أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح!














المزيد.....

فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6389 - 2019 / 10 / 24 - 03:56
المحور: الادب والفن
    


يا مدينة الوهم
تحت الضباب الداكن فجر شتاء
تدفق حشد فوق جسر لندن ، حشد غفير
لم أتصور أن الموت قد طوى كل هؤلاء
زفير التنهدات كان قصيرا ، متقطعا
حين ثبت كل واحد عينيه على موطىء قدميه

مضى حوالى قرن على ظهور قصيدة الارض اليباب او ارض الخراب التى كتبها اليوت عاكسا اجواء الانكسارات و التشظى الذى حصل فى اوروبا بعد الحرب العالمية التى تركت المدن الاوروبية فارغة و مدمرة .ملايين القتلى و ملايين المهجرين و ملايين الجرحى القابعين فى المستشفيات.
هذا عادة ما يحصل عندما تتوقف الحرب .يخيم الصمت على كل شىء.على البشر , على العصافير , حتى على المقابر الرطبة لسكانها الجدد الذين سرقت احلامهم من قبل رجال سياسة عديمى الضمير . و بعدها تبدا الاسئلة لماذا حصل كل هذا !
اهمية قصيدة الارض اليباب انها رغم عدم ترابط موضوعاتها لكن المرء يلمس فيها اجواء الكارثة.كارثة التشظى الروحى و الدمار النفسى و الاخلاقى الذى حل بالبشر بعد الحرب .
الادب فى نهاية المطاف هو موقف ضد ثقافة الموت يعكس هم الانسان فى البحث عن الامل وسط الدمار .
فى مسرحية (السفينة تغرق) التى هى جزء من مسرحيات الطريق الى بغداد التى نشرتها قبل عامين فى ظل حروب القتل العبثية التى عاشتها بلادنا .تقول الصبية.
ارى الامواج العاتية و هى تضرب بقوة
ايتها الاحزان القادمة
و الاحزان التى تنتظر دورها لكى تات
ايتها الورود التى اجلت براعمها
ايها الرب القابع هناك ينظر لاحزاننا
اه كم نحتاج لنقطة ضوء
و لو فى حجم شمعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,093,330
- هكذا تمضى الحياة !
- ان كانوا يستطيعون التلاعب بالتاريخ فاالجغرافيا لا تقبل المزا ...
- اشكالية ضعف الوطنية فى المشرق العربى
- على خطى اجدادنا الاقدمين !
- حان الوقت للدول ان تتصرف كدول مسوؤلة و ان تنتهى ظاهرة الجيوش ...
- لا هنا و لا هناك !
- الشاعر ماتياس رفيدي
- قصة موت معلن!
- مجرد قبلة ! مسرحية قصيرة جدا
- الاسوا لم يات بعد!
- حول المجتمع المفتوح
- مخاطر وجودية تهدد البشرية
- امسيه شعرية !
- المطلوب ملاذ امن للحمير! او بعض من طرائف هذا الكون !
- وردة اريحا!
- حول ظاهرة انتحار الشباب فى الوطن العربى
- ام كلثوم و كلاشنكوف فى السعودية و اختلط الحابل بالنابل !
- اجل انها ليست اقل من حرب ثقافات !
- تشرين .اكتوبر
- على مودى ان يوقف هذا الجنون!


المزيد.....




- ظريف باللغة العربية: إيران مستعدة للحوار مع جيرانها والمشارك ...
- مجلس النواب يصادق على مقترح قانون وخمسة مشاريع قوانين
- الصراع بين مصر وقطر يمتد الى الفن والسينما
- -أصدقاء المكتبة- بالكويت.. احكِ للأطفال واكتشف مواهبهم
- عبد اللطيف وهبي : التجمع يمارس القرصنة السياسية والحزب سيتحو ...
- وفاة كاتب مصري شاب بشكل مفاجئ بعد 18 ساعة من تنبؤه بموته
- غياب البرلمانيين يؤرق المالكي وأعضاء مكتب المجلس
- وأخيرا.. المصادقة على مشروع قانون ممارسة الطب الشرعي
- في تصريح غير مبرر.. إسبانيا تصف قرار المغرب بترسيم حدوده الب ...
- رسميا .. وهبي يترشح لخلافة بنشماس على رأس البام


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى ذكرى ت س اليوت ,عن زمن انكسار الروح!