أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير دويكات - شهيد الهجرة الفلسطينية ولقمة العيش الكريم














المزيد.....

شهيد الهجرة الفلسطينية ولقمة العيش الكريم


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 6328 - 2019 / 8 / 22 - 18:03
المحور: حقوق الانسان
    



تامر السلطان شهيد لقمة العيش والمستقبل الواعد وشهيد الهجرة الفلسطينية، الشاب الغزاوي الفلسطيني الذي لقي حتفه بعيدا عن ارض الوطن، وهو نتيجة ومنذ سنوات ولم نشاهد اعلان لتوظيف احد في اي من الوزارات، فما يزال الكبار والذين اخذ العمر فيهم فوق سن التقاعد يتربعون على كراسيهم ومناصبهم وكانهم خلدوا فيها ورواتبهم العالية التي تطعم عشروين او ربما اربعين من خريجي الجامعات الجدد، وهي ليست حسدا او غبطة حتى او مقارنة بل هي تصحيح لوضع تحدث به الكثيرون على وسائل الاعلام الحرة والمجتمعية وفي المجالس ولا احد ينكر حالتنا التي ضرب بها الفساد كل الاطناب حتى استطيع القول ان كل الاجراءات المتخذة في سبيل اصلاح اهم مرفق يمكن ان يكون املا للمواطن وهو القضاء هي اجراءات خارج احكام القانون، وبالتالي فان الامل في ان يستطيع المواطن في غزة او الضفة في بناء حياة كريمة له ربما تكون صعبة او ربما تكون مستحيلة، في ظل الغلاء الفاحش على كافة المستويات فمثلا اسعار الاتصالات عند العدو الجار في نزول وسرعات عالية وجودة تفوق الخيال ولدينا في جودة اقل واسعار فوق الخيال، ووزارة الاتصالات وكانها جزء من منظومة هذه الشركات، وفي الهيئات المحلية والوزراءات حدث ولا حرج، وفي مؤسسات المجتمع المدني اترقب ان يكون هناك دعوة للمنافسة على وظيفة، حتى القطاع الخاص، فبات الامر وكانه يسير في مسار واحد فقط هو التوظيف دون علم احد، وضياع الناس والشباب وتركهم يغرقون في مستقبل كئيب.
ان الاسباب كثير لهجرة المواطنين وخاصة الشباب، والموارد كذلك موجودة ولكن توزيعها ليس بعادل، فكم هي نثريات ورواتب الوزراء والمسؤولين، واين الترشيد الذي تم الحديث عنه طويلا، واين فرص الشباب والاقتصاد واين هي العدالة الاجتماعية لشعب تحت الاحتلال؟
وربما قضية الوزراء وعلاواتهم اخذت منا بحثا كثيرا بين التعليقات والاخبار وما صرح به الرئيس على انه يجب اعادة كل كرش اخذ بغير حق، وهي حالة ابسطت الناس وخاصة رافقها اقالة المستشارين وبالتالي تحتاج الناس الى كثير من القرارت كي يكون الامر جديا نحو الاصلاح وعلى حكام غزة ان ينظروا بعين الرحمة الى الناس ايضا في اعمال قواعد العدل والمساواة وان يطعموا كل الناس وليس فقط الناس التي تتبع لهم.
فالناس هنا وهناك في ظل الهجمة الصهيونية وقضية الرواتب وغيرها دعت الناس الى البحث عن اسباب عيش اخرى بعيدة عن الوطن كي يضمنوا منها مستقبلا يليق بهم، وهو امر كنا وما نزال نحاربه لكي لا تهاجر الكفاءات ارض الوطن وخاصة اننا في مرحلة البناء.
لقد آلمني شخصيا كثيرا قصة هذا الشاب الذي فقد حياته بعيدا عن الوطن وهي يبحث عن لقمة عيش كريمة يسد بها وجع السنين، وما اوجعني اكثر ملاحقة الاجهزة له في كثير من الاوقات حتى شعر انه في وطنه غريب الدار والحال، وهو ما ادى به الى الوضع الصعب ولكن في النهاية نقول رحمة الله عليه والهم امه واطفاله واهلة الصبر والسلوان وادخله نعيم جناته.
ان هؤلاء الفاسدين المتربعين فوق مقدرات الوطن، والذي لا يخجلون من اي مطالبة او كلام يقال وما يزالون يستمرون في فسادهم واغتصابهم لحق الناس في العيش يجب ان ينظروا لحال الناس قبل فوات الاوان بان يترك الناس وطنهم بتشجيع من سلطات الاحتلال، وبالتالي سيكون هناك انفجار لن يستطيع احد ان يوقفه، وان مقاومة الاحتلال لا تكون الا بعدالة اجتماعية ومساواة عادلة بين الجميع والا كان الاحتلال سباقا في خرق الصفوف وبث الاشاعات والفتن واستفرد بنا، وبالتالي نتوجه الى كل القيادات ان تكون مع الناس وان ترحمهم وان يكون هناك عمل لنظام اجتماعي يتساوى به الناس والغاء المناصب وان تكون تطوعية لانها ستظهر الفاسدين ولن يتواجد احدا منهم في منصب وسيتصدر المشهد الشرفاء في الوطن، ووقتها نستطيع ان نقاوم الاحتلال بالطريقة التي لا يحب ان يرانا فيها متوحدين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,502,959
- حائرة حبيبتي
- لمن نشكو يا تامر السلطان؟
- أجراس الليل المزعجة
- هل يستمر سكوت الفلسطينيين عن حكم الاحتلال الرخيص؟
- أعلنوا دولة الفساد
- الغول في جيب أبي
- اريد وطنا
- السفيه
- عفوا سيدي
- الحقوق الفلسطينية في ميزان الانتخابات الاسرائيلية
- رخيف خبز
- جدلية وطني
- لا يأس معي
- بيروت ابنة فلسطين الوحيدة
- بغداد سيدتي
- حيرة عربية
- في دوائر القرار
- حي على اللجان
- الضمير
- ماتت اوسلو


المزيد.....




- الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال ال ...
- الخارجية السودانية ترحب بفوز السودان بعضوية مجلس حقوق الإنسا ...
- عمان ترفض حكما إسرائيليا بالاعتقال الإداري للأردنية هبة اللب ...
- ثلاث دول عربية وفنزويلا تحصل على العضوية في مجلس حقوق الإنسا ...
- حجة.. تواصل المعارك لليوم السابع وسقوط عشرات القتلى والأسرى ...
- الزيف الإعلامي والطرق الشيطانية لتشويه الحقائق وقلبها
- هولندا: القضاء يمدد اعتقال رجل قام باحتجاز 6 أشخاص في مزرعة ...
- طفلة كردية تبعث رسالة إلى ترامب والأمم المتحدة واليونيسيف
- الأمم المتحدة تتحدث عن -بارقة أمل هشة- جنوبي اليمن
- هولندا: القضاء يمدد اعتقال رجل قام باحتجاز 6 أشخاص في مزرعة ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير دويكات - شهيد الهجرة الفلسطينية ولقمة العيش الكريم