أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الكناني - السيد عبد المهدي ..نعم الموازنة -فلسفة- وليست أرقام!














المزيد.....

السيد عبد المهدي ..نعم الموازنة -فلسفة- وليست أرقام!


سعد الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 10 - 00:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكد السيد عبد المهدي على أهمية الموازنة العامة في حياة المواطنين والبلد والإقتصاد، وقال انها ليست أرقاما فقط وأي خلل فيها يؤدي الى خلل في التقدم الإقتصادي والصحي والتعليمي وغيرها.واضاف اننا نعمل على إيجاد موازنة قادرة على إدارة الإقتصاد بشكل علمي صحيح وزيادة الموارد غير النفطية، والبدء بإلاصلاحات الجدية والتسويات اللازمة لجميع المشاكل المالية المعلقة والشائكة بروح وطنية ومنصفة.واضاف عبد المهدي، خلال ترؤسِه الإجتماعَ الموسع للجنةِ إعداد الموازنة المالية لعام 2020 ، اِن الموازنة ليست أرقاما بل هي فلسفة.
وفلسفة عبد المهدي تتمحور في :-
1. 43% من موازنة 2020 مخصصة للرئاسات الثلاث رواتب ومخصصات والنصف الآخر للشعب.
2. 28 مليار دولار سنويا رواتب ومخصصات الرفحاويين التي تمثل فساد الطبقة السياسية المتنفذة وهذا الرقم الفلسفي الخيالي يمثل جريمة وخيانة كبرى بحق الموازنات العامة والشعب العراقي .
3.الجمع بين الرواتب لصالح مجموعة تطلق على نفسها بـ "المجاهدين والسجناء السياسيين" والتي تقدر بـ6 مليار دولار سنويا.
4. الاتفاقيات الاقتصادية التي ابرمها عبد المهدي مع إيران والتي وصفت من قبل روحاني وظريف في وقتها بالخيالية والتي جاءت لتدمير الصناعة والزراعة العراقية لصالح زيادة حجم الصادرات الإيرانية للعراق بمبلغ يصل الى 33 مليار دولار سنويا.
5.دفع مليارات الدولارات إلى إيران عن خط الكهرباء والغاز الغير خاضعين للرقابة والتدقيق بل هي مجرد دعم لحكومة طهران على حساب العراق.
6.الربط السككي مع إيران حتى سوريا لتدمير النشاط الاقتصادي والتجاري العراقي.
7.إلغاء رسوم الزوار الإيرانيين الداخلين للعراق نحو 380 مليون دولار سنويا والعراق بأمس الحاجة للدولار الواحد.
8.رواتب ومخصصات جيوش الحمايات لرؤساء الكتل السياسية بما فيها شراء وتصليح العجلات وصرف المحروقات والاسلحة والاعتدة وغير ذلك من مستلزمات ويفترض الدولة ليس لها علاقة بذلك ومن يريد الحماية هو المسؤول عن صرف مستحقاتها.
9.رواتب ومخصصات مجالس المحافظات التي تشكل أس الفساد والخراب في العراق
10.الفلسفة التي يؤكد عليها عبد المهدي في الموازنة هو مزيدا من المشاريع الوهمية حتى وصلت إلى أكثر من 6000 مشروع لم يحاسب أي مسؤول عنها وبأرقام وصلت الى التريليونات من الدنانير العراقية .
11.عدم محاسبة حيتان الفساد ولن يحصل ذلك في ظل هذه الطبقة السياسية الفاسدة.
12.عدم اخضاع إيرادات المنافذ الحدودية في كردستان وإيرادات النفط المصدر من قبلها إلى الخزينة العراقية بالرغم من صرف الرواتب لموظفي الإقليم وقوات البيشمركة زائدا 17% من الموازنة من الخزينة الاتحادية وبدعم من عبد المهدي .
13.إيرادات العتبات الدينية الشيعية التي تصل اقيامها الى 7 مليارات دولار سنويا لم تذهب الى خزينة الدولة بل تبقى تحت تصرف المرجعية وهذا المبلغ هو موازنة دولة كاملة .
14.تشكيل ذيول إدارية وعسكرية جديدة على حساب خزينة الدولة الخاوية
15.المساعدات المالية السرية لحكومة بشار الأسد بتوجيه إيراني .
16.الرواتب الخيالية للمسؤولين وكذلك رواتبهم التقاعدية .
17.الاجتهادات الشخصية لعبد المهدي والمقربين منه في قطع خدمة الانترنيت تحت تبريرات غير مقنعة بخسارة مالية نحو 6 مليار دولار خلال شهري تشرين أول الماضي وتشرين الثاني الجاري لعام 2019.
18.تعيينات الدرجات الخاصة والوزراء وفق المحاصصة وإحالتهم على التقاعد خارج التعليمات برواتب خارج الضوابط والقانون.
19.إقرار الموازنات بدون عرض الحسابات الختامية للموازنات السابقة.
هذا جزء بسيط من فلسفة عبد المهدي في إعداد موازنة 2020 ويمكن الرجل مصاب بالزهايمر لكبر سنه!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,969,018
- تنحي عبد المهدي ضرورة وطنية
- أين تكمن قوة عبد المهدي السياسية؟
- مفهوم -النأي بالنفس- عند السيد عبد المهدي
- من خول السيد عبد المهدي بمنح المال العام العراقي لإيران؟
- ماذا تعني عبارة - العراق ساحة لتلاقي المصالح- ؟
- لماذا التهنئة على إقرار الموازنة ؟
- ما المطلوب من القضاء في المرحلة الراهنة؟
- السيد العبادي.. رجل الثلج
- حكاية بلد
- السيد العبادي..أرجوك اتّرك موضوع مكافحة الفساد!
- العراق بحاجة إلى تعديل رابع لقانون الانتخابات
- أسباب عدم حصول تحالف العبادي على المركز الأول
- انتخبوا المرشح الذي يسعى لتنفيذ المطالب التالية...
- ما المطلوب من الناخب العراقي؟
- قراءة في الانتخابات العراقية لعام 2018
- البِشارة البِشارة يا أهل الموصل والرمادي..
- ملاحظات مهمة يستوجب قراءتها حول موازنة 2018
- لماذا نصوت للعبادي؟
- النصر النهائي على داعش بحاجة إلى...
- مقترحات لإنقاذ موازنة 2018


المزيد.....




- واشنطن تدعو المشير حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس
- الديمقراطيون يواجهون صعوبات في العثور على المنافس الأنسب لتر ...
- شاهد: الصحافيون الجزائريون ينددون ب"تهديدات وترهيب" ...
- شاهد: شمال إسبانيا يواجه أسوأ موجة من الثلوج
- -لأسبابها الخاصة-.. حماس امتنعت عن مهاجمة إسرائيل
- واشنطن تدعو المشير حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس
- الديمقراطيون يواجهون صعوبات في العثور على المنافس الأنسب لتر ...
- شاهد: الصحافيون الجزائريون ينددون ب"تهديدات وترهيب" ...
- كيف تنظر الولايات المتحدة إلى احتجاجات العراق؟
- تركيا ترحل ألمانيتين تقول إنهما -مقاتلتان ضمن جماعات إرهابية ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الكناني - السيد عبد المهدي ..نعم الموازنة -فلسفة- وليست أرقام!