أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عضيد جواد الخميسي - زكوتو عشيقة سنحاريب















المزيد.....

زكوتو عشيقة سنحاريب


عضيد جواد الخميسي

الحوار المتمدن-العدد: 6491 - 2020 / 2 / 13 - 09:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


زكوتو (701-668 ق.م ) ، هو الاسم الأكدي لـ (نقيا ) ، عشيقة الملك الآشوري سنحاريب ، الذي حكم البلاد ما بين عام 705-681 قبل الميلاد .
على الرغم من أن زكوتو لم تكن تحمل صفة ملكة ، كونها خليلة وليست زوجة مُعلنة ، غير أنها أنجبت منه ولداً واسمه ( إسرحدون ) الذي ورث الحكم بعد وفاة والده . وقد تولت زكوتو مقاليد الأمور السياسية في بلاد آشور بوظيفة ( الملكة ) بعد مقتل ابنها إسرحدون في حربه مع مصر . وهي نفسها جدة الملك (آشور بانيبال) ابن إسرحدون الذي كان وليّاً للعهد .
تأتينا الحكايات عن زكوتو في الأصل من عهد إسرحدون والتي تُعدّ دليلاً على أنها كانت امرأة قوية وذكية انتقلت من الظلمة إلى العظمة . ومن المعروف عن نقيا أو زكوتو ، في أن اسمها مقروناً مع اسم سنحاريب منذ عام 713 قبل الميلاد عندما تولى منصب ولي العهد في زمن سرجون الثاني .
كان لدى سنحاريب ما لا يقل عن أحد عشر ولداً (ربما أكثر) من زوجاته وعشيقاته ، وكان من بين هؤلاء ، ابنه إسرحدون الأصغر سناً. وبما أن زاكوتو كانت تعتبر مجرد " إمرأة قصر " ، وليست من الأسرة الملكية ، حسبما ورد في النصوص الآشورية المكتوبة ، فأن الاخوة الأكبر سناً لم يبالوا كثيراً عند ولادة أخوهم الأصغر (إسرحدون ) .
جعل سنحاريب ولده المفضّل ووريثه المختار ( آشور ـ ندين ـ شومي ) ، حاكماً على بابل ، ولم يمض على حكمه سوى بضعة شهور حتى أسره العيلاميون (أعداء الآشوريين) حوالي عام 695 قبل الميلاد . ومن المرّجح أنه قد قتل أيضاً على أيديهم عام 694 قبل الميلاد .
كان على سنحاريب في تلك الظروف العصيبة ان يختار واحداً من ابنائه ليكون وريثاً جديداً من بعده ، ولكنه كان منشغلاً في الحملات العسكرية من جهة ، والقيام في بناء المشاريع واعادة الاعمار من جهة اخرى ، ونتيجة ذلك ، فقد استغرق وقتاً طويلاً لاتخاذ قراره فيما يتعلق بخلفه .
في عام 683 قبل الميلاد ، اختار سنحاريب ابنه الأصغر إسرحدون وريثاً له ، ولكن قرار سنحاريب اعتبر مفاجأة غير سارة لاشقائه الاخرين الذين اعترضوا على قرار والدهم المجحف في ضياع حقوقهم المفترضة لولاية العهد .
يؤكد بعض العلماء والباحثين أن دهاء وحيلة زكوتو كانا وراء قرار سنحاريب هذا . وخوفاً منها على حياة ولدها إسرحدون من أشقائه في الانتقام ، فقد بعثت زكوتو بابنها إلى مكان يُعرف سابقاً باسم (ميتاني ) ـ قرب بلاد الأناضول ـ للاختباء فيه .
في عام 681 قبل الميلاد ، اغتال اثنان من أبناء سنحاريب والدهم ، وذلك بسبب تدميره مدينة بابل ، واختطافه التمثال المقدّس للإله العظيم مردوخ من معبده ، ولكنها كانت خطة مدبرّة للاستيلاء على العرش و الانتقام من والدهم الذي خذلهم في التوريث .
أرسلت زكوتو طلباً في عودة ابنها من منفاه القسري ، وبعد رجوعه ، شنّ إسرحدون حرباً أهلية شرسة استمرت ستة أسابيع ضد اشقائه واتباعهم الذين قتلهم جميعاً هم وعوائلهم ، ومن ثم تربّع على عرش مملكة آشور دون منافسة من أحد .
استمر حكم إسرحدون من 681 إلى 669 قبل الميلاد ، ومن ثم قُتل خلال حملته العسكرية على مصر . بعد ذلك انتقل العرش إلى ابنه "آشوربانيبال "( 685 ـ 627 ق.م) ، ويعد آخر ملوك الإمبراطورية الآشورية التي شهدت إنجاز الكثير من مشاريع البناء والعمران والثقافة ، وبها ازدهرت التجارة ، وتوسعت الزراعة ، وتطور الطب وصناعة الأدوية ، وانتشار العلوم والمعرفة في أرجاء الامبراطورية ، وكان آخرها المكتبة الآشورية الشهيرة في نينوى .
احتلت زكوتو مكانة عالية في الدولة الآشورية ، وكانت مثيرة للإعجاب خلال حكم ابنها إسرحدون ، حيث حملت لقب (الملكة ) وإن لم تتوج ، فقد كانت تعمل على صياغة الرسائل الملكية وتستقبل المبعوثين والشخصيات البارزة ، وعلى الرغم من أن نقيا أو زكوتو لم تكن آشورية المولد ( إما آرامية أو عبرية الأصل) ، كما لم تُمنح لقب ملكة أبداً في زمن سنحاريب ، وحتى عندما اختار ابنها إسرحدون خلفاً له ، لم تكن تحمل أيّ صفة ملكية ، بل كانت تُعرف باسم "والدة ولي العهد " . ألاّ أنها كانت تتلقى الرسائل من جميع مناطق المملكة حول الأمور المهمة والعاجلة للبت فيها ، وتتصدر كتابة تلك الرسائل العبارات التالية :
إلى "أم الملك سيدي" ، وتبدأ مع التحية " تحياتي إلى والدة الملك سيدي . أتمنى من إلهي آشور (شمش ، ومردوخ ) ، أن يحفظا الملك سيدي في كامل الصحة. آمل من والدة الملك سيدي ، ان تصدر مرسوم خير ،…...إلخ . " . ويتم كتابة هذه الديباجة قبل أن تُذكر تفاصيل الأمر المطروح .
خبير الآشوريات الألماني (ولفرام فون سودن ) يصف دور وأهمية زكوتو المستمرة في البلاط الملكي كالتالي :
" زوجة سنحاريب السورية في الولادة ، (نقيا - زكوتو) ، كانت شخصية كبيرة ومؤثرة خلال السنوات الأولى من حكم حفيدها آشوربانيبال ، إذ كان يخشاها جميع المسؤولين في البلاط الملكي "(ص67) .
قبيل وفاتها بفترة وجيزة ، أو بعد وفاة إسرحدون عام 669 قبل الميلاد ، أصدرت زكوتو وثيقة العهد والولاء في عام 670 أو 668 قبل الميلاد . لتأمين عرش آشور بانيبال في البلاد ، إذ أمرت رجال البلاط وجميع أفراد الشعب الآشوري بالاعتراف على أن حفيدها آشور بانيبال ملكاً على بلاد آشور وتوابعها . ونصّت بعض عبارات تلك الوثيقة في العهد ، ما يلي :
" أي شخص في هذا التعهد الذي أبرمته الملكة زكوتو مع الأمة بأسرها بشأن حفيدها المفضّل آشوربانيبال .. على أنك لن تثور ضد سيدك آشوربانيبال ـ ملك آشور ـ ، أو تجعل في قلبك أفكارتضعها في كلمات لخطة قبيحة ، أو مؤامرة شريرة ، ضد سيدك آشور بانيبال ، أو تقوم بمؤامرة مع شخص آخر لقتل سيدك آشوربانيبال ملك آشور….. . آشور ، و سين ، و شمش ، وعشتار ، يشهدون ، ويلعنون منتهكي هذه المعاهدة ".
تحدد المعاهدة زكوتو بوضوح كملكة في ذلك الوقت ، وفي الحقيقة كان يمكنها أن تصدر مثل هكذا مراسيم وأوامر ، على اعتبار أن لديها السلطة والتأييد الكافيين كي تكون قادرة على ضمان خلافة حفيدها كملك . كما تبين من خلال عقد شراء أرض زراعية . وكانت لدى زكوتو أختاً واسمها (أبرامي) .
لا يعرف حتى الآن إلاّ القليل عن زكوتو وحياتها الشخصية ، والتي جاءت في بعض الألواح الحجرية من المكتبة الآشورية التي تذكرها بالاسم ، وحتى تاريخ ميلادها ووفاتها غير معروفين ، بيد ان تأثيرها في الخطط السياسية والإدارية كان بارزاً بوضوح خلال فترة حكم ابنها إسرحدون وحفيدها آشور بانيبال ، ولكن لا يعرف بالضبط ، كيف تمكنت من الوصول الى أعلى السلطة و هيمنتها على البلاط الملكي بأسره ؟ ، هذا السؤال ، لا يمكن لأحد ان يعرف إجابته في الوقت الحاضر ، ويُنتظر من الاكتشافات الأثرية التي قد تحصل مستقبلاً في المنطقة للوصول الى بعض الحقائق الغامضة . لكن على الأقل لدينا معرفة شبه مؤكدة ، في ان زكوتو أو نقيا كان لها الدور الرئيسي في بروز اثنين من أهم ملوك الإمبراطورية الآشورية الجديدة (إسرحدون ) و ( آشور بانيبال ) ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إليزابيث ماير تيتلو ـ المرأة : الجريمة والعقاب في القانون القديم ، والمجتمع ـ كانتينيوم للنشر ـ نيو أورليانز ـ 2005 .
ولفرام فون سودن ـ مقدمة لدراسة الشرق الأدنى القديم ـ ب . ارديمانز للنشر ـ 1994 .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,718,008,937
- من بلاد الرافدين بدأ نهوض المدن
- الحضارة السومرية .. إختراع المستقبل
- نبوءة مردوخ الإله البابلي العظيم
- قِمبيز الفارسّي .. مَلكُ بابل وفِرْعَون مصر
- بعض أسرار لفائف البحر الميّت
- الحروب الصليبية .. الأسباب والأهداف
- أرخميدس الذي خلَّده العلم ، وتجاهله التأريخ
- الأمازيغ .. شعب وتأريخ
- الذهب سلطان المعادن
- الفضّة ، دموع القمر في العصر القديم
- العري في فن العالم القديم
- المدينة التاريخية الغامضة في السليمانية
- قصص مصرية من برديّة وستكار ( الجزء 4/ ولادة الملوك)
- قصص مصرية من برديّة وستكار ( الجزء 3/ خوفو و الساحر)
- قصص مصرية من برديّة وستكار (الجزء الثاني / الجوهرة الخضراء)
- قصص مصرية من برديّة وستكار ( الجزء الأول )
- النحاس في العصور القديمة
- جيش الطين
- تربية الحيوان في العالم القديم
- قصة إيزابيل أميرة صيدا وملكة إسرائيل


المزيد.....




- وفاة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عن عمر يناهز 92 عامًا
- العراق يكتشف 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا.. وارتفاع وفيات إي ...
- هل تريد أن تفقد المزيد من الوزن؟ العلاج المكثف من أخصائيي ال ...
- في الإمارات.. أشجار نخيل تغني -بصوتها الخاص- لدى معانقتك لها ...
- بعد وفاته.. تسلسل زمني لأبرز المحطات في حياة حسني مبارك
- رئاسة الجمهورية المصرية تنعى حسني مبارك
- رويترز: تسجيل أول حالات إصابة بفيروس -كورونا- في النمسا وكرو ...
- كوكب الأرض تشكل بأسرع مما كان يعتقد سابقا
- مواد غذائية تسبب سوء النوم والأرق
- مصر.. جنازة عسكرية مرتقبة للرئيس الأسبق مبارك وقانون 73 يحسم ...


المزيد.....

- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عضيد جواد الخميسي - زكوتو عشيقة سنحاريب