أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم حسين - رهانات الواقع الكردي والخيارات الصعبة ..!














المزيد.....

رهانات الواقع الكردي والخيارات الصعبة ..!


اكرم حسين

الحوار المتمدن-العدد: 6352 - 2019 / 9 / 15 - 18:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعيدا عن الموقف الامريكي من الثورة السورية ، بصفتها حرب سنية- شيعية وتنافس خليجي فارسي ، حول النفوذ في المنطقة ، وعن كل ما يمكن ان يقال من تجاوزات او انتهاكات، قبل اعلان الانتصار في الباغوز(22-3-2019 ) او بعده . فان الاداء العسكري لقوات الحماية الشعبية (ypg-ypg) ، وتحرير مدينة كوباني بالتعاون مع البشمركة والتحالف الدولي ، والقضاء على داعش من قبل قسد ، التي باتت الجسم العسكري لكل القوات العاملة في روج افاي كردستان وشرق الفرات ، كان عملا استثنائيا ، وتحديا للخيال ، اضافة الى ما حققته البشمركة في اقليم كردستان ضد داعش في المواجهة ذاتها ، مما دفع بان تحظى هاتان القوتان بشعبية واسعة تخطت حدود الجغرافيا ، وعززت حضورهما وثقتهما لدى المجتمع الدولي ، بحيث باتتا حليفا موثوقا ، وشريكا حقيقيا في مواجهة الارهاب ، وتلقتا نتيجة لذلك الدعم الوفير والمهارات العالية في التدريب والقتال وفي العمليات الامنية والاستخباراتية الخاصة . غير ان هذا الانجاز العسكري ، لم يستطع ان يتقدم ، ويتطور، الى نوع من التماسك الاجتماعي ، ومواجهة الأخطار المحدقة بالمنطقة بسبب افتقاد الادارة الى سياسة اقتصادية واجتماعية وادارية شفافة ، وفشلها في تحقيق اطار سياسي واجتماعي حولها ، وبسبب غياب هذه السياسة ، بقيت هذه الادارة رخوة ، وضعيفة ، رغم مشاركة بعض المكونات الاخرى فيها ، من عرب ، وسريان ، لكن هذه المشاركة ، ظلت محدودة ورمزية ، ولا تعبرعن التمثيل الحقيقي للمكونات التي تمثلها ، لأنها ضمت اليها تجمعات شخصية او عائلية تنتمي الى الماضي ، وبعيدة عن النخبوية السياسية ، في الوقت الذي كان يجب ان تسير فيه الامور، لجهة بناء اجتماعي هوياتي متلاحم . فهناك بعد داخلي في كل المناطق التي تسمى شمال سورية وشرق الفرات ، بما فيها روج افاي كردستان ، يختلف عن المناطق السورية الاخرى ، وهو التعدد القومي والاثني والديني ، ما يجعلها تعيش حالة خصوصية ، لا يمكن مقارنتها بالمناطق السورية الاخرى .
بعد خمس سنوات من قيام الادارة الذاتية ، وسقوط الالاف من الشهداء من ابناء المنطقة ، لا زالت تفتقد الى الاستقرار السياسي والمدني ، وتعيش جوا من الخوف من المستقبل ، ومن خطر الاجتياح التركي الذي لا يتوانى رئيسها عن التلويح في تنفيذ هذا الاجتياح ، كما حصل في عفرين عبر عملية غصن الزيتون ، وهو ما يجعل مجتمع روج افا وشرق الفرات ان يعيش القلق على مستقبله ، والانقسام على ذاته – حتى داخل المكون الواحد - في ظل سيطرة قوى مختلفة جغرافيا وعسكريا (الادارة الذاتية- النظام) وانحياز البعض الاخر لتركيا وايران واطراف اخرى ، وهو ما يُعبّر عن عمق المأزق الذي وصلت اليه المنطقة ومكوناتها .
صحيح ان الادارة الذاتية قد حاولت ان تُعبّر عن مشروعها ( الامة الديمقراطية ) وتستميل المكونات الاخرى ، من خلال تأجيل مشروعها القومي ومناصبته اعلاميا ، الا ان الوقائع والممارسات على الارض تقول عكس ذلك ، فالمكونات الغير منضوية في الادارة ، مصابة بفوبيا " الكرد الانفصاليين "، لا بل تتقاعس وتتهرب من مسؤولياتها في محاربة الارهاب ، ودعم الامن والاستقرار، وتراهن على العامل الاقليمي والدولي لتغيير الاوضاع ، وكيفية حضورها فيه ، لان كل ما هو قائم يشير الى هذا المشروع ، وفقدان الثقة به من قبل الاخرين ، وهو ما بات يعاني " تضادا " بين ما هو معلن نظرياً وبين ما هو ممارس فعلياً ، وادى الى تعايش هش ومضطرب داخل صفوف الادارة ، بفعل القوة المرفوعة الى سلطة ، تختبئ ، خلف شعارات لا تستطيع ان تبدد الهواجس والمخاوف .هذا الواقع ادى الى غياب تشكيل حالة مستقرة وامنة ، ودفع الى زيادة التوتر ، والى حصول بعض العمليات والتفجيرات التي تشهدها المنطقة بين الفينة والاخرى ، وخاصة في شرق الفرات في اماكن التواجد العربي الكثيف ، وخاصة ممن يناصبون الكرد العداء ، ويحاولون النيل من ارادتهم وحقوقهم ، حتى وان كانت هذه الحقوق بلبوس ديمقراطي ، فمن غير المسموح لديهم ان يكون هناك كردي قوي وبيده السلطة ، والسلاح ، لان الذاكرة التاريخية لدى الانظمة والشعوب لا تستطيع ان تنظر الى الكردي الا ضعيفاً وتابعاً.
هذا المأزق الذي وجدت الادارة نفسها فيه لأسباب مختلفة ، وضع غالبية المكونات بما فيهم الكرد في حالة اغتراب ، وعدم توافق مع ما هو قائم ، وما يجري العمل عليه ، الامر الذي جعل هذه الادارة تابعة لحزب او مجموعة مسيطرة او حاكمة ، ينظر اليها بعين الشك والريبة ، ويناصبها البعض العداء ، وقد ظهر هذا العداء في عدم اعترافها بالإدارة ، وموقفها من المنطقة الامنة ، ومن المسعى التركي لاجتياح شرق الفرات ، والذي قد ينسف او يحدّ من صلاحيات هذه الادارة ويفسح بالتالي لهم المجال للسيطرة او المشاركة في ادارة المنطقة بعد اقصاء دام سنوات.
لقد تعقدت المشكلة الوطنية الكردية في سوريا ، وانقسمت كما اشرنا في مكان اخر بحيث يمكن ان تشهد نوع من التفكك او الانهيار او حتى الضياع ، الا اذا استفاق الكرد ، وقامت الادارة بمراجعة سياساتها واعادة هيكلتها على كافة الصعد، ووفرت مستلزمات الاجتماع الوطني ، الذي بدونه ، لا يمكن ان تحافظ على وجودها الفعلي عبر جغرافيتها القائمة ، وان تتجاوز كل التهديدات والمخاطر التي قد تواجهها ، وصولا الى اقليم او كيان في اطار جمهورية سوريا الاتحادية ، و بما يعبر عن حق الكرد في تقرير مصيرهم ، وادارة شؤنهم ، بالتوافق مع المكونات الاخرى ، بحيث تصبح روج افاي كردستان وطناً للجميع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,649,772
- وجهة نظر اولية في الراهن الكردي والسوري (للنقاش)
- في ««اوهام وحدة الصف الكردي»»
- مرة أخرى حول المجلس الوطني الكردي.؟!
- سنتان على رحيل الشاعر الكردي فرهاد عجمو ماذا تغير ..!
- الاحزاب الكردية واعادة «ضبط» المصنع
- تحديّات في مواجهة المجلس الوطني الكردي
- عبد الباقي صالح اليوسف في « مرآة الحدث »
- في نقد السياسة الكردية وهشاشتها ..!
- هل من حاجة لإطلاق حوار جديد حول الحقوق القومية الكردية في سو ...
- قراءة نقدية في واقع -الادارة -..!
- صك «الاستسلام» في ادلب؟
- في الذكرى السابعة لاغتيال سنديانة الثورة السورية مشعل التمو
- في الذكرى الاولى....انا اؤيد الاستفتاء..!
- الهروب!
- تراتيل الدم
- يابني.....
- دعوة.....
- وصايا ...
- صرخة
- قوة الكرد في اتحادهم ..!


المزيد.....




- سد النهضة: آبي أحمد يقول إنه لا توجد قوة يمكن أن تمنع إثيوبي ...
- روسيا تخطط لإطلاق صاروخ حامل من طراز -أنغارا-أ5- بنهاية عام ...
- إزالة رفات دكتاتور من مقبرة للشهداء
- نقل منارة على سكة حديدية
- الأسد وأردوغان.. التواصل سرا والشتم في العلن
- جديد البريكست.. توصية أوروبية بالتمديد بعد رفض مجلس العموم م ...
- مايك بنس يعلن مغادرة الأكراد للمنطقة المتفق عليها بين تركيا ...
- أقدم مقهى في روما مهدد بالإغلاق
- تركيا: لا حاجة لاستئناف العملية العسكرية بسوريا في هذه المرح ...
- -كلّن يعني كلّن-: هل يستكمل لبنان ثورته؟


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم حسين - رهانات الواقع الكردي والخيارات الصعبة ..!