أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - الشاعر الغنائي اليافي جميل دحلان














المزيد.....

الشاعر الغنائي اليافي جميل دحلان


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6431 - 2019 / 12 / 7 - 23:55
المحور: الادب والفن
    


هو جميل جورج دحلان ابن عروس البحر يافا، الصوت الشعري الرقيق الرهيف، والفنان عازف العود القدير، وكاتب الأغاني وملحنها، الذي جمعتني به علاقة طيبة ووطيدة في سبعينات القرن الماضي، وكنا تبادلنا الزيارات، وكم جلسنا معًا في شرفة بيته المطل على بحر يافا الساحر، نتبادل الأحاديث عن الأدب والفن وشؤون الثقافة والهموم الأدبية. وقد ترك جميل البلاد وهاجر الى بلاد العم سام أميركا، ومنذ ذلك اليوم انقطعت أخباره عنا، وحاولت السؤال عنه الاصدقاء ولكن دون جدوى.
ولد جميل دحلان في القدس عام 1930، وأتم دراسته في الكلية الانجليزية بالقدس، عاش حياته في يافا، مارس مهنة التعليم في باقة الغربية ويافا والرملة، وأسس فيها فرقة " العنادل " للموسيقى الشرقية. واشغل سكرتير تحرير لمجلات دار النشر العربي " لأولادنا " و" زهرة الشباب" ثم " مجلتي ".
نشر دحلان قصائده وأشعاره وخواطره ومقالاته في الصحف والمجلات المحلية، منها : " الجديد، اليوم، الانباء، الشرق، والسلام والخير " وغيرها.

صدر ديوانه الأول " الطريق إلى القلوب " سنة 1965، ثم صدر له كتاب " من عندي " وهو خواطر في الأدب والنقد، و ديوان شعر بعنوان " مغاني الربيع ".
يمتاز شعر جميل دحلان بالروح الانسانية الحميمة الدافئة، والرومانسية الجميلة، وبرقة الألفاظ، ووضوح المعاني، وصدق الاحساس، وعذوبة الموسيقى الغنائية. ويتمحور حول مواضيع انسانية ووطنية وعاطفية ووجدانية واجتماعية وغزلية ناعمة وشفافة. كتب عن الحب والوطن والأرض والعمال والكادحين والفتاة العاملة، وعن اللاجئين وحنينهم إلى الديار، وحاكى الطبيعة وموج البحر، ووصف الربيع، وأنشد كثيرًا للأم الحبيبة، ونادى بالتسامح والخير والسلام والتمسك بالقيم الجميلة. وتغنى بمجد يافا التي تبكي الزمان المتقلب، فيقول في قصيدته " يافا ومهازل الزمان " :
يافا على شط الجمال مقيمة
تبكي زمان المجد حين تبددا
كانت على شط الطبيعة ويحها
ملكا تهادى بالجمال فاسعدا
يافا الجميلة أي أرض مثلها
كانت وما زالت وربك معبدا
وهو يخلد يافا في قلبه ويردد اسمها الحلو مدى حياته، كيف لا وهي أصله ومنارته :
يافا أحبك ما حييت فأنني
أبدا أردد اسمك المتمجدا
يافا خلودك في الفؤاد مكانه
وجلال مجدك بابه لن يوصدا
ومن قصائده عن اللاجئين الفلسطينيين الذين تركوا ديارهم بفعل النكبة التي ما زالت متواصلة، قصيدة " لاجئ " حيث يقول بكل أسى وشجن :
أنا لاجئ في الخيمة السوداء
قلبي يئن لقسوة الأنواء
أنا مثقل صدري يضيق بحرقة
ويعجّ في قلبي أسى البلواء
يرنو إلى الوطن المحبب ناظري
أصبو إلى داري بكلّ رجاء
سأظل أنشد في المضارب غنوة
وأذيب صرح الكون عند غنائي
وأسير في أملٍ وقلبي حالمٌ
بالعيش في البيت الجميل النائي

وتطغى الرومنطيقية على أشعار جميل دحلان، ويبدو ذلك جليًا في قصيدته " عند الغروب " التي يصف فيها منظر غروب الشمس، الذي هز شعوره وجعله يكتب قصيدته:
الشمس تزحف للغروب بثوبها الزاهي الحنون
والكون يلتحف الضياء به المفاتن والفنون
سأظل أنشد للغروب وأردد اللحن الطروب
ويشدو جميل دحلان للحب، وغزله ناعم شفاف إلى أبعد الحدود، يدغدغ العواطف ويلامس الشعور والوجدان، ولنسمعه في هذا البوح الجميل :
ليلاي في قلبي جمال المآرب
حب وأنغام تعالي واسمعي
تيهي على لهف ولكن ارجعي
للقلب يا ليلى هدوء المضجع
تيهي دلالًا يا أماني واملئي
صدري غرامًا ثم لا تترفعي
يا كل آمالي وكل بشاشتي
ونداء قلبي في الوجود الأرفع
وأكثر شيء تغنى به دحلان هو شرف الأمومة وقدسيتها، فقد كرس لها الكثير من القصائد والأشعار، وكان يهديها كل عام قصيدة في عيد الأم، ومن جميل ما قاله في ست الحبايب الغالية :
أمي التي في خاطري وفي فمي
أحبها والحب يجري في دمي
ويضيء فيها ما يضيئ بناظري
ويبين فيها كل نور ملهم
ست الحبايب بات في أعماقها
طيب يجّلل قلبها المتكرّم
ست الحبايب قد ضممني صدرها
فلقيت خلف الصدر أحلى مغنم
ست الحبايب رحت أسأل قلبها
فأجاب : إني في حماها أحتمي
ست الحبايب مبعث لبشاشتي
ومعينها في قلبي المتحطّم
ويهزج جميل دحلان لوطنه ويحدو لعروس الشرق وزهرة المدائن وقبلة الدنيا " القدس "، بأرق ما يجيش به صدره من اعتزاز ووطنية وانسانية وعروبية، فيقول:
وطني والقدس نداء فمي
معطار يموج به نغمي
سطرت فخارك بالقلم
وجلالك مكتوب بدمي
وطني يا موطن أجدادي
يا قبلة روحي وفؤادي
وكانت مجلة " السلام والخير " قالت عن قصيدته " طريقنا الجديد " المنشورة على صفحاتها في عددها الصادر في تشرين الاول عام 1975 : " واليوم يطل علينا الشاعر جميل دحلان من جديد، بقصيدة حريرية الجرس، هفهافة الوزن، موسيقية الالفاظ كأنها قلبه ينتفض حياة وراء التعابير. واي انتفاضة ! انتفاضة ناعمة، رقيقة، حالمة، انتفاضة النشوان المتيم طربًا وهيامًا، ولكن على خفر وبراءة، شأن الحسناء الفتية وقد أهوت بيديها على وجهها استحياءً، فزادها الخفر ملاحة فوق ملاحة ! ".
وفي الاجمال، جميل دحلان شاعر وجداني وإنساني أنيق، جميل الصور، شفاف، يتسم بطاقة شعرية ومقدرة لغوية، غنائيته وموسيقيته من السهل السلسال الذي يداعب المشاعر ويدخل القلب دون جواز مرور، ومن خصائص شعره الطابع العاطفي والتأملي الوصفي، الذي يتجلى في رقة في العاطفة والحس الشاعري والتأمل الخيالي العميق، ما بعدها رقة ، حيث الشعور الوجداني، وجمال الحرف والتعبير، والشوق والحنين العشقي، وكل ذلك في نغمات عذبة وألحان شجية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,266,559
- القيم بين الماضي والحاضر
- في الخطاب السياسي الاسرائيلي
- يوم المعاق العالمي
- مزهرة كقوس قزح
- حفل توقيع كتابي الشاعر مصطفى الجمال - لما بزغ الفجر - و - عل ...
- ايقاع حزين
- في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني
- نقطة ضوء في حالنا الاجتماعي
- تحية وتهنئة لفرسان الكلمة الفائزين بجوائز فلسطين للإبداع
- إلى سامي أبو دياك سجينًا وشهيدًا
- في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
- الشاعرة ميساء الصِّح في ديوانها - عَربيَّةٌ هذي أنا -
- في غياب الموقف الفلسطيني والعربي الواحد ..!!
- أبقيتَ القلوب دواميا .. كلمات في الذكرى الثانية لرحيل الاعلا ...
- عن الاعلان الامريكي شرعنة الاستيطان..!!
- إلى جارة القمر في يوم ميلادها
- هل اسرائيل ذاهبة لانخابات ثالثة جديدة ..؟!
- تصويت لصالح فلسطين
- النقابي جهاد عقل يحاضر حول المتغيرات الطبقية في المجتمع العر ...
- استهداف الصحفيين الفلسطينيين


المزيد.....




- بعد خرجات مفضوحة للدفاع المفوض عن بوليساريو .. تبون ينزع قنا ...
- بالفيديو... سقوط مجدي يعقوب على المسرح بحفل تكريمه
- رئيس الحكومة: زيارات الجهات داعمة للتنزيل الفعلي للجهوي
- معارك عنيفة بالجوف وقائد العمليات المشتركة يدعوا المواطنين ا ...
- لا تصدق كل ما تشاهده.. هذه بعض أكاذيب صناع أفلام هوليود
- فلسطين والمغرب…الحرية عدوة قلة الأدب !
- رئيس الحكومة: مصرون على بذل مجهودات لرفع جهة كلميم واد نون ع ...
- شون كونري...الجوهرة السينمائية التي سيخلدها التاريخ
- بعد 15 عاما... المسلسل الأمريكي -فريندز- يعود بحلقة خاصة
- شون كونري...الجوهرة السينمائية التي سيخلدها التاريخ


المزيد.....

- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - الشاعر الغنائي اليافي جميل دحلان