أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رصد السقة - عزيزي المواطن أياك والأحتجاج














المزيد.....

عزيزي المواطن أياك والأحتجاج


رصد السقة

الحوار المتمدن-العدد: 6413 - 2019 / 11 / 19 - 21:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حركات التغييرالتي شهدها العالم،وثورات الشعوب التي سجلهاالتاريخ،ورضوخ الحكومات لصوت الجماهير،كانت تستند على اسباب جدية،ومشاكل كان حلها يفرض تغيير كلي وشامل لأدارة الدولة،بعد تهيؤ الظروف وبروز رجالات توحد وتوجة الزخم الجماهيري نحو المنشود.

أن جدية الاسباب لقيام ثورة شعبية في العراق لايشق لها غبار،بعد ان استولت مجموعة من اباطرة المافيا على ثروات ومقدرات الوطن،وأقتسمت السلطة على اساس طائفي،ومنحت لنفسها الامتيازات،وسكنت افخم القصور،وجلست على متكئات آل فرعون،وشرعت قوانين تبيح افعالها التي استنكرها الشيطان وتضمن لها البقاء على كرسي الحكم،كل هذا والشعب يعيش الفاقة والفقر والبطالة والحرمان،بعد أن فشلت الحكومة بتقديم الخدمات على جميع الأصعدة سواء الصحية والتعليمية والأجتماعية اضافة الى فشلها الأمني والسياسي الذي دفع الشعب ثمنة باهظا.

أن كل هذا الأنحراف والأنحلال الأخلاقي والأداري يمنح الشعب الحق بالأحتجاح والمطالبة بحقوق سلبت في وضح النهار فهل تسمح الظروف بذلك؟
أن الظروف والمتغيرات التي ترافق الأحتجاجات الشعبية ان حدثت والنتائج المترتبة على هذا الحراك تثير الشك والريبة والقلق لدى المواطن الذي يخاف من عودة مشاهد القتل والتسليب والسيارات المفخخة،وظهور عصابات الكاتم وتجار الإعضاء البشرية، بعد ان تلمس الشعب شيئا من الأمان وأخذ يتنفس هواء يخلو من رائحة الدم والبارود.

رسمت احزاب الحكم في ذهن المواطن صفحة حمراء قانية بلون الدماء التي غطت ارصفة الشوارع،وغرست في خصرة سكين كتلك التي كان يذبح بها المواطن المسكين دون ذنب او جريرة، وتركت له الخيار اما الخنوع لزمرة الحكم او العودة الى سنوات يقف فيها العراقي في طابور الموت ينتظر أجلة،هكذا سيرضخ الشعب لواقع مخزي فرض علية.

ان التغيير عبر صندايق الاقتراع بات مستحيل لان الديمقراطية العراقية فصلت على مقاس هذه الاحزاب من خلال قانون انتخابات يبقيها ابد الآبدين.

فهل ينجح الشعب هذه المرة بفرض ارادتة واخضاع زمرة الحكم لمطالبة؟ام يستمر قمع واسكات صوت الجماهير بعد ما أيدت (الجارة)هذه الفعل وطالبت بة.

دوامة من الاسئلة تجعلنا امام واقع حرج ومستقبل مجهول لايخلو من المخاطر ستبديه لنا الايام.
ختاما لايسعني الا ان اوجة الشكر مستعينا بكلمات الكبير الراحل عبدالرزاق عبدالواحد" شكرا لكل الذين استبدلوا دمنا بلقمة الخبز".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,237,049
- جيلنا الفذ
- من خرق قارب الامة..؟
- وهم الحضارة


المزيد.....




- بعد تشكيل حكومة لبنان الجديدة.. المظاهرات مستمرة
- الديمقراطيون يتهمون الحزب الجهوري بإحباط إجراءات -مساءلة ترا ...
- مجلس الأمن يدعو طرفي النزاع في ليبيا لوقف إطلاق النار -في أق ...
- سعرها نصف مليون دولار.. تعرف على سيارة Laffite الجبارة
- فنزويلا بلدٌ واحد وبرلمانان.. جلسة لنواب المعارضة في الهواء ...
- السعودية تنفي إختراق بن سلمان لهاتف بيزوس قبل 5 أشهر من اغتي ...
- ماكرون في إسرائيل.. إيران ومعاداة السامية وحل الدولتين على ب ...
- فنزويلا بلدٌ واحد وبرلمانان.. جلسة لنواب المعارضة في الهواء ...
- الاحتلال يعلن قتل ثلاثة فلسطينيين حاولوا عبور الحدود من غزة ...
- العراق.. عشرة قتلى في يومين والكتل السياسية تفشل باختيار مرش ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رصد السقة - عزيزي المواطن أياك والأحتجاج