أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - مهاجمة المنتفضين بالسكاكين، لن ينقذ أوغاد الإسلام السياسي من السقوط














المزيد.....

مهاجمة المنتفضين بالسكاكين، لن ينقذ أوغاد الإسلام السياسي من السقوط


منظمة البديل الشيوعي في العراق

الحوار المتمدن-العدد: 6431 - 2019 / 12 / 7 - 08:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قامت مجموعات بلطجية مجرمة تابعة للميليشيات المسلحة لأحزاب الإسلام السياسي الحاكمة في العراق بمباغتة عدد من المنتفضين ومهاجمتهم بالسكاكين في ساحة التحرير في بغداد صباح يوم الخميس 5 كانون الأول 2019 ومن ثم الاختباء داخل حشود المنتفضين.
ان المجازر البشعة الأخيرة التي ارتكبتها سلطات الإسلام السياسي الحاكمة في العراق وميليشياتها ومختلف أجهزتها القمعية، في الناصرية والنجف وكربلاء والبصرة وعلى جسر الأحرار والسنك في بغداد، والتي راح ضحيتها العشرات من المنتفضين المقاتلين من الشباب وجرح المئات منهم، لم ترو عطش هؤلاء الأوغاد لسفك المزيد من دماء الشباب الثائرين على الظلم والاستعباد والإفقار.
بالرغم من كل هذه المجازر اليومية الدموية ومسلسل الاختطافات والاغتيالات والاعتقالات التي تقوم بها أجهزة النظام القمعية والأمنية ومافياتها، ونشر المئات من المندسين وعملاء الاستخبارات في الساحات بهدف تشخيص المنتفضين الناشطين وملاحقتهم واختطافهم، نراهم هذه الأيام يقومون بأعمال بلطجية بائسة بهدف ترهيب الجماهير.
ان الأزمة السياسية والاجتماعية والفكرية، التي تتلف بنيان نظام الإسلام السياسي في العراق باستمرار، تزيد وتتفاقم أكثر فأكثر مع كل يوم من استمرار الانتفاضة. ان هذه الأزمة أعمق وأوسع وأكثر حدة من ان تقدر السلطات ومجمل المؤسسة البرجوازية الإسلامية والقومية الحاكمة التغلب عليها أو إيجاد حل لها عن طريق المزيد من الممارسات القمعية الإجرامية والاختطافات ناهيك عن ممارساتها البلطجية في الساحات.
تأتي هذه الأعمال البلطجية في مرحلة ما بعد استقالة عبد المهدي واشتداد التخبط في صفوف النظام. لم تغير الاستقالة شيئا من الواقع المستقطب الحاد الحالي بين الجماهير المنتفضة وبين النظام السياسي وهذا ما انعكس في نمط استقبال المنتفضين لها حيث اعتبروها مجرد احدى مكتسبات الانتفاضة ولكن بدون تعليق أي امل عليها.
ان المسالة الأساسية للانتفاضة وهدفها الرئيسي، المتمثل بإسقاط النظام برمته وتغييره وإحلال البديل السياسي المبني على الإرادة السياسية المستقلة للجماهير المنتفضة محله، ظل دون تغيير بالرغم من الاستقالة وجميع المناورات البهلوانية التي يقوم بها البرلمانيون حاليا مثل تغيير قوانين الانتخابات والمفوضية العليا للانتخابات وتعديل الدستور وغيرها.
يدفع مسار تطور الأحداث اليومي للانتفاضة ومتطلبات انتصارها، الى المقدمة، وبإلحاح، ضرورة التنفيذ العملي لـشعار "كل السلطة للجماهير المنتفضة". وهذا يتطلب الارتقاء بمستوى تنظيم المنتفضين الحالي والمبادرة بتنظيم أنفسهم بمثابة سلطة بديلة للنظام القائم.
ان تأسيس المجالس الجماهيرية في الساحات وفي أماكن العمل والمحلات والأحياء وعلى مستوى المحافظات وعموم البلاد وفق برنامج سياسي تحرري ومساواتي تعكس مصالح جماهير العمال والكادحين والشباب والنساء المنتفضة وتمثل بشكل مباشر صوت الجماهير، وهو الذي سيكون ضربة موجعة للبرجوازية الإسلامية والقومية الحاكمة. ان هذه السلطة البديلة والمنظمة في المجالس ستكون كذلك قلعة منيعة ضد تدخلات إيران وأمريكا ومختلف القوى الإمبريالية والإقليمية في العراق.
مع استمرار الانتفاضة وإصرار الجماهير المنتفضة على إيجاد التغيير الجذري والشامل ستتفاقم وتشتد أكثر فأكثر الأزمة السياسية والفكرية للنظام الحالي وستفشل السلطات ومؤسساتها السياسية الأيديولوجية في إيجاد مخرج لمأزقهم هذا.
ان البلطجية محاولة ميتة من قبل السلطات وأحزابها وميلشياتها في أجواء هذه الازمة الخانقة التي يواجهونها وستتحطم كل أعمالهم القمعية ومؤامراتهم ودسائسهم على ايدي المنتفضين.
عاشت انتفاضة العمال والكادحين والشابات والشباب الثورية
كل السلطة للجماهير المنتفضة
6-12-2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,884,081
- نتضامن بقوة وحزم مع الجماهير المنتفضة في إيران - بيان منظمة ...
- ندين بشدة قمع المتظاهرین في خانقین
- مجزرة أخرى تقوم بها قوات السلطات الميليشية في كربلاء، وهي تت ...
- الحركة الاحتجاجية في العراق، الأهداف والمطالب والشعارات
- يجب إطلاق سراح جميع المعتقلين بسبب التظاهرات، وإيقاف حملة ال ...
- هجوم الدولة الشوفينية التركية يجب أن يُوقف!
- طور جديد من الصراعات الاجتماعية والسياسية في العراق، حول تظا ...
- ندين بشدة الهجوم الوحشي للقوات الحكومية على المتظاهرين في بغ ...
- حول الحصار الاقتصادي على إيران، الأجواء الحربية والتفجيرات ف ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في البصرة
- رسالة مواساة للرفيقة علياء علي لفقدان أخيها الشقيق الشاب حسا ...
- ندين بشدة الاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية ...
- بمناسبة الأول من أيار، لنرفع راية الاشتراكية والأممية والحضو ...
- مهزلة الانقلاب العسكري في السودان، استمرار الحراك الجماهيري
- بيان حول كارثة غرق مائة مواطن في مدينة الموصل
- بمناسبة الثامن من آذار النضال التحرري للمرأة ونضال الطبقة ال ...
- حول اغتيال الروائي علاء مشذوب في مدينة كربلاء
- رسالة مواساة بمناسبة رحيل الرفيق العزيز جبار مصطفى
- بلاغ مشترك ل ( منظمة إتحاد الشيوعيين في العراق) و ( منظمة ال ...
- ندين سياسة اغلاق مقرات الاحزاب في كردستان


المزيد.....




- إرشادات جديدة من مراكز مكافحة الأمراض تحذر من ارتداء هذا الن ...
- آفاق البرنامج النووي السعودي المدعوم من الصين
- طرق بسيطة لتسريع عمل هاتفك الذكي!
- أ ف ب تكشف حقيقة صورة الأسد مع جرحى انفجار بيروت
- انفجار بيروت.. عمليات البحث عن المفقودين تسير ببطء وإغلاق بع ...
- حزب يهدف إلى "تحرير الحيوان" يشارك في الانتخابات ا ...
- انفجار بيروت: وفاة دبلوماسية هولندية متأثرة بجراحها
- حزب يهدف إلى "تحرير الحيوان" يشارك في الانتخابات ا ...
- انفجار بيروت: وفاة دبلوماسية هولندية متأثرة بجراحها
- الجمارك: 32 حاوية لمواد كيمياوية متروكة في «ام قصر الجنوبي» ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منظمة البديل الشيوعي في العراق - مهاجمة المنتفضين بالسكاكين، لن ينقذ أوغاد الإسلام السياسي من السقوط