع الحدث
- لا أمل في الخلود بفضل الثراء
- الانسان في الفلسفة الوجودية
- هل يعود المكبوت التاريخي من جديد ؟
- في مفهوم السلطة
- نوال السعداوي ضد شهريار
- في التفلسف والعودة للذات
- الاقتراب من العلوم الانسانية
- الانا والاخر في الرواية العربية
- الانوثة والذكورة في عالم السرديات العربية
- اسئلة الراهن وتحديات المستقبل


المزيد.....




- مساعدات روسية لأطفال الأسر المحتاجة في اللاذقية
- كورونا.. ماذا خلف اتصال بن زايد بالأسد؟
- السعودية.. اعتراض صاروخ بالستي في سماء الرياض
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- كورونا يتسبّب بمأساة في دار لرعاية المسنّين في ألمانيا
- مشاركة عزاء بوفاة والد الرفيق والصديق علاء أبو عواد
- نصر الله يوجه رسالة إلى أغنياء لبنان
- رسالة جديدة من توم هانكس بعد عودته إلى أمريكا


المزيد.....

- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله
- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد شحيمط - فكرة الحرية في زمن التفاهة