أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - ثلاث مشكلات بثلاث إشكالات















المزيد.....

ثلاث مشكلات بثلاث إشكالات


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6250 - 2019 / 6 / 4 - 13:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثلاث مشكلات بثلاث إشكالات
د. محمد أحمد الزعبي
31.05.2019
المشكلة الأولى : عود إلى قضية خاشقجي :
بينما كنت اقلب بعض أوراقي القديمة ، عثرت على مشروع مقالة يعود تاريخها الى المرحلة الأولى من أزمة الإغتيال ، وقد حملت تلك المقالة عنواناً يشير الى الصمت العربي والإسلامي على هذه العملية التي تتعارض مع كل من القيم والأخلاق العربية والإسلامية . لقد كانت الأفكارالأساسية لتلك المقالة المنسيّة هي :
.إشكالية الخبر العاجل : ذلك أننا كمشاهدين ، بتنا بعد عملية " المنشار" لانرى ولانسمع على شاشات التلفاز، سوى الأخبار العاجلة المتعلقة بالتحقيقات التركية في عملية اغتيال المرحوم جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول ، خبر عاجل ) ، بصورة بدأ هذا المفهوم يفقد أهميته الإعلامية ، بل ومصداقيته عند السامع والمشاهد . علماً أن الإنشغال العالمي في هذه القضية قد فاق كل الانشغالات السابقة والمتعددة باغتيال عدد كبير من الصحفيين والصحفيات ، ولا سيما في كل من العراق وسورية ومصر
ويعود سبب هذا الإهتمام العالمي الكبير بقضية الخاشقجي - برأينا – إلى ارتباط هذه القضية بدول كبرى ثلاث هي تركيا وأمريكا والمملكة العربية السعودية ، وهي دول ، كما لايخفى على أحد ، تمتلك وسائل إعلام متطورة ، وتتلقى أوامرها عادة من أعلى سلطة في الدولة ، ذلك أن النظامين في إمريكا وتركيا هما نظامان رئاسيان ، وفي السعودية نظام ملكي غير دستوري . هذا مع العلم أن العلاقات بين كل من أمريكا والسعودية مع تركيا ليست ودية ، في حين أنها بين أمريكاوالسعودية سمن على عسل . بل ويعتقد الكاتب أن اختيار اسطنبول بالذات لتنفيذ هذه العملية الهمجية ، كان موجهاً ضد أردوغان شخصياً ، ولعل هذا هو السبب في استعصائها على الحل ، حتى هذه اللحظة ، بل ولربما باتت مرشحة للطي والتجاوز والنسيان ، ولا سيما في ظل التحالف غير المرئية أبعاده بين ترامب وبوتن من جهة ، وترامب ومحمد بن سلمان من جهة ثانية ، وترمب ونتنياهو من جهة ثالثة ،
إن مطالبة البعض بتشكيل لجنة دولية ( من الأمم المتحدة ) ، لمتابعة التحقيق في هذه القضية ، إنما يعني تطبيقياً ، طمس هذا الموضوع ، بعد إزاحة الدور التركي منه ، حيث سيتولى البترو دولار تحقيق ماعجز الجميع عن تحقيقه ، أعني دفن الموضوع كاملاً الى جانب جثة المرحوم الخاشقجي ، الذي يعرف السعوديون وحدهم مكان هذه الجثة ، وعندها سيتفرغ كل من ترامب ومحد بن سلمان وبوتين على مانظن ( وإن بعض الظن إثم ) لمحاولة دفن حزب العدالة والتنمية في تركيا ، إلى جانب جثة الخاشقجي ، كونه حزباً إسلامياً تتعارض قيمه الإسلامية ، مع قيمهم البترودولارية ، وليست نتائج الإنتخابات البلدية الأخيرة في تركيا عامة ، وفي اسطنبول خاصة ، سوى قمة جبل الجليد الذي لم تتكشف أبعاده بعد .
المشكلة الثانية ، البنتاغون العربي ، وبنتاغون مجلس الأمن الدولي :
البنتاغون مفهوم هندسي يشير إلى شكل هندسي ذي أضلاع خمسة ، وتشير إضافة الصفة اللاحقة لهذا المفهوم ، إلى الدول الخمسة الملحقة بكل من هذين المفهومين ،أما بنتاغون مجلس الأمن الدولي ( عنوان الخاطرة الثانية ) فيتكون من دول الفيتو النووية الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن ، وهي : الولايات المتحدة الأمريكية ، روسيا الإتحادية ، المملكة المتحدة ، فرنسا ، والصين الشعبية . في حين يتكون البنتاغون العربي ( أيضاً عنوان الخاطرة الثانية ) من : المملكة العربية السعودية (م ب س )، جمهورية مصر العربية ( ع ف السيسي ) ،الإمارات العربية المتحدة ( م ب ز ) الجمهورية العربية السورية ( بشار بن حافظ الأسد ) ، ويبقى التزاحم قائماً لملئ الضلع الخامس من البنتاجون العربي بين : المملكة الأردنية الهاشمية ، وسودان( المجلس العسكري) ، وقطر .
يتميز البنتاجون الأول بأنه المالك العالمي الرئيسي للتكنولوجيا ( التقنية ) المتطورة في العالم ، وبالتالي فإن مصالحه الوطنية تتمثل في فتح أسواق الدول غير المتطورة التي لاتملك هذه المنتجات ، من جهة ، ولكنها تملك ثمنها عداً ونقداً من جهة اخرى ، وهي هنا بصورة أساسية الدول النفطية التي تمثل العمود الفقري لل ( البنتاجون العربي) ، وفي مقدمتها (مملكة م ب س ) و( إمارة م ب ز ) ، و ( إمارة تميم بن حمد آل خليفة ) ، الذين يمكنهم به شراء منتجات بنتاغون مجلس الأمن الدولي ( الذين سبق أن ذكرناهم ) المدنية والعسكرية ، مقابل أن نقوم يفوم هذا البنتاغون ، بمهام الثورة المضادة للربيع العربي وبالتالي حمايتهم من عدوى هذا الربيع ، وأيضاً من الفيروسات الخاشقجية (!!) التي لايرغبونها . إن التداخل بين مصالح هذين البنتاغونين ، ولا سيما بعد غياب الإتحاد السوفييتي عن ساحة مجلس الأمن في نهاية ثمانينات القرن الماضي ، اقتضي ( وهذا من وجهة نظر الكاتب ) تكليف بوتين / روسيا الإتحادية ( نيابة عن الجميع ) بحماية نظام بشارالأسد ، الذي يقوم هو أيضاً( نيابة عن البنتاغونين ) باستكمال مهمة أبيه حافظ في حماية إسرائيل ، ومنع وصول الإسلاميين إلى السلطة في سورية .
إن مارأيناه ونراه في مجلس الأمن ، من قرارات وبيانات رئاسية ، حول دول الربيع العربي عامة ، وحول سورية خاصة ، سواء منها ماوقع فريسة للفيتو الروسي المصطنع ، أومافلت منه ، سواء ما صدر تحت الفصل السادس أوالفصل السابع (!!) ، فإنها بقيت جميعها حبراً على ورق ، وهو ماينطبق على كل القرارات التي صدرت حول القضية الفاسطينية ، منذ عام 1947 وحتى اليوم .
المشكلة الثالثة : ماحدث ويحدث في السودان :
إن ماحدث صبيحة هذا اليوم ( الإثنين 3/6/2019 م الموافق 29 رمضان 1440 هج) ، من لجوء المجلس العسكري في الخرطوم إلى فض الإعتصام الشعبي بالقوة ، وباستخدام الرصاص الحي ، بحيث وصل عدد ضحاياهذه العملية المؤسفة والمؤلمة إلى 30شهيداً و116 جريحاَ ، إنما يذكرني بالدور المؤسف والمؤلم الذي سبق أن مارسه الجيش السوري ( العقائدي !! ) ضد ثورة آذار السورية عام 2011 . وكنت ـ كمواطن عربي ـ أتمنى أن يكون الجيش السوداني قد استفاد من التجربة السورية ، ومن تجارب دول الربيع العربي الأخرى ، ولكن مابينته وتبينه أحداث 29 رمضان 1440 هج في الخرطوم ، أن من استفاد من أحداث سورية وأحداث الربيع العربي ، هم جماعة البنتاغون العربي المذكورين أعلاه . وليس الجيش السوداني . ولعل مقارنة ماقام به المجلس العسكري في السودان في الأمس واليوم ، مع ماقام به الجيش " العقائدي " في سوريا ( منذ عام 2011 وحتى اليوم ) من تدمير وقتل وتهجيرطال نصف الشعب السوري ، يسمح للمجلس العسكري السوداني ولرعاته الإقليميين المعروفين عربياً ودولياً ، بأن يجادلوا بأن ماقاموا به في الخرطوم ( 30 شهيداَ فقط !!)، مقارنة بما قام به بشار الأسد في سورية ( مليون شهيد )، يعتبر وفق رؤيتهم أمراً مايزال في حدود المعقول والمقبول ، الف إشارة تعجب واستفهام واستنكار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,405,015
- الربيع العربي وجدلية التراث والمعاصرة
- بشار الأسد والمنطقة الخضراء في بغداد
- الحضارة التي تحفر قبرها
- مدخل منهجي لنظرية المعرفة في الفكر الإسلامي
- نظرية المعرفة بين الوعي والواقع
- تحديث الفكر العربي - مدخل منهجي
- هضببة الجولان والمتهمون الأربعة - خواطر وذكريات
- عرس الفيجارو
- جدلية الأزمنة الثلاثة
- في الذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة
- خاطرتان من وحي اليوم العالمي للمرأة
- حوار حول سورية
- نحن الشعب اليمني العظيم أنتم تقتلونا
- حول مسرحيةتأهيل بشار من يؤهل من ؟ كيف؟ ولماذا؟
- الثورة السورية في عامها الرابع ( إعادة نشر )
- ثلاث خواطر حول مايجري
- العلمانية بين العلم والعالم
- حزب البعث وعائلةالأسد خطوتان إلى الوراء
- الحزب السياسي بين منظورين
- وجهة نظر حول مقتل الخاشقجي


المزيد.....




- ناقلة النفط الإيرانية تبحر بعد رفض جبل طارق طلب واشنطن بشأن ...
- الجيش اليمني: مقتل قائد لواء من الحوثيين بغارة جوية شرق صعدة ...
- مرصد بحري: الناقلة الإيرانية -غريس 1- تغادر جبل طارق
- بعد إعلان ترشيحه للمجلس السيادي السوداني.. طه عثمان ينسحب
- الأردن.. من هو -ملك الدرفت-؟
- ترامب: مايك بنس سيخوض معي انتخابات 2020
- قوات النظام السوري تقتحم خان شيخون
- What the Pros Are Not Saying About What Is Median in Math an ...
- المرصد: قوات النظام تدخل مدينة خان شيخون في شمال غرب سوريا و ...
- ترامب يقول إن إيران "تود إجراء محادثات" بشأن ناقلة ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - ثلاث مشكلات بثلاث إشكالات