أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مازن كم الماز - قطيع الإنسان ما بعد الأخير : عندما يعود الله من جديد














المزيد.....

قطيع الإنسان ما بعد الأخير : عندما يعود الله من جديد


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 6298 - 2019 / 7 / 22 - 14:26
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


لم تستعمل كلمة منذ اندلاع الربيع العربي كما جرى مع كلمات الشفقة و الرحمة و الإنسانية .. أعداد هائلة من البشر , بل كل البشر , يقال لهم صباح مساء أنهم مجرد ضعفاء , مساكين , ضحايا , و أن على الآخرين أن يحلوا مشاكلهم , أن يساعدوهم , و أن يطعموهم , و هذا ما يجري بالفعل .. أن يصبح التسول فلسفة قائمة بذاتها , إيديولوجيا و ثقافة و سلوك و مؤسسات مهمتها إنتاج المزيد من المساكين لهذا العالم و إقناعهم بعجزهم و أن تحفز التنافس بينهم على الشفقة و الإحسان , أن تحارب أي شعور بالقوة أو الاستقلال , و أن تجعل منهما تهمة و وصمة عار , و أن تبشر بعالم يتعبد ضعفاءه و ضعفهم و ينصب المحاكم و المقاصل للأقوياء , أوشفيتز خاص بالأقوياء .. هل هذا انحطاط أم انهيار أم مقدماته أم صعود إلى ماذا , هل نحن أمام هراء إنساني أو فوق إنساني ( إلهي ) أو ما بعد إنساني ( على وزن ما بعد حداثي الخ ) .. عندما يحل الإدعاء مكان الفعل و يقتنع الناس أنهم قد فعلوا لأنهم قد قالوا أو فكروا , لم يمسخ البشر أنفسهم فقط لأن الربوتات قد أصبحت تقتل و تموت نيابة عنهم .. لقد انتصر الله على الإنسان , و بدلا من بشر متفردين يجرؤون على الاختلاف و اقتحام المجهول حصلنا على قطيع يدمن اجترار ما يقدم له أنبياؤهم الذين يهددونهم بخطيئتهم الأولى الجديدة : القوة , بدلا من روح البطل يقتلنا الشعور بالذنب من مجرد التفكير بأن نصبح اقوياء و مستغنين عن القطيع .. ماذا يعني أن يتخلص الإنسان من قوته , ماذا يعني أن يتسلح البشر بالضعف فقط , أي إنسان سيمكنه في الغد أن يواجه كل العبث و الألم و غياب المعنى في هذا العالم و هو يختبئ خلف ضعفه أو خلف الآخرين ... هذا هو بتركيز شديد ما يعنيه و ما يحمله لنا عودة الله و الدين إلى العالم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,246,915
- إلى الوراء سر
- نحن و العالم بين سيد قطب و نيتشه : محاولة قتل ديونيسيوس بعد ...
- في رثاء محمد مرسي
- في رثاء عبد الباسط الساروت
- الانتخابات الأوروبية تثبت صدارتنا و تؤكد أصالة حضارتنا و تفو ...
- ماذا لو لم أجد مكانا في ثورات الهوموفوبيك , الكسينوفوبيك , ا ...
- في البدء كانت الكلمة
- من أقوال المسلم سوبريماست و السني سوبريماست
- الاستبداد و الإرهاب
- مسألة الأقليات في سوريا
- عن الشعب السوري العظيم و الثورة السورية العظيمة
- عكس عملية التنوير
- إلى الأخوة الإسلاميين السوريين : ليس لنا أي يد في هزيمتكم
- لا وجود لحداثة عربية
- بدلا من بيان بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة السورية , محاورة ...
- رد فعل مباشر على عملية نيوزيلندا
- عندما تكون -الحقيقة- مؤدلجة و مسيسة
- من اجل عالم حر و سعيد
- لماذا ما زلت أسمي نفسي أناركيا
- أوهام لا تموت


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مازن كم الماز - قطيع الإنسان ما بعد الأخير : عندما يعود الله من جديد