أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - رسالة - الوجد هو الأصل المعنائي للكون-














المزيد.....

رسالة - الوجد هو الأصل المعنائي للكون-


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani )


الحوار المتمدن-العدد: 6318 - 2019 / 8 / 12 - 19:58
المحور: الادب والفن
    


أشعر بشىء غريب عنيّ ، ينكب فى وجداني ويملأ هاجسي ويُنمى الرغبة فى الحياة والموت معا ، الرغبة فى الحياة لأنى بحدسكِ والرغبة فى الموت لأنى بلا حسكِ ، تعودت أن أخذ وجدانى على محمل الصدق المطلق ، متأملا فيه ، ناظرا ، رائيا ، محدقا ، بدون تنظير عقلي أو تعليل ، هل يمكن أن تقرأينى كما أنا بدون تأويلاتى عنيّ ، بدون تأويلات العالم ، بشكل حر واقعيا وخياليا ، بدون إضاعة أى جمالية فيّ أو جنون ؟
إنى بائس أعلم ذلك، بائس كالله ولا يوجد بى جمالية علائقية ولا مناطق للتعمير ، وحشي كالجمال وحماسي فى التطرف فقط ، ولكنى محبوس فى داخلي ، فى نوع الحياة الميتة تلك، حياة الوحدة ، هل ستقتربي بأقدامكِ وأصابعكِ وشفتيكِ وجملتكِ المجردة والمادية إلى هذا الحوام حولكِ كما يحوم الكون حول الله ؟
شعور الوحدة لا يفارقني أبدا إلا وأنا أفكر بكِ ، إلا وأنتِ تتمثلي فيّ ، ماء بارد يُلقى على صدرى الجمري المتبعثر خفاءه على حقائقكِ الملتبسة ، هل أستمر فى العري والتكشف ؟ إنى خائف جدا أن يأخذكِ الواقعي عن خياليتي ويتهدم ما تبقى فيّ بدون أن أشهدكِ .
هل يجعلني المي متطرفا لهذه الدرجة ؟ انى لا أدرك ذلك حقا ، هل يحجبني ألمي عنكِ؟ هل يبعدني عن كل تفاصيلكِ التي بجمالية ولكن بلا امل؟ هل يقظتي الشديدة وسكري الشديد متطرفين لهذه الدرجة المقيتة التى تجعلكِ تنأي عني؟ كيف أفكر بأمل وأنا الذى لم يحن علي اي احد وعلاقاتي بالناس جميعها علاقة المسجون بالسجان؟ اتهم كل من يحيا حياة طبيعية بأنه خائف لأنه لم يحس بأي شىء في الكون بدرجة عميقة ، ان من لا يحس باللامعني أحيانا فقط لا يحس بجمالية اي شىء آخر لأنه لا يحس بالمعنى بالدرجة الشديدة ، أي معنى ، من عاداتي النأي مع الإرادة الشديدة بكِ فى القرب، والمدادومة على التفكير والتخيل والشعور بشكل كثيف حتى انشق عنيّ اليكِ ، الوجد هو الأصل المعنائي للكون، كنت أنكر ذلك برغبة خاسرة أمام الرغبات الأخرى فى الفناء بكِ، الوجد يجعلني اتناص مع ساقيكِ الجمال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,063,002
- قصيدة - أحتاج إلى ليليثي فى أزلي -
- قصيدة - على اللاتناهى غرامات كونية -
- قصيدة - كل إنسان عشقته هوصليب كامل -
- قصيدة - الجوهر الأكبر مفتوح على مصراعيه لنا -
- قصيدة - أحبكِ بمجردي ومجسدي وموصوفي -
- قصيدة - أين العدم ؟ لقد انعدم واختفى فى الوجد -
- قصيدة - إنى مواطن جنتكِ الارجوانية الوحيد الأبدي -
- رسالة 1 إلى متنبيتي - إنى أزول فعلا وأذوب فى الزوال -
- قصيدة - الكلمة الأولى لم تكن تريد أن تكتمل-
- حلمت منذ قليل ان نيتشه يخبرني أن الله قد مات
- قصيدة للمخرج الروسي تاركوفسكي ولبطل فيلمه نوستاليجا - دوميني ...
- قصيدة - أعوام طويلة وأنا فى الوحدة -
- قصيدة - اغترفيني من كل الفوضى الوجودية والميتافيزقية -
- نثر - الحمد للجنون
- قصائد صوفية للشيطان - خانك الحب وخانك المحبوب
- قصائد صوفية لله - أيهما أنا ؟ أنا أم أنت ؟
- قصيدة - أنا فى الضد المطلق وحيد -
- قصيدة - نبشت فى صدري ، خدشته ، خربشته -
- قصيدة - اغثني يا أودين -
- يوميات - تستشيط الظلمة رغم عيان الشعر وعيان الموسيقى


المزيد.....




- -ولاد رزق 2-.. هل تنجح أفلام -الأكشن- دائما؟
- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - رسالة - الوجد هو الأصل المعنائي للكون-