أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نبيل بكاني - هاجر الريسوني.. إذا كان إجهاضا فأين الجنين؟














المزيد.....

هاجر الريسوني.. إذا كان إجهاضا فأين الجنين؟


نبيل بكاني

الحوار المتمدن-العدد: 6343 - 2019 / 9 / 6 - 16:05
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


جذبت قضية اعتقال الصحفية الشابة هاجر الريسوني تعاطف عدد كبير من المغاربة، الذين عبروا عن ذلك التضامن بآرائهم التي أجمعت على رفض هذا السلوك الذي يعيد إلى الأذهان، حقبة كانت فيها عمليات الاختطاف سياسة داخلية تحمي بها الدولة هيبتها وسلطتها. اليوم ليس كالأمس، فالمغرب ليس بلد الاختطافات، والمغربي الذي كان يتحسس أطرافه، في الماضي، قبل الحديث عن اختطاف شخص أو اعتقال سياسي تعسفي لشخص آخر، اليوم، هذا المغربي، يعبر عن آراءه بوجه مكشوف على شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية.

اليوم نصحوا على خبر يعيدنا إلى الوراء سنوات، يحطم شعارات حقوق الإنسان كما ترددها الأفواه الرسمية وشبه الرسمية، ونصحوا على ضربة مؤلمة لشعارات حقوق المرأة ومكانتها في المغرب الرسمي الجديد، وذلك عندما نطالع هذا الكم من الأخبار حول قضية هزت الجسم الحقوقي والسياسي العلماني والإسلامي والمحافظ، عن اعتقال شابة رفقة زوجها من باب بناية سكنية بالعاصمة الرباط. جاء في الإفادات أن التوقيف شمل إلى جانب الصحفية هاجر الريسوني وزوجها السوداني، طبيبا نسائيا ومساعدتيه. وتقول الريسوني التي كانت تنتظر الرابع عشر من هذا الشهر لتقيم زفافها، في إفادتها، بحسب ما نشرته الصحيفة التي تعمل بها، أن التوقيف جرى في الشارع من قبل ستة عناصر بالزي المدني وأنه لم يتم داخل العيادة. وبينما جاء في لائحة الاتهام تهم تتعلق بالإجهاض والمشاركة فيه والفساد، في مقابل ذلك نشرت ذات الصحيفة صورة قالت إنها خبرة طبية أجريت للموقوفة بعد إيقافها، تفيد أن الأخيرة لم تخضع لأي عملية إجهاض، وبأنه لا وجود لأثر الملقط الذي يستخدم في حالات التخلص من الجنين. من جانبها ردت النيابة العامة ببلاغ قالت فيه أن تقريرا طبيا أظهر وقوع عملية الإجهاض، مفندة الخبرة الطبية الأولى. وفي وقت تشير فيه إحصائيات محلية إلى تسجيل ما لا يقل عن 1000 حالة إجهاض سري في اليوم بالمغرب، يتم اعتقال صحفية مع عدم وجود حالة تلبس، إذ أن أهم عناصر إثبات حدوث جريمة الإجهاض تتمثل في خروج الجنين حيا أو ميتا حسب الفصل 449.

السؤال الذي يطرح نفسه، فحتى لو اعتبرنا وجود حالة إجهاض، فهل تسمح الإجراءات المعمول بها في هذه الحالة، لفرقة الأمن اعتقال امرأة من داخل عيادة طبية أو مصحة، ونقلها بسيارة الشرطة، وذلك أمام احتمال منطقي وواقعي لوجود فرضية أن الشخص المعني هو في حالة تستوجب نقله على متن سيارة مخصصة للإسعاف مباشرة إلى المستشفى حفاضا على سلامته الجسدية. فضلا عن ذلك، فالقانون الجنائي المغربي حدد جميع الشركاء والمتدخلين في جريمة الإجهاض باستثناء المرأة المجهضة لم يأتي على ذكرها في أي من العقوبات. تضمنت لائحة الاتهام أيضا توجيه تهمة الفساد بحسب ما نشرته الصحف، وفي هذه الحالة يطرح السؤال حول إثباتات وقوع حالة الفساد وحالة التلبس التي يشترطها القانون، وكيف سيتم إثبات تهمة الفساد، زيادة على تهمة الإجهاض في غياب عنصر الإثبات الرئيسي الذي هو الجنين خارج رحم المرأة، خاصة أمام تقرير طبي ينفي الإجهاض. وإذا أخذنا بصدقية جهة الاتهام، فما هي الإجراءات في هذا الوضع، وهل يحق لسلطة الاتهام التحفظ على المعنية احتياطيا، أم يفترض إيداعها المستشفى على اعتبار أن الموضوع يتعلق بحالة صحية أكثر ما هي قضية جنحية أو جنائية.

من جهة أخرى، هل يحق لسلطة الاعتقال إجبار المعنية بالخضوع لاختبار طبي، ومن تم انتهاك خصوصياتها والحط من كرامتها، خاصة أننا أمام وضع تنعدم فيه حالة التلبس التي لا يكفي وجود سيدة داخل عيادة مرخصة، لإلقاء القبض عليها بناء على عامل الشك، ومن تم اجبارها بالخضوع لفحوص طبية بما تمثله من "تعذيب" نفسي.

لقد أظهرت هذه القضية أيضا، نفاق ما يسمى الجمعيات النسوية، فبينما بادرت جمعيات حقوقية وشخصيات فاعلة إلى التنديد بالاعتقال والدعوة صراحة إلى الإفراج عن الموقوفة، اختفت أغلب الحركات النسوية، فيما اختار بعض النسويين المستقلين وبعض الجمعيات المدافع عما يسمى الحق في الإجهاض، التركيز على موضوع الإجهاض محملين الدولة المسؤولية على عدم تجريم هذا الفعل، أي الإجهاض، لتبين، بذلك، عن زيف شعاراتها وأيديولوجيتها، فبينما تتشبث المعنية بالأمر بإنكار ورفض تهمة الإجهاض، نجد هؤلاء قد نصبوا أنفسهم سلطة فوق القضاء وحسموا القضية بهدف استغلالها للوصول إلى هدفهم الممثل في إسقاط الطابع الجرمي عن الإجهاض، الذي يعتبر في ديننا وتقاليدنا منكرا وجرما عظيما ويرفضه الشعور الانساني أيضا. نُذكر هؤلاء بالقاعدة القائلة أن المتهم يظل بريئا مادام لم تثبت إدانته بعد، وأن من أراد أن يدافع عن موقفه الرافض لجرمية الإجهاض، فذلك حقه في التعبير عن أفكاره، ولكن ليس بتثبيت هذه الجريمة على شخص، هو لحد الآن، يصر على رفضها، ومن تم ادانته قبل أن يدينه القضاء بحكم صريح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,578,646
- درس في الطائرة من كندا لرئيس الحكومة المغربية
- الفرنسية في المغرب أداة استعمار وليست لغة نخبة
- علاج الأزمة بين الرباط والرياض هو عودة المغرب إلى الوطن العر ...
- السيد وزير التربية: صارحنا كم عدد خريجي الانجليزية في المغرب ...
- العثماني رجل التناقضات.. يطالب بالعربية ويخاطب المغاربة بالف ...
- لهذا يجب محاكمة وزيري التعليم والشباب المغربيين بتهمة التطاو ...
- مناهضون للامبرالية الثقافية يطالبون الأمم المتحدة بحت الحكوم ...
- مع ثورة -السترات الصفراء- حان الوقت لنثور على اللغة الفرنسية ...
- لهذه الأسباب دعونا إلى مقاطعة القناة المغربية الثانية - دوزي ...
- مقاطعة -دوزيم- والترامواي احتراما لسيادة دولة القانون
- مخطط تقسيم شمال أفريقيا إلى أمازيغ وعرب من خلال لغات وهمية و ...
- ردا على الأستاذ أحمد عصيد: الفرنسية ليست لغة علمية والعربية ...
- مندوبة ماكرون في الفرانكفونية -مقيمة عامة- على المغرب العربي ...
- طيف محسن فكري يحلق فوق سماء الريف المتوتر وفي محيط إقليمي طا ...
- هل سيصنع الاستبداد من -سيليا- معتقلة الريف -جان دارك- المغرب ...
- أردوغان ظاهرة صوتية بدون مواقف ثابتة والمصالحة الوطنية مطلب ...
- قرارات إعفاء المسئولين والكوادر المنتمية لجماعة -العدل والإح ...
- صراع داخل أميركا بين الديمقراطية التقدمية والرجعية الرأسمالي ...
- في قضية فتاتي انزكان -لنكن صادقين- لهذه الأسباب يتوجب على ال ...
- في قضية -مثليي-الرباط، الدولة تشجع على التطرف..


المزيد.....




- حقوق المرأة والمثليين في قلب زيارة وفد من مجلس أوروبا إلى ال ...
- إنفانتينو: إيران تؤكد حضور النساء في المباراة الدولية المقبل ...
- أربعة أرجل وثلاث أذرع... امرأة تنجب طفلة -خارقة-... صور
- غرق أمريكي أثناء عرضه الزواج على حبيبته تحت الماء
- عرض على صديقته الزواج تحت الماء.. ولم يعد!
- جبهة نساء مصر تصدر بيان لدعم الحراك الشعبي والإفراج عن سجناء ...
- (ومن الحب ما قتل... وفاة أمريكي غرقا أثناء عرضه الزواج على ح ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- القضاء المغربي يرفض الإفراج عن صحفية متهمة بـ"الإجهاض غ ...
- هل خططتوا لعدد الأطفال قبل الجواز؟ شاهد لتتعرف على تجارب بعض ...


المزيد.....

- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نبيل بكاني - هاجر الريسوني.. إذا كان إجهاضا فأين الجنين؟