أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - ج2/ شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية / الجزء الثاني:














المزيد.....

ج2/ شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية / الجزء الثاني:


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 19:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أن سلطة القتلة عادت وقطعت الاتصالات والانترنيت عن العراق مرة أخرى. وآخر الأخبار أشارت الى تحضيرات متواصلة لتنظيم تظاهرة مليونية هي الأضخم في تاريخ العراق الحديث في العاصمة بغداد بمشاركة محافظات الجنوب والوسط والغربية وكركوك، ستنطلق خلال الأيام القليلة القادمة وبمجرد عودة الاتصالات والانترنيت ورفع حظر التجول، ولهذا تتردد حكومة القتلة بإعادة الاتصالات والانترنيت رغم الضغوط المسلطة عليها من المنظمات الدولية القليلة التي تجرأت على إعلان موقفها، ورغم تهديد المتظاهرين بتحطيم محطات البث والتقوية للاتصالات.
*ومن الشعارات التي سترفع في هذه المليونية كما نشر بعض المنتفضين (لا أمريكا ولا إيران ... الشعب العراقي تعبان) و (طالع آخذ حقي بإيدي...) و (بالروح بالفدم نفديك يا عراق).
*هذه وجبة أخرى من شهادات المنتفضين الشجعان قبل قطعهم عن العالم وكتم أصواتهم بقطع الانترنيت :
1- حيدر مهدي: هذه الفتاة أشرف وأطهر وأعظم من الحوزة الصامتة بمن فيها / مع صورة شابة عراقية تعتني بجريح بالرصاص الحي من المتظاهرين/ منشورة هنا.
2-حيدر مهدي: يوم أمس كنت بقرب ساحة التحرير لم ارى سوى رجالات امن الملاعب وعدد من الأجهزة الأمنية، منعوا التصوير حتى من المارة و تم اعتقال مجموع من الشباب هناك .التظاهرات يوم أمس كانت في المدينة - المقصود مدينة الثورة ع.ل - لان المظاهرة تحولت من مول النخيل وشارع فلسطين الى ساحة مظفر وثم الحبيبة وذلك بسبب عدم السماح للمتظاهرين بالعبور الى ساحة التحرير.
3- كتب باسم نزال: أيها السفلة يا أبناء قراد الخيل، يا أصحاب اللحى العفنة، هؤلاء هم المندسون. هؤلاء هم عملاء اسرائيل والبعث، أقسم بالله ستواجهون جيلا يجعلكم تتمنون لو أن أمهاتكم لم تلدكم ...
ارحلوا الى مستنقعاتكم العفن، التي قدمتم منها،
إلى حانات ومواخير بلاد الثلج والعم سام،
الى مزابل قم ونفايات السيدة
هذا هو العراق السومري البابلي الأشوري الأكدي
ينهض بجيل يُذهل العالم!
وفي منشور آخر كتب: كل الاحزاب والكتل والتيارات التي اشتركت بالعملية البريمرية النتنة وتسميها (العملية السياسية)، ولازالت تصّر عليها من إسلامية أو علمانية أو قوميه او استغفر الله ،،،،،،اياكم وركوب موجة الشعب المنتفض فوجوهكم الكالحة وعمالتكم صارت مفضوحة ورحيلكم الى مستنقعاتكم العفنة واقع لا محاله، اليوم أو غداً.
4- حيدر الحيالي: من هتافات المنتفضين: نموت عشرة نموت مية ... أنا قافل على القضية.
قافل = مصمم ومتمسك بالقضية.
5-طبيبة عراقية من مستشفى الكندي ببغداد: الأيام الفائتة من أتعس أيام حياتي. نعمل من الصبح إلى الليل مزروعين حالة طوارئ. نحن نرى مناظر تعتبر جريمة بحق البشرية. نحن نقوم بكل شيء. اعصابنا تلفانة المتظاهرين نصفهم في ساحة التحرير ونصفهم جلبوهم لنا مصابين او موتى لمستشفى الكندي. عدد القتلى والجرحى المصرح به غير مقارب للواقع، فقط في مستشفى الكندي أكوام من القتلى غير الجرحى ذوي الحالات غير المستقرة./ حوار مع الطبيبة نشرته صورته كتغريدة على تويتر.
6-هشام الموزاني من بغداد: إن المجازر التي ارتكبتها الحكومة العراقية والاحزاب المنضوية تحتها وتدعمها، لا تقل قسوة عن حملات الابادة التاريخية بحق الشعوب المستعمرة. أخذت هذه الحكومة ومن خلفها ومعها على عاتقهم ابادة كل الاصوات الحرة، أكثر من مئة قتيل و ٤٠٠٠ الاف جريح هو انجاز الحكومة في ٤ ايام.
7- أحمد آل عودة وهو من عائلة شهداء أعدم نظام الطاغية صدام عددا من أفراد أسرته بينهم اعمامه وعمته عليهم السلام، نشر هذا النص مع صورة له وهو يعرض أمام المصور عددا من أغلفة الرصاص الحي والذي كادت رصاصة منها تلحقه بركب الشهداء حمدا لله على سلامته: (اقتلونا أيها العفنون، عسى ان يبتسم لكم ترامب والرهبر، اقتلونا ايها الاوباش، وباركوا لمرجعيتكم انشغالها بالحديث عن الخرطات التسع، اقتلونا يا كلاب السفارات وارقصوا على جثثنا بأهزوجة العمالة والبعثية).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,767,384
- شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية
- الجنرال الساعدي والحياد المستحيل في نفق النظام
- حول قصة الجنرال الساعدي: غياب البوصلة!
- تركيا تبتز العراق: البيض مقابل المياه؟!
- المدنية نقيض البذاءة أيها المدافعون عن البذيء فايق دعبول!
- تحالف -الإنقاذ والتنمية- لا جديد تحت سماء الطائفية!
- حول اقتباسات المالكي عن الإمام علي دفاعا عن بقاء حكومة عبد ا ...
- بين العراق والكويت: الحل بجدار عازل؟
- رداً على الرد الكويتي على الشكوى العراقية المتأخرة: تلفيقات ...
- القوائم السوداء شيء و-معهد صحافة الحرب والسلام- شيء آخر!
- ج2/الفساد في إدارة الوقف الشيعي: علاء الموسوي مدلل نظام المح ...
- ج1/قصة الفساد في الوقفين السني والشيعي، ولا في الأفلام!
- نظرية -الكلب الأسود- في نظام المحاصصة الطائفية!
- خرافة انتصار الحضارة الغربية النهائي
- العربدة الإسرائيلية على الحشد ورد الفعل البائس عليها!
- ج3/مطار كربلاء الدولي في دوامة الفساد
- ج2/ مطار كربلاء الدولي في دوامة الفساد
- ج1/ مطار كربلاء الدولي رأس جبل الفساد
- ما قصة عشرات الجثث المجهولة في منطقة -جرف الصخر-؟
- العفاريت الثلاثة: الفساد ابن المحاصصة الطائفية بنت الاحتلال ...


المزيد.....




- بحار يحطّم أرقاماً قياسية بالإبحار عبر 5 محيطات بـ200 يوم
- إسبر: واشنطن ملتزمة بحماية الأكراد.. والانسحاب من سوريا خلال ...
- انطلاق الانتخابات التشريعية في كندا عقب حملة ركزت على الهجرة ...
- يوم الاختبار في لبنان : هل تُقنع السلطة الناس؟
- رسالة ترامب لإردوغان.. كلينتون تعيد تحرير "رسالة أزمة ا ...
- فيديو: شاحنة تصطدم بمجموعة سيارات في فنزويلا ووقوع 14 جريحاً ...
- رسالة ترامب لإردوغان.. كلينتون تعيد تحرير "رسالة أزمة ا ...
- حقيقة تعرض -سد النهضة- للانهيار بسبب الزلازل... فيديو
- موقع بريطاني يزعم أن قراصنة روس اخترقوا مجموعة تجسس إيرانية ...
- الملياردير المصري ساويرس يرد على نيكول سابا بعدما وصفت نكتته ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - ج2/ شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية / الجزء الثاني: