أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وليد المشيرعي - تحالف البامية !














المزيد.....

تحالف البامية !


وليد المشيرعي

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 14:30
المحور: كتابات ساخرة
    


المصري الطيب الحاج زكريا الذي عقدت معه تحالف البامية (يعني لما تيجي بامية كويسة هاارن عليك) ..
سألني بالأمس (ايه اللي حاصل عندكم في اليمن؟!)
كانت الدنيا حر ولاتحتمل الوقوف طويلاً أمام محل خضار الحاج زكريا فقررت الاختصار :
فاكر ياحاج المرحوم جمال عبدالناصر عمل ايه في اليمن ؟
- فاكر ومش فاكر .. يعني زي الطشاش كده !
- عندك حق تنسى فات زمن طويل واتغير الوقت والظروف بس مش هاطول عليك .
بص ياعمو.. اليمن قبل ٦٠ سنة كانت مقسومة نصين .. نص يحكمه ملك طاغية ومتجبر ومتخلف معاه ولاد عم كثير وشايفين ارواحهم فوق مستوى البشر ..
والنص التاني معششين فيه الخواجات الانجليز يبيعوا ويشتروا كأنه عزبة أبوهم ..
المهم شعبنا عمل ثورة ومصر عبدالناصر وقفت معاه وضحت بالكثير من اجل يوقف اليمن على رجليه ويمتلك جيش قوي ويتوحد وياخذ مكانه الطبيعي بين الأمم ..
وده اللي حصل بعد حرب شرسة ونضال طويل .
ابتهج الحاج زكريا في مابدا انه فهم التاريخ وباقي تكة ويعرف الحاضر والمستقبل كمان ..
- هه وبعدين حصل ايه ؟
- ولاحاجة من سنة ٢٠١١ ابتدا المخطط الوسخ ولسا شغال ..
شوية شوية رجعوا اولاد عم الملك المدفون عملوا هلمّة وغاغة كبيرة عاوزين يحكموا من جديد بس معاهم لغة جديدة وهدوم مانعرفهاش اتخدع بيها ناس كثيرة قبل مايعرفوا ان حكم الجبروت والتخلف رجع معاهم من ثاني والعن من الأول ..
وياليت كده وبس .. الخواجات الانجليز رجعوا ثاني بس من بعيد لبعيد بيشتغلوا شغل جامد علشان اليمن يرجع عزبة أبوهم ..
المهم يامعلم بقت زيطة وكل واحد عنده حاجة والا مشكلة عاوز يصفيها مع جيران اليمن يجي يحط رجله في اليمن ويشعللها أكثر ..
كل ده والشعب اليمني وحده ينضرب من كل العالم ولامعاه مصر ولا عبدالناصر ..
عند هذا الحد توقفت بي الكلمات وخنقتني عبرة انقذني منها الحاج زكريا بقوله :
انا بااقول خلينا في تحالف البامية احسن .. عاوز كم كيلو ؟
- كيلو ايش ياعمو ؟!! هات ربع واللي فيها دود هاارجعها مش هاارحمك .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,297,821
- (ديمقراطية الأملحي والكوز المخزوق)
- تنومة .. دماء غير منسية
- من الاندلس الى الخليج
- نحن من يكتب التاريخ
- مسرحية مقتل السفير الروسي!!
- العتبة الخضراء
- باقون
- إلّا نجيب محفوظ
- الأذان في الكنيست
- الحلوى العمانية
- محسن فكري اليمني !
- بيضة الدين
- ليس اليماني رخيصاً
- يوم تم اغتصاب أمي (قصة قصيرة)
- الصحفي
- إليها
- عدالة مؤجلة
- حضارة القرود
- بيت أمي... قصة قصيرة
- قصور مازالت خياماً


المزيد.....




- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...
- قصور متنقلة ومدن قابلة للطي.. الخيام العثمانية بين زمن البدو ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وليد المشيرعي - تحالف البامية !