أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بكر أحمد - اخيرا، دعم اقليمي للجنوب ولمصالحها القومية.














المزيد.....

اخيرا، دعم اقليمي للجنوب ولمصالحها القومية.


بكر أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 6314 - 2019 / 8 / 8 - 21:08
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


من المريح أن نرى أخيرا تحرك جنوبي حاسم لإنهاء الازدواجية السياسية المربكة في الجنوب والتي تسببت في فوضى في الأمن والتعليم والخدمات الأساسية، بل أصبحت حالة غير مفهومة بتاتا، فهناك حكومة يسيطر عليها تنظيم الأخوان المسلمين مقيمة في فنادق الرياض منذ خمس سنوات ولم تستطيع أن تعطي إي شيء إيجابي للمواطن العادي، كما أنها لا ترغب بالقيام بأي عمل عسكري جاد لإنهاء الانقلاب الحوثي في الشمال، وأيضا تقوم بكل ما تملك من إمكانيات لإيقاف الحياة في الجنوب مع تلغيمه وبشكل مستمر بمعسكرات جل كوادرها هم من تنظيم الأخوان المسلمين و الذي يمتلك عقيدة متطرفة تجاه الآخرين وعقلية ترفض المفاهيم الوطنية والمدنية وتقر بنظام سياسي مشابه تماما لما وضعته داعش في العراق وفي سوريا، وكان أخطر ما قامت به تلك الشرعية الإخوانية هي حملاتها الإعلامية العنيفة من أجل شيطنة التحالف العربي إرضاءً لدولة قطر والذي اصبح التحالف الإعلامي معها صريح و لا يخفى على أحد، كما استمرت وبإصرار كبير بمهاجمة الجنوبيين ورفض أي مناقشة أو اعتراف بالقضية الجنوبية إلا حسب مفهومهم هم وهي المفاهيم الشمالية الاستعمارية.
هذا الحسم العسكري في عدن كان يجب أن يحدث عاجلا أو آجلا، فتلك الوضعية السياسية الشاذة باتت مزعجة جدا، والجماهير الجنوبية بلغ الغضب معها أمر لم يعد ممكن السيطرة عليه، وبما أن المجلس الانتقالي هو الممثل لإرادة الجنوب، كان لزاما عليه أن يتحرك ويطالب الحكومة الشرعية الإخوانية بمغادرة عدن والجنوب والتوجه إلى احد المحافظات الشمالية المحررة لإكمال تحرير المناطق المحتلة من الحوثي.

التحالف العربي توصل إلى موقف لطالما حاول أن يتهرب منه، وهو عدم جدية الشماليين في الحكومة الشرعية بتحرير أراضيهم بعكس الجنوبي الذي حرر كل أراضية خلال بضع شهور فقط، وأيضا توصل التحالف بان الجنوبي يقف مع التحالف في مواقفه السياسية الداخلية والخارجية بعكس الشمالي الذي نراه يتحالف مع قوى أفليمية معادية للتحالف مثل قطر وتركيا، ولطالما شاهدنا قيادات وسطى في تنظيم الإصلاح ومن على قنوات تلك الدول المعادية للتحالف العربي يهاجمون السعودية والأمارات بشكل قاسي وعنيف، وأتمنى أن يلاحظ التحالف الآن بأن من يقف ضد التحرك الجنوبي الحاسم في عدن هم انفسهم الذي وقفوا مع قطر بكل حملاتها الإعلامية ضد السعودية وضد الإمارات.

لم يعد بالإمكان تصور اي وضع سياسي آخر غير أن يصبح للجنوبيين دولتهم التي طالما نادوا باستعادتها، وان يضطر الشمالي بعد ان يخسر الجنوب أن ينظر إلى بلده، عل هذا الأمر يجبره على السعي الحقيقي نحو خوض معارك حقيقية في ذلك الاتجاه، فوجود دولة جنوبية أثبتت السنين الماضية أنها حليف جيد لدول التحالف هو افضل حل سياسي لخنق الحوثي ضمن دائرة صغيرة ويقلل طموحها السياسي، فالحوثي كما الشرعية الإخوانية ستضيق عليهم الدائرة ضمن محافظات اليمن الشمالي الأمر الذي قد يؤدي أما الى حسم الحرب او التفاوض السياسي الجاد نحو تعايشهم المشترك.

اذا، هل هناك دعم اقليمي للجنوب، ربما حتى الان لا شيء معلن، لكن ان لا يصدر بيان ضد التحرر الشرعي للجنوبيين وامتلاك حقهم في بلدهم، فهذا يعني انه هنالك ثمة ضوء أخضر لحسم الأمر وفرض امر واقع يمكن التعامل معه لاحقا.
فمنذ ان أعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي النفير العام والتوجيه نحو قصر معاشيق رمز دويلة الأخوان والفساد والإرهاب، والجميع في التحالف العربي ملتزم الصمت، وكل ما على المجلس الانتقالي فعله هو سرعة القضاء على تلك البؤرة السيئة ومن ثم التعامل مع المعسكرات المعادية في عدن وفي حضرموت، وعندها لن يقف شيء أمام إعلان دولة الجنوب العربي وسيعترف بها العالم كدولة مدنية ترفض الإرهاب وتحاربه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,024,966
- هل اعلنت اليمن الحرب على الجنوب.
- دعم النخب الخليجية للقضية الجنوبية.
- الجمعية الوطنية في الجنوب العربي وما يجب ان يكون عليها
- في اليمن حاول ان تتقمص دور المرأة
- اليدومي ، المخبر العاشق للإستبداد.
- مركز أعلامي لماذا في مأرب وليس في حضرموت
- الشيعة البشعون والإستعلاء الفارسي
- جبهة نهم ومهام الجنرال الأحمر
- سلفية الجنوب ليس خيارا إجباريا
- ما بين المنحة السعودية وبين قطار أبن دغر
- ابن دغر والقفز بين الحبال
- عدن تتآكل ن الداخل
- مدير أوقاف عدن !!
- هل لغضب الجنوبيين من بن دغر ما يبرره ؟
- اللغة الطائفية لمحافظ عدن
- الدولة المدنية كما نريدها في الجنوب العربي
- سقط مشروع الحراك الجنوبي السلمي، وبقي مشروع العطاس
- روسيا وإيران والمجلس السياسي اليمني
- تغول السلفية في الجنوب العربي قنبلة موقوتة
- الحوثي لم يهزم ، وعليه لن يتنازل


المزيد.....




- أردوغان وبوتين وروحاني يعلنون الاتفاق على تشكيلة اللجنة الدس ...
- سوريا.. قمة بوتين وأردوغان وروحاني
- بوتين يقترح على السعودية شراء منظومة دفاع جوي روسية بعد &quo ...
- لماذا تشجع البلدان الأوروبية موظفيها على العمل واقفين؟
- اليمن... -أنصار الله- تعلن إلحاق خسائر بالجيش في حجة
- بريطانيا: سنعمل مع الشركاء الدوليين للرد على هجوم أرامكو
- إيران تتحدث عن -برنامج نووي سري- في السعودية
- الكرملين: بوتين يزور مركز الأزمات لمناقشة وضع الفيضانات في ا ...
- بالفيديو... مقتل سائح روسي في تركيا
- بالفيديو.. أول ظهور لأحمد فهمي وهنا الزاهد عقب حفل زفافهما


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - بكر أحمد - اخيرا، دعم اقليمي للجنوب ولمصالحها القومية.