أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - كيف مهد الشاه لصعود رجال الدين إلى سدة الحكم















المزيد.....



كيف مهد الشاه لصعود رجال الدين إلى سدة الحكم


عادل حبه

الحوار المتمدن-العدد: 6300 - 2019 / 7 / 24 - 23:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف مهّد الشاه وصول رجال الدين إلى سدة الحكم
محمود روغني (م رها)
موقع ايران امروز
ترجمة عادل حبه

يجتذب الجدل الدائر بين أنصار النظام الجمهوري وأنصار الملكية الفضاء الإلكتروني والعديد من وسائل الإعلام خارج البلاد. ولسوء الحظ ، فإن الملكيين الجدد يتملصون من مراجعة عصر بهلوي. هذا في حين أن المراجعة النقدية للماضي من قبل مختلف تيارات المعارضة يجعل من الأسهل بالنسبة لهم مد جسور الثقة والتعاون بينهم على طريق الانتقال من جمهورية الفساد والقمع الاسلامية. لقد لعبت القوى السياسية ذات الميول المختلفة دوراً وبدرجات متفاوتة في مساعدة آية الله الخميني للوصول إلى سدة الحكم ، والتي تم تناولها بعناية في كتابي المعنون "صعود وأفول الفصل بين الدين والدولة في ايران"1. لكن دور الشاه كان حاسماً في هذا الصدد. وتعاقب هذا الدور منذ رحيل رضا شاه من 16 سبتمبر عام 1941 إلى ثورة شباط عام 1979 بثلاث مراحل مختلفة، والتي كتبت عنها في كتابين منفصلين.
1- عودة رجال الدين إلى النشاط العام والتدخل في السياسة

بعد الرحيل القسري لرضا شاه من إيران ، وافق الحلفاء، بناءً على اقتراح من البريطانيين وبشروط على تولي إبن رضا شاه المنصب . وقيل له إن حكمه سيكون "تجريبياً" ويجب عليه التخلي عن خطط والده وأن يحكم في إطار الدستور الايراني. وفي فترة الاختبار هذه، كان على الشاه الشاب إجراء إصلاحات واسعة النطاق، واستعادة الدولة لممتلكات وأموال والده، التي تم الاستيلاء عليه بالقوة ، ومنع أشقائه من دخول إيران. وأدراكاً من الشاه الجديد لوضعه الهش، قام بإصلاح عدة في المؤسسات الصحية والتعليمية ، بما في ذلك إعادة الأراضي التي أاستخوذ عليها والده إلى الدولة كب تعاد إلى أصحابها.
ولكن إحدى أهم خطواته من أجل الحفاظ على عرشه هي التقرب من رجال الدين وإعادة النظر في الإصلاحات العلمانية التي قام بهارضا شاه في السنوات الأولى من حكمه ، والتي من شأنها أن يستعيد رجال الدين القوة المفقودة. بادئ ذي بدء ،وفي حفل أداء اليمين الدستورية ، انطوى خطابه على رائحة إسلامية ونشر " المذهب الأثني عشري" باعتباره أحد أهم وظائف الرئيسية للسلطنة. وفي هذا الصدد ، اتخذ عدد من الإجراءات. فقد تم حظرالافطار في شهر رمضان المبارك في الأماكن العامة والمكاتب الحكومية. كما تم طرد حاكم خراسان ، حيث كان يعتقد رجال الدين أنه خلال فترة رضا شاه قام بتنظيم هجمات وقتل المعارضين الدينيين في مشهد. وتم رفع الحظر على الحج واتخذت تدابير لتحسين وضع المدارس الدينية.

هذا النهج المهم أثار الأمل لدى رجال الدين بتحول كبير في الموقف من الدين. وتوجه الشاه إلى مشهد وقم بزيارة صاخبة ورحلات ترويجية ، وعلى الرغم من معارضة السفارة البريطانية ، فقد دعا آية الله قمي إلى اللعودة من المنفى. وذكّر بولارد ، السفير البريطاني في إيران ، الشاه أن والده قام بصعوبة بالغة بإرسال آية الله إلى المنفى. ولكن الشاه الشاب اعتقد أن رجال الدين هم "في صميم قلب الملكية" وتصور إن الملك يشكل حاجزاً ضد الشيوعية والجمهورية العلمانية. لذلك أحتلت أهمية خاصة استخدام محمد رضا شاه وأتباعه للإسلام لمقارعة الشيوعية وخطر الدكتور مصدق في الخطط الإستراتيجية. وفضل الشاه التقارب مع سيد ضياء والبريطانيين ، وعول على رجال الدين المحافظين الذين كانوا يخشون من علاقة حزب توده بالاتحاد السوفيتي والتهديد المحتمل للشيوعية، ولم يكونوا سعداء بوجود مصادق وتأميم النفط. وأصبح السيد ضياء شخصاً موثوقًا به من قبل الشاه ومحط استشارته.
وفقًا لهذه الإستراتيجية ، فإن آية الله قمي ، الذي سبق أن وصف كسروي بالمرتد، قبل دعوة الملك التي نقلها كسروي في النجف ، وعاد إلى إيران. وحث اية الله قمي رئيس الوزراء سهيل على تحقيق الالتزامات التي وعد بها الشاه. وجواباً على ذلك وجه سهيلي خطاباً إلى أية الله قمي يعده بحقيق جميع رغباته. وطالب قمي سهيل أولاً بإلغاء قانون منع الحجاب و حرية النساء في اختيار ملابسهن. ثانياً ، يتم إرجاع إدارة الممتلكات الوقفية إلى رجال الدين. ثالثًا ، إغلاق المدارس المختلطة ، التي تم إنشاؤها في عهد رضا شاه ، وراج التعليم الشرعي في كافة المراحل الدراسية تحت إشراف رجال الدين. لقد أدى تنفيذ هذا الطلب إلى منع علمنة الكتب الدراسية التي راجت في عهد رضا شاه ونشر الأفكار الدينية في التعليم في البلاد. وفي هذا الصدد ، يمكن الإشارة إلى إنشاء كلية اللاهوت في جامعة طهران. لقد طعن كسروي بشكل صريح تصفية خطوات رضا شاه العلمانية من قبل الحكومات التي تلت سقوط رضا شاه و التي نفذت لإرضاء المراجع الشيعية.

لقد وجد الشاه الشاب أنه بحاجة إلى رجال الدين في مواجهة رؤساء وزراء أقوياء مثل قوام السلطنة. وفي هذا الصدد ، تمت دعوة رجال الدين للتدخل في السياسة و "التعامل مع الحكام الجبابرة". وضمن خطوات التقارب مع رجال الدين في ذلك الوقت ، يمكن الإشارة إلى زيارة الشاه لآية الله بوروجردي في أحد مستشفيات طهران ، التي حظيت بتغطية إخبارية واسعة في الصحف الحكومية.
لقد جرى اللجوء إلى السلطة الدينية واستخدامها لمقارعة المنافسين عندما قررت الحكومة البريطانية أنها بحاجة لرئيس وزراء قوي لمواجهة مصدق وتنفيذ ملحق اتفاقية (گس- گلشائیان)2. وفي هذا الصدد ، تم فرض رئيس وزراء رازمارا على الشاه، وهو الذي شغل آنذاك منصب رئيس أركان الجيش وكان الشاه يخشى قدرة رازمارا واعتبرها تشكل خطراً عليه. لذلك طلب من آية الله الكاشاني ، الذي تم ابعاده إلى لبنان وأبلغه بالعودة إلى البلاد. وما أن عاد الكاشاني حتى أعلن فوراً وعلى الملأ معارضته لرازمارا. وفي آخر المطاف تم اغتيال رازمارا من قبل أحد أعضاء منظمة فدايان إسلام.
بطبيعة الحال ، يعتقد البعض أن اعتماد الملك على الدين وقربه من رجال الدين نشأ عن قناعاته الدينية. وفي الحقيقة ، كان الشاه يؤكد في مناسبات عديدة على العلاقة مع الله والأئمة في مواقف مختلفة واعتبر نفسه "محروساً من قبلهم". فعلى سبيل المثال ، وفي حوادث آذربايجان ، اعتقد بأنه يتمتع بعون إلهي و "بمصادر روحية". وكانت هذه القناعة ذات تأ ثيرأيضاً في اطلاق يد رجال الدين في التدخل في الشؤون السياسية.
2- تعاظم الميول الدينية وتنامي قوة رجال الدين التقليديين بعد الانقلاب
أعلن آية الله كاشاني ، أحد قادة الإسلام السياسي في العشرينات ، وبعد ثلاثة أسابيع من الانقلاب في مقابلة مع صحفي مصري لجريدة أخبار اليوم ، وصف "مصدق" بأنه خائن، وأضاف: "وفقًا للشرع الاسلامي الحنيف ، فإن عقاب الشخص الذي يخون مسؤوليته في قيادة وتمثيل بلاده هو الموت". بالطبع ، لم يؤدي دعم كاشاني للشاه ألى نتائج إيجابية ، فبعد استجوابه بعد إعدام أربعة من أعضاء جماعة فدائيي الإسلام في 28 نوفمبر 1955 ، ثبت تورطه بجريمة قتل رازمارا وجرى توقيفه. وبناءً على طلب آية الله بهبهاني وبروجردي والنقاشات في المجلس ، تم الإفراج عن الكاشاني والدكتور بقائي وبعض المدعى عليهم الآخرين في هذه القضية في كانون الثاني عام 1956، على أن لا يغادروا حدود العاصمة طهران. وعندما كان الكاشاني راقداً على سرير المرض ، ذهب الشاه إلى منزله لزيارته. وتوفي كاشاني في مارس من عام 1962.
بعد الانقلاب وإنتهاء مقاطعة مشتريات النفط الإيراني ، زادت عائدات النفط بشكل كبير ، وساهمت هذه العائدات في تكوين الطبقات الاجتماعية. في هذه الحالة ، يمكن أن نذكر نمو الطبقة الوسطى التقليدية، والتي تشمل البازاريين. وعلى الرغم من التحديث الاقتصادي ، فإن البازار كان يسيطر على"نصف الإنتاج اليدوي ، وثلثي مبيعات التجزئة ، وثلاثة أرباع قطاع البيع بالجملة". كما حافظ تجار وكسبة البازار على الآلاف من المساجد والمؤسسات الدينية والجماعات الدينية. وحسب ما يورده الباحث إبراهيميان ، "وفر ازدهار عائدات النفط الفرصة للطبقة المتوسطة التقليدية لتأمين تمويل للمراكز الدينية وإنشاء المدارس الثانوية الخاصة بها التي تم التأكيد فيهاعلى أهمية الإسلام." وبالتالي ، فإن الاقتصاد النفطي وفر البنية التحتية اللازمة من أجل النمو الاسلام السياسي.
بالإضافة إلى السياسات الاقتصادية للحكومة ، بما في ذلك التوسع في الأنشطة الدينية ، أصبحت الشيوعية محور توحيد الشاه ورجال الدين. كان الملك مصاباً بالهوس وجنون العظمة بسبب احتمال فقدان تاجه وعرشه جراء الغزو السوفيتي المزعوم أو نشاط القوى اليسارية في إيران ، والنشاط السياسي لرجال الدين واحتمال انتصار حكومة شيوعية "لا تؤمن بالله" أوحتى من قبل الوطنيين العلمانيين. لذلك ، عمد الشاه إلى دعم رجال الدين منذ اليوم الأول من حكمه ، بما في ذلك استخدام نفوذه الاجتماعي ، وإزاحة منافسيه الأقوياء مثل رازمارا وقوام السلطنة ومصدق من ميدان السياسة ، وعامل رجال الدين بالتسامح وزاد من تأثير الدين في البلاد. وكان للنفوذ المتزايد للدين اثر الحرب الباردة أحد أهم العوامل في سقوط الشاه في ثورة 1979.
بعد الانقلاب الذي حدث في 19 من آب عام 1952 (28 مرداد 1332 بالتاريخ الهجري الشمسي الايراني) والذي أطاح بحكم الدكتور مصدق ، قام الشاه بالتقرب من رجال الدين التقليديين من أجل ترميم شرعيته. أولاً وقبل كل شيء ، أولى الشاه اهتمامه بتحالف آية الله بوروجردي -وبهبهاني. إذ كانت أول برقية ارسلت إلى الشاه بعد عودت من روما اثر هروبه من طهران قد ارسلت من قبل البهباني قالت فيها "إن عودتكم ترسخ عظمة البلاد وأمن المسلمين". لقد شارك بهبهاني بنشاط في الإطاحة بحكومة مصدق، ووزع الكاشاني دولارات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بين المعارضة والشقاة. لعب كاشاني دوراً رئيسياً في هذه المؤامرة. وبالإضافة إلى ذلك ، انضم آية الله أحمد أفتابي ، ابن أخوند الملا محمد كاظم خراساني ، المعروف أيضاً في خراسان ، إلى دائرة مؤيدي النظام الشاهنشاهي. وفي عام 1953 ، سافر آية الله سيد محمد علي حسين الدين الشهرستاني أيضاً إلى إيران بعد سقوط مصدق من الشاه والشرطة وأثنى على دور الشاه والشرطة في الانتقلاب، مما يعكس موافقة ضمنية لحكومة الانقلاب. وسافر الشاه عدة مرات إلى قم كل شهر والتقى ببروجردي. وساعد هذا التقارب الشاه في قمع حزب توده وحزب فدائيان اإسلام. وتطورت الحوزات الدينية في قم ومشهد خلال هذه الفترة.
نظراً لعلاقة الشاه الوثيقة برجال الدين التقليديين ، انتهز آيات الله الفرصة لتهميش العلمانية في الميدان العام قدر الإمكان وفرض الشريعة الإسلامية. ودعا بهبهاني ، في زيارة له إلى مشهد ، أولاً حكومة الشاه إلى إغلاق مصانع الكحول ومنع استهلاكها وتداولها بناء على اتفاق مع حكومة الجنرال زاهدي. وردا على ذلك ، طلب الشاه من آية الله أن يتضرعوا له عن الإمام رضا لمساعدته في إدارة البلاد. وفي حالة المشروبات الكحولية ، توجه الشاه برسالة إلى الحكومة ، يأمر بإرسال مشروع قانون يتناول ذلك إلى البرلمان. في هذه الأثناء طلب منه عدد من رجال الدين ، بمن فيهم آية الله الخميني ، خلال لقائه مع الشاه أن يسرح البابيين والبهائيين من الدوائر الحكومية. ووافق بروجردي أيضاً على هذا الطلب ، لكنه أراد أن يتم ذلك تدريجياً وبدون إراقة دماء. لقد كانت الحكومة الإيرانية ، التي تخشى احتجاج المؤسسات الدولية ، تعارض صياغة مشروع قانون في البرلمان لتلبية مطالب رجال الدين. لذلك ، وعد أسد الله علام (وزير البلاط) باستخدام القوانين الحالية لمنع البابيين والبهائيين من تفعيل أنشطتهم في مدينة شيراز. دعا آية الله بروجردي في اتصال مع الشاه ، إلى طرد جميع البابليين والبهائيين من البلاد.
كان تعاون الشاه مع رجال الدين التقليديين قد تقدم بشكل جيد بحلول عام 1959 ، على غرار لتعاون رضا شاه الأب مع آية الله حائري الذي حقق نتائج لكلا الجانبين. في عام 1954 ، منع بعض المجتهدين المشاركين في مراسيم عاشوراء من ممارسة الضرب بالقامات والسلاسل ، الأمر الذي أزال مخاوف الشاه من ردود فعل الصحف الأجنبية على مغبة ممارسة الطقوس الدينية في البلاد. ومقابل ذلك اتخذت الحكومة الإجراءات التالية للحفاظ على كسب رضى رجال الدين:
1- في حزيران 1954 ، تم بناء مسجد في جامعة طهران.
2- قبلت الحكومة فرض حصة الدين في المناهج المدرسية.
3- انتشرت البهائية وخلال شهر رمضان عام 1954 تم تدمير مقرات البابيين والبهائيين في طهران.
4- في عام 1954 ، تم الإعلان عن أن الحكومة ستنشأ مدرسة دينية ثانوية للطلاب للدراسة في كلية اللاهوت.
5 - في نفس العام ، أعلنت الحكومة إضافة التعليم الديني إلى برنامج الصف الخامس والسادس.
6- في تموز 1954، تم إغلاق جميع محلات بيع الخمور في أول 15 يوماً من شهر محرم.
7- تطابق رأي الشاه مع رأي آية الله بوروجردي حول تعيين نواب المجلس. وحاول الشاه على الأقل تحديد ممثلي قم ، وبروجرد ، وآراك ، وربما خرم آباد ووظائفهم طبق رأي آية الله بوروجردي ، وإن لم يكن بشكل رسمي وصريح. وعلى سبيل المثال ، أرسل آية الله بروجردي رسالة إلى الشاه أو إلى الحكومة مفادها أنه هو الذي اختار هذا الشخص والذي ينبغي انتخابه.
8. استطاع بروجردي ، وفي ظل حماية الشاه ، تغيير المناخ الثقافي في مدينة قم ، هذه المدينة التي شهدت في السابق إنشاء أول مدرسة رشدية علمانية في عهد رضا شاه ، وبعد عقد من الزمن وتحت سيطرة بروجردي على مقاليد الامور في المدينة، تراجع التعليم العلماني كثيراً في قم. وتحولت المدينة إلى مركز الأنشطة الدينية بدعم من قبل الحكومة المركزية.
9. في الفترة ما بين 1963 و 1963 ، نشط رجال الدين المعارضين للتدخل في السياسة وفي المساجد والمدارس. خلال هذا الوقت ، زاد عدد طلاب المدارس الدينية بشكل كبير ، من 3200 طالب في 1953 إلى 5000 في عام 1958. وفي مدينة مشهد ، شهدنا أيضٍاً زيادة كبيرةة في المؤسسات الدينية خلال الثلاثين والأربعين عاماً. فكان لدى الحاج ميرزا أحمد باباي هدايت 15 مدرسة دينية. كما شكل 260 لجنة دينية لمواجهة الاحتلال المحتمل للاتحاد السوفيتي في هذه المقاطعة.
10. أصبح التضامن بين رجال الدين والشاه في فترة الحرب الباردة أكثر وضوحا مع تولي حكومة عبد الكريم قاسم السلطة في العراق، حيث شجعت الحكومة أنشطة الحزب الشيوعي العراقي في الأعوام 1958-1959 ، والتي أثارت مخاوف رجال الدين العراقيين مما أثار التوتر بينهم وبين الحكومة. وأعلن آية الله محمد كاشف الغطاء ، أحد سكان النجف ، عداءه للشيوعية في فتوى أصدرها آنذاك. ورحبت حكومة الشاه بهذه الفتوى لأن نشاط الحزب الشيوعي العراقي كان يمكن أن يسهم في اتساع أنشطة حزب توده في إيران.
11. ويعتقد عباس ميلاني ، أنه في عام 1958 تم اعتقال الجنرال قرني قائد الركن الثاني في الجيش بتهمة الانقلاب وكشف التحقيق عن علاقته ببعض رجال الدين. وقرر الشاه أن ينفي بعضهم. مما أثار غضب آية الله بروجردي وهدد بمغادرة البلاد في حالة ترحيل رجال الدين. وتراجع الشاه عن قراره.
يمكن الجزم بأن الشاه كان أحد أهم العوامل الكامنة وراء الثورة الإسلامية. فالاستبداد والنرجسية والمشاركة في الحرب الباردة والفساد المنفلت والفجوة العميقة بين المدينة والريف ، والأهم من ذلك قمع المعارضة لقضية الذي مهد الأرضية لنمو وانتصار الإسلام السياسي الأصولي. لقد تشكل "السافاك" بالاساس لمكافحة الشيوعية ووالتصدي للتأثير المحتمل للاتحاد السوفياتي في إيران ، ووضعت موضع التنفيذ قانون مكافحة الشيوعية الصادر في عام 1921 في عهد رضا شاه، هذا القانون الذي حظر النشاط الاشتراكي والإطاحة بالملكية. وبهذه الطريقة، تمركزت جميع الجهود التي بذلتها المؤسسة الأمنية على القضاء على اليسار وقمع القوى الليبرالية والديمقراطيين العلمانيين المعارضين للاستبداد الملكي والمطالبة بالتنفيذ مواد الدستور وتقليص سلطات الشاه التي خرجت عن حدود القانون. جرى كل ذلك على الرغم من أن أنشطة الدعاية الدينية كانت حرة ومتسامحة تماماً.
ويكتب شاهبور بختيار في مذكراته ما يلي:
"لقد مهد الشاه الطريق للخميني بطرق مختلفة. ولجأ جزء من القوى النشطة للأمة ، التي أغلقت كل الطرق أمامها ، إلى المؤسسة الدينية، نظراً لأن أي تجمع للمعارضين كان محظوراً . ولم يكن التجمع في قفص الحزب الواحد أمراً منطقياً ، لذا وقع الشباب في دائرة الدين. لقد تم إغلاق بوابة الوطنيين في حين كانت بوابة الدين مفتوحة. ولم ينتاب الأمريكان القلق من ذلك لأنهم اعتقدوا أن الدين آمن وأن الشباب يمكن أن يعبروا عن مشاعرهم في تلك الساحة! ".
وعلى سبيل المثال، في الوقت الذي كان النشطاء والمعارضين الليبراليين والديمقراطيين العلمانيين واليساريين يتعرضون إلى القمع القاسي في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات ، كانت تقام المحاضرات الحماسية لعلي شريعتي الذي كان بعتبر أحد أعلام " الحداثة الدينية" ورجال دين شيعة آخرين بحرية في حسينية الإرشاد. بالنظر إلى الحظر المفروض على طباعة وحيازة الكتب الماركسية في البلاد، سعى شريعتي إلى "تديين الماركسية" والترويج للاشتراكية الاسلامية لمنع الطلاب والخريجين من الانحياز إلى الجماعات اليسارية. وانتقل من أصبح من أنصار هذا التيار لاحقاً إلى أشد مؤيدي الثورة الإسلامية التي تزعمها إية الله الخميني في عام 1979.
ومع اندلاع الحرب الباردة في النصف الثاني من الأربعينيات من القرن العشرين ، شهدنا نمو الميول الدينية في العديد من بقاع العالم والتي تم توجيهها لمواجهة الاتحاد السوفيتي. ففي إيران و تم استخدام الدين أيضاً كرادع ضد الشيوعية. وفي الاربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، استجاب الشاه بشكل إيجابي لمطالب رجال الدين التقليديين وساعد في أسلمة البلاد. وبعد وفاة آية الله بوروجردي وبداية برامج التحديث الذي أعلنه الشاه، تم التسامح مع الأنشطة الدينية للجماعات الدينية بشرط أن لا يتم تحدي السلطة المطلقة للشاه. وبغض النظر عن النزعات الدينية، فقد جرى الترحيب باشخاص من ذوي الميول الدينية الراديكالية، وتم تجنيد أحد الحراس في الحرس الشاهنشاهي من ذوي الميول الدينية المتطرفة، والذي بادر لاحقاً إلى محاولة لاغتيال الشاه في عام 1964. وفي ظل الحرية النسبية الممنوحة للأنشطة الدينية ، اتسع نطاق التيارات الدينية في عقد الستينيات ليبلغ قرابة 50 تياراً دينياً ، التي مارست نشاطها خاصة في المجالات الثقافية والاجتماعية. أثبتت الأبحاث التي أجريت في السبعينيات من قبل التلفزيون الرسمي الإيراني تحت عنوان "التبصر" بوضوح نمو هذه الاتجاهات في المجتمع على شكل إحصاءات ومسوحات ميدانية. وفيما يلي بعض البيانات من هذا البحث:
في عام 1974، بلغ عدد الكتب الدينية المنشورة أعلى مستوياتها ، بينما لم يحتل عدد الكتب الدينية المنشورة في أعوام 1952-1955 إلاّ المرتبة الرابعة. وفي عام 1972 نشر ما ليقل عن 490 ألف نسخة من "مفاتيح الجنان" لمؤلفه الشيخ عباس قمي. وفي نفس العام ، في طهران و قم ، تم نشر 400.000 رسالة للمراجع الدينية في مدينة قم ، في حين لم يتجاوز متوسط توزيع الكتب غير الدينية في هذا العام 3000 نسخة. وفي عام 1975 ، نشرت مجلة مكتب الاسلام 60.000 نسخة شهرياً ، ولو توفرت الموارد المالية والتقنية للمجلة، فقد يصل حجم التداول إلى 200000 نسخة شهرياً.
بين عامي 1961 و 1965 ، ارتفع عدد مساجد طهرانإلى 14 ضعفاً، من 293 مسجد إلى 1140. وبناء على المسح الذي جرى في عام 1965، بلغ عدد المساجد في الريف 48900 مسجداً. وكان أكثر من 70 في المائة من الأشخاص ممن شملهم الاستطلاع يرتادون المساجد في عقد السبعينيات.
وزادت أنشطة المؤسسات الخيرية الدينية بشكل كبير في أوائل السبعينيات. ووفقًا لبيانات بحثية "مستقبلية" ، فعلى مدار السنوات الخمس الماضية ، تم إنشاء 21 بنكاً إسلامياً (صندوق القرضة الحسنة) في طهران ، والتي قدمت قروضاً بدون فوائد للفقراء.
ويشير "أسد الله علم" وزير البلاط وأحد المقربين من الشاه في السبعينيات من القرن الماضي أن "ظهر العشرات من الفتيات اللاتي يرتدين الشادور في جامعة شيراز "، وأضاف أن "بعض الفتيات من المثقفات لا يقمن بمصافحة رئيس الجامعة ، باعتبار ذلك أمر محظور حسب الشريعة" . هذا في حين أعلن الشاه في لقاء صحفي أنه لا يوجد أي رجل دين في إيران؟؟ ويعلم "علم وزير البلاط للشاه "أن روحية رجل الدين ...ويستغلها الماركسيون الاسلاميون".
آية الله الخميني والبديل الاصولي
تردد اسم آية الله الخميني على سماع الإيرانيين لمعارضته مشروع قانون المجالس الإقليمية والمحلية ، وهو الذي لم يكن معروفاً من قبل. إن شجاعة وجرأة رجل الدين هذا في معارضة مشروع القانون ، على الرغم من منطلقه الرجعي والمتخلف ، رفعت من شعبيته لا سيما بين رجال الحوزة وبعض البازاريين ، وأثارت احتجاجات رجال الدين التقليديين ضد القانون. وأدى تراجع الشاه وعلم عن هذا القانون إلى تعاظم شهرة وجرأة هذا الرجل. وجذبت معارضة آية الله الخميني الصارمة لحكم الشاه الاستبدادي وضد المواد الست من الثورة البيضاء تدريجياً قوى الإسلاميين الوطنيين إلى جانب آية الله ، والتي اعتبرت الإصلاحات الإمبريالية للشاه " أحد مطالب السياسة الخارجية والأوامر الإمبريالية لتشديد الحربة العسكرية".
مع وصول ج كينيدي إلى سدة الحكم في أمريكا ، تغيرت سياسة مواجهة الشيوعية في إيران. فوفقًا لمهندسي الحرب الباردة الجدد ، فإن تشكيل حكومة من الليبراليين وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية يمكن أن تكون أكثر فعالة لمواجهة النفوذ السوفيتي في إيران. كانت إصلاحات الشاه التي بدأت بمساعدة حكومة أميني ، خطوة مهمة نحو التحرر من التخلف في البلاد وكسر الحاجز الذي أوجدته التقاليد ورجال الدين المعارضين للتغيير الاجتماعي والقضاء على التمييز ضد المرأة والأقليات الدينية، إلاّ أنها لم تحظ بالترحيب من جانب الرأي العام الايراني ووصفت بأنها لعبة استعمارية. بالطبع ، لم تختلف الجبهة الوطنية مع الخميني ودعواته إلا في قضية واحدة (حرية المرأة) ورفعت الجبهة شعار إصلاح الديكتاتورية، وضد الانفلات الرجعي في حزيران عام 1963 خاصة في الشعارات ضد تحرير المرأة التي عارضت إلى حد كبير حق المرأة في التصويت ، ولكن الحركة قمعت من قبل السافاك ثم أضعفت بشدة التوجهات الأصولية للحركة، ول لايتسح المجال لتناولها في هذه المقالة.
إن نفي آية الله خارج البلاد في العام 1964، والذي استمر حتى عام 1978 ، وفر له الفرصة للتحدث بصوت عال وإصدار البيانات دون خوف أو وجل من هجوم أمني من قبل عملاء سافاك. هذه الفرصة لم تكن متيسرة لليبراليين أو للديمقراطيين العلمانيين أو للإسلاميين القوميين أو حتى لرجال الدين المعتدلين. إن استمرار علاقته الخميني مع أنصاره مكنته من نشر دعواته له ووفرت لأتباعه الفرصة لنشر مواقفه السياسية عبر التسجيلات والنشرات التي توزع على الأتباع والمساجد الذين تمتعوا بحرية ممارسة النشاط الديني. خلال هذه الفترة كان الخميني على اتصال مع شخصيات الصف الأول في حركة الحرية (نهضت آزادى) ، بما في ذلك المهندس مهدي بازركان. ولكن ، كما كشفت الأحداث لاحقًا ، فإن آية الله الخميني سعى إلى تحقيق أهدافه الأيديولوجية.
على الرغم من غيابه عن إيران ، كان آية الله الخميني من بين أولئك الذين كانوا يتمتعون بأكبر قدر من الموارد المالية في السبعينيات، وبمساعدة من تجار البازار غير المعارضين للحكم أداروا شبكة مالية ضخمة في إيران. ونتيجة لذلك ، كان رجال الدين الثوريون أكثر استفادة مالياً من غيرهم من رجال الدين.
إن مكوث آية الله الخميني في النجف مكنه من التواصل مع الجمعيات الطلابية الإسلامية للطلاب في أمريكا الشمالية ، والتي كانت واحدة من المحاور في الكفاح ضد الشاه. إن التدابير التي اتخذها الشاه مثل تغيير تقويم البلاد من الهجري الشمسي إلى بداية العصر الإمبراطوري في إيران ، وقطع المنحة الممولة من الدولة عن حكومة اسد الله علم ، والتكاليف الباهضة لاحتفالات الامبراطور شاه محمد رضا بهلوي بمناسبة مرور 2500 عاماً على تأسيس الأمبراطورية الفارسية وتتويج الشاه ، والاحتفال بمهرجان شيراز الذي كان يتعارض بشدة مع ثقافة المجتمع الإيراني التقليدي ، قدمت لأية الله الخميني كل الذرائع وذخيرة جديدة لتعبئة علماء الدين والمعارضين ضد نظام الشاه ، وخاصة فقراء المدن ، ووجّه سهامه صوب أركان العرش البهلوي وقدم نفسه كزعيم للمعارضة.
وساعدت التهديدات الموجه ضد آية الله الخميني ، التي تم التخطيط لها من قبل دائرة الأوقاف ، بلا شك على جعل آية الله أكثر شهرة بين معارضي النظام والقوى الدينية. في السادس من آب عام 1972 ،توجه رئيس دائرة الأوقاف بخطاب إلى رئيس الوزراء عباس هويدا تضمن مشروعاً يرمي إلى الحد من نفوذ الخميني. وكان أحد أهداف الخطة هو ربط آية الله بالنظام البعثي في العراق ، وعهد إلى وزارة الخارجية والمخابرات والسافاك بتنفيذ الخطة. وجرت محاولة أخرى لتشويه سمعة آية الله الخميني بين المراجع الدينية وتصوير الخميني وكأنه يعمل بالضد من مصالح إيران ويقدم خدمة لمصالح الحكومات الأجنبية. وحذرت الخطة المراجع الدينية من أنه لا يمكن لأي قوة مثل رجال الدين الوقوف بوجه استراتيجيات النظام. كما دعت الخطة رجال الدين في الريف إلى الإعلان عن مواقفهم ضد آية الله الخميني.
في النصف الثاني من السبعينيات ومع اندلاع موجة الاحتجاجات من جانب المثقفين والعلمانيين ضد ديكتاتورية الشاه ، نُشرت مقالة مهينة ضد الخميني في جريدة اطلاعات عام 1978 ، مما أدى إلى اندلاع شرارة انتفاضة قاده الإسلاميون الأصوليين في مدينة تبريز. وبعد أن تعرض البعض إلى القتل في هذه المدينة ، بدأت الاحتجاجات من قبل المعارضة الدينيية ضد الشاه بمظاهرات واشتباكات مع القوات الأمنية في المدن الكبرى ، والتي استمرت على الأقل أربعين يوماً. وهكذا، تم تهميش احتجاجات القوى العلمانية التي بدأت في تنظيم الامسيات الشعرية، وتولى آية الله الخميني تدريجياً قيادة الاحتجاجات.
لقد خسر الشاه فرصته الذهبية لحل الأزمة بعد أن اعتمد على رجال الدولة والجنرالات الفاسدين الذي اعترف أمام أسد الله علم بافتقارهم إلى الكفائة في إدارة شؤون البلاد. إنني على اعتقاد بأنه لو بادر الشاه في مطلع عام 1978 وفي بداية الأجواء السياسية المتوترة بتشكيل حكومة وطنية من ذوي السمعة الحسنةِ وتحظى بقبول الطبقات الوسطى والأكاديميين وتخليه عن سلطاته الاستثنائية ، فلا شك في أن التاريخ الإيراني سيجري في مسار آخر بعيداً عن النفق المظلم الذي مرت به البلاد خلال العقود المنصرمة. ومن المثير للدهشة أنه حتى الحكومة العسكرية برئاسة أزهاري كانت تفتقر إلى القدرة في السيطرة على الزعماء الأصوليين للإسلام السياسي المحلي.في العادة كان منزل الدكتور بهشتي (أحد أتباع آية الله داخل البلاد) محاطًا بالقوات العسكرية ، ولكن سُمح للمواطنين بالذهاب إلى المنزل. وقام طبيب بهشتي بتسجيل أوامر وبيانات آية الله الخميني في منزله وتقديمها للزوار الذين كانوا يوزعها على الفور في المساجد.
كما واصل الخميني العمل في باريس على خداع الشعب ، واستغل كل فرصة في الحديث عن "المدينة الفاضلة الإسلامية" ، التي يتمتع الجميع فيها بالحرية ويتساوى فيها النساء والرجال. وأخيراً ، و خلال لقاء ابراهيم يزدي بممثل الرئيس الـمريكي جيمي كارتر، عبر الامريكان عن ضرورة استمرار صادرات النفط وقلقهم من شعار تصدير الثورة وعدم اتخاذ اجراءات في ردع الشيوعيين. وفي مقابل ذلك طالب ابرهيم يزدي بالوقوف ضد محاولات الانقلاب التي يخطط لها الجيش الاميراطوري. في الداخل ، عم الفرح على الجماهير في الداخل برؤية صورة آية الله في القمر ، وووصف ذلك بإنه بشير لعودة الخميني إلى البلاد.
أصيب الشاه في الأشهر الأخيرة من حكمه بمرض السرطان ، ومن المحتمل أنه كان يتوقع انهيار النظام الملكي ، وأضطر إلى القبول بتولي الدكتور شاهبور بختيار تشكيل حكومته وقرر مغادرة البلاد. قدم بختيار حكومته المتأخرة للملك قبل 37 يوماً من انتصار الثورة. ولم تكن له فرصة للنجاح سوى " واحد أو اثنين بالمائة" من أجل التغلب على الهيجان الاعمى التي هدد الأمة الإيران. ورأى بختيار أن "وجود إيران" في خطر وغامر بحياته الشخصية ومستقبله السياسي جراء القبول بهذه المهمة. لقد شمل برنامج إدارة بختيار حل السافاك والإفراج عن جميع السجناء السياسيين وإطلاق حرية الصحافة والتجمعات السلمية وإجراء انتخابات حرة ومكافحة الفساد وإرساء " قواعد ديمقراطية وطنية قائمة على الاشتراكية" ، وهي توجهات تتماثل مع االشعارات الديمقراطية للحركة العلمانية. وفي تصريح لوكالة فرانس برس ،أشار شاهبور بختيار أن "الشاه انتهك الدستور لسنوات طوال ، وعلينا الآن أن نثبت ما فقدناه لعقود بمحتوى ديمقراطي".
ربما كان بختيار الوحيد في تلك الفترة التاريخية الصعبة في البلاد ، الذي كشف بجرأة عن أهداف آية الله الخميني في حوار مع المراسلين الأجانب والمحليين حيث صرح: "... لقد ناضلت من أجل الديمقراطية طوال حياتي ، وسوف لا اساوم على تلك الاهداف لا مع آية الله الخميني ولا مع أي شخص آخر. وإذا ما أراد الخميني إنشاء حكومة في قم ، فسنسمح له بذلك وسيكون شيئاً رائعاً. سيكون لدينا فاتيكان صغير جدا في بلادنا. لا أحد يعرف ماهية الجمهورية الإسلامية، وإذا راجعنا الماضي فسنصاب بالقشعريرة من هذا النظام. إنه لا يقبل بالتعددية السياسيةا ولا بالديمقراطية. إنه يريد من رجال الدين تنفيذ الشريعة الإلهية. كل شيء يبدأ من هنا وينتهي هنا. " ولسوء الحظ ، لم تُسمع كلماته ، لكن التاريخ أكد صحة تنبؤات شاهبور بختيار.

—————————————-
1- في کتاب «صعود وأفول الفصل بين الدين والدولة، من عهد اسماعيل الصفوي وحتى ولاية الفقيه المطلقة"، جرى التطرق بالتفصيل حول حول اجراءات الشاه والمنظمات السياسية الأخرى لدعم الاسلاميين.
2عقدت اتفاقية گس- گلشائیان في عام 1949 مع ملحق حول النفط، ووقعه كل من عباسقلي گلشائيان وزير المالية الإيراني والسر نويل گس ممثل شركة نفط ايران وانجلترة، والتي أثارت الرأي العام الإيراني وكانت عاملاً في مطالبة الرأي العام بتأميم النفط الإيراني الذي تحقق على يد الدكتور محمد مصدق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,552,770
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ...
- العشائر في العراق
- متى سينتهي العالم من أحادية القطب؟
- مازالت ذكرى الشهيد فيصل حمادي الحجاج تحيا في وجدان وضمير كل ...
- اخطاء جسيمة ارتكبها الشهيد عبد الكريم قاسم مهدت لكارثة 8 شبا ...
- اربعون عاما على الثورة الايرانية
- امريكا حولت العالم الى رهينة بواسطة الدولار
- الدكتور فاروق برتو في ذمة الخلود
- أين تكمن جذور مشاكل الاقتصاد الايراني؟
- رسالة اساتذة الجامعات الايرانية الى السيد حسن روحاني حول احت ...
- مدفعية الصحيفة الاسبوعية الايرانية توجه قذائفها ضد الاسلام ا ...
- المعضلة الاساسية في الاقتصاد الايراني هو الحكم المطلق للاقتص ...
- التباين في الرأي هو حق طبيعي لأعضاء الحزب الشيوعي العراقي
- حزب الشعوب الديمقراطية الفائز الحقيقي في اانتخابات التركية
- الدرس الذي يجب أن يتعلمه اليسار الايراني والجمهورية الاسلامي ...
- أنسان الألفية
- يجب على واشنطن التعامل مع كوبا
- امل جديد للعراق - الانتخابات القادمة يمكن أن تكون نقطة تحول ...
- حزب العراقيين بكل أطيافهم
- الديمقراطية هي نتيجة لانتاج الثروة والتصنيع


المزيد.....




- من هيئة للأمر بالمعروف إلى أخرى للترفيه والرقص.. السعودية إل ...
- برزاني: كردستان العراق تقدر دور القوات الأمريكية رغم الانسحا ...
- الدفاع التركية: أخبرنا 63 دولة بشأن سير عمليتنا شمال شرق سور ...
- العراق يشكل لجنة لتقدير حجم الفساد منذ دخول -الاحتلال الأمري ...
- بعد تفجير ننكرهار.. موسكو تدعو سلطات أفغانستان إلى تعزيز تدا ...
- شقيق الرئيس السوداني عمر البشير يكشف عما قاتله الحاجة هدية ي ...
- NBC: البنتاغون يعد خطة لإخراج جميع القوات الأمريكية من أفغان ...
- تركيا: سنوقف عملياتنا العسكرية في سوريا حال انسحاب المسلحين ...
- مؤتمر البحرين.. أمن الخليج بحضور إسرائيل
- المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق يصدر أمرا جديدا بالقبض عل ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - كيف مهد الشاه لصعود رجال الدين إلى سدة الحكم