أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسامه شوقي البيومي - ح 17 ) أهل البحر ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط














المزيد.....

ح 17 ) أهل البحر ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط


اسامه شوقي البيومي
(Osama Shawky E. Bayoumy )


الحوار المتمدن-العدد: 6291 - 2019 / 7 / 15 - 18:12
المحور: كتابات ساخرة
    


- هامش 18
عاني المحقق من حرارة الصيف فى الشرق , فعبر عن اشتياقه لنسمات الساحل والبحر بتلك الأبيات:
الحلو يم.. اليم .. صابــــــــــح.. رايح*
سارح في حضن الميه سابح .. سايــح
الحلو داب في البحر , قلــــت .. أدوقه
وجدت لسه البحر برضك مـــــــالح
- نحن لا نزرع الشوك (متن)
لدى الكاتب والروائي الكبير يوسف السباعى موهبه فذة فى أختيار عناوين قصصه ، فهى غالبا قصيرة , ملفته وذات دلاله تعبيريه. فلا يمكن أن تقرأ قائمه أعماله دون أن يجذب انتباهك عنوان كتاب له أو أكثر. ونحن لا نزرع الشوك , أحد تلك العناوين الذى طالما شدني أليه كثيرا كي أضعه لقصه آل عمران والمتحولين من بني أسرائيل الى قردة وخنازير " ولقد علمتم الذين أعتدوا منكم فى السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين "...
وتحكى الفصه التوراتيه أن طائفه من القبط ( أو أهل السفن ) كانوا يعيشون على صيد الأسماك فى قريه ساحليه وكانوا لا يجدون أسراب الأسماك تأتي أليهم ألا فى يوم السبت الممنوع فيه العمل لأنه مقدس لديهم بينما تختفى الأسماك من البحر عندما يخرجون بمراكبهم وشباكهم لصيدها بقيه أيام الأسبوع . وأستمر هذا الحال مدة من الزمن حتى ضاق بهم المعيش وأشتدت الفاقه، ففكر نفر منهم أن ينصبوا شباكهم على هيئه شراك بحريه فى ليله الجمعه ويجمعوها صباح الأحد. فيستطيعون بذلك الظفر بصيد ثمين من أسراب السمك فى يوم السبت دون أن يخرقوا الناموس. وبالفعل نفذوا فكرتهم وأنتعشت بهم الحال. لكن رفض آل عمران مشاركتهم وحذروا قومهم وتبرأوا من فعل هؤلاء اليهود المحتالين على الله والذى عاقبهم الله بأن مسخهم قردة خاسئين وخنازير. وقد يري البعض أن العقوبه شديدة ولا تتناسب مع ما فعله هؤلاء وأعتدائهم بالصيد يوم السبت ، لكن القصه التوراتيه رمزيه بالأساس لذلك أرتبط فعل أصحاب يوم السبت فى أيه أخري بأمثالهم من المغضوب عليهم والضالين وعبدة الطاغوت..
فالمدلول العام للقصه أن الأنسان لا يمكن أن يتنصل من مسئوليته عن أعماله بحجه أو دعوة ما وذلك بسبب أرادته الحرة أو النيه فى أدبيات الأيمان الوجودي. ولعلك تتخيل أحد أصحاب محلات أصلاح أطارات السيارات على طريق غير مطروق يعانى فاقه الحال ، قادة تفكيرة الى زرع أشواك ومسامير على مسافه غير بعيدة من محله لتعطيل أطارات السيارات ، فيلجئ أليه من يوقعه حظه العاثر لأصلاحها بما يفرضه عليهم من مال ، ورغم ذلك لا يشعر بأي ذنب أو تأنيب ضمير بل أنه يفلسف ما يفعله أمعانا فى الضلال بأنه لم يرغم أحدا على المرور فى الطريق فوق ما زرعه من شوك وشراك. أليس أقل عقوبه يستحقها هو المسخ يوم القيامه الى قرد أو خنزير يقتات من قمامه البشر كما كان فى الدنيا؟؟ وهل أذا تسبب عمله فى حادث مروع أودى بحياة أبرياء , فهل يمكن أن يتهاون الله معه ولا يلعنه فى كل صلاة للمسلمين والأمنين؟؟ وأذا كان هذا جزاء من يزرع شوكا او شراكا فى طريق لأناس أمنين، فما بالنا بجزاء أرهابى عدوا لله يزرع قنبله أو لغم ليقتل أبرياء لا يعرفهم قى مقابل حفنه قذرة من المال ثم يجد لنفسه من المبررات والأعذار ما يحتال بها على نفسه وعلى الله بل وربما خدع بها غيرة؟؟ ألا يستحق أن يرجم فى الدنيا والأخرة كما يرجم أبليس اللعين؟
- هامش 19
وصف المحقق فى هذا الهامش خلاصه رحلته الى البحر واهله :
بحر الحياه مليان بغرقي الحياه*
صرخت خش الموج في حلقي ملاه
قارب نجاه .. صرخت قالوا مفيش
غير بس هو الحب قارب نجاه.....
)* رباعيات صلاح جاهين(





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,903,440
- ح 16 ) فاصل ونواصل 1 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 15 ) المحاكمه 7 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 14 ) المحاكمه 6 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 13 ) المحاكمه 5 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 12 ) المحاكمه 4 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 11 ) المحاكمه 3 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 9 ) المحاكمه_1 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 10 ) المحاكمه 2 ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 9 ) المحاكمه 1 ( تفكيك المربوط في سيرة بني زعبوط
- ح 8 ) أبو صلاح والعطر ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 7 ) أبو صلاح والعطر ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط
- ح 7 ) سنهوت البرك ( تفكيك المربوط فى سيرة بنى زعبوط
- ح 6 ) أقوي من الزمان ( تفكيك المربوط فى سيرة بنى زعبوط
- ح 5 ) نكات أسطوريه ( تفكيك المربوط فى سيرة بني زعبوط
- ح 5) نكات أسطوريه ( تفكيك المربوط فى سيرة بني زعبوط
- ح4 ) مرشحه سابقه للأغتصاب ( --- تفكيك المربوط فى سيرة بني زع ...
- ح4 ) مرشحه سابقه للأغتصاب ( تفكيك المربوط في سيرة بني زعبوط
- ح4) مرشحه سابقه للأغتصاب ( تفكيك المربوط في سيرة بني زعبوط
- النكته أصلها فرعوني2
- النكته أصلها فرعوني 2


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - اسامه شوقي البيومي - ح 17 ) أهل البحر ( تفكيك المربوط فى سيره بني زعبوط