أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ماجدة منصور - اللجوء الى مصر















المزيد.....

اللجوء الى مصر


ماجدة منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6319 - 2019 / 8 / 13 - 10:08
المحور: المجتمع المدني
    



لا يجب لي أن أتحدث عن شيئ آخر سوى التحدث عما أحاط بي من أحداث سريعة و متتالية عما حدث لي شخصيا.
سوف أتحدث عن أسرتي و عائلتي الكبيرة و التي تمتد جذورها الى أنحاء سوريا كلها.
لقد إبتدأت الأزمة السورية منذ عام 2011
حينها إبتدأ السوريون لإيجاد موطن بديل بعيدا عن وطنهم الأم سوريا.-
سوريا تغرق الآن في بحر الدماء و العنف و القتل و التفجيرات و الوجع و قد إشتدت موجات اللجوء الى كل أصقاع المعمورة.
كان قدر جزء كبير من عائلتي أن يفر الى مصر و منهم من لجأ الى اللبنان (( الدولة الجارة)) و منهم من فرٌ الى الأردن و جزء منهم قد فر الى ألمانيا و هولندا و إنكلترا و اليونان و تركيا و بلجيكا و هولندا و و و.
لقد فروا الى أصقاع الأرض في ظل نظام بشار الأسد.
جزء من عائلتي قد فرٌ من جراء وحشية النظام السوري و منهم من فرٌ جراء وحشية المنظمات الإرهابية و التي إنتشرت و بقدرة قادر و بحفظ (حافظ) وهناك جزء كبير من عائلتي جراء توقف مصالحهم التجارية و ضيق أفق العيش ولا بد لي أن
أذكر أن الجزء الأكبر من عائلتي الممتدة عبر الجغرافيا السورية أن يبقى في وطنه الأم سوريا....فهناك قبور آبائنا و آجداننا و أحبابنا و أصدقائنا و أخوتنا و أخواتنا و أمهاتنا و أحبابنا اللذين كنٌا ننسج معهم مستقبل سوريا.

جزء من عائلتي الفقراء قد نزح الى الأردن و لبنان أيضا
و كثير من فقراء عائلتي قد نزح الى مصر.
من هؤلاء اللذين نزحوا الى مصر كان أخي الأصغر و دعوني أصُرح لكم منذ البداية أن أخي الأصغر كان (( أخي الفاشل)) في كل المجالات.
إنه الأخ الأصغر الذي ولدته أمي بعد سلسلة طويلة من ولادة البنات.
إنه الأخ (( الذكر))-
أنه __قلب أمنا و حاميها الذي يملك خصيتين بين فخذيه_0
ولكن,,و لسوء الحظ .. فإن ذو الخصيتين كان و ما زال فاشلا و خائبا و لئيما و خسيسا و نذلا و متطفلا و جاهلا و أنانيا ....إنه شخص ساقط بكل ما للكلمة من معنى.
هذا الساقط....قد تزوج بإمرأة ساقطة بمقدار سقوطه و دنائته.
هذا الساقط...قد أنجب 6 أولاد قد فاقوا اللي خلفوهم في سقوطهم.
هل لك أن تجني من الحنظل ...عنبا؟؟؟؟
وهل لك أن تجني من الشوك...وردا مثلا؟؟؟؟
لا أبدا...و حق عشتار.
و لكنه أخي على أي حال.
هو في مدينة حلب السورية حيث ترٌكز القتل و الدمار و الخراب في تلك الفترة.
كان بشار الأسد يرسل إليهم صواريخ السكودا و البراميل المتفجرة كل يوم و في كل وقت ...كانت مدينة حلب التاريخية و الأثرية تشتعل بكل أنواع الاسلحة الخفيفة و الثقيلة و (البراميلية ) على أهون تقدير.
كانت آلات الأسد التدميرية تصل إلى حلب على مدار الساعة و جهارا نهارا و اللعنة على من يصدق الذي ذكرته....ثكلتك أمك يا من تصدق.
حينها قررت مساعدة أخي الفاشل أن يشد الرحال الى مصر.
مصر أم الدنيا و الآخرة.
بعد عدة أيام .....إستطاع أخي و (بمساعدة دولارتي الحبيبة ) أن يصل الى مصر برفقة زوجته التعيسه و أطفاله الخمسه.
أختار أخي اللئيم أن يذهب لمدينة (دمياط ) التي تقع في الدلتا المصرية.
قمت بتأجير مسكن له و لزوجته الداعشية بتأمين مسكن ملاءم لهم في مدينة دمياط....و مكثت في دمياط عدة شهور لحين ترتيب أمور أخي (حبيب أمه).
لكن حبيب أمه...كان له هدف {خر.
كان هدفه الرئيسي أن يستولي على ثروتي الطائلة و التي جمعتها بكدي و تعبي و عرقي في أستراليا.
هذا كان واضحا بعيونه و عيون زوجته الداعشية
و لعجبي: فإن هذا ما إستشفيته و فهمته واضحا خلال حديثي مع أطفاله...أي و الله.
لقد أدركت أنه لا عدو لي سوى أخي و زوجته و أولاده.

في دوامتي تلك....تذكرت آية قرآنية أو حديث شريف....تقول بما معناه : إدفع بالتي هي أحسن فإن الذي بينك و بينه كأنه ولي حميم.
فدفعت بالتي هي أحسن.
إشتريت لأخي ( حبيب أمه ) شقة جميلة و سيارة {خر موديل.
و لكن زوجته الداعشية و التي كانت ترى أنني (كافرة بلا حجاب ) أنهم يستأهلون كل ثروتي التي جمعتها في سنوات غربتي الطويلة في أستراليا... فأموال ( الكفٌار حق لها و لأولادها)....و أنا بنظرها كنت كافرة تستحق السلب و النهب و السبي
و الحرق و إن من يقتلني فإنه سوف يدخل _______جنات عرضها السموات و الأرض____________ و المصيبة أن أخي ،،،حبيب أمه،،،، قد صدُق قولها جملة و تفصيلا... أي و حق عشتار.
الى من أوجه لعناتي؟؟؟
هل أوجهها الى إبن تيمية السيئ الذكر؟
هل أوجهها الى البخاري؟ ( ليته يتبخر من عالمنا.
هل أوجهها الى بشار الأسد الذي ملئ شوارع و حارات و زنقات سوريا لملجأ للإرهابيين في عهده الميمون؟؟؟
ففي عهد الوريث الإبن ( بشار الاسد ) قد غزت سوريا هجمات دينية وهابية أصولية متشددة بشكل لم يسبق له مثيل في كل تاريخ سوريا.
لقد حوُل بشار الأسد سوريا الى ساحة لنشر الفكر المتطرف و المتشدد حيث أنه قد جرى الترخيص لبناء 1200 جامع و حسينية و مركز ديني لنشر الفكر المتطرف....و الله وحده ،،،و بشار طبعا,,,,يعلم ما القصد ببناء كل تلك المراكز الدينية
المتطرفة على جغرافيا سوريانا الحبيبة.
هزلت و حق عشتار
أعود لقصتي مع أخي ( حبيب أمه )
حاولت جاهدة أن أصنع من أخي إنسانا ناجحا...فأنا متخصصة بتحويل الفاشلين....لناجحين....و قد كان هذا العمل برنامجا يوميا أقوم به في أستراليا....فأنا كنت ضمن برنامج ملتزم لتحويل الفاشلين....لناجحين.
لقد نجحت نجاحا باهرا بتحويل عددا كبيرا من الفاشلين و مدمني المخدرات و فتيات الليل لأشخاص ناجحين جدا جدا في أستراليا......و هؤلاء الأشخاص يشار اليوم إليهم بالبنان.....و لكني.... و للحق.....فشلت مع أخي (حبيب أمه) و زوج
الداعشية المحجبة حينا و المقنعة بأحيان كثيرة...لجعل منه إنسانا حقيقيا شريفا منتجا ناجحا .
كان أخي و زوجته الداعشية يعتبرونني مصدرا لنهب أموالي.
هذه هي الحقيقة و ببساطة شديدة
و تلك شهادة للتاريخ اشهد بها
اللهم إشهد فإني قد بلُغت.
إن أخي و زوجته الداعشية و أولاده يعتبرون أن مالي و شخصي و ثروتي حق لهم و بموجب سنة الله و رسوله محمد (صلعم)
(( ثم لما عاد زرادشت الى اليابسة لم يتجه مباشرة الى جبله و مغارته بل راح يسلك دروبا عديدة و يطرح أسئلة مستفسرا عن هذا الأمر وذاك حتى أنه خاطب نفسه ممازحا:((هو ذا النهر يعود الى منبعه عبر تعاريج كثيرة ))ذلك أنه كان يريد أن
يخبر عن قرب ما الذي يمكن أن يكون قد حصل للإنسان أثناء غيابه....لقد غدا كل شيئ تافها و قميئا و عفنا و صغيرا))
هكذا تحدث زرادشت
عن مصر و اللجوء الى مصر أتكلم.
عن مصر التي لم تنصب (((((((((خيمة واحدة )))))))))))))) للاجئين السوريين و الليبييبن و اليمنيين و العراقيين والسودانيين والفلسطينيين و الأفارقة و الأجانب ....أتكلم.
كفوا الآن....الآن فورا عن التحدث باي سور يمس مصر
فذات يوم قريب....سوف نطلب جميعنا اللجوء الى مصر
هنا أقف
من هناك أمشي
للحديث بقية
حميم.
فدفعت بالتي هي أحسن فإذا الذي بينه و بينه عداوة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,509,702
- رسالة إعتذار للشيطان
- وصايا آخر العمر
- ثقافة البوح...بروفسير أفنان القاسم
- ثقافة البوح..نساء الظل
- ثقافة البوح..لما أكتب؟
- ثقافة البوح..بشاراه أحمد
- ثقافة البوح..تعاليم العناكب
- ثقافة البوح..خداع الذات
- ثقافة البوح الحلقة 4..ضد الإنجاب
- الى سكان الأرض سنة 3019
- ثقافة البوح الحلقة 3
- ثقافة البوح الحلقة 2
- ثقافة البوح الحلقة 1
- علاقة سرية أبوح بها...الحلقة الأخيرة
- علاقة سرية أبوح بها...الحلقة 6
- علاقة سرية أبوح بها...الحلقة الخامسة
- علاقة سرية أبوح بها ...الحلقة 4
- علاقة سرية أبوح بها...الحلقة الثالثة
- علاقة سرية أبوح بها...الحلقة 2
- علاقة سرية أبوح بها


المزيد.....




- ريبورتاج: هل خدعت السلطات التركية لاجئين سوريين غير مسجلين ل ...
- السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة: إيران نجحت في تقريبنا من ...
- مصدر أمني عراقي: اعتقال 5 داعشيات جنوب الموصل
- تايمز: سرعان ما اندمجوا.. مقامرة ميركل باستقبال اللاجئين الس ...
- عريقات يدعو اليابان إلى محاسبة إسرائيل على -جرائم الحرب-
- حملة مداهمات واسعة في برلين لمكافحة الاتجار بالبشر
- طهران تتعهد بفعل كل ما في وسعها لتأجيل إعدام إيراني سويدي ال ...
- صحيفة: ميركل باستقبال اللاجئين صنعت معجزة الاقتصاد الألماني ...
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: أمن وسلامة الشرق الأوسط مرتبط ب ...
- إيطاليا تسمح بإنزال المهاجرين العالقين على متن -أوبن آرمز- ف ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ماجدة منصور - اللجوء الى مصر