أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماء محمد الشريف - هذا انا














المزيد.....

هذا انا


اسماء محمد الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6502 - 2020 / 2 / 29 - 02:53
المحور: الادب والفن
    


اسرق من نفسي بضع دقائق لنفسي
اجلس معها تحاورني احاورها تسايرني واسيرها عن هموم وكلتها بها او عن سوء به امرتها
اقص لها قصه ما قبل نومها ربما تخبرني عن سبب كرهي لها وحقدها احاول ان اجد ملجئ لاقترب منها لان اكون معها لسطر من قصه نكتبه معاا او خاطره اتداوله بيني وبينها
بيت شعر كتبته يداي نال اعجابها
لعلها تجعلني اقترب منها لاشاهد مشهد لابتسامه فيها او سيناريو جزئي لقهقه ثغرها
لكنها كالقديسه تمتنع عني ترفضني تكره قربي وحضوري ووجودي معها
تكرهني كانها ساحره شمطاء وانا ذاك الارعن الذي يميتها
او ربما خليفه المسيح الذي يضيق الخناق ليحرقها
او ربما كنت ذاك الرسول الذي يمنع طغيانها
او كانها اله من العفاف وانا الشيطان الذي يتلبسها
كم بت كارهه لها حاقده عليها منفره مزمجره روحي منها لم اعد اريدها اريد ان اقتلها
كانها ابنه الخطيئه
كانها فتاه فقدت عذريتها
كانها طفله عاقه لوالديها
ولا ينفك عقلي يراوادني
لاقتلها
هل ادس لها سم في كاس شرابها
أو اتربص لها لاضع لها وساده عليها اثناء نومها احاول خنقها اصوب مسدسي بطلقه لرأسها
لا اعلم ما الوسيله وما الطريقه لكني حتما اريد قتلها اريد ان انزع عني لباسها
ربما بقتلها اغسل عاري منها
او اشفي غليلي من حقدها وجورها
لاشرب من قلبي كاس دماء وضع فيه حبات من حبات من ثلج مع لفافه تبغ مقهقا على اريكه صنعتها من اضلاعي وعزف لسنفونه بيت هوفن تعزف شرفاا على روحها
لكنها كالكلب تربطني بسلاسل من جحيم وتجرني بين يديها لتغريني بكلام معسول من فمها كلما امرتني طئطئت لها راسي معلنا ولائي له




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,060,280
- ما بال الشمس
- لم تعد الرغبه موجوده
- دقيقه
- هل تكفيك ثانيه
- البنت الصح
- بقعه
- ما تزعلش للي راح
- اقبلت علي بالفم المتبسمي
- نشيب قبل الشيب بزمانا
- الدهر دهري
- ساحبك كما اشاء
- اسقني اكسير الخلود
- وطن مغمس بالدماء
- احبك
- بلاد لم يعد لنا
- صفقه القرن
- نسائم الفرح
- هذا حكم بلادي
- في بلادي عدد من الاحزاب


المزيد.....




- ورطة «المحميين» الجدد
- التقدم والاشتراكية يثمن القرار الملكي بدعوة أرباب العمل إلى ...
- المسلة أرت .. مجموعة فنية تستمد رمزيتها من حضارة بابل تطلق م ...
- جبور الدويهي: الوباء سيغذي الخيال الأدبي للروائيين في عالم م ...
- جبور الدويهي: الوباء سيغذي الخيال الأدبي للروائيين في عالم م ...
- ” عبدالعاطى” يترأس إجتماع لجنة الأمانة الفنية للجنة العليا ل ...
- العبقري المجنون - سلفادور دالي
- خالية من الوجود البشري.. صور لمدن مستقبلية غريبة في مخيلة هذ ...
- كورونا تخيم على اجتماع بن شماش برؤساء الاتحادات البرلمانية ب ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسماء محمد الشريف - هذا انا