أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - سعد السعيدي - علاقة البطالة واستقدام العمالة الاجنبية مع المصالح الدولية














المزيد.....

علاقة البطالة واستقدام العمالة الاجنبية مع المصالح الدولية


سعد السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6268 - 2019 / 6 / 22 - 15:38
المحور: الصناعة والزراعة
    


قد تكون البطالة هي فقط نتاج استقدام العمالة الاجنبية كما يتصور البعض. لكن الاصح هو انها نتاج سياسات الاجهاز على كل تصنيع في العراق بشكل عام بعدما جرى استهلالها بقصف المعامل في الحروب ثم نهبها وتفكيكها لاحقا.

من اهداف فتح ابواب البلدان للعمالة الاجنبية هو لاستخدام الاخيرة كوسيلة لضغط اجور العمل. فالعامل الاجنبي سيقبل باجور واطئة كونه قد جيء به من بلدان اصلا تعاني من معدلات بطالة عالية ، فيكون من السهل استخدامه لكبس الاجور. ولا يعود الامر الى ما يشاع من كونه اكفأ من العامل ابن البلد او ما شابه من التهريج. وكانت قد جرت في السابق زمن المالكي محاولة تطبيق الفكرة في العراق باستقدام المصريين. إلا انه قد جرى ركنها جانبا نتيجة الاعتراضات الشعبية التي اثارتها.

تمنع البطالة تكوين طبقة محلية من العمال تتوافر على الوعي على العلاقات بين اطراف الفساد وداعميهم. وكذلك الانتباه الى الحقوق الخاصة والعامة والقوانين التي تضمنها. وهذه قضايا محورية لا يقترب منها تجار الدين معممين كانوا ام لا. فعلى هؤلاء تعتمد وتستند الطغم السياسية الحاكمة في بلدان كالعراق. فكلما قل وعي وانتباه المواطن كلما صبّ هذا كفوائد ومنافع لدى هذه الطغم. وكل هذا يهدف ايضا الى قطع الطريق امام انتشار المطالبة باعادة بناء المعامل من خلال هذا الابعاد القسري عن العمل.

كذلك فمن اهداف تحطيم القطاع الصناعي والقضاء عليه هو حصر امكانيات التشغيل بالقطاع النفطي فقط الذي تسيطر عليه وعلى موارده قوى واحزاب الطغمة الحاكمة. والفرق بين الصناعة بشكل عام وقطاع النفط هو ان الاخير لا يحتاج الى ايدي عاملة كثيفة للعمل به ، لتكون تكاليف التشغيل فيه بالنتيجة قليلة جدا مقارنة مع المردود العالي. وتشغيل العمال الاجانب في الحقول النفطية يهدف من بين اشياء اخرى الى التغطية على اية عمليات سرقة وتجاوز يمكن ان تحصل للثروات الوطنية. اما الوظيفة الحكومية فهي وسيلة تستخدمها الطغم الحاكمة للتحكم بمعيشة من يعمل بها كون رواتبها اعلى وتتمتع بامتيازات. وبسبب ميزاتها هذه يجري بها السيطرة على العاملين بها واستخدامها كورقة ابتزاز. ومع فرض البطالة على الباقين من القادرين على العمل تقل القدرة على الانتباه الى هذه التوجهات فتكون المقاومة ضعيفة. وهذه كانت هي سياسات كل الانظمة السابقة.

ويتقاطع توفير فرص العمل للعاطلين وتشغيلهم مع تصفية المصانع والمعامل والورش. فتصفية هذه يكون لصالح فتح الاستيراد الذي يهدف بدوره الى تحويل البلد كله الى سوق استهلاكية خالصة لما ينتج خارجه. فالاستيراد من الخارج بدلا من الاعتماد على الانتاج المحلي هو احدى صور التبعية. وهي طريقة معروفة لتصفية الخصوم الدوليين واضعاف تأثيرهم بطريق استنزاف مواردهم وإنهاء قدراتهم الذاتية. وتصفية القطاع الصناعي سواء العام او الخاص يهدف ايضا الى تحويل البلد الى مجرد محطة لضخ النفط (المتأثر باسعار يسيطر عليها مستهلكيه عادة) دون اية امكانية للاستقلال والتقدم الذي تمنحه الصناعة والتصنيع المحليين مما يضعه تحت رحمة قوى الخارج. ومع التخادم مع قوات الاحتلال الاجنبي التي تعرقل عمل الدولة وتعطل الاجهزة الرقابية وتدعم الفساد يتوضح شكل التواطؤ. وهذا الوضع يفيد الجميع سواء كان قوى محلية او اقليمية او دولية.

لهذه الاهداف يراد تصفية معامل القطاع العام مع التظاهر بالتخبط والبلاهة في التخطيط لانشاء اية معامل اخرى حتى لو كانت للقطاع الخاص. ثم يجري إغراق البلد بالمستورد وتشتيت واضاعة ونهب المال العام والتهرب عن تشريع القوانين الداعمة للقطاع العام والمنظمة للقطاع الخاص. ولن توجد اية مجموعة متنبهة للوقوف بوجه هذه السياسات مع فرض البطالة القسرية الدائمة على الجميع. ويلاحظ انه لم يجر تشريع إلا قوانين دعم التجارة والاستثمار التجاري سواء ما يسمى بالاستثمار الجديد او بالاستحواذ على منشآت قائمة او تصفيتها والتي هي (بالصدفة؟) ليست إلا معامل القطاع العام.

ومع استمرار اضعاف قوة المجتمع والدولة تزداد قوة زمر الفاسدين والمغامرين بالنتيجة ليجولوا ويصولوا في اروقة الحكومة ومجلس النواب ويتكاثرون دون اي عمل مفيد مع مقاومة ضعيفة من الاطراف المقابلة. وهم يجهدون طبعا للابقاء على الاوضاع كما هي.

هكذا يتوضح بان فرض البطالة هو من نواتج الاحتلال الامريكي من خلال القضاء على المعامل الانتاجية. ثم ليؤتى بعدها بمن يقوم بضمان استمرار هذه الاوضاع. وهو ما يأتي بنا الى الطغم السياسية الحاكمة الحالية التي تحرص على المحافظة على نفس نهج الاحتلال هذا.

رابط ذو صلة :

رغم بعض الإجراءات الحكومية.. الشاب العراقي بين فكي البطالة والعمالة الاجنبية
https://www.alsumaria.tv/news/alsumaria-articles/307897/%D8%B1%D8%BA%D9%85-%D8%A8%D8%B9%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%83%D9%8A-%D8%A7?src=web-push&utm_campaign=Softimpact-Web-Push&utm_source=SI-Push-Documents&utm_term=Softimpact-Push-Documents&utm_medium=SI-Push-307897





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,715,525,263
- تساؤلات حول الرفض الفرنسي لاستعادة دواعشهم
- شركة نفط الشمال العراقية تطلق دعوى قضائية استرجاع حقل خورمال ...
- يبدو انه ما زال ثمة من يريد الاستفادة من شحة الكهرباء في الع ...
- تخاذل وتراجع حكومي ونيابي آخر تجاه لصوصية الاقليم
- امانة بغداد وحكومتها المحلية الفاشلتان
- اسئلة حول ما جرى في الجلسات النيابية المتعلقة بقانون جرائم ا ...
- رؤوساء الوزارات يمتنعون عن تأييد دعوى النفط
- التنقيب عن النفط في بعشيقة يمس عصبا سياسيا
- على أرض الواقع في فنزويلا مقارنة بصورتها في الإعلام
- مشروع انبوب النفط الى العقبة.. والوسيلة لكشف حقيقته وايقافه
- ما الذي يجري في جرف الصخر ؟
- التصرف الايراني في تهريب النفط العراقي
- ماذا نعرف عن واردات تصدير الاقليم من النفط ؟
- اين هي خطة القضاء على الديون ؟
- هل ان ثمة نواب جادين في القضاء على الفساد في العراق ؟
- يجب عدم السماح لذراع ايران بالالتفاف حول بغداد
- طريقتان لتلافي شحة المياه في العراق
- الحكومة ومجلس النواب يتجاهلان منظومة الدفاع المدني
- من يريد اعادة داعش الى العراق ؟
- ملفات الابتزاز النيابية لتأمين المصالح الشخصية


المزيد.....




- متحف اللوفر في باريس يفتح أبوابه ليلا لاكتشاف أعمال ليناردو ...
- وكالة الأنباء السورية: الدفاعات الجوية تتصدّى لصواريخ إسرائي ...
- وكالة الأنباء السورية: الدفاعات الجوية تتصدّى لصواريخ إسرائي ...
- كورونا.. ارتفاع عدد حالات الإصابة في إيطاليا إلى أكثر من 150 ...
- إسرائيل تشن غارات على مواقع للفصائل الفلسطينية في غزة
- إسرائيل تشن هجمات على أهداف لجماعة الجهاد الإسلامي الفلسطيني ...
- سوريا تؤكد إسقاط معظم الصواريخ المعادية وعدم إصابة أي من الم ...
- أمير قطر يلتقي العاهل الأردني في عمّان
- دفاعات الجيش السوري تتصدى لصواريخ معادية
- السلطان هيثم بن طارق يعلن أهم ركائز المرحلة المقبلة في عمان ...


المزيد.....

- كيف استفادت روسيا من العقوبات الاقتصادية الأمريكية لصالح تطو ... / سناء عبد القادر مصطفى
- مشروع الجزيرة والرأسمالية الطفيلية الإسلامية الرثة (رطاس) / صديق عبد الهادي
- الديمغرافية التاريخية: دراسة حالة المغرب الوطاسي. / فخرالدين القاسمي
- التغذية والغذاء خلال الفترة الوطاسية: مباحث في المجتمع والفل ... / فخرالدين القاسمي
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي- الجزء ا ... / محمد مدحت مصطفى
- الاقتصاد الزراعي المصري: دراسات في التطور الاقتصادي-الجزء ال ... / محمد مدحت مصطفى
- مراجعة في بحوث نحل العسل ومنتجاته في العراق / منتصر الحسناوي
- حتمية التصنيع في مصر / إلهامي الميرغني
- تبادل حرّ أم تبادل لا متكافئ : -إتّفاق التّبادل الحرّ الشّام ... / عبدالله بنسعد
- تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة، الطريقة الرشيدة للتنمية ا ... / احمد موكرياني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصناعة والزراعة - سعد السعيدي - علاقة البطالة واستقدام العمالة الاجنبية مع المصالح الدولية