أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - قادر ولكنه لا يفعل














المزيد.....

قادر ولكنه لا يفعل


ماجد ع محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6467 - 2020 / 1 / 17 - 03:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يروي الكاتب الكردي مصباح هجري(Misbah Hicri) في قصة شعرية له عن بائعٍ جوال خرج يوماً في شتاءٍ زمهريره كان أشبه بصفعات عناصر المخابرات في الأقبية الخالية من الحرارة الإنسانية، ورغم الظروف المناخية القاسية خرج البائع يسعى لكسب لقمة عيشه، ومن سوء طالعه الأسود غدا بياض الثلوج التي سقطت بغزارة ذلك اليوم يغطي الدروب والمعابر، وهو ما أدى إلى تعثر حماره وارتطامه بالصعيد مع كامل أحماله بسبب انزلاقه على الثلوج التي كان الصقيع قد حوّلها بعد التراكم على الطرقات إلى ما يشبه المزالق، وعقب وقوع المصيبة صار البائع يدور حول الحمار كالملسوع عله يُساهم في رفعه عن الأديم، فينقذ بذلك بضاعته والحمار معاً، إلا أن كل محاولات إنهاض الحمار باءت بالفشل، وعندما أدرك البائع بأنه غير قادر على تحريكه عن الأرض، عندئذٍ باشر بالتضرع والدعاء إلى الخالق عل عون الله وسلطانه يخلصانه من محنته في ذلك اليوم القارس، ومن ثم راح يخاطب ربه بكلامٍ يقر فيه بعظمته وقوته وبنفس الوقت يشوبه شيءٌ من الكفر حيث يقول: "يا رب إنك قادرٌ على أن تجعل من هذا الثلج تبنا، وبكل سهولة تستطيع أن ترفع حماري الرمادي عن الأرض، فتسعدني بذلك الصنيع، وتُفرِح قلبي به، ولكنك لم تجعلها مِن قبلُ عادة، ولن تفعلها الآن كذلك!".
وصراحةً فالذي ذكّرنا بقصة البائع وخطابه الموجه إلى ربه، هو تصريح جديد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الثلاثاء الفائت، القائل إن بلاده قادرة على منع قوات نظام الأسد من انتهاك اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بينها وبين روسيا حول محافظة إدلب شمالي سورية، وذلك خلال كلمة ألقاها الرئيس أمام البرلمان التركي ونقلتها وكالات الأنباء ومن بينها كالة الأناضول الرسمية، حيث أكد في كلمته أن بلاده قادرة على منع قوات النظام من خرق اتفاق الهدنة في إدلب، ولكنه ختم التصريح بجملة: "إذا دعت الضرورة"، إذ وكأن جملة إذا دعت الضرورة جاءت لتنسف كل الجمل التي سبقتها، بإعتبار أن هذه الضرورة خاصة بتركيا والأمن القومي التركي وسلامة الدولة التركية وشعبها، ولا علاقة لها بما يعانيه ويتجرعه الكائن السوري في عموم سورية منذ 2011 إلى الوقت الراهن.
وبما أن الشيء بالشيء يذكر لذا فإن جملة "إذا دعت الضرورة" الطازجة، تعيد إلى أذهان الملايين من أبناء الشعب السوري مصطلح "الخط الأحمر" إذ مع بداية الثورة السورية بدأ ذلك المصطلح يتردد بكثافة عالية جداً في الإعلام التركي، واعتبر الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان ـ الذي كان في بداية الحراك الثوري السوري رئيساً للوزراء في تركيا ـ أن أي دخول أو هجوم من قبل جيش نظام بشار الأسد على مدينة حماه أو حمص، وحصول مجزرة ما في المدينتين المذكورتين هو بمثابة خط أحمر، وقال بأنّه لن يسمح بالهجوم على المدينتين مطلقاً، غير أنّ جيش النظام اقتحم مدينة حماه في بداية شهر آب من عام 2011، وقتل في اليوم الأول للاجتياح عشرات الأشخاص حسب نشطاء الثورة السورية، وفرض سيطرته على المدينة بالحديد والنار، فيما صاحب الخط الأحمر لم يحرك أي ساكن فعلي على الأرض يمنع قوات النظام من التقدم، أو يمنعها من ارتكاب المجازر من يومها إلى هذا اليوم.
عموماً يبقى العجيب في أمر الكثير من السوريين الذين لم يجدوا من يستقبلهم كمعارضين لفرعون دمشق وفارين من وحشية زبانيته غير تركيا، وذلك بعد أن ثاروا في وجه الأجهزة الأمنية للنظام الآثم، وحيث أن مَن فتك بالسوريين منذ عقود طويلة هو الأمن السوري، ومن هتك أعراض السوريين هم عناصر الأفرع الأمنية، ومن جرّعوا المواطن السوري شتى صنوف الإهانة والإذلال هم المخابرات، ومَن عيّش الشعب السوري منذ ما قبل الثورة في مناخ إرهابٍ متواصل هو الجهاز الاستخبارتي للنظام، بينما العلاقات الأمنية بين نظام الأسد وتركيا لم تنقطع يوماً وفق وسائل الإعلام، وحيث كان آخر لقاء بين رئيس مكتب الأمن الوطني لنظام الأسد اللواء المساهم في الفتك بالسوريين، ومهندس القمع في النظام السوري، وقائد التعذيب في سجونه، علي مملوك مع حقان فيدان رئيس جهاز المخابرات التركية في موسكو يوم الاثنين الفائت!.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,759,745
- رأيي المقامِر بالساسة
- تبعات جهل فلسفة التّقية
- آلية من آليات الشحيح
- التاجر والسياسي الجوّال
- دلباز برازي: الفنان بحاجة إلى مساحة من الحرية والأمان حتى يت ...
- أثمة كُرد جيّدون
- القهوجي في حضرة الخاقانات
- مخيمات مؤقتة أم مستوطنات دائمة
- أحمد كبار: الفنان يؤرخ الوقائع في لوحات فنية لا تموت
- الإنكسار على أنغام الفلاح
- أدلجة الأخبار
- استخفاف
- ترشُّحات العنصرية
- دور الإعلاميين في تأجيج الصراعات
- العنصرية مُنتج محلي قميء
- دبلوماسية النذالة
- حورِبوا كمؤمنين كما حورِبوا كملحدين
- في أدراج الشذوذ وأهله
- دون الاحتلال وأبعد من الغزو
- الإعلام بين المعمول به والمقول


المزيد.....




- -جاسوس مصري- في مكتب المستشارة الألمانية يثير موجة من السخري ...
- رغم تحريرها من داعش قبل 3 سنوات.. الموصل غارقة تحت الأنقاض
- المبعوث الاممي يسلم اطراف النزاع مسودة أممية معدلة لحل الأز ...
- الاتصالات النيابية تكشف هويات شركات النقال والديون المترتبة ...
- الكاظمي من ديالى: هناك نازحون في بعض مناطقها واجبنا حمايتهم ...
- لماذا لم تنجح إدارة ترامب في تحقيق المصالحة الخليجية مع قطر؟ ...
- وفيات كورونا في العراق تتخطى الـ3 آلاف حالة
- الحكم بسجن عميلين فرنسيين تجسسا لصالح الصين
- الكشف عن كنوز في جوف -الربع الخالي-.. فيديو
- ولي عهد دبي يعلن حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد ع محمد - قادر ولكنه لا يفعل