أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سامي الذيب - صندوق العجائب 1: الخمر عند سامي الذيب















المزيد.....

صندوق العجائب 1: الخمر عند سامي الذيب


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6313 - 2019 / 8 / 7 - 19:14
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


هذه هي الحلقة الأولى من حلقات صندوق العجائب على قناتي https://www.youtube.com/user/samialdeeb

وكنت قد عملت حلقة تمهيدية لبرنامجي الجديد https://youtu.be/rvyc_LoUU6g شرحت فيها معنى هذا العنوان وأهدافه وقلت فيه أن مدة كل حلقة ستكون بين 10 و 20 دقيقة. وسوف اتطرق في برنامجي إلى مواضيع قد تكون في حلقة واحدة، أو مجزأة إلى عدة حلقات.

وأبدأ اليوم بموضع الخمر وسوف اعرضه في أربع حلقات. الحلة الأولى عن موقفي من الخمر، والثانية عن الخمر في اليهودية، والثالثة عن الخمر في المسيحية، والرابعة عن الخمر في الإسلام.

وإن أبدأ بحلقة عن موقفي من الخمر فلأني سجلت حلقات كثيرة بدأتها برفع كأس نبيذ لأشرب على صحة المشاهدين، مرددا عبارة في الخمر الحقيقة. وبما أني بدأت برنامج جديد، قررت أن أكف عن هذه العادة، ولذلك يجب أن اشرح سبب ذلك لمشاهدي الذين اعتادوا عليها.

وأوضح أولًا بأني لم اترك شرب الخمر توبة، لأني اعتبره من المحرمات. فأنا أرى في الخمر أمر مباح، وأفرق بين شرب الخمر والسكر الناتج عن المبالغة في شرب الخمر. وللتوضيح: كل منا يشرب الماء، ولا أحد يعتبر شرب الماء حرام، ولكن إن شرب عشر لترات ماء، فإنه سوف يعرض نفسه للخطر، بما فيه خطر الموت. وقياسًا على ذلك، لا أرى في شرب الخمر حرامًا، بل الحرام في المبالغة في شرب الخمر والتي تؤدي إلى السكر أو للموت في بعض الحالات. ولا يحق للشخص أن يعرض نفسه ويعرض الآخرين للخطر. وطبيبي السويسري نصحني بشرب ربع كأس خمر يوميًا معتبرًا ذلك مفيدًا لصحتي. وأقوم عامة بخلط الخمر بأعشاب عطرية لها فوائد صحية مثل الزعتر، أو الشجيري (الميريمية) أو إكليل الجبل. فأشتري أرخص أنواع النبيذ، وأضيف في القنينة كمية من تلك الأعشاب واتركها في مكان مظلم لأسبوع ثم اشرب منها ربع كأس خمر يوميا. وهذه الأعشاب تعطي نكهة خاصة للخمر وتساعد على الهضم، وإن رأيت أن الخمر أصبح مرًا أضيف إليه بعض السكر. وأنصح الجميع بتجربة هذا المشروب. ويمكن استعمال كل من الخمر الأبيض والخمر الأحمر، ولكني أفضل الخمر الأحمر، خاصة ان هذه النباتات العطرية تغير لون النبيذ، ولا يلاحظ هذا التغيير مع النبيذ الأحمر.

أول مرة شربت على صحة المشاهدين كان في قناة جسور، الحلقة 94 في تاريخ 22 أكتوبر 2016 وعرضت فيها موضوع مصادر القرآن. وقد ثابرت على تلك العادة في كل حلقاتي مع القنوات الأخرى. وأذكر أنه تم استضافتي في قناة الأرامية المسيحية وشربت على صحة المشاهدين، ولكن القناة قامت بحذف هذا الجزء من الشريط عند توزيعه على قناة اليوتيوب. وعندما تم إستضافتي من جديد في تلك القناة، طلبت مني السيدة مقدمة البرنامج بأن لا اشرب الخمر كما فعلت في الحلقة السابقة. وسألتها عن السبب. فقالت: نحن قناة جدية ولا نريد أن ننفر المشاهدين. فاستغربت الأمر، ولكن لوجودي خارج مكتبي وعدم وصولي لقنينة خمر، لم استطع شربه على صحة المشاهدين.

وقد احتج الكثيرون من بين المسلمين على عادة شرب الخمر في بداية ونهاية حلقاتي لأن شرب الخمر في نظرهم حرام دينيًا ولأني احث المشاهدين على الرذيلة بشربي الخمر جهارًا. وقد وصلني في أسبوع واحد قرابة ألف تعليق مليء بالمسبات والشتائم. ومنهم من أيد كلامه باعتبارات طبية، ظانًا أن تحريم الخمر في الإسلام هو من الإعجاز العلمي. وهذا كله هراء في هراء.

ورأى غيرهم أن شرب الخمر ليس بحرام وليس ضار صحيًا إذا ما تم شربه باعتدال، إلا أنهم استهجنوا شرب الخمر في حلقاتي، لأن هذا يخالف الأعراف العلمية، فليس هناك أستاذ جامعي يبدأ دروسه بشرب الخمر، معتبرًا أن حلقاتي هي بمثابة دروس جامعية تلقى على الناس بهدف تثقيفهم. ويضيفون بأن هذا الأسلوب منفر لمن يحرم الخمر، وبفعلي هذا أجعلهم يرفضون الاستماع لحلقاتي واحرمهم من الاستفادة.

وكان لي رأي مخالف لرأيهم باعتبار أن هدفي من شرب الخمر أمام الجميع التأكيد على حريتي الشخصية، وجعل الناس يفكرون في خلو منع الخمر من أي منطق، إذا ما تم شربه بإعتدال كما أفعل. ومن جهة أخرى كان هدفي توصيل رسالة مفادها أن الخمر يساعد على فلتان اللسان. فلو أنك أسقيت مفكرينا سطل خمر لمدة أسبوع فسوف يتغير مجتمعنا بالكامل لأنهم سوف يبوحون بما لا يجرؤون على قوله دون سكر. واعتمد هنا على أصل المثل اللاتيني الذي يقول: في الخمر الحقيقة In vino veritas فمن عادة القبائل الجرمانية في بداية القرون الأولى بعد الميلاد بأن يقوم مستشاروهم بشرب الخمر في اجتماعاتهم حتى يضمنوا قول الحقيقة.

ويقول أحد معارفي الجامعيين تونسي بأن تحريم الخمر كان قرارًا خاطئًا وضارًا بمجتمعنا، فكل ممنوع مرغوب. وتحريم الخمر لم يمنع الناس من شربه، إلى درجة المبالغة، بعيدًا عن الاعتدال. وأنا متأكد بأن لولا تحريم الخمر، لما نهجوا هذا المنهج في السكر والعربدة. وفي شرب الخمر متنفس للإنسان. ولا توجد حضارة دون شرب خمر. ولو حذفت الخمر لحرمت البشرية من كثير من الإنتاج الفني والأدبي، لا بل العلمي. ومن هنا جاء تغني الشعراء بالخمر، حتى في الحضارة العربية والإسلامية. ويكفي هنا ذكر شاعر بغداد أبو نواس، وشاعر الفرس عمر الخيام الذي غنت له كوكب الشرق أم كلثوم رائعتها رباعيات الخيام التي اهديكم إياها https://www.youtube.com/watch?v=K0XMI7c2XcA

وبعد تسجيلي لأكثر من 500 حلقة ملتزمًا بعادتي شرب الخمر في بداية ونهاية الحلقات، أرى الآن أني قد بلغت رسالتي للمشاهدين. فمن يريد أن يعتبر فسوف يعتبر. ومن لا يريد أن يعتبر فلن يعتبر. ولذا قررت في برنامجي الجديد "صندوق العجائب" الكف عن تلك العادة، دون الكف عن شرب الخمر، لأن طبيبي أمرني بذلك، وطبيبي أحرى بالإتباع من خرافات الأديان وخزعبلات رجال الدين.

يقول المثل: كل واشرب على ذوقك، وألبس على ذوق الآخرين. ولكن يظهر أنه من الأفضل عدم اتباع تصرف صدامي مع ضعاف النفوس. وأنت أن لاقيت ثورًا هائجًا في الطريق العام، سوف تحيد عن الطريق، رغم أن الطريق العامل ليس له، بل لك. فلا ينفع النقاش مع الثيران. وقد وجدت أن هذا الموضوع تم اثارته في بداية المسيحية التي قامت بمنع محرمات متعلقة بالطعام في اليهودية.

فنحن نقرأ في رسالة القديس بولس لأهل روميا الفصل 14
1. تقبلوا ضعيف الإيمان ولا تناقشوا آراءه.
2. هناك من هو على يقين من أنه يجوز له الأكل من كل شيء، في حين أن الضعيف لا يأكل إلا البقول.
3. فعلى الذي يأكل ألا يزدري من لا يأكل، وعلى الذي لا يأكل ألا يدين من يأكل، فإن الله قد تقبله.
...
13. فليكف بعضنا عن إدانة بعض، بل الأولى بكم أن تحكموا بأن لا تضعوا أمام أخيكم سبب صدم أو عثرة.
14. إني عالم علم اليقين، في الرب يسوع، أن لا شيء نجس في حد ذاته، ولكن من عد شيئا نجسا كان له نجسا.
15. فإذا حزن أخوك بتناولك طعاما، فلم تعد تسلك سبيل المحبة. فلا تهلك بطعامك من مات المسيح لأجله،
16. فلا يطعن في ما تنعمون به.
17. فليس ملكوت الله أكلا وشربا، بل بر وسلام وفرح في الروح القدس.
18. فمن عمل للمسيح على هذه الصورة هو مرضي عند الله ومكرم لدى الناس
19. فعلينا إذا أن نسعى إلى ما غايته السلام والبنيان المتبادل.
20. لا تهدم صنع الله من أجل طعام. كل شيء طاهر، ولكن من السوء أن يأكل المرء فيكون حجر عثرة لغيره،
21. ومن الخير ألا تأكل لحما ولا تشرب خمرا ولا تتناول شيئا يكون حجر عثرة لأخيك.
22. أما يقينك فاحفظه في قرارة نفسك أمام الله. طوبى لمن لا يحكم على نفسه في ما يقرره!
23. وأما الذي تساوره الشكوك، فهو محكوم عليه إذا أكل، لأنه لا يفعل ذلك عن يقين. فكل شيء لا يأتي عن يقين هو خطيئة.

ونقرأ في رسالة القديس بولس لأهل كورنثوس الأولى الفصل 8
13. إذا كان بعض الطعام حجر عثرة لأخي، فلن آكل لحما أبدا لئلا أكون حجر عثرة لأخي.

أعرف أن محبي الخمر والمعتادين على شربه في بداية ونهاية حلقاتي سوف يحتجون على تركي ذلك. بينما من يعادون الخمر باسم الدين سوف يظنون أنني تبت توبة نصوحة. ولكني أطمن الطرفين، فأنا لن اتب عن شربي الخمر، لأنه في نظري ليس حرام. وأني لم ولن أكف عن شرب الخمر باعتدال كما هو عهدي معه منذ سنين. فالخمر هو زميل أنيس، وأنا من شيمي الأمانة لزملائي. فأدعو محبي الخمر بأن يذكروني كلما شاهدوا حلقاتي وأن يشربوا على صحتي، ففي الخمر الحقيقة. كما أدعو من يحرمون الخمر، الإقلاع عن هذا التحريم، فشرب الخمر بإعتدال مفيد للصحة وليس حرام.

واختم هنا بوصية أَبُي مِحْجَن مالك بن حبيب الثَّقَفي (توفى حوالي عام 637 م)
إذا مت فادفني إلى جنب كرمة
تروي عظامي بعد موتي عروقها
ولا تدفنني بالفلاة فإنني
أخاف إذا ما مت أن لا أذوقها

وفي حلقتي القادمة سوف اكلمكم عن موقف اليهودية من الخمر

النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى، بما فيها كتابي عن الختان: https://sami-aldeeb.com/livres-books
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb
https://www.patreon.com/samialdeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,467,297
- هل الختان هو الشر الأكبر؟
- قرار جمهورية الحمير
- صندوق العجائب: حلقة تمهيدية
- أنتم لا تسألون - طبيبٌ جليليّ
- مسلم متحول للمسيحية يدافع عن جريمة الختان
- فقرات من الحلقة 43 حول مؤامرة الصمت: ختان الذكور والإناث
- خواطر حول الختان ودعوة للشهادة
- شهادة مختون (3)
- شهادة مختون (2)
- شهادة مختون (1)
- مؤامرة الصمت: جريمة ختان الذكور والإناث
- هل اتخلى عن لقب نبي حتى يستمع لي الناس؟
- التربية على الخوف
- من عبر النبي سامي الذيب
- منطق متصهين مغربي أعوج
- شعب الله المختار وخير أمة اخرجت للناس
- تضامن مشكور من أخ أمازيغي حر
- خطر التشرذم وضرورة تعريف من هو العربي
- خطير جدا جدا: قرار 1907 زرع جسم غريب في المنطقة بهدف السيطرة ...
- إسرائيل وداعش وجهان لنفس العملة ولهما نفس الأهداف


المزيد.....




- بيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بـ- ...
- بيلوسي وشومر ينتقدان اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا
- ترامب يعلن استقالة وزير الطاقة ريك بيري
- السعودية تعتزم تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو
- للمرة الثانية خلال 24 ساعة… تركي آل الشيخ يغرد عن محمد بن سل ...
- بعد إعلان الحريري… قرار لبناني عاجل بسبب الوضع الحالي في الب ...
- الأمن اللبناني: 40 جريحا من العناصر الأمنية في احتجاجات البل ...
- لإحياء الذاكرة الوطنية !
- الجمهوريون يحركون قواعدهم لنصرة الرئيس ترامب
- احتجاجات واسعة في لبنان ومطالبات بإسقاط الحكومة


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - سامي الذيب - صندوق العجائب 1: الخمر عند سامي الذيب