أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الملك بن طاهر بن محمد ضيفي - الإسلام هو الحل شعار سياسي أم مشروع تأسيسي؟















المزيد.....

الإسلام هو الحل شعار سياسي أم مشروع تأسيسي؟


عبد الملك بن طاهر بن محمد ضيفي

الحوار المتمدن-العدد: 6265 - 2019 / 6 / 19 - 13:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإسلام هو الحل شعار سياسي أم مشروع تأسيسي؟
-سؤال بين يدي المقال
هل الإسلام هو الحل للمشكل الاقتصادي الاجتماعي؟
وهل رافع شعار الإسلام هو الحل صادق في دعواه؟ وإذا كان كذلك فهل أقنع العالم بشعاره وأثبت جدواه؟ ولما وسد الأمر لصاحب هذا الشعار هل أثبت أن الإسلام هو الحل لمشكل التخلف الحضاري؟
-جواب السؤال
إذا كان تطبيق الشريعة قاعدة أساسية والإسلام هو الحل مقولة تأسيسية لدى مختلف الطوائف الدينية فهل طبقت هذه الطوائف قاعدتها وهل فعلت مقولتها عندما آل إليها الأمر وأقامت دولتها هل تحقق ذلك في عهد الطائفة الوهابية ودولتها السعودية هل أقامت طائفة الإخوان دولة الإسلام منذ استلمت الحكم في السودان وهل طبقت الشريعة في عهد سلطان الإخوان رجب طيب أردوغان هل طبقت الطائفة الجعفرية الشريعة وهل أقامت دولة الإسلام بعد انقلاب الخميني وزمرة الملالي على ثورة العمال وهل طبق التيار الصحوي الإخواني الشريعة بعد وصوله إلى الحكم في مصر مهد الطائفة الإخوانية وفي تونس مهد هبات الغضب الشعبية لا سيما أننا سمعنا منهم وعودا انتخابية تدور في مجمالها في فلك الإسلام وتفرق خطباء الحشود بين مبشر بالخلافة السادسة في تونس وبين متحالف مع السلفية بشقيها الدعوي والجهادي في مصر وكان أس هذا التحالف وقاعدته تحكيم الشريعة وإعلان الجهاد لتحرير المسرى
[ على القدس رايحين شهداء بالملايين ]
ولم ينعقد هذا الحلف إلا بعد اتفاق أطرافه على تقاسم الغنائم الانتخابية وبما أن هذه الوعود لم تتحقق فلنا أن نسأل هل حيل بين الإخوان وبين تحكيم الشريعة أم أن هذا التيار قد أخفق
والجواب عن هذا السؤال مركب ومعقد لتعدد الأسباب وتشعبها
-وأولها: أن هذا التيار الصحوي الإخواني قد تعود على طرح عالي السقف للمزايدة على النظم لا تحكمه التزامات الدولة ولا تلجمه إكراهات السياسة بل كان يقدم نفسه كصاحب مشروع يملك حلا لكل المشاكل ويرفع شعارا يزعم أنه يجمع الخير من أطرافه
" الإسلام هو الحل "
وبما أن كل المشاريع السابقة كان مآلها الفشل صدق الناس أصحاب شعار لا مشروع الإسلام هو الحل فهل كان التيار الإخواني يرفع هذا الشعار لمجرد المزايدة السياسية أم أنه كان صاحب رؤية وبصيرة سياسية تمكنه من إقامة دولة إسلامية تصحح ما ازور في الوضع القائم وتبشر بالخير القادم هل كان هذا الشعار ثمرة مشروع اكتملت أركانه وظهرت جل معالمه أم أنه كان مجرد شعار يستر به هذا التيار عجز وبؤس عالمه
-وثانيها: الواقع الذي فرضته الهبة الشعبية وتداعياتها التي فاجأت الجميع نسق متسارع ومتغير لحظي أربك التيار الإخواني وجعل ما كان يلوح به من الحلول وما يصدره من الأفكار قيد الاختبار هامش المناورة شبه معدوم ومطالب الجماهير غير قابلة للنقاش
" لا يحكمنا إلا الذي يحقق مطالبنا "
وبما أن المشروع السياسي للإخوان له عنوان واحد وغاية محددة العنوان الإسلام هو الحل والغاية تطبيق الشريعة وهذا العنوان وتيك الغاية لا يقيمان دولة الإسلام إلا بعد دسترة الشريعة وتقنين الأحكام وهنا يظهر قصور الإخوان وتقصيرهم في بلورة تصور واضح لتطبيق الشريعة دستوريا لتكشف التجريبة خواء شعارهم ثم هتكت الممارسة سترهم وأظهرت لجماهيرهم قبل خصومهم أن تلك الشعارات كانت لمجرد حشد الناس واستتباعهم ولم تكن لتثبيتهم وإقناعهم بل كانت محاولة غبية لتغييبهم والتلاعب بعواطفهم باسم هويتهم وعقيدتهم ليفهم السذج ولا أظنهم فهموا أن أئمتهم ما كانوا يستعدونهم على حكامهم إلا من أجل اثبات الوجود لا من أجل الوفاء بالوعود أي أن هذه الجموع كانت مجرد وسيلة لفرض وجود الإخوان المسلمين وضمان استمرارهم وأن هم الإخوان لم يكن فرض الشريعة كثقافة تعيد تشكيل الرأي العام وتساهم في إعداد الناس لتقبل حكم وأحكام الإسلام وهنا يتطابق المضمر الإخواني مع السياسة المعلنة للنظام يجمعهما عدم تطبيق الشريعة لكن الإخوان يطالبون بها قولا ويرفضها فعل النظام أي أن ظاهر الخلاف بين الإخوان والحكام كان عن الحيز المخصص للدين في الفضاء العام الإخوان يطالبون بتوسيع الحيز الذي يشغله الإسلام في حين يلخصه النظام في جملة
" الدولة دينها الإسلام "
فلما أسقط النظام ووسد الأمر إلى الإخوان امتنعوا عن تطبيق الشريعة ولم يقيموا دولة يسوسها الإسلام إخوان تونس يرفضون تحكيم الشريعة ويمنعون دسترة تجريم التطبيع ورئيس مصر يعلنها صريحة لن ننقض المعاهدات السابقة أي أن ما أبرم مع الصهاينة لن تنقضه حكومة الإخوان وتتابعات اعتذارات الرئيس مرسي اعتذر عن كلمته في حق اليهود وزعم أن ذكر القردة والخنازير جاء عرضا وأخرج عن سياقه ما اضطره إلى مكاتبة رئيس الكيان الصهيوني ومبادلته التهاني وتمنيه الرفاه لصديقه العزيز شيمون بيريز ولشعبه الكريم ولعله خطاب مدسوس وفي هذا الخضم غاب الخطاب الانتخابي كما غاب تحرير القدس عن كل أدبيات الرئيس مرسي وترك نعت الصهاينة بالعدو ولم ينسبهم مذ ولي الحكم إلى القردة والخنازير ولم يقطع علاقته معهم ولم يطرد سفيرهم
وهو الذي كان يعيب على الرئيس حسني مبارك مجالسة العدو الصهيوني ولا يقبل منه مقابلة الأمريكان ومسايرتهم والانقياد لأمرهم فأصبح الرئيس مرسي صديقهم الحميم
-وثالثها: غياب التصور العملي لإدارة الدولة وتغييب الثورة الشعبية كوسيلة للتغيير في العقل الإخواني لتصاب حكومات الإخوان المسلمين بصمم عن مطالب الميادين وكانوا يتعاملون مع الغاضبين بطريقة أفقدتهم التواصل مع الشارع إلا من خلال منطق الفتونة والاستنجاد بالعصبة المؤمنة روابط حماية الثورة في تونس والشباب الإخواني السلفي في مصر وهذه الرعونة هي التي أذكت في الشوارع النفس المتمرد وعجلت بظهور تمرد
-ورابعها: انكفاء الإخوان إلى المربع الأول حيث العمل السري والتخطيط بعيدا عن العيون والأسماع وهذا أمر نادر في غاية الطرافة وحالة شبه فريدة جماعة تستميت لعقود في طلب الحكم ثم تتركه طائعة لتدار الدولة في غيابهم من الحرس القديم الذي أعاد ترتيب أوراقه ثم استعاد مواقعه وشاغل الإخوان في مواقع جانبية حتى بتنا نسمع رئيسا لمائة مليون يحرض أتباعه على مكرم محمد أحمد ويقول مستخفا بالقضاء معرضا بالقضاة ومشككا في نزاهتهم
[ بكره يبقى صفوت الشريف وزكريا عزمى يبقوا من الثوار ما كله بيطلع براءة دلوقتى ]
-أقال النائب العام عبد المجيد محمود وشكك في أمانته
-أشاع الفتنة بين المواطنين وشكك في ذمم بعض المصريين ثم قال بكل صفاقة
[ فى حد فى المنصورة اسمه فودة بيأجر البلطجية وفى حد فى الشرقية اسمه عاشور بيقطع سكينة الكهربا وفى حد فى المعادى بيأجر البلطجية وبيدوهم فلوس وسلاح علشان يقتلونا وبعد كده بينقبض عليهم وبيطلعوا براءة ]
-أشاط بدم محمد الأمين صاحب شركة المستقبل وقنوات السي بي سي ومنعه من السفر
-اتهم فتحى سرور وحسن عبد الرحمن وتوعدهما بالويل والثبور ثم انتهك حرمة الدستور
-طالب بسلامة الخاطفين والمخطوفين وجعل مصر ملاذا للإرهابيين وأعلن الحرب على الجيش السوري وأسهب في مدح وتملق صديقه العزيز شيمون بيريز -استقبل قتلة السادات ردا لاعتبار إرهابيي الستينات أليس هو صاحب عبارة الستينات وما أدراك ما الستينات
والصوابع
وحارة مزنوقه
والارد والارداتي
أما مرشدهم العام يلقن الرئيس القصاص القصاص ومرشد الإخوان في تونس يخون الجيش والأمن ويتهم الإعلام ويثني على قتلة يذكرونه شبابه في خطاب صبياني ومشهد عبثي لا يمت إلى خطاب رجل الدولة وبسبب هذه المشاغلة الفاعلة أسقط الإخوان في مصر أما في تونس فعاد النظام القديم إلى الواجهة من طريق الإخوان تفاديا للمواجهة
-وخامسها: استدعاء المنطق الهوياتي والعيش في ظلال وضلال المؤامرات أي أن الإخوان يكررون نفس ذرائع النظام القديم ويرددون نفس تهمه لكن حسب رؤيتهم للصديق والعدو ما جعلهم يخوضون معركة وهمية بين الإسلام والعلمانية وغاب عنهم أنهم ساسة هذا الشعب بكل أطيافه وأن هذا الخطاب التحشيدي الذي كان يعزز وجودهم لم يعد يخدمهم اليوم لأن أكثر ناخبيهم لم يكونوا إخوانا لكنهم راهنوا عليهم لإسقاط النظام من خلالهم فخذلوهم وأعادوا النظام لإذلالهم وأصبح شعار المرحلة الإخواني
" إسلامية إسلامية لا مدنية لا علمانية "
لكنه مجرد شعار لا يمكن تنزيله ليس لأن الإخوان لا يريدون تحكيم الشريعة بل لأنهم عاجزون عن الوفاء بوعودهم التي لم توجد في ظل مشروع لإدارة الواقع بل وجدت كورقة ضغط لتحسين المواقع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,684,125
- يونس قنديل القلم والعقل التنويري ضحية وحوش التكفير وأقزام ال ...
- ملحمة نجيب محفوظ السردية من المحلية إلى العالمية
- إنها ملة الإنسانيين
- المثقف الحر
- لا حكم للأوغاد إلا بتوطين الفساد
- العقل الإخباري بين حمل الأسفار وتقديس الآثار
- الحبيب بورقيبة: قوة المنهج والضلع الأعوج
- متى تخرج الإنسانية إنسانها من إهابه ليكف إنساننا عن توحشه وإ ...
- سؤال الهوية
- بنياه تقلد وسامي: وسام الحب والسلام
- نقد وتحليل وجوه عزازيل
- الكلمات والمعاني
- الطائفية الدستورية
- تميمة الجهاد
- سؤال العقل؟
- أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل كذبة صهيونية وأحموقة عرب ...
- التسامح يبعدك عنك ليقرب الآخر منك
- أمت أناك تنهض أمتك وتتحقق رؤاك
- مَا المُقَدَّسُ مَنِ المُقَدِّسُ وَلِمَاذَا يُقَدَّسُ؟
- ما علاقة المتأول بالمعنى الأول؟


المزيد.....




- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-
- عبد الله الثاني يتفقد المسجد الحسيني بعد حريق في حرمه
- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...
- أوفد مبعوثا للأسد.. بابا الفاتيكان قلق على سكان إدلب
- الإخوان المسلمون السوريون يقرأون قاموس أدونيس
- المسجد الإبراهيمي في الخليل... ثكنة عسكرية
- بابا الفاتيكان يوجه خطابا إلى الرئيس السوري من 3 طلبات
- اكتشاف مثير في الفاتيكان أثناء البحث عن مراهقة مفقودة قبل 36 ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الملك بن طاهر بن محمد ضيفي - الإسلام هو الحل شعار سياسي أم مشروع تأسيسي؟