أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف الناصر - جيش بلاستيكي (لا يقهر)!!؟؟















المزيد.....

جيش بلاستيكي (لا يقهر)!!؟؟


خلف الناصر
( Khalaf Anasser )


الحوار المتمدن-العدد: 6338 - 2019 / 9 / 1 - 14:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أن نفذت "إسرائيل" عدواناتها المتقاربة زمنياً ، بطائراتها المسيرة على كل من العراق وسورية ولبنان ، [وسقوط /أو اسقاط] المقاومة اللبنانية لطائرتين منها في الضاحية الجنوبية لبيروت ، ثم تهديدات السيد (حسن نصر الله) للصهاينة ووعيده لهم بإسقاط طائراتهم التي قد تحلق فوق سماء لبنان مستقبلاً ، وإنه سينتقم لشهداء المقاومة الذين اغتالتهم "إسرائيل" في سورية!
فمنذ ذلك التاريخ 2019-8-25 ، تعيش المنطقة وضعاً متوتراً وقلقاً ، ويظهر هذا التوتر على أشدة عند الصهاينة المستوطنين لشمالي فلسطين المحتلة . بينما ترى الوضع على الجانب اللبناني يبدوا على العكس منه هناك ، فاللبنانيون يمارسون أعمالهم الاعتيادية في تلك المنطقة نفسها ، بكل هدوء واطمئنان وثقة عالية ومطلقة بحماية المقاومة لهم!

وقد تناقلت وسائل الإعلام المختلفة ـ بما فيها الاعلام الصهيوني ـ صوراً ، تبين أن الصهاينة قد دب الرعب بينهم ووصل عندهم إلى أقصاه ، وتبدو المنطقة الحدودية المقابلة لحدود لبنان الجنوبية ، وكأنها قد هُجِرَت أو أخليت من ساكنيها . فلا ترى هناك وجوداً لحركة السيارات أو للمستوطنين ، ويبدو أنهم قد دخلوا الملاجئ ولم يخرجوا منها بعد ، فتحولت تلك المنطقة إلى منطقة أشباح ، بعد أن ركبهم الرعب والوساوس فتركوا اعمالهم وغلقوا محلاتهم ، وخلت تلك المنطقة الحدودية من كل أشكال الحركة ، حتى أن مراسل فضائية الميادين في جنوب لبنان (علي مرتضى) قد دخل إلى شمالي فلسطين المحتلة عند السياج الصهيوني الحدودي ، وأخذ يبث من هناك بثاً مباشراً دون أن يعترضه أو يعارضه أو يوقفه أحد من الصهاينة ، وكذلك الأمر بالنسبة للجنود "الإسرائيليين" ، فقد وضعوا في حالة انذار قصوى منذ أيام ومنعت عنهم الاجازات ، ودخلوا الملاجئ ولم يعد يرى أحداً منهم هناك ، بعد أن كانوا يملؤون تلك المنطقة ضجيجاً وعربدات!

والمضحك هنا ، أن حكومة (النتن ياهو) قد قدمت يوم أمس 3019-8-31 عرضاً للمقاومة بأهداف عسكرية واضحة وضعتها بمتناولهم ، وكان العرض عبارة عن عدد من الآليات العسكرية كبيرة الحجم ، تسير بمحاذاة السياج الحدودي ببطيء شديد ، ويمكن للمقاومة اصابتها بسهولة تامة ، وكانت تبدو في هذا العرض وكأنها تقول للمقاومة اللبنانية (أضربونا وخلصونا) فتكون [هذه العملية مقابل عمليتنا في ضاحية بيروت الجنوبية] و "واحدة بواحدة ونبقى خالصين" كما يقولون!
لكن المقاومة اللبنانية لم تعر أهمية لهذا العرض الصهيوني السخي ، وتركت تلك المركبات تمر أمام أنظارها بسلام!
ويوم أمس أيضاً وبنفس ذلك التاريخ ، اغلقت الحكومة الصهيونية (مطاراً مدنياً) في مستعمرة "كريات شمونة" الواقعة في القطاع الشمالي من فلسطين المحتلة ، خوفاً من استهداف المقاومة له!!
*****
إن رعب الصهاينة ـ جنوداً ومستوطنين ـ هذا وتصرفاتهم الغير متزنة هذه ، متأتــــــــــــــــــية مــن كــونهم فــــــــي تجربتهم مع المقاومة اللبنانية وحزب الله والسيد (حسن نصر الله) بالذات تقول:
أنهم جميعهم ـ المقاومة وقائدها ـ (إذا وعــدوا أوفــوا .. وإذا قــالوا فــعــلوا) ، ولهذا فإن تجربة الصهاينة مع حزب الله والسيد حسن نصر الله ، تفرض عليهم أن يخافونه ويرتعبون منه ويصدقون كل كلمة يقولها ، ويضعونها في أدق حساباتهم!
بينما هئولاء الصهاينة أنفسهم :
لا يحسبون أي حساب لأثنين وعشرين دولة عربية ، ولا يعيرون أية أهمية لأقوال أثنين وعشرين [رئيساً وملكاً وأميراً عربياً] ولا لقممهم السخيفة أو لجامعتهم العربية أو لأمينها العام (المطبع الأول) ، ولا لــ "مبادرتهم العربية" الميتة سريرياً ، والموضوعة في الانعاش منذ سبعة عشر عاماً ، بعد تجاوزوها هم أنفسهم قبل الصهاينة "بالتطبيع" العلني المفضوح!
فالصهاينة يحملون كل كلمة للسيد حسن نصر الله على محمل الجد ، لأنه كان الوحيد الذي حاربهم حرباً حقيقية ، وهو الوحيد الي فرض عليهم ـ من الناحية الواقعية ـ "توازناً استراتيجياً" ، وهو الوحيد الذي أوقف اجتياحاتهم المتكررة للبنان وجعلهم يحسبون له ألف حساب ، بعد أن كان مستباحاً من قبلهم . كما أنه هو الوحيد الذي أسقط نظرية "قوة لبنان في ضعفه" ، تلك النظرية البائسة التي كانت سائدة قبل مجيء حزب الله وقائده ، والتي لا زال بعضاً من اللبنانيين متمسك بها لحد الآن!
فلكل هذا كان الصهاينة ـ ولا زالوا ـ يخافون السيد حسن نصر الله ويرتعبون منه ، ويصدقون كل كلمة ينطقها أو تهديداً يبعثه لهم . وهذا هو السبب الذي جعلهم يختبؤون في ملاجئهم ويخلون المناطق المهددة من قبله ، منتظرين حدوث الرد العسكري الذي وعدهم به!
*****
وهذا العدوان الصهيوني على لبنان وتهديدات السيد حسن نصر الله للصهاينة ، ووعيده لهم بإسقاط طائراتهم التي تحلق في سماء لبنان وصد أي عدوان لهم على لبنان ، وكذلك تضامن قوى المقاومة العربية في كل من فلسطين وسورية ولبنان والعراق ، وتعهدهم بأن أي عدوان سيقع على لبنان وحزب الله سيكون كأنه وقع عليهم جميعهم ، ولهذا سيشكلون جبهة واحدة تمتد من العراق إلى سورية إلى لبنان ، وسترد جميعها على الصهاينة في حالة عدوانه على أيٍ منها ، وأنهم سوف لن يسمحوا للصهاينة بالانفراد بأحد أطرافها مستقبلاً!
بكل هذا التطورات وبهذه القواعد الجديدة لعمل المقاومة العربية ، تكون "قواعد الاشتباك" بين اللبنانيين والصهاينة خاصة قد تغيرت تماماً ، ويكون "حزب الله" قد أنهى (حقبة القيود) التي فرضها عليه "مجلس الأمن" بقراره: [1071 بتاريخ 13 آب/أغسطس 2006 ] بعد حرب تموز ! 2006
وفي الوقت الذي تغيرت فيه "قواعد الاشتباك" مع العدو الصهيوني ، تكون قد تغيرت مع [الولايات الإمبريالية الأمريكية المتحدة] أيضاً في عموم المنطقة العربية وبنفس الدرجة ، وربما أكثر!

وهذا يعني أن ساحة المواجهة بين المقاومة العربية ـ بضمنها الدولة السورية ـ قد تغيرت كثيراً ، وتوسعت بشكل كبير!
لأن أي عدوان صهيوني جديد ـ كما تقول المقاومة ـ سيقع على أحد أطراف اطرافها سيشعل المنطقة العربية برمتها ، من لبنان إلى سورية إلى العراق ، وربما حتى إيران!
*****
وفي تطور مضحك لكنه ملفت ، فقد نشرت وسائل الاعلام ـ بما فيها الصهيونية ـ وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي .. فقد نشر ((الصحفي المعروف (علي شعيب) في حسابه على تويتر ، صورا عديدة لآليات إسرائيلية تتمركز عند الحدود البرية مع لبنان ، وقد تم وضع (دمى من البلاستيك) خلف مقاودها ورشاشاتها بدلا من الجنود ، بهدف إيهام مقاتلي حزب الله الذين يترصدون لتوجيه ضربة انتقامية ، بسهولة ضرب هذه الأهداف والخروج بمعادلة ضربة مقابل ضربة ، دون تحمل أي خسائر بشرية((.!
وقد لا يكون هذا وحده الهدف المطلوب من وضع هئولاء (الجنود البلاستيكيين) وراء مقاود الآليات العسكرية "الإسرائيلية" ، وربما هناك أهداف أخرى لها غير هدف التمويه وحده ، كأن تكون تمثل تطوراً تكنلوجياً يوضع لأول مرة في المواجهة العسكرية مع حزب الله ، وقد تكون لها أهداف أخرى غير هذه!

لكن وفي كل الحالات أو في أي منها ، فإن المقاومة اللبنانية التي انتصرت على ((الجيش الذي لا يقهر)) كما يصفونه ، وحجمت دوره وأنهت اسطورته ـ في لبنان على الأقل ـ قادرة أيضاً على تدمير هذا ((الجيش الصهيوني البلاستيكي)) أو تحجيم دوره على الأقل .. فلن يكون هو الآخر ((جيشاً بلاستيكيا لا يقهر))!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,312,272
- ثوار الخليج النجباء/ على جدار الأحداث/9
- أهي الحرب العالمية الثالثة.. ونحن لا نعرف؟/على جدار الأحداث/ ...
- أس؟؟ئلة بريئة جداً؟؟/على جدار الأحداث/7
- حقائق التاريخ وأكاذيب البشر؟!: على جدار الأحداث/6
- على جدار الأحداث/5 :الإعلام الخليجي : يمهد الأرض للطائفية؟!
- على جدار الأحداث/4.. الإسلام المتنور.. والإسلام المتحجر!!
- التاريخ لا ينْسى : على جدار الأحداث/3
- لو لم يكن هذا الكيان موجوداً؟: هل كنا سنصل إلى هذا الذي نحن ...
- على جدار الأحداث ..... عذراً بريطانيا العظمى : ((ثور ة العشر ...
- صفقة القرن : هي ((مشروع الأقاليم التسعة)) القديم نفسه؟؟!!
- لو كنت مسؤولاً عراقياً/4 والأخير..... * لجعلت العراق مركز ال ...
- لو كنت مسؤولاً عراقياً/3؟..... لجعلت العراق مركز العالم؟!
- لو كنت مسؤولاً عراقياً/2؟..... لجعلت العراق مركز العالم؟!
- لو كنت مسؤولاً عراقياً/1؟..... لجعلت العراق مركز العالم/1؟!
- هل قدم العرب شيئاً للحضارة الإنسانية؟!/6.... المدفع هل هو اب ...
- هل قدم العرب شيئاً للحضارة الإنسانية؟!/5.... شهادات.. وشهادا ...
- هل قدم العرب شيئاً للحضارة الإنسانية؟!/4 .............التاري ...
- هل قدم العرب شيئاً للحضارة الإنسانية؟! /3.... شهادات/1
- هل قدم العرب شيئاً للحضارة الإنسانية؟!..... مصادر الشر في ال ...
- هل قدم العرب شيئاً للحضارة الإنسانية؟! ......... ((في البدأ ...


المزيد.....




- -بينامو تحت القصف-.. هذا ما قاله فارّون من سوريا إلى العراق ...
- وزير الخارجية الفرنسي يجتمع مع القادة العراقيين لبحث مصير ال ...
- ريبورتاج: اختفاء عدد من الناشطين العراقيين بالتزامن مع حركة ...
- ارتفاع متوسط طول العمر في روسيا بفضل انخفاض عدد الوفيات
- مقتل 35 معتمرا بعد اصطدام حافلة تقلهم بآلية ثقيلة في المدينة ...
- شاهد: صحفي روسي يصور قاعدة عسكرية أميركية في منبج أخلاها جنو ...
- عالم الكتب: رواية مصرية في عوالم الإجرام والمهمشين
- لبنان يطلق حملة للحد من استخدام البلاستيك
- مقتل 35 معتمرا بعد اصطدام حافلة تقلهم بآلية ثقيلة في المدينة ...
- آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام يعرض على معارضيه السياسيي ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خلف الناصر - جيش بلاستيكي (لا يقهر)!!؟؟