أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان رضوان - قصيدة (إستبداد غربة) من قصائد عدنان رضوان














المزيد.....

قصيدة (إستبداد غربة) من قصائد عدنان رضوان


عدنان رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6462 - 2020 / 1 / 11 - 12:16
المحور: الادب والفن
    


قلتُ لها لُطفاً قِفي ...
إيَّاكِ أنْ تَلبَسِ مِعطَفي
ففيهِ نفحاتُ بِلادي
و دِفءَ أصالةُ أجدادي
فهذي حقيقةٌ لا تَختَفي
قلتُ لها فضلاً قِفِي ....

و انسُجي ما شِئتِ
مِنْ ساعاتِكِ الباردة
و ما تحملهُ الأوقاتُ الشَّاردة
حاولي .. تجرَّئي .. تعَنَّتي
و بكلِّ هذا لن تكتفي
أتدَّعينَ صداقتي؟
و الصديقُ غُربةٌ
و الغُربةُ لا تُعطِينا وَفي
قلتُ لها كرَمَاً قِفِي ....

أوِ امْضيِ في سبيلِ الهوى
ليَطُولَ النَّوى
و بالهُراء ستَحتَفِي
هذا إنْ لمْ تَعرِفِي
أنَّ الكانونَ ليسَ بكانون
كلاهُمَا لا يعرفُ القانون
صقيعٌ و جَمر
الخصامُ مبدأٌ و الخلافُ
ظاهرٌ ليسَ خَفِي
الأولُ قارصٌ
و الثاني نارهُ لا تَنطَفِي
و أنتِ تحدِّثيني بصِيغةِ المُكتَفِي !؟
تُدركينَ أنَّ تحتَ ردائي قلبٌ
و غيرُ الشوقِ لا يَصطَفِي
قلتُ لها عفواً قِفِي ....

ألا تَعلمي ما فَعَلتِ ؟
حرَمتِ ... نفيتِ ... أسرتِ
و استعذبتِ فُراقاً
كُلُّ مَنْ كانَ خليلاً صَفِي
سألتُكِ باللهِ لا تُسرِفي
و اتركِيني نصيباً بِلا حُب
لقاؤُنا في زمنِ الحرب
فهل أحِبُّكِ و روحي بعيدةٌ ؟
فقط الجَسَدُ إليكِ نُفِي
أنظري إلى كَفِّي
فعليهِ خريطةُ موطِني
و ما خَلفَ صدري فؤادٌ
بالنَّبضِ يُرتِّلُ آياتَ مُصحفِي
قلتُ لها فضلاً قِفِي ...

لأكونَ بغيرِ هواكِ مُتْلَفي
أبحثُ في كُلِّ خاطرةٍ أكتُبُهَا
عنْ إسمي الذي تبدَّلَ لفظاً
و طموحي الذي رُمِي
و قد تَبَعثَرَ الضَّادُ على رَفِّي
أمَا آنَ أنْ تُنصِفِي ؟
طولَ ليلايَ المُورَفِ
قلتُ لها لُطفاً قِفِي .....

الأيَّامُ رُبَّمَا تُعيدُني
تُرشِدُني نحوَ مَثوايَ
الذي أضعتهُ بِسُوءِ تصَرُّفِي
أمْكِنتي التي صِغتُهَا
مِنَ الكِبرياءِ حتَّى التَّعفُّفِ
كلُّ شيءٍ يُقاضيني
بِحُكمٍ جائرٍ
العيونُ عاتبَةٌ و الألسنةُ تمتريني
و أنا بالصَّمتِ أبوحُ وا أسفي
قلتُ لها كرماً قِفِي .....

فقَمحُكِ لا يُشبهُ قمحي
و رمضاؤكِ لا تليقُ بِرُمحِي
فأنا وليدُ الحبِّ فيها وَ فِي
كلِّ زُقاقٍ ملامحُهُ لا تتَبدَّل
فهل للعمرِ أنْ يتمهَّل ؟
لأُثبتَ مَنْ كانَ نِصفي
و أُعلنُ أنَّهَا سبيلُ حُبِّي
لَو أنَّني هاذٍ بموقِفِي
قلتُ لها لُطفاً قِفِي ...

يَعلَمُ الله ...
روحي رهينةٌ بهواه
و ما كانَ لسِواه
شوقي لوعَتي  شَغَفِي
فموطِنِي قِطعةُ سُكَّر
تذوبُ في كؤوسي
يَستَعذِبُهُ مِرْشَفِي
قلتُ لها لُطفاً قِفِي ...

لأرسُمَ العاصِي على مِعْصَمي
زُمرةُ مائهِ مِن دَمي
حِمصَ أمِّي و الشَّامُ همِّي
و درعا تقولُ للشَّمْسِ لا تُكسَفِي
فإدلبُ في ساحاتِ الحرب
تخوضُ معركةَ الحب
في غِمَارِهَا طعنةٌ في القلب
أَمَاطَتْ لثاماً مِنَ الكُرسُفِ
حِيكَ لها بكلِّ تَعسُّفِ
قلتُ لها كرماً قِفِي ...

أُتيتُ مِنَ الغربةِ إتيانا
فَ الرحيلُ أو البقاءُ سِيَّانا
لا تطرقي أبواباً أُوصِدَت
أو تُحاولي مُحاذاتَ كَتِفِي
أيَا حِكايَةَ المُردَفِ
هذي عيونيَ الحمراءَ في حَوَرٍ
أضْحَتْ طريحةً .. وَحيدةً ..
بِلا مُواسٍ أو مُكَفْكِفِي
قلتُ لها لُطفاً قِفِي ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,048,628
- قصيدة (أنا و هو و الطبيبُ ثالثنا)
- قصيدة بعنوان (جئتُها)


المزيد.....




- الشاعر ميسرة صلاح الدين  فى حوار لـ”الأهالى” :أتعامل مع نفسي ...
- غدا.. بدء الاجتماع التشاوري للوفود الفنية حول سد النهضة بالخ ...
- -احكيلي-.. أسرار عائلة يوسف شاهين في فيلم تسجيلي
- يوم -التوليب- الهولندي.. جنون زهرة القرن الـ17 أم مبالغات ال ...
- آلِهَة ُ الطَعَام ...
- بوريطة يستقبل وزير خارجية غينيا الإستوائية حاملا رسالة إلى ج ...
- بلوكاج جديد بالبرلمان ... تأجيل الحسم في مشروع تنظيمي بسبب ا ...
- معرض القاهرة للكتاب: من هو جمال حمدان الذي اختير شخصية هذا ا ...
- -مفاتيحُ السّماءِ- وهيب نديم وهبة مسرحةُ القصيدةِ العربيةِ، ...
- الفنان المصري خالد النبوي يجري عملية في القلب


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان رضوان - قصيدة (إستبداد غربة) من قصائد عدنان رضوان