أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - صندوق العجائب 2: الخمر في اليهودية















المزيد.....

صندوق العجائب 2: الخمر في اليهودية


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6317 - 2019 / 8 / 11 - 10:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد عرضي في المقال السابق موقفي من الخمر ولماذا لم اعد اشربه في بداية ونهاية حلقاتي، سوف نتكلم الآن عن الخمر في اليهودية، قبل ان ننتقل إلى الخمر في المسيحية والإسلام لنرى أوجه التشابه والاختلاف بين الديانات الثلاث.

في مقال عنونه "حكم الخمر في الكتب السماوية الثلاثة" (صدر في مجلة كلية الآداب العدد 99 لعام 2012 ص 356-380) يقول الدكتور عبد سامي عبد الخالدي من الجامعة العراقية،
إن مما لا شك فيه أَن المشَرع لكل الأَديان السماوية هو االله سبحانه وتعالى فمن غير المعقول أَن يقول "يسالونك عن الخمر والميسر قل فيهما اثم كبير ومنافع للناس واثمهما اكبر من نفعهما" (ﺍﻟﺒﻘﺭﺓ 219) فيحرم الخمر على أُمة ويجعله حلالاً للأُمم الأُخرى لأَن الإثم هو الإثم أَينما وجد.
ويستنتج من بحثه ما يلي:
- إن كلاً من التوراة والإنجيل فيها من النصوص الكثيرة التي تحرم الخمر تحريماً قطعياً على العكس مما يدعيه أتباع الديانتين اليهودية والمسيحية .
- لا تختلف التوراة والإنجيل عن القرآن في تحريم الخمر كون أَن المشرع هو االله تعالى رغم كل ما فيهما من تحريف.
مؤلف المقال ينطلق من مقدمات لا يقبلها إلا المؤمن. فهو يعتبر المشرع للديانات السماوية الثالث هو الله، ولذا لا يمكن له أن يناقض نفسه بتحليل الخمر لليهود والمسيحيين، وتحريمه للمسلمين. وحقيقة الأمر، فإن الأديان جميعها من صنع البشر وتخضع في أحكامها لظروف الزمان والمكان.
من جهة أخرى، صاحبنا، كما يفعل غالبية المسلمين، لا يفرق بين شرب الخمر والسكر. وكل النصوص اليهودية والمسيحية التي يعتمد عليها ليدين شارب الخمر هي تلك التي تتكلم عن السكر.
.
وحقيقة الأمر فإن التوراة لم تحرم الخمر تحريما قطعيا بقدر التنبيه من السكر والإدمان عليه، دون فرض عقوبات على المخالفين كما فعلت الشريعة الإسلامية. ونفس الموقف نجده في المسيحية كما سنرى في المقال القادم. ونذكر هنا آيات من التوراة لتبيين هذه النقطة:
- الخمر مستَهزِئَةٌ والمسكر صخَّاب، ومن يدمن عليها فليس بحكيم (ﺴﻔﺭ ﺍﻷﻤﺜﺎل 20: 2)
- لا تكن واحداً من مدمني الخمر، الشَرِهين لإلتهام اللحم لأَن السكِّير والشَّرِه يفتقران ) .سفر اللاويين 23: 21)
- لمن المعاناة ؟ لمن الويل والشقاء والمخاصمات والشكوى ؟ لمن الجراح بلا سبب ؟ ولمن احمرار العينين ؟ إنَّها للمدمنين الخمر، الساعين وراء المسكر الممزوج . لا تنظر إلى الخمر إذا التهبت بالإحمرار، وتألقت بالكأس، وسالت سائغة، فإنَّها في آخرها تلسع كالحية وتلدغ كالأفعوان، فتشاهد عيناك أموراً غريبة، وقلبك يحدثك بأشياء ملتوية، فتكون مترنحاً كمن يضطجع في وسط عباب البحر، أو كراقد على قمة سارية فتقول : ضربوني ولكن لم أتوجع لكموني فلم أشعر، فمتى أستيقظ؟ سأذهب ألتمس شربها مرة أخرى (ﺴﻔﺭ ﺍﻷﻤﺜﺎل 23: 29-35)
- ويل لمن ينهضون في الصباح مبكرين يسعون وراء المسكر حتى ساعة متأخرة من الليل إلى أن تُلهِبهم الخمر يتَلَهون في مآدبهم بالعود والرباب والدفِّ والناي والخمر، غير مكترثين لأعمال الرب ولا ناظرين إلى صنع يديه، لذلك يسبى شعبي لأَنَّهم لا يعرفون، ويموت عظماؤهم جزعاً، ويهلك العامة ظمأ (أشعيا 5: 11-13)
- ويل للأبطال على شرب الخمر، ولذوي القدرة على مزج السكر (إشعياء22:5).
- لا تكن بين شرَّيبيّ الخمر، بين المتلفين أجسادهم (أمثال20:23).
- الزنى والخمر والسلافة تخلب القلب (هوشع 11:4)
- اِصْحُوا أَيُّهَا السَّكَارَى، وَابْكُوا وَوَلْوِلُوا يَا جَمِيعَ شَارِبِي الْخَمْرِ عَلَى الْعَصِيرِ لأَنَّهُ انْقَطَعَ عَنْ أَفْوَاهِكُمْ ( سفر يوئيل 1: 5)
- وَيْلٌ لِمَنْ يَسْقِي صَاحِبَهُ سَافِحًا حُمُوَّكَ وَمُسْكِرًا أَيْضًا، لِلنَّظَرِ إِلَى عَوْرَاتِهِمْ (سفر حبقوق 2: 15)

حالات المنع من الخمر
منعت التوراة الخمر في الخدمة الدينية والقضاء لئلا يسكروا فينسوا حقوق الناس، ويهملوا دعوى المساكين
وكلم الرب هارون قائلا: لا تشرب خمرا ولا مسكرا، أنت ولا بنوك، عند. دخولكم خيمة الموعد، لئلا تموتوا- فريضة أبدية مدى أجيالكم ولتميزوا بين المقدس وغير المقدس والنجس والطاهر، ولتعلموا بني إسرائيل جميع الفرائض التي أمر الرب بها على لسان موسى (لاويين 10: 8.11)
"ليس للملوك يا لموئيل ليس للملوك أن يشربوا خمرا ولا للعظماء المسكر. لئلا يشربوا وينسوا المفروض ويغيروا حجة كل بني المذلة" (الأمثال 31: 4-5).
وهؤلاء أيضا ضلوا بالخمر وتاهوا بالمسكر: الكاهن والنبي ضلا بالمسكر وغرقا في الخمر. تاها من المسكر وضلا في الرؤيا وترنحا في آتخاذ القرار (إشعياء7:28)

كما أن التوراة تحرم الخمر على النذير. فنقرأ في سرف العدد الفصل السادس
1. وخاطب الرب موسى قائلا:
2. كلم بني إسرائيل وقل لهم: أي رجل أو امرأة أراد أن ينذر نذر النذير للرب
3. فليمتنع الخمر والمسكر ولا يشرب خل خمر وخل مسكر، ولا يشرب أي عصير من العنب، ولا يأكل عنبا رطبا ولا يابسا،
4. ولا يأكل طوال أيام نذره من كل ما يصنع من جفنة الخمر، من الحبب إلى القشر.
وتذكر التوراة بين النذراء شمشون (قضاة 13 :4-25) وصموئيل (صموئيل الأول 1 :11) ويذكر الإنجيل يوحنا المعمدان (لوقا 1 :15).

وفي التاريخ العبري أن عشيرة الريكابيين أرادت بعد ما استوطن اليهود زمنا في ارض كنعان، أن تستحيي أحوال البداوة في الابتعاد عن الخمر. فنحن نقرأ في الفصل 35 من سفر ارميا:
1. الكلمة التي كانت إلى إرميا من لدن الرب في أيام يوياقيم بن يوشيا، ملك يهوذا، قائلا:
2. (( إذهب إلى بيت الريكابيين وكلمهم وآدخل بهم إلى بيت الرب، إلى أحد الغرف، وآسقهم خمرا )).
3. فأخذت يازنيا بن إرميا بن حبصينيا وإخوته وجميع بنيه وبيت الريكابيين كافة،
4. ودخلت بهم إلى بيت الرب، إلى غرفة بني حانان بن يجدليا، رجل الله، الذي بجانب غرفة الرؤساء التي من فوق غرفة معسيا ابن شلوم، حارس الأعتاب،
5. وجعلت أمام بني بيت الريكابيين جرارا ملأى من الخمر وكؤوسا، وقلت لهم: (( اشربوا خمرا )).
6. فقالوا: (( نحن لا نشرب خمرا، لأن يوناداب بن ريكاب أبانا أمرنا قائلا: لا تشربوا خمرا أنتم ولا بنوكم للأبد،
7. ولا تبنوا بيتا ولا تزرعوا زرعا ولا تغرسوا كرما، ولا يكن لكم من ذلك شيء، بل آسكنوا في الخيام طول أيامكم، لكي تحيوا أياما كثيرة على وجه الأرض التي أنتم فيها نازلون.
8. فسمعنا لصوت يوناداب بن ريكاب أبينا، فى كل ما أمرنا به، أن لا نشرب خمرا طول أيامنا نحن ونساؤنا وبنونا وبناتنا،
9. وأن لا نبني بيوتا لنسكنها ولا يكون لنا كرم ولا حقل ولا زرع،
10. وسكنا في الخيام، وسمعنا وعملنا بكل ما أمرنا به يوناداب أبونا.
11. فلما صعد نبوكد نصر، ملك بابل، إلى تلك الأرض، قلنا: هلموا ندخل أورشليم من وجه جيش الكلدانيين ومن وجه جيش أرام، فسكنا في أورشليم )).
12. فكانت كلمة الرب إلى إرميا قائلا:
13. هكذا قال رب القوات، إله إسرائيل: إذهب وقل لرجال يهوذا ولسكان أورشليم: ألا تقبلون تأديبا فتسمعوا لكلامي، يقول الرب؟
14. قد أتم كلام يوناداب بن ريكاب، الذي أمر به بنيه أن لا يشربوا خمرا، فلم يشربوا إلى هذا اليوم، لأنهم سمعوا لأمر أبيهم. أما أنا فكلمتكم بلا ملل فلم تسمعوا لي.
15. وقد أرسلت إليكم جميع عبيدي الأنبياء بلا ملل قائلا: إرجعوا كل واحد عن طريقه الشرير، وأصلحوا أعمالكم، ولا تسيروا وراء آلهة أخرى لتعبدوها، فتسكنوا في الأرض التي أعطيتها لكم ولآبائكم، فلم تميلوا آذانكم ولا سمعتم لي.
16. لقد أتم بنو يوناداب بن ريكاب أمر أبيهم الذي أمرهم به. أما هذا الشعب فلم يسمع لي.
17. لذلك هكذا قال الرب، إله القوات، إله إسرائيل: إني جالب على يهوذا وعلى جميع سكان أورشليم كل الشر الذي تكلمت به عليهم، لأني كلمتهم فلم يسمعوا ودعوتهم فلم يجيبوا.
18. وقال إرميا لبيت الريكابيين: (( هكذا قال رب القوات، إله إسرائيل: بما أنكم سمعتم لأمر يوناداب أبيكم وحفظتم جميع أوامره وعملتم بجميع ما أمركم به،
19. لذلك هكذا قال رب القوات، إله إسرائيل: لا ينقطع ليوناداب بن ريكاب رجل يقف أمامي طول الأيام )).
.
خارج الحالات السابقة الذكر، فإن الخمر حلال وفقًا للعهد القديم، على شرط الإلتزام بالإعتدال
فنحن نقرأ في سفر بن سيراخ الفضل 31: 32-40
الخمر حياة للانسان اذا اقتصدت في شربها. اي عيش لمن ليس له خمر. اي شيء يعدم الحياة الموت. الخمر من البدء خلقت للانبساط لا للسكر. الخمر ابتهاج القلب وسرور النفس لمن شرب منها في وقتها ما كفى. الشرب بالرفق صحة للنفس والجسد. الافراط من شرب الخمر خصومة ونزاع. الافراط من شرب الخمر مرارة للنفس. السكر يهيج غضب الجاهل لمصرعه ويقلل القوة ويكثر الجراح
.
وفي بعض أسفار العهد القديم فإن من العقوبات الكبرى، التي ينزلها الله بشعبه الذي يغضبه، حرمانه من الخمر(عاموس 5 :11، تثنية 28 :39). ومن ثم يكون النبيذ الوحيد الذي يُشرب حينذاك هو خمر غضب الله (اشعيا 51 :17)
وبالعكس، فإن السعادة التي وعد الله بها المؤمنين هي وفرة الخمر وكثرتها(عاموس 9 :14، هوشع 2 :24، ارميا 31 :12، اشعيا 25 :6، زكريا 9 :17).
وعندما بارك يعقوب يهوذا ابنه كانت بركته تشمل الخمر أيضا كرمز للخير والبركة لا للنجس أو التحريم:
لا يزول الصولجان من يهوذا ولا عصا القيادة من بين قدميه إلى أن يأتي صاحبها وتطيعه الشعوب.. رابط بالجفنة جحشه وبأفضل كرمة آبن حمارته. غسل بالخمر لباسه وبدم العنب ثوبه. عيناه أشد ظلمة من الخمر أسنانه أشد بياضا من اللبن. (تك 49: 10-12)
وفي وصايا العهد مع اليهود يطلب منهم الرب أن يفرحوا بنعم الحياة ومنها الخمر: وَأَنْفِقِ الفِضَّةَ فِي كُلِّ مَا تَشْتَهِي نَفْسُكَ فِي البَقَرِ وَالغَنَمِ وَالخَمْرِ وَالمُسْكِرِ وَكُلِّ مَا تَطْلُبُ مِنْكَ نَفْسُكَ وَكُل هُنَاكَ أَمَامَ الرَّبِّ إِلهِكَ وَافْرَحْ أَنْتَ وَبَيْتُكَ (تثنية 14: 26)
وداود النبي يسبح الرب ويشكره على نعمته ومنها الخمر :
الْمُنْبِتُ عُشْباً لِلْبَهَائِمِ وَخُضْرَةً لِخِدْمَةِ الإِنْسَانِ لإِخْرَاجِ خُبْزٍ مِنَ الأَرْضِ. وَخَمْرٍ تُفَرِّحُ قَلْبَ الإِنْسَانِ لإِلْمَاعِ وَجْهِهِ أَكْثَرَ مِنَ الزَّيْتِ وَخُبْزٍ يُسْنِدُ قَلْبَ الإِنْسَانِ. (مز 104: 14-15)
.
والخمر يدخل في الطقوس الدينية اليهودية مثل ذبائح الخطية التي تقدم لطهارة الشعب على المذبح، حيث كان الخمر يستعمل لأنه رمز للقداسة والتطهير
“الْخَرُوفُ الْوَاحِدُ تُقَدِّمُهُ صَبَاحا وَالْخَرُوفُ الثَّانِي تُقَدِّمُهُ فِي الْعَشِيَّةِ. وَعُشْرٌ مِنْ دَقِيقٍ مَلْتُوتٍ بِرُبْعِ الْهِينِ مِنْ زَيْتِ الرَّضِّ وَسَكِيبٌ رُبْعُ الْهِينِ مِنَ الْخَمْرِ لِلْخَرُوفِ الْوَاحِدِ.” (خروج 29: 40)
وكان الخمر يستعمل في الاحتفالات بأعيادهم (سفر اللاويين 23: 13) وفي الكثير من ذبائحهم (سفر العدد 15: 5، 7، 10، 28: 14)
وفي الزواج اليهودي، يقوم الزوجان بشرب كأس من الخمر. كما أن الخمر حاضر في احتفال يوم السبت أسبوعيًا.
.
وتذكر التوراة الفوائد التالية للخمر:
1) لمر النفس
أَعْطُوا مُسْكِرًا لِهَالِكٍ، وَخَمْرًا لِمُرِّي النَّفْسِ (سفر الأمثال 31: 6)
2) لاعياء القلب
فَقَالَ الْمَلِكُ لِصِيبَا: «مَا لَكَ وَهذِهِ؟» فَقَالَ صِيبَا: «الْحِمَارَانِ لِبَيْتِ الْمَلِكِ لِلرُّكُوبِ، وَالْخُبْزُ وَالتِّينُ لِلْغِلْمَانِ لِيَأْكُلُوا، وَالْخَمْرُ لِيَشْرَبَهُ مَنْ أَعْيَا فِي الْبَرِّيَّةِ». (سفر صموئيل الثاني 16: 2)
وَخَمْرٍ تُفَرِّحُ قَلْبَ الإِنْسَانِ، لإِلْمَاعِ وَجْهِهِ أَكْثَرَ مِنَ الزَّيْتِ، وَخُبْزٍ يُسْنِدُ قَلْبَ الإِنْسَانِ (سفر المزامير 104: 15)
3) كمية قليلة في الاحتفالات
وَقَسَمَ عَلَى جَمِيعِ الشَّعْبِ، عَلَى كُلِّ جُمْهُورِ إِسْرَائِيلَ رِجَالاً وَنِسَاءً، عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ رَغِيفَ خُبْزٍ وَكَأْسَ خَمْرٍ وَقُرْصَ زَبِيبٍ. ثُمَّ ذَهَبَ كُلُّ الشَّعْبِ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى بَيْتِهِ (سفر صموئيل الثاني 6: 19)
وَقَسَمَ عَلَى كُلِّ آلِ إِسْرَائِيلَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ، عَلَى كُلِّ إِنْسَانٍ، رَغِيفَ خُبْزٍ وَكَأْسَ خَمْرٍ وَقُرْصَ زَبِيبٍ. (سفر أخبار الأيام الأول 16: 3)
4) كرمز للفرح
وَمَلْكِي صَادِقُ، مَلِكُ شَالِيمَ، أَخْرَجَ خُبْزًا وَخَمْرًا. وَكَانَ كَاهِنًا للهِ الْعَلِيِّ (سفر التكوين 14: 18)
5) لتعقيم المياه
ثم كما أن شرب الخمر وحدها أو شرب الماء وحده مضر؛ وإنما تطيب الخمر ممزوجة بالماء، وتعقب لذة وطربا، كذلك تنميق الكلام على هذا الأسلوب يطرب مسامع مطالعي التأليف (سفر المكابيين الثاني 15: 40)
.
ويجب ان نشير هنا إلى أن الخمر، حتى يكون طاهرًا، يجب أن يتم تصنيعه تحت رقابة يهودي ملتزم بالتعاليم الدينية دون تدخل لغير اليهود أو لليهود الذين تركوا التعاليم الدينية.
يقول موشيه مينوهين، والد عازف الكمان الشهير يهودي مينوهين، إن منزل جده في مستوطنة بخارى اليهودية في فلسطين كان مفتوحًا أمام الأغيار غير اليهود. وكان لهم مائدة منفصلة. ويضيف موشيه مينوهين:
حالما غادر الضيوف الأجانب، ذهب (الجد) إلى طاولة الضيوف، وبابتسامة، أخرج جميع زجاجات النبيذ التي تم فتحها (كان هناك عدد غير قليل)، وأخذها وأفرغها في المجاري. كانت بعض الزجاجات ممتلئة تقريبًا ولم أفهم هذا التبذير. سألت: "ما الضرر الذي لحق بالنبيذ بسبب الأغيار؟" ابتسم الجد وشرح أنه وفقًا للشريعة اليهودية، أصبح أي نبيذ تم فتحه من الأغيار، نبيذًا نجسًا وبالتالي فهو غير صالح للشرب
.
وتذكر التوراة أن نوح سكر وتعرى. فنحن نقرأ في سفر التكوين الفصل 9:
20. وابتدأ نوح حارث الأرض يغرس الكرم.
21. وشرب من الخمر فسكر وتكشف في داخل خيمته.
22. فرأى حام أبو كنعان عورة أبيه فأخبر أخويه وهما في خارج الخيمة.
23. فأخذ سام ويافث الرداء وجعلاه على كتفيهما ومشيا إلى الوراء فغطيا عورة أبيهما، ووجههما إلى الجهة الأخرى، فلم يريا عورة أبيهما.
24. فلما أفاق نوح من خمره، علم ما صنع به ابنه الصغير.
25. فقال: ملعون كنعان! عبدا يكون لعبيد إخوته
26. وقال: مبارك الرب إله سام وليكن كنعان عبدا له!
27. ليوسع الله ليافث وليسكن في خيام سام وليكن كنعان عبدا له!
28. وعاش نوح بعد الطوفان ثلاث مئة سنة وخمسين سنة.
29. فكانت كل الأم نوح تسع مئة سنة وخمسين سنة، ومات.

كما تذكر التوراة أن إبنتا لوط ضاجعتا أباهما بعدما أن قامتا بإسقائه خمرًأ. فنحن نقرأ في سفر التكوين الفصل 19:
30. وصعد لوط من صوعر وأقام في الجبل هو وابنتاه معه، لأنه خاف أن يقيم في صوعر. فأقام في مغارة هو وابنتاه.
31. فقالت الكبرى للصغرى. (( إن أبانا قد شاخ، وليس في الأرض رجل يدخل علينا على عادة الأرض كلها.
32. تعالي نسقي أبانا خمرا ونضاجعه ونقيم من أبينا نسلا )).
33. فسقتا أباهما خمرا في تلك الليلة، وجاءت الكبرى فضاجعت أباها ولم يعلم بنيامها ولا قيامها.
34. فلما كان الغد، قالت الكبرى للصغرى: (( هاءنذا قد ضاجعت أمس أبي، فلنسقه خمرا هذه الليلة أيضا، وتعالي أنت فضاجعيه لنقيم من أبينا نسلا )).
35. فسقتا أباهما خمرا في تلك الليلة أيضا، وقامت الصغرى فضاجعته ولم يعلم بنيامها ولا قيامها.
36. فحملت ابنتا لوط من أبيهما.
37. وولدت الكبرى أبنا. وسمته موآب، وهو أبو الموآبيين إلى اليوم.
38. والصغرى أيضا ولدت ابنا وسمته بنعمي، وهو أبو بني عمون إلى اليوم.
.
والقرآن لم يتطرق لهاتين الروايتين التوراتيتين

وفي مقالي القادم سوف اكلمكم عن الخمر في المسيحية

النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى، بما فيها كتابي عن الختان: https://sami-aldeeb.com/livres-books
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb
https://www.patreon.com/samialdeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,935,186
- صندوق العجائب 1: الخمر عند سامي الذيب
- هل الختان هو الشر الأكبر؟
- قرار جمهورية الحمير
- صندوق العجائب: حلقة تمهيدية
- أنتم لا تسألون - طبيبٌ جليليّ
- مسلم متحول للمسيحية يدافع عن جريمة الختان
- فقرات من الحلقة 43 حول مؤامرة الصمت: ختان الذكور والإناث
- خواطر حول الختان ودعوة للشهادة
- شهادة مختون (3)
- شهادة مختون (2)
- شهادة مختون (1)
- مؤامرة الصمت: جريمة ختان الذكور والإناث
- هل اتخلى عن لقب نبي حتى يستمع لي الناس؟
- التربية على الخوف
- من عبر النبي سامي الذيب
- منطق متصهين مغربي أعوج
- شعب الله المختار وخير أمة اخرجت للناس
- تضامن مشكور من أخ أمازيغي حر
- خطر التشرذم وضرورة تعريف من هو العربي
- خطير جدا جدا: قرار 1907 زرع جسم غريب في المنطقة بهدف السيطرة ...


المزيد.....




- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - صندوق العجائب 2: الخمر في اليهودية