أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زاهر بولس - أستزيدُك مولاي من خمر الكلام














المزيد.....

أستزيدُك مولاي من خمر الكلام


زاهر بولس

الحوار المتمدن-العدد: 6334 - 2019 / 8 / 28 - 01:57
المحور: الادب والفن
    


قُلْتُ عَلِّمْنِي كَيْفَ أُصَلِّي،
قَالَ مَوْلَاي: "صَلِّ مَعِي"..

"سَلَامٌ عَلَى الأَحِبّة أَيْنَمَا دَاسُوا
جَنَّةً تُمْسِي ولَوْ.. مِنْ نَارِهَا قَاسُوا،
صَلْدَ الصُخُوْرِ أوْرَقَ فِرْدَوْسُها
بَعْدَما.. تَحْتَ حِفِيِّ قِدَامِهم مَاسُوا"

(1)
مولاي،
لستُ مطيقًا بُعادكَ.
لستُ مطيقًا مكوثا بدونكَ.
لستُ طليقًا أن اكونَ،
لستُ مُريدًا إِلّا اكونَكَ.
مولايَ..
مولاي..
مُناي.

(2)
مولاي أنا..
لَسْتُ بِعَاشِقٍ، إنّمَا،
حَالَةُ العِشْقِ أَنَا.

لَسْتُ الأعلى لَكِنَّما
فَوْقَ عُلُو العَلْيَاء باشِقْ
لست بعاشقْ..
إنّما..
هوذا انا،
إن عشقتُ
فالعشقُ عاشِق.

(3)
مولاي آمَرْتُكَ
وما يَعْلُونَا أمير،
فحيثما تَرْنُو رَنَوتُ
وحيثما تَسْرِي أَسِير،
لا مردَّ لمن حَوى
خلف قُضُب الأضْلُعِ
خافق القلب أسير،
كل صعبٍ في هواك
يُمْسِي الهُوَيِّنَة اليَسِير،
لِينُ الفرائض دونَكَ
ضِيْقُ الشِعاب عَسِيْر،
اللّحاظ تمرُّ دهرًا
وفي حُمَيَّاك قَصِير.

(4)
الخافق أوهى
مِنَ اَن يتقاوى،
تجلّي الجمال،
إِمَامَه، فتهاوى!
يا قلب تصبّر
الروع تجبّر.
مولاي..
مولاي..
أنايَ.

(5)
مَوْلاي عشِقْتُكَ
حتى المَمَاتْ
ومن المَوتِ مَا
يُحْيِي الُرفَاتْ

(6)
يا الروح التي لا تستريحْ،
زجاجُ القلب
العوسجي
إمارةٌ شَاغِرةٌ
إلّا من بعض رذاذ،
عُصْفُورِي بين أشواكه
في غُرّة الفجرِ
ذَبِيحْ،
لا وَكَن لي على بانٍ
يهتزُّ مع كلّ ريحْ،
ولا لي في الأرض رُكْنُ ضريحْ،
فمن لي إذًا أنا، أنا من لي؟
يا من لي، من لي؟!،
لولاكَ.. مَوْلَلِي!.

(7)
أستزيدُك مولاي من خمر الكلام
خمر الكلام حينًا بعضٌ من صِيام

فاسكب بلحظك كل يوم من دمي
جدِّد بطيفكَ قيامتي عند المنام

لا نجاء، رُحماكَ، نرجو عُمقَ
لحدٍ، ولا رُقاد بسلام

بسمة ثغركَ تُحيي فِرَاحي، وفرحتي،
تثير لديك شياطين الصدام.

(8)
مَوْلَاي لَسْتَ مِنْ لحمٍ ودَمْ
مَوَاهِي الحُبِّ لَيْسَتْ للندَمْ
إن كُنْتَ ثَرَىً مَاهَىْ التُرَابَ
تَرَاقَى كَمَنْ دَاسَ الغِرَابَ

(9)
حالما أَخُطُّ الغِيَاب
يَلْتَقِيْنِي الحَاضِر في مُقْلَتَيَّ
ليس دمعي إنَّمَا
مَاسَات رُوحِي
تَتَوَالَى من العُلَيَّا.

(10)
مولاي فَتِّتْ روحيَ واقذف بها
بما اوتِيَتْ يَمِيْنُكَ نحو السماء،
دع الأحبّة تقتنص هذي الروح مني
واترك للنسور نِثَارَ جسدٍ كالرداء.

(11)
أُجَاهِدُ سِيْزِيْفِيًّا
فِيْ سَبِيْلِ إِعْتَاقِ الفِكْرَةِ،
تَتَدَحْرَجُ،
تَهْوَى الهَاوِيَة،
تَتَسَرَّبُ بَيْنَ أَنَامِلِيْ،
أيُّ أَملٍَ أَنَا لِيْ
سِوَاكَ مَوْلَلِيْ!

(12)
تَكَادُ تُشِعُّ وَحْدِي!
لا تَشْرَب القَهْوَةَ وَحْدَكَ،
أُنْثُر نَدَىْ الوَجْنِ عَلَى الوَرْدِ حَوْلَكَ،
لا تَشْرَب القَهْوَةَ وَحْدَكَ،
الوَرْدُ خَيْرُ نَدِيْمِ
عَهْدُ النُجُوْمِ مَنْسَى القَدِيمِ،
فَتَرَفَّقْ بِرُوْحِكَ
وانْزَع بِيَدِكَ
مِنْ ثَنَايَا القَلْبِ شَوْكَكَ.
مَوْلَايَ:
أَهَذَا أَنْتَ كلّ آنٍ قَاتِلَنِّي،
أَمْ ذَا الَّذِي يَقْتُلُنِي شَوْقُكَ؟!
تَكَادُ تُشِعُّ وَحْدِيَ!
مِنَ اشْتِعَالِيَ وَحْدَكَ...

(13)
قُلْتُ عَلِّمْنِي كَيْفَ أُصَلِّي،
قَالَ مَوْلَاي: "صَلِّ مَعِي"..

"سَلَامٌ عَلَى الأَحِبّة أَيْنَمَا دَاسُوا
جَنَّةً تُمْسِي ولَوْ.. مِنْ نَارِهَا قَاسُوا،
صَلْدَ الصُخُوْرِ أوْرَقَ فِرْدَوْسُها
بَعْدَما.. تَحْتَ حِفِيِّ قِدَامِهم مَاسُوا"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,233,875
- مولاي (13): صَلِّ مَعِي
- مولاي (12): أُنْثُر نَدَىْ الوَجْنِ
- مولاي (11): إِعْتَاقُ الفِكْرَةِ
- مَأسَاة الشَيْطَان
- العِزَّةُ طَلْقَةٌ لا تتعثَّر
- سِنِيّ حياتي الخمس عشرة/ الكسندر بوشكين
- النَغَمْ أَصْل الكَلَمْ
- لأَنَّهُ يُوْقِظُ أَبُوْلُو
- مولاي (10): نِثَار في السماء
- الآن استعَدْتُ سُيُوفي
- هذا الكاهن يومًا ما سأقتله
- لِهُرَيْرَة أَثَرُ
- مولاي (9): مَاسَات رُوحِي تَتَوَالَى
- مَوْلاي (8): مَوَاهِي الحُب
- مولاي (7): أستزيدُك مولاي من خمر الكلام
- أسكرَ العشقُ فؤادي
- أنفاق الجليل: انتقال العقيدة العسكرية من المستوى التصريحي ال ...
- مولاي (6)
- مولاي (5)
- مولاي (4)


المزيد.....




- بعد خرجات مفضوحة للدفاع المفوض عن بوليساريو .. تبون ينزع قنا ...
- بالفيديو... سقوط مجدي يعقوب على المسرح بحفل تكريمه
- رئيس الحكومة: زيارات الجهات داعمة للتنزيل الفعلي للجهوي
- معارك عنيفة بالجوف وقائد العمليات المشتركة يدعوا المواطنين ا ...
- لا تصدق كل ما تشاهده.. هذه بعض أكاذيب صناع أفلام هوليود
- فلسطين والمغرب…الحرية عدوة قلة الأدب !
- رئيس الحكومة: مصرون على بذل مجهودات لرفع جهة كلميم واد نون ع ...
- شون كونري...الجوهرة السينمائية التي سيخلدها التاريخ
- بعد 15 عاما... المسلسل الأمريكي -فريندز- يعود بحلقة خاصة
- شون كونري...الجوهرة السينمائية التي سيخلدها التاريخ


المزيد.....

- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زاهر بولس - أستزيدُك مولاي من خمر الكلام