أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حميد طولست - من يقف خلف محمد علي ويدعمه ؟














المزيد.....

من يقف خلف محمد علي ويدعمه ؟


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6359 - 2019 / 9 / 23 - 13:56
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


من يقف خلف محمد علي ويدعمه ؟
قضية فيديوهات الفنان والمقاول محمد علي ، الذي أصبح يعرف بـ "مقاول الجيش" ، والتي بثها قبل أيام على شبكات التواصل الاجتماعي من اسبانيا ، موتهمافيها الرئيس المصري وزوجته وقادة الجيش المصري ، بالإسراف والتبذير لموارد الدولة المصرية فيما لا يدر دخلًا على المواطنين ، وهو الذي اشتغلت شركته "أملاك" للمقاولات في تلك المشاريع ، لمدة 15 سنة أثرى خلالها ثراءً فاحشًا ، قبل أن تسوء الأمور بين وبين الجيش بسبب إخضاعه للمحاسبة المالية ، التي أسقطته في في مطب التصرف الغريب والغبي ، الذي تلقفه الأطراف المعادية للنظام المصري ، وساندته الجهات المناهضة لرئيس السيسي، واستغلته وسائل الإعلام المناوءة -التي تبث من قطر وتركيا- لتقويض الأمور في مصر ، محاولة إضفاء صفات المروءة والبطولة على الحدث ، وصبغه بقيم الكرم والنجدة والمساواة والعدل ، وإظهار صاحبه في صورة البطل الفاضح للفساد ، المضحي بنفسه في سبيل الفقراء والمعذبين في مصر ، كما هو فعل "اللصوص الشرفاء" ، روبن هود" الذي داع صيته في الأدب الإنجليزي خلال العصور الوسطى ، وشخصية "زورو" التي انتشرت حكاياته في الترات أمريكا اللاتينية في القرن الثامن عشر، وشخصية "علي الزيبق" الشهير في التراث الشعبي المصري ، والتي يماثل شخصية " سعيد مهران" بطل قصة "اللص والكلاب " لنجيب محفوظ ، في الرواية العربية الحديثة، وغيرها من شخصيات الأبطال التراجيديين - الذين لا وجود لمثلهم في الثرات الشعبي المغربي- الذين آلوا على انفسهم الانتقام للفقراء ، بأخذ أموال الأغنياء وتوزيعها على المعوزين منهم ، وذلك من باب الواجب الوطني والديني والفضيلة ، وتأمينا لمصالح الشعب ، وحرصا على حماية ممتلكاته وثرواته ، وإعادة توزيعها بين أفراد الشعب ،و تحقيقا للعدالة الضائعة ، وغيرها من الدوافع النبيلة النابعة عن الوطنية الجامحة ، والغيرة الغامرة ، والإنسانية الطافحة التي تشبع بها هؤلاء الأبطال ، والتي يحاول من يقف وراء أنسنة انتفاضة "مقاول الجيش" البهلوانية ، إيهام الناس بأن دوافعها الحقيقية لا تختلف عن دوافع اللصوص الشرفاء الذين عرفهم الترات والتاريخ العالمي ، الأمر الذي يؤكد منطق الأمور ومسار الأحداث ، أنه خلاف ذلك ، وتثبت أنه دوافع محمد علي لم تكن من باب التضحية في سبيل الوطن أو فقرائه ، وليست من أجل تخليصهم من العذاب الذي يُصْلَونَه على أيدي الظلمة والمستبدين ، كما يدعي، وأن إنطلاقته الأولية كانت لدوافع شخصية محضة ، ونابعة من حبه للمال على حساب المبادئ والأخلاق ، ورغبته في استرداد ممتلكاته/مسروقاته ، وصادرة عن تنامي ثقافة الانتهازية والاستئثار بثروات البلاد ، التي غداه لديه إهتراءه الفكري والثقافي والتلوث السياسي وغياب المبادئ واندثار القيم لصالح المصالح الخاصة ، وغيرها مما يميَّز أمثاله من كبار مدعي محاربة الفساد ، من الفاسدين ، وأدعياء تحقيق العدالة والديمقراطية والحرية والمساواة في تركيبة المجتمع ، للتمويه على فسادهم ، وللمضي فيه دون محاسبة أومساءلة .
وفي الختام تبقى محصلة أحداث الأزمة المالية التي وقع فيها "مقاول الجيش" والتي جعلته ينقم على واقعه البائس ، بعد أن حاصرته الخيبة والإحباط التخبط ، الذي دفع به الوضع التراجيدي الذي لم يظفر فيه سوى باليأس والتعاسة والمعاناة والضياع ، تبقى أكبر محفز للمتتبع الراغب في الإلمام بأبعاد تصرفه محمد علي والتعامل معه نقدا وتحليلا للوقوف على حقيقة دوافعه الحقيقية، على طرح عدد من الأسئلة المحيرة أمثال: من يقف خلف محمد علي ويدعمه ؟ هل هم الإخوان ؟ أم هم فريق من دائرة النظام المقربة ؟ وغير ذلك من الأسئلة المتداولة على نطاق واسع ، والتي فرضت نفسها مند أول فديو بُث.
حميد طولست hamidost@hotmail.com
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.
عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,530,616
- معاناة المرضى مع السرطان
- The Discovrey أو العبور إلى عالم الروح
- الوجهيات- حتى فالعزاء !
- محاولة فرجوية بئيسة لتسيس قضية أخلاقية !
- تخندق لا منطقي ولاعقلاني !.
- تردٍ أخلاقي وكسوفَ ثقافي وخسوف حضاري !
- المحاسبة نتاج الإيمان العميق بضرورة اصلاح المفاسد.
- لماذا أصبح حالنا هكذا؟؟
- ظواهر مستفزة!!
- هل هي جبهة إصلاح أم جماعة مصالح ؟ !!
- تداعيات تدوينة مستشار-شرت تارودانت- !!
- الثالوث المرعب رمضان والعيد والدخول المدرسي !
- قناعات المغاربة تحبط مؤامرة شورت تارودانت
- تجربة ذبح أضحية العيد !!
- يا فرحة ما تمت؟ !!
- ن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.
- غض البصر بين -الفيس- ورجال الدين !!
- تسيس كرة القدم يصيبها بلإفلاس !!!
- ماشكل الكرة ليست في المدرب بقدر ما هي في المسؤولين عليها !!
- أطروحة دكتوراه لهدم حصون العلم والفكر والمعرفة والثقافة !


المزيد.....




- المرجعية الدينية في العراق تدعو القوات الامنية والمتظاهرين ل ...
- المرجعية تجدد مطالبتها المتظاهرين بالحذر من المندسين
- اللبنانيون يواصلون الاحتجاجات الشعبية للمطالبة بحكومة تحارب ...
- أمريكا تكشف للمرة الأولى عن الدعم الذي قدمته للمتظاهرين في ا ...
- مطالبة أممية للعراق بتحقيق دولي حول مقتل المتظاهرين
- مؤيدون لقوات الحشد الشعبي ينظمون مسيرة وسط بغداد ويثيرون قلق ...
- -قوائم موت- اليمين المتطرف.. تهديدات بقتل شبلي وحيالي
- هل الأغنياء أكثر سعادة من بقية الناس؟
- ’العفو الدولية’ تندد قمع المتظاهرين في الجزائر
- رسالة تضامنية إلى الحزب الشيوعي الصيني


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حميد طولست - من يقف خلف محمد علي ويدعمه ؟