أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - التيار الإصلاحي يقود الثورة الثانية في فتح بنجاح















المزيد.....

التيار الإصلاحي يقود الثورة الثانية في فتح بنجاح


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6332 - 2019 / 8 / 26 - 17:33
المحور: القضية الفلسطينية
    


الثورة الثانية أصبح مصطلح أساسي في علم السياسة وإن أخذ مسميات أخرى مثل التغيير ، التصحيح، الإصلاح ، الدمقرطة، وهو خاص بالتغيير داخل الحزب أو الحركة أو أي جماعة سباسية منظمة وهذا المصطلح لا يتعلق بالنظام السياسي العام بشكل مباشر، فهذا موضوع آخر، ولكن تنعكس التغيبرات داخل أحزاب النظام السياسي إيجابا أو سلبا على النظام السياسي العام، ولذلك هنا الحدبث عن فتح كحركة سياسية وليس عن السلطة أو الدولة أو الحلة الفلسطينية العامة بل عن حركة فتح وداخلها، والثورة التي يقوم بها الفتحاويون في التيار الإصلاحي الفتحاوي.

الثورة الثانية التي دعا لها وقادها منذ عقدين القائد الفلسطيني محمد دحلان في حركة فتح قائدة النضال الوطني الفلسطيني هي نفس الثورة التي قادها ليون تروتسكي مفكر الثورة الكبرى "الأول والأقدر"  للاصلاح وتصحيح مسار الثورة الشيوعية الكبرى التي انتهت وانهارت بالمؤكد نتيجة لقمع تلك الثورة الثانية، ثورة التصحيح،  التي كان يقودها تروتسكي حين تآمر عليه ستالين الديكتاتور كما تآمر الديكتاتور عباس وزمرته على القائد دحلان  والفارق أن محاولات عباس إغتيال دحلان معنويا وسياسيا والقيام بفصله تعسفيا ودون مصوغات قانونية حركية وبالتأكيد يجربون إغتياله جسديا في حين قام ستالين وزمرته باغتيال تروتسكي،  فأعاق إصلاح الثورة سنوات وسنوات، ورغم ما حققه ستالين من انجازات بالعنف السلطوي والقمع والاستئصال المستمر دون إصلاح أو تصحيح ولكل المعارضين من أتباع تروتسكي وغيرهم  وإضافة لقمع ستالين كل دعوة للإصلاح ققد تحكم في مؤسسات الحزب التنظيمبة بالإستقواء بسلطة الحكم وكما فعل عباس وكذلك فعل من تبع ستالين من الحكام، حتى ضعف الحزب وضعفت السلطة والدولة وحين جاء جورباتشيف ويلتسين محاولين الاصلاح كان وقت الاصلاح  قد فات، وتضخمت أمراض الثورة الأولى، وانهارت الثورة عند أول محاولة للاصلاح بعد أن تنبه البعض لما قاتل تروتسكي من أجله، ولأن زمنا طويلا قد مر  وشاخت فيه الثورة، وتصارع قادتها على الخلافة، وتغيرت مفاهيم كثيرة، وحلت بالعالم تغيرات أكبر وأوسع من ثورة تآكلت فيها إمكانية النهوض والتصحيح وانحرف قادتها ولم يلتقطوا مبكرا دعوة تروتسكي وهذا يشبه ما حدث ويحدث في فتح وفي النظام السياسي والسلطة الفلسطينية منذ عقدين من الزمن ويستمر الصراع حتى الآن، لكن تيار الاصلاح الفتحاوي حمل الراية  وحقق انجازات مكنته و تمكنه من مواصلة الطريق نحو الإصلاح وانتقل التيار من محطة لمحطة أكثر قوة حتى بات الجسم الأكثر حيوية في النظام السياسي كله وليس فقط حركة فتح رغم الهجوم المتواصل من عباس ولجنته المركزية ومواليه وهم منذ البدء  يوجهون ضربات قاصمة للتيار وأعضائه مثل قطع الرواتب والفصل التعسفي والابعاد من اامواقع والنقابات والمؤسسات الحركية والوطنية ولكن التيار قد قوي عوده وتصدى لكل محاولات إنهائه بل وأصبح في مراحل المنافسة الناجحة في النقابات والجامعات وعلى الأرض مع الجمهور والأهم أنه يكسب أعضاء جدد بالآلاف وأصبح يضاعف الصفعة التي توجه له ويحبط كل المؤامرات التي تحاك ضده وضد تواجده في مؤسسات الوطن وينتقل لمراحل أكثر قربا من إستعادة حركة فتح ويراكم إنجازات هامة في محطات متعددة في طريقه لحسم اامعركة بإقتدار في أي إنتخابات عامة في فلسطين وحتى الآن بحقق التيار الاصلاحي إنجازات هامة جعلته الجسم السيايي الأكثر فاعلية على الخريطة السياسية الفلسطينية التي تندثر  فيها أجسام سياسية قديمة وأخرى في الطريق للإندثار ويتقدم التيار الاصلاحي  صفوف حركات وأحزاب كبرى تتدهور تنظيماتها بفعل عدم تصحيحها داخليا  أيضا وغياب الثورة الثانية داخلها ما ساء إدارتها للشأن العام وأبعد الجمهور عنها بعد أن أهملت الجمهور ومصالحه الحيوية وزادت العبء عليه وهذا ينبئ بتراجعها عن قيادة الحالة الفلسطينية في الزمن القريب و يؤكد أن هذا الحراك الفتحاوي الإصلاحي أوسع تأثيره من الحزبية الداخلية بل يتعداه للحالة الوطنية الأشمل.

الآن تنجح الثورة الثانية  وتتقدم لمواقع حيوية جديدة بقيادة محمد دحلان والتيار الإصلاحي ومحطة جديدة يتراجع فيها عباس ومواليه ويتركون خطوط حيوية تنبئ بهزيمتهم بعد إنكشافهم أمام الجمهور الفلسطيني في فشلهم في إدارة شؤون الحركة والمنظمة والسلطة ويتأكد الجمهور من الفساد والجهوية والديكتاتورية التي تدار بها السياسة العامة والمؤسسات والمجتمع لقيادة الحركة، والتيار ينتقل بنجاح لمحطات باتت أقرب للمحطة النهائية والإنجاز.....   إلى هنا هذا مقالي اليوم 

وأذكر بمقال لي بتاريخ 20/1/2012 "بعنوان 

فتح الثورة الثانية هناك سك" 

هذا نصه::

أحيانا كثيرة يذهب المرء لحذفه مستسلما لهجوم كاسح من الأمراض العضلة( العضال ) متمنيا الراحة الأبدية فيموت، ويواصل الناس حياتهم على الأرض، وقد يتذكره أولاده وبعض الأصدقاء قليلا ثم يصبح ذكرى تمر بلا ذاكرين.

الأحزاب والحركات السياسية تشبه الإنسان كثيرا عندما تستسلم لهجوم كاسح من الأمراض العضال فتموت، بعد أن يصبح أعضاؤها وقياداييها في حالة شلل، يتفرجون عليها دون إرادة، ودون حراك، حيث أفقدهم تراكم هذه الأمراض الشجاعة والقدرة على المقاومة والدفاع عن حياة حركتهم .

الثورة الثانية المطلوبة الجارية الآن  في حركة فتح هي العلاج الشافي من أمراض كثيرة مزمنة داخل الحركة ومعها معضلة الخلافة والذي أخذ التيار الإصلاحي بقيادة النائب محمد دحلان على عاتقهم إنقاذ حركتهم من الموت والفناء.

الثورة الثانية في فتح قامت بعد أن إستخدم كثير من القادة السابقين في الحركة  الطب البديل الذي لا ينفع في حالة فتح بالمطلق وتكاد الظروف تشير الى صعوبة أو انعدام فرصة الإنقاذ التي دعا اليها تروتسكي قبل ثمانية قرون حين طارده ستالين حتى دبر اغتياله في أمريكا اللاتينية لأنه كان يدعو للثورة الثانية لتصحيح الثورة الأولى ولإنقاذ الحزب.

وكما ذكرنا سابقا ودائما أن الأمراض المستعصية بدأت تنهش في جسم حركة فتح  مبكرا ولكن الجسم كان كان مازال قويا،  وبمرور الوقت دون علاج أصبحت الأمراض مزمنة، وكان بالامكان التعامل معها وتأجيل مضاعفاتها زمنا آخر قد يكون فيه شفاء، ولكن لم يحدث العلاج وأخذ الجسم يشيخ، وضعفت مناعته بتقدم العمر، ووصل الحال إلى تمكن المرض وتقلص فرص امكانية العلاج، وانتقل هذا المرض  الأكبر " مرض تحول الحركة لما يشبه الشركة " لكل مكان في جسم الحركة.

المرض الأول: الشركة

قبل سبع سنوات بالتمام حين أصبح عمر الحركة في الأربعين كانت الحركة تطفح بأعراض مرض التحول لشركة، وكانت تظهر بعض أعراضه وتختفي تحت وطأة الأمراض الأخرى التي أخذت تهاجم جسم الحركة من داخلها وخارجها لاحقا.

أول من اكتشف هذا المرض اللعين هو ياسر عرفات ولكن كان المرض أقوى من امكانياته وأولئك القلائل ممن إستشعروا المرض المدمر مبكرا غادروا الحالة حاملين ما خف وزنه من اللقاحات  الكاسبة للمناعة.

كان أبو عمار قد اكتشف أن الفتحاويين قد حولوا فتح إلى شركة، وأخذوا يتصارعون لاقتسام رأس مالها دون الالتفات لإصلاح الاعطاب، وحسب قوانين علم إدارة الشركات فإن أي شركة بشكل عام ينتهي عمرها الافتراضي عند سن الأربعين لو لم يقم القائمين عليها يتغيير جذري في أساساتها(حلقاتها) الثلاث، أهدافها، وهيكلياتها، ومنتوجها، مرة واحدة ولا يجوز تغيير حلقة واحدة أو حلقتين فقط، هذا الاصلاح الجدري في الشركات يقابله في علم السياسة والأحزاب، "الثورة الثانية"، وهي ثورة التصحيح.

حاول بعض الصاعدين أن يأخذوا دورهم فى هذه الشركة، ولكن تصدى لهم الخبراء الأوائل والمؤسسين والقدامى ومراكز القوى والمتشاركين دون فهم لتدافع الأجيال والظروف الموضوعية الجديدة التي تحتاج تغيير ولم يرق لهم هذا التغيير المؤلم في مراكز القوة،  فتطاحنوا، واختلفوا، فتشللوا، وانعكست تصرفاتهم المتباينة والمتصارعة على ادارتهم ، فذهبت ريحهم،  وبدأ  الجمهور في مدرجات الحركة يشعر بالاستياء كل حسب فهمه وانحيازه ومصالحه،  وكان في ظاهر الأمر أن الخلافات هي على النفوذ، ولكنها حقيقة كانت في العقل الباطن هي ملامح للثورة الثانية ومن يأخذ فتح بطريقته للمستقبل

المصطلح السياسي المسمى بالثورة الثانية"ثورة التصحيح"  لم يكن واضحا في ذهن أحد من المتمردين أو المحافظين ، فنتج المرض العضال الثاني وهو "الصراع على النفوذ" لأخذ الحركة  في اتجاه ما.

المرض الثاني: الشللية والصراع على النفود

الصراع على الطريق المبهم الجديد لفتح احتوي كل عناصر الفرقة ومعفناتها، وارتبكت الحالة الفتحاوية، وضاعت ملامح الثورة الثانية وعلاماتها تحت اشتداد الشللية وتناقض قواعد صراعاتها، وهنا ظهرت المعفنات وكشفت بواطنها، بدءا بالعنصرية ومرورا بمصالح الامكانيات والمال، التي تقوي النفوذ ولا تنتهي  بالمناطقية بين السادة سكان القمر وسكان الشمس، وحقوق الموظفين القدامى والجدد بالشركة، فتشلل من تشلل وأصبحت الشركة شركات وفروع، وانقسمت فعلا الحركة بعمق يوم أطلقت أول رصاصة من فتحاوي على فتحاوي بعد موت الرئيس عرفات.

المرض الثالث: النكاوة (النكاية)

وفي الأثناء كان المرض الثالث يتشكل في الجسم الفتحاوي وهو "النكاوة" المبني على تصاعد الاحساس بالظلم من بعضهم مقارنة بما حصل عليه الآخرون من أسهم الشركة فحاولوا لفت النظر لحالهم المتذمر بالذهاب بعيدا عن استراتيجية السلام والعودة للحرب نكاية في أصحاب مشروع السلام ومكاسبهم الموقعية التي جلبت لهم امتلاك جزء كبير من القرار وتسابقوا  جميعهم في هذه المرحلة للعمل العسكري والانتفاضة لاكتساب الشعبية والاستقواء على بعضهم، والأخطر من ذلك، هو مناظرة ومنافسة حما س التي كانت كامنة كمرض عضال أكبر انتظرت لحظة الانقضاض، وكثفت حماس العمل المسلح النوعي الذي أخذ الجمهور نحوه فأصبح المناصرين من الجمهور يزداد عددهم باطراد لصالح حماس،  وتشابه السلاميون مع العسكريين في فتح أو اختلفوا، لا فرق، على ممارسة العنف من جديد خلافا لاستراتيجيتهم التي بنيت عليها السلطة أصلا، ولكن النتيجة كانت واحدة أن المرض الحمساوي في جسم فتح بدأ النخر المكثف باستمرار تصاعد ظاهرة مرض النكاوة الفتحاوية الفتحاوية فخسر الفتحاويون الانتخابات بثلث أصوات النكاية في بعضهم التي ذهبت من الفتحاويين لحماس، كانت الحالة مبنية في ذاك الأوان على خلفية مرضين أكثر معضلة من مرض الشركة  الأول كما ذكرنا،  وهما المرض الثاني وهو مرض الشللية ليلتحم في لحظة الانتخابات بالمرض الثالث وهو النكاية الفتحاوية الفتحاوية وسرعة انتشار المرض الرابع    الحمساوي في جسم فتح الذي توج بالانقسام .

المرض الرابع: البعبع الحمساوي

تواصلت الامراض الأربعة تعمل في الجسم الفتحاوي حتى بعد الانقلاب ليضاف هنا مرض جديد هو البعبع  الحمساوي في الضفة الغربية الذي دفع الى تحول أصحاب الشركة الفتحاوية "للدكتاتورية والقمع" الذي واكبه مرض "القمع والسحل" الحمساوي في قطاع غزة للفتحاويين،  فكان المرض الخامس الذي مس النسيج المجتمعي بكامله وهو "مرض الكراهية"  فارتبكت فتح داخليا وخارجيا وفتح البعض الدفاتر القديمة للتملص من مسئوليات الهزيمة الغزاوية بعد التشلل الجديد القديم، "انتا ابن مين في مصر".

المرض الخامس: الكراهية

كان المؤتمر السادس واضحا فيه الكراهية وكيف أدت الأمراض الخمسة للتحولات غير المنطقية في التعامل الفتحاوي الفتحاوي وبرزت بعده "معضلة الخلافة" التي فاقت الأمراض الخمسة الأولى، رغم أن تلك الأمراض كانت مسببات حقيقية لمعضلة الخلافة وتغيرت فتح كثيرا عن العقد الماضي فأصبح اللعب عالمكشوف، ما شكل فتح الكراهية الجديدة على عقول الفتحاويين الطيبين الذين كانوا يتنازلون لبعضهم من أجل فتح واستشرست الحالة في الوقت الذي لازالت كل الأمراض السابقة تنهش في جسم فتح ولكن الواقع تغير اقليميا وفقدت فتح عناصر هامة في تماسكها وهي مشرفة على معركة انتخابات كما يقال هي معركة كسر عظم.

 كل هذا ولم تقم الثورة الثانية في فتح، ولازالوا يستخدمون الطب البديل الذي لا ينفع في حالة فتح بالمطلق وتكاد الظروف تشير الى صعوبة أو انعدام فرصة الثورة الثانية التي دعا اليها تروتسكي قبل ثمانية قرون حين طارده ستالين حتى دبر اغتياله في أمريكا اللاتينية لأنه كان يدعو للثورة الثانية لتصحيح الثورة الأولى.

 ملاحظة:الثورة الثانية لتروتسكي كانت للاصلاح وتصحيح مسار الثورة الشيوعية الكبرى التي انتهت وانهارت بالمؤكد لعدم القيام بالثورة الثانية رغم ما حققه ستالين من انجازات حتى جاء جورباتشيف ويلتسين لمحاولة الاصلاح ولكن وقت الاصلاح كان قد فات وتكاثرت الأمراض، وانهارت الثورة عند أول محاولة للاصلاح حيث مر زمنا طويلا شاخت فيه الثورة، وتصارع قادتها على الخلافة  وتغيرت مفاهيم كثيرة، وحلت بالعالم تغيرات أكبر وأوسع من ثورة تآكلت فيها إمكانية النهوض والتصحيح وانحرف قادتها.

ملاحظة هامة: الثورة الثانية المطلوبة لفتح هي للعلاج الشافي من الأمراض الخمسة ومعضلة الخلافة/ فهل باستطاعة الفتحاويين ذلك؟ والجواب موجه لستالين طبعا. هناك شك كبير في النجاح.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,754,818
- ردا على مقال الأخ هشام ساق الله وجامعة الأزهر
- هي الهزيمة حقا
- فتح لن تعود كما كانت إن بقيت أصلا ومثلها حماس
- صراع روسي أمريكي على الحكم في إسرائيل
- العفو العام أصبح قضية ملحة أمام خطر تصفية القضية
- التيار الإصلاحي -الوطني-  وليس -الفتحاوي-
- أخطر مقدمات الصفقة لييس إنقسام الوطن بل إنقسام فتح
- حرب خادعة أخيرة على غزة للتشطيب والتسليم
- بوادر ربيع عربي أصيل في الجزائر والسودان وفلسطين
- السياسيون والنساء هم الأطول عمرا
- تذكير بمتطلبات جبهة الإنقاذ في فلسطين
- سقوط عباسي حر
- التجمع اليساري الجديد إعادة تموضع معزول لإنقاذ الذات أم طوق ...
- تضبيب الصورة وتبطين الاستئصال .. الضفة الغربية إلى أين؟؟
- كانت فتح
- دحلان والتيار الإصلاحي: رؤية جديدة للنظام السياسي الفلسطيني ...
- دحلان .. لماذا يتابعه الخصوم والمؤيدون بهذا الزخم
- ماذا يريد الرئيس من جلب رشيد أبو شباك
- إسرائيل وعمليتها العسكرية -درع الشمال- والحرب على غزة
- نحو طريق آخر للمصالحة .. العفو العام


المزيد.....




- ثاني أكبر مطارات بريطانيا يخلو من المسافرين مع انهيار كوك
- ماكرون ينصح بالحذر عند توجيه الاتهام بشأن الهجوم على منشأتي ...
- بدء عملية ضخمة لإعادة نحو 600 ألف سائح إلى بلدانهم بعد إفلاس ...
- تونس: المحكمة الإدارية ترفض الطعون المقدمة إليها في النتائج ...
- شاهد: أعمال العنف والتخريب تعود لشوارع هونغ كونغ
- إيران رداً على جونسون: على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح للس ...
- انطلاق أكبر محاكمة في الجزائر منذ بداية الحراك في حق شقيق بو ...
- إيران رداً على جونسون: على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح للس ...
- انطلاق أكبر محاكمة في الجزائر منذ بداية الحراك في حق شقيق بو ...
- بعـد هجمات أرامكو.. مفتاح التهدئة بيد الرياض


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني
- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - التيار الإصلاحي يقود الثورة الثانية في فتح بنجاح