أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - حين يسرق الموت صندوق الاسرار














المزيد.....

حين يسرق الموت صندوق الاسرار


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 00:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين يسرق الموت صندوق الاسرار
شوقية عروق منصور
في رواية أو خرافية " سرايا بنت الغول " للكاتب أميل حبيبي وبعد أن يأس من صيد السمك كتب " ان الغنائم لا تهمني ولا أبغي من وراء هذه الرياضة سوى ترويض ذهني على الهرب من هم التفكير او التفكير بالهم " ونحن نقوم بترويض الذهن والفكر على الهروب ليس فقط من الهموم ، بل الهروب من ذاكرة الكبرياء والاعتزاز حتى أصبح هروب ذاكرة الكبرياء والاعتزاز من مقومات الشخصية العربية والفلسطينية ، تحولنا بفضل هروب الذاكرة الى مجرد ازرار لا قيمة لها في قميص الجسد ، نفك الازار زراً زراً حتى اصبحنا عراه لا يستر ذاكرتنا شيئاً . فلا تاريخ يجعلنا نهرع الى صفحاته والتركيز على أصابع من اعطى الأوطان حياته ، ولا أيام نحتفل فيها بإنجازات أو بذكرى وجوه شقت طرق الابداع والنضال –أعترف بعض الوجوه هربت من مصيدة النسيان –.
نعترف بأعلى الصوت أننا نقفز في الخواء ، لا شيء يلامس اشتياق من تركوا حروفاً أو من عانقوا الحرية على أعواد المشانق أو من قتلوا برصاص الغدر أو من دافع وأيقظ الهمم في ساحات القتال أو ما زال وراء القضبان يشهق شهوة للمس تراب الوطن وتقبيل طفله الذي ولد وكبر وتزوج ولم يستطع دفع بعد كمبيالة الأبوة .
نعترف أن صفقات النسيان واللامبالاة التي تعقدها الحكومات العربية والفلسطينية ووسائل الاعلام هي الصفقات المضمونة لتحرير الأجيال الطالعة والشابة من ذاكرة الكبرياء والاعتزاز ، حتى أصبح وقع اسم أسير أو قائد أو مناضل أو وطني يثير الغصة ويتصرف السامع بأسلوب الشامت، هل هناك شيء يستحق أن نموت من أجله ، يتكلم كأنه يشاهد فلماً رديئاً يجب أن يموت المجرم في النهاية .
المؤلم حين ينتصر الموت على الشخص الذي بعد أن نثر قمحه في أرض الوطن ، يموت بهدوء دون ان يسمع به احد ، و نكتشف بعد الرحيل أن عصافير التسلق والنفاق والانتهازية قد التقطت القمح واكلته وهضمته ، والأرض قد حبست أنفاسها ونسيته.
والمؤلم أكثر أن يرحل و يدفن الصندوق بأسراره ، وهناك من يصر على عدم فتح تلك الصناديق ومعرفة تفاصيل حياة ونضال وكفاح هؤلاء .
المئات من المناضلين والأسرى الذين خاضوا المعارك وعاشوا فترات صعبة وقاسية ودامية من تاريخ شعبنا ما زالوا على قيد الحياة دون أن ينتبه لهم أحد ، أو حتى يدفع الأجيال الطالعة لمعرفتهم ، حتى الذين عاشوا المذابح وهجيج النكبة يملكون الصناديق المليئة بالأسرار التي ستدفن معهم ، عندها سيخسر التاريخ توهج الصفحات ويخسر الفلسطيني خاصة توهج الكبرياء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,665,064
- الحفيد يشنق ساعة الجد
- العامل الأسود في الوطن الأبيض
- حدث في يوم العيد
- فنجان التطبيع ودف الرفض
- صالحة تفوز بالجائزة ونحن نركب الحنتوش
- اضربوا الرجال .. وبيضة على رأس كل مسؤول
- المرأة الفلسطينية وتوهج الثامن من آذار
- اطلعوا برة .. وجاء أبو عواد وقال : آه يا ديسكي
- يهودية وسعودية وبينهما طفلة يمنية
- الرقص في وارسو بعيدا عن طريق سموني
- مقتل الخاشقجي ودموع فرح
- هل ستقوم مصر بتصدير الكلاب
- أنا في دار الصياد
- عندما يموت البحر من الجوع
- حرب الدم في داخل حبة بندورة
- الزائر الفلسطيني دفنه الحنين والزائر الاسرائيلي شبع من الترح ...
- قانون القومية يرقص رقصة الكيكي في ذكرى المجزرة
- ما زلت انتظر عودة ساعة جدي
- ريفلين وليبرمان لن يجدوا أنفاق الاصرار
- بدنا نلعن أبوه


المزيد.....




- تباع بـ4000 دولار تقريباً.. فما الذي يميز لوحات الورق هذه؟
- الجزائريون يواصلون حراكهم الشعبي للجمعة الـ31 وسط إجراءات أم ...
- شاهد: علماء ينجحون في إعادة تشكيل بنية جسم بشري يعود إلى ما ...
- بعد عامين من السجن.. براءة مواطن لبناني-أسترالي من تهمة التآ ...
- إصابة شخصين في هجوم مسلح بمدينة ليون الفرنسية
- رئيس الحكومة البريطانية وأمير قطر يناقشان في لندن الهجمات عل ...
- لماذا يعيش كثير من الأزواج منفصلين في هونغ كونغ؟
- ترامب ينفي تقديم وعود لرئيس دولة أثارت شكاوى رسمية في أجهزة ...
- وائل غنيم يتهم نجل السيسي بالوقوف وراء القبض على شقيقه في مص ...
- الحريري في فرنسا وماكرون يؤكد دعم بلاده للبنان


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - حين يسرق الموت صندوق الاسرار