أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - العروبة ونفى خصوصية الشعوب العربية















المزيد.....

العروبة ونفى خصوصية الشعوب العربية


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6237 - 2019 / 5 / 22 - 14:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العروبة ونفى خصوصية الشعوب العربية
طلعت رضوان
كتبتُ كثيرًا عن (أوهام العروبة) وبالرغم من أنّ كتاباتى (موثــّـقة) بأدلة من أرض الواقع..وليست من شطحات الميتافيزيقا الهابطة من (فضاءات كونية/سماوية) مجهولة، فإنّ الناصريين ومعظم الماركسيين استقبلوا كتاباتى إما بالصمت..وفق قاعدة: (الموت بالتجاهل) أوبالسخرية مع التشبث بالعروبة..وعدم الاعتراف بأنها (وهم) بل هى (حقيقة)..والأمل فيها..ولابديل آخرلمواجهة العدوالإسرائيلى.
وفى أحدث صورانتكاسات العروبة..والتى تؤكد ما سبق أنْ كتبته منذ عدة سنوات، الأخبارالمنتشرة (بفضل تكنولوجيا الاتصالات الحديثة) عن واقعتين: الأولى بطلتها قناة الجزيرة التابعة لدولة قطر..والتى أوقفتْ اثنين من صحفييها عن العمل..والسبب أنهما شاركا فى انتاج (فيديو) عن (محرقة اليهود) والمتضمن أنّ الحديث عن أنّ هتلرقتل6مليون يهودى..هوحديث فيه (مبالغة)..وأنّ هذا الرقم هوما روّجتْ له الصهيونية..وذلك وفق ما ذكرته وكالة أنباء (فرانس برس)..وتضمن الفيديوأيضًـا أنّ اضطهاد النازى لليهود، شمل الماركسيين بالرغم من أنهم يعتنقون المسيحية..كما أنّ معظم دول أوربا شهدتْ الكثيرمن صوراضطهاد اليهود..وبالتالى يكون السؤال المنطقى هو: لماذا التركيزعلى ما فعله هتلرفقط؟..وهذا السؤال هوما أغضب وزارة الخارجية الإسرائيلية، فأصدرتْ بيانــًـا استنكرتْ فيه ما جاء فى الفيديوالذى أذاعته القناة الرقمية (آى جى بلس) لشبكة الجزيرة..وهوما نجح فى نشر21تغريدة عقب بث الفيديو- وهى تغريدات كلها دارت حول (أكاذيب القناة القطرية)..وكان رد الفعل السريع من إدارة القناة التابعة لدولة قطرقرارإنهاء عمل الصحفييْن اللذيْن شاركا فى انتاج الفيديوالذى ردّ على مبالغات الصهيونية حول (محرقة اليهود النازية)
ولأنّ وزارة الخارجية الإسرائيلية (غضبتْ) من هذا الفيديوكان (من الطبيعى) أنْ (تغضب) إدارة قناة الجزيرة التابعة لدولة قطر..وهكذا يبدوالتطابق التام بين وجهة النظرالإسرائيلية..ووجهة النظرالقطرية..فهل هذا التطابق لصالح العروبة؟ أم لصالح إسرائيل التى وصفها الإعلام العروبى/ الناصرى بأنها (دولة مزعومة) ويجب إبادتها؟
الخبرالثانى الذى يؤكد كتاباتى عن (وهم العروبة) هوما انتشرفى الفضائيات بعد تصريح رأفت صالح (عضواللجنة التنفيذية لمنظمة التحريرالفلسطينية) الذى رفض دعوة كل من أمريكا ودولة البحرين (العربية) لعقد ما (يسمى) مؤتمرالسلام من أجل الازدهار(فى العاصمة البحرينية) يومىْ5، 6يونيو2019..وقال صالح: إنّ السلام الحقيقى هوأنْ تــُـقام دولة فلسطينية على حدود4يونيو1967..وعاصمتها القدس الشرقية..وأضاف: إنه من المعيب على دولة عربية (شقيقة) أنْ تتساوق (وتتطابق) مع التوجهات الأمريكية..وما تطرحه من أفكارتهدف إلى ((تصفية القضية الفلسطينية))..وتعمل على استضافة ((مؤتمرات تسعى لتصفية قضية شعبنا الفلسطينى))..ودعا الأنظمة العربية لمقاطعة هذا المؤتمر(دنيا الوطن21مايو2019)
وهذا الخبريستدعى الملاحظة التالية:
أولا: ما يتعلق بالاتفاق الأمريكى/ البحرينى حول (مؤتمرللسلام من أجل الازدهار) وربط ذلك بتواجد الأسطول الأمريكى الخامس فى دولة البحرين (العربية) والسؤال الذى أتمنى أنْ يشغل فكرالناصريين والماركسيين هولماذا سمحتْ..ووافقتْ على تواجد الأسطول الأمريكى الخامس، ليكون له السيطرة الكاملة على حركة الملاحة البحرية، فى المياه الاقليمية لدولة البحرين (العربية)؟ ولمصلحة من هذا التواجد الأمريكى فى دولة البحرين؟ هل سيكون لمصلحة الدول العربية؟ أم لمصلحة إسرائيل؟..والتى وصفها الإعلام العروبى/ الناصرى بأنها الولاية الأمركية رقم51 ثـمّ تبيـّـن مغالطة هذا الإعلام العروبى، بعد النزاع الأمريكى/ الإسرائيلى عقب (تجسس إسرائيل) على إدارة البيت الأبيض؟..وبعد التقدم الإسرائيلى العلمى، لدرجة أنها كانت الدولة السادسة نوويـًـا- على مستوى العالم- فى عام1970، أى بعد22سنة من قيام هذه الدولة (المزعومة) فى (زعم) الناصريين، أى دولة (بيبى فى عمرالشعوب) (معلومة التقدم النووى- نقلا عن د.فوزى حماد- رئيس هيئة الطاقة الذرية بمصر- مجلة الهلال- يوليو2002)
ثانيـًـا: السيد صالح استخدم التعبيرالسائد والشائع عندما اعتبرالبحرين دولة (شقيقة) والأخطرأنه ردّد التعبيرالذى انتشربعد هزيمة يونيوحيث قال: نريد دولة فلسطينية على حدود4يونيو1967، أى أنّ سياددته ساروراء الفريق العروبى الذى تناسى حدود1947..وهى الحدود التى تمسـّـك بها الفلسطينيون (والأنظمة العربية) ورفضوا قرارتقسيم فلسطين بين الفلسطينيين وإسرائيل..والمغزى استفحال التنازلات الفلسطينية (والعربية) وتناميها، مقابل تنامى مساحة إسرائيل وتوسعاتها..وبصفة خاصة بعد (كارثة/ هزيمة يونيو67) التى جاءتْ نتيجة الغرورالعروبى الذى مكــّـن إسرائيل من احتلال سيناء والضفة والجولان، أى أنّ تضخم الذات العروبية هوالذى ساعد إسرائيل على المزيد من التوسع.
ووسط هذا الولع العروبى لدى المتعلمين المصريين (والعرب) تبيـّـن لى أنّ الأمرمختلف لدى كثيرين من المثقفين السوريين والمغاربة والتونسيين والعراقيين.. إلخ ومن أمثلة ذلك ما أعلنته الكاتبة السورية "وفاء سلطان" حيث كتبتْ: أقروأعترف بأننى لستُ عربية..وعندما أتكلم بالعربى لايعنى بالضرورة أننى عربية..فالأمريكان يتكلمون الإنجليزية..وهم ليسوا إنجليز..وكذلك شعوب أمريكا اللاتينية الذين يتكلمون الإسبانية والبرتغالية..ولم يقل أحد أنهم إسبان أوبرتغاليين..وكذلك شعوب أفريقيا الذين يتكلمون الإنجليزية أوالفرنسية أوالإيطالية..ولم يقل أحد أنهم إنجليزأو فرنسيين أوإيطاليين..وأضافتْ: أنا أجيد وأعشق اللغة العربية..ولكننى سورية وأعتزبسوريتى..وأنا من أصول سريانية وأشورية..أنا من الساحل السورى وأصولى فينيقية..وأريد استعادة تاريخى تاريخى المسلوب..أريد استعادة لغتى المُـدمّرة (بفعل الغزاة العرب) وأضاقتْ: أريد استعادة ثقافتى القومية..هذا ما قالته السورية العظيمة وفاء سلطان..وأتمنى من كل مثقفى المنطقة أنْ يقرأوا كتبها ولعلّ أشهرهذه الكتب " نبيك هوأنت"
أما المفكرالسورى الكبير"نضال نعيسة" فسأل الناصريين قائلا: من أين أتاكم سرطان العروبة؟ فلسطين كنعانية، مصرمصرية، لبنان فينيقية، سوريا سريانية، العراق أشورية، شمال أفريقيا أمازيغية، اليمن حميرية، سواحل الخليج الفارسى بلوشية، السودان أفريقية..إلخ.
هذه الكتابات مجرد أمثلة ضئلة جدًا من بين كتابات المثقفين السوريين واللبنانيين والعراقيين والمغاربة والتونسيين إلخ..وهى الكتابات التى فنــّـدوا فيها أكذوبة أنّ كل شعوب المنطقة "عرب" بينما الثقافة القومية لكل شعب مختلفة عن غيرها..وكذلك كل شعب له لغته الخاصة..حتى ولوكان يستخدم الحروف العربية، لأنّ العبرة بالبنية Structure بينما الكلمات هى الطوب..والسؤال هولماذا كان اصرارالأنظمة العربية على إلغاء الخصوصية الثقافية لشعوبهم؟ وهوما ترتــّـب عليه محاولة إلغاء (خصوصية الشعب الفلسطينى) تحت مقصلة التعبيرالشائع (كلنا عرب) بالرغم من المغالطة العلمية.
000
وإذا كانت قناة الجزيرة التابعة لدولة قطر(العربية) أوقفتْ اثنيْن من الصحفيين لمجرد الإشارة إلى المُـبالغة الصهيونية حول (محرقة النازى لليهود) ومع ملاحظة أنّ هذا الاجراء ضد الصحفييْن جاء بعد بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية..والمغزى هوترضية إسرائيل..وامتصاص غضبها..وأنّ دولة قطر..والقناة التابعة لها غضبتْ من الفيديوالذى صوّرالرؤية الصهيونية بالمبالغة..وبذلك فإنّ إسرائيل وقطرمُـتطابقتان فى الرؤى والأهداف، فهل هذا الموقف هوموقف دولة قطر(وحدها)؟ أم موقف أنظمة عربية أخرى تجاه إسرائيل؟ ففى تصريح غاية فى الأهمية والخطورة لولى العهد السعودى محمد بن سلمان، أمام الجاليات اليهودية المؤيدة للصهيونية..ومؤيدة للاحتلال الإسرائيلى قال: إنّ الفلسطينيين باعوا أراضيهم..ويريدون من غيرهم تحريرفلسطين..ونحن لانريد العنف مع إسرائيل..وهى دولة ذات سيادة..وهذا ليس كلامى {فقط} بل كلام والدى أيضًـا..وعلى من باع أرضه أنْ يستردها بنفسه، لا أنْ يطلب من الدول مساعدته {هذا التصريح نشرته مجلة "دى أتلانتيك" ونقلته قناة الجزيرة القطرية مساء يوم21مايو2018وبثته مواقع التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا العالمية وبعض المواقع العربية}
وأعتقد أنّ أخطرما قاله ولى العهد السعودى هو: إنّ من حق الفلسطينيين والإسرائيليين العيش على أراضيهم..وأضاف أنه ستكون هناك مصالح بين إسرائيل ودول الخليج {موقع شبكة نبض الحرية}
وأعتقد أنّ تصريحات ولى العهد السعودى ـ بغض النظرعن أسباب التغيرات فى السياسة الخارجية للسعودية..والانتقال من مرحلة العمل السرى مع إسرائيل إلى مرحلة العمل العلنى..فإنّ التصريحات الأخيرة تستدعى الملاحظات التالية:
أولا: هل السياسة السعودية الخارجية بدأتْ تنفيذ {مشروع التحالف السعودى/ الإسرائيلى} الذى سيتبعه تحالف دول الخليج مع إسرائيل..وفق نص ابن سلمان؟
ثانيــًـا: ما مغزى تأكيد ابن سلمان على "عيش الفلسطينيين والإسرائيليين على أراضيهم"؟ فإذا كان الحق التاريخى مع الفلسطينيين مؤكد..فإنّ كلام ابن سلمان يرمى إلى توصيل رسالة واضحة وسافرة..مضمونها أنّ أرض فلسطين ملكٌ للإسرائيليين كما هى ملك للفلسطينيين..وبالتالى ليس من حق الفلسطينيين الكلام عن طرد اليهود من فلسطين..فهل نحن أمام {كامب ديفيد الثانية} بعد رفض الأنظمة العربية للكامب الأولى؟ وهل معنى ذلك أنّ إسرائيل مستعدة لتنفيذ مطلب {دولة فلسطينية مستقلة}؟ وكيف سيتحقق ذلك المطلب بعد تصريحات المسئولين الإسرائيليين أنّ الدولة الفلسطينية المقترحة ستكون "منزوعة السلاح..ولاوجود لجيش فلسطينى ولاشرطة فلسطينية..والعمالة الفلسطينية تحت سيطرة الإدارة الإسرائيلية..إلخ".
ثالثــًـا: أما أخطرما أثاره ابن سلمان فهوحديثه عن أنّ الفلسطينيين باعوا أراضيهم. وهذا الموضوع شديد الحساسية..ويـُـثيرعلامات الاستفهام بعد70سنة من إحتلال إسرائيل لفلسطين، الأمرالذى سيجعل البعض يتساءل: ما حقيقة هذا الموضوع؟ هل باع الفلسطينيون أراضيهم بالفعل؟ وربما هذا السؤال سيـُـشجـّـع البعض على الرجوع للكتب التى تناولتْ هذا الموضوع..مثل كتاب المؤرخ الفلسطينى عبدالقادرياسين الذى أشارإلى أنه أثناء {هبة البراق} عام1929فى مدينة القدس كان الهدف منها: 1ـ إلغاء الانتداب البريطانى 2ـ منح فلسطين الاستقلال الوطنى وإلغاء وعد بالفور3ـ وقف الهجرة اليهودية 4ـ وقف بيع الأراضى للصهيونيين {كفاح الشعب الفلسطينى ـ مركزالأبحاث الفلسطينى ـ مايو1975ـ ص107} وأشارإلى أنّ بريطانيا أرسلتْ {جون هوب سميسمون} لبحث مشاكل الفلسطينيين ومسألة الهجرة اليهودية..فكتب فى تقريره أنّ بعض الفلسطينيين اضطروا إلى بيع أراضيهم لسداد ديونهم {ص103} وأنّ الشيخ حافظ وهبة، الوزيرالسعودى المفوض فى لندن..قال لمندوب وكالة رويترفى سبتمبر1929 أنّ بريطانيا تــُـقيم العدل بين اليهود والعرب..وأنّ ابن سعود لايتدخل فى شئون فلسطين..معتمدًا على بريطانيا فى دفع المظالم عن المسلمين..وأنّ ملك السعودية عبدالعزيزبن سعود أرسل برقية إلى اللجنة التنفيذية للمؤتمرالسورى الفلسطينى..ذكرفيها أنّ الإسلام مع تعايش كل الأديان..وطلب من بريطانيا إنصاف العرب {ص105}
واعترف عبدالقادرياسين أنّ كبارالملاك الفلسطينيين توسعوا فى بيع أراضيهم. وفى السنوات من1933ـ 36 كان7ر62%من مجموع الأراضى التى اشتراها الصهاينة من فلسطينيين..وهوما اعتبره المشاركون فى مؤتمرالشباب العربى الأول "خيانة عظمى" ودعا حزب الإصلاح الفلسطينى سنة1935إلى استقلال فلسطين والسعى لعقد معاهدة بين العرب والإنجليزومقاومة مشروع وطن قومى لليهود ووقف بيع الأراضى الفلسطينية..وذكرياسين أنه فى عام1930كانت أسعارالأرض قد تضاعفت13مرة عما كانت عليه قبل الحرب العالمية الأولى..مما دفع كبارالملاك العرب فى فلسطين إلى التسابق لبيع أراضيهم..وقد شنّ المجلس الإسلامى حملة دعاية واسعة ضد بيع الأراضى الفلسطينية للصهاينة..وفى عام1935 أصدرمفتى فلسطين فتوى بتحريم بيع الأراضى للصهاينة..وأنّ البائع والسمسارمارقيْن على الدين..وفى جنازة القسام وغيره من شهداء ثورة1935 طالب المتظاهرون بوقف الهجرة ووقف بيع الأراضى للصهاينة {من ص116ـ 157}
وأرجوملاحظة أننى لم أذكرجميع استشهادات المؤرخ الفلسطينى عبدالقادرياسين التى شغلتْ عدة صفحات أخرى..ولكننى أشيرإلى أنّ مسألة بيع الأراضى طغتْ على الواقع الثقافى بدليل ما كتبه الشاعرالفلسطينى إبراهيم طوقان فى قصيدة طويلة أختارمنها: وطنٌ يباع ويشترى..ونصيح "يحيا الوطن"..لوكنتَ تبغى خيره..لبذلتَ من دمك الثمن {ص67}
وإذا كانت الثقافة السائدة روّجتْ لتعبيرالصراع العربى/ الفلسطينى..فإنّ ياسين اختلف مع هذا التعبيرلأنّ الدقة تتطلب أنْ يكون: الصراع الفلسطينى/ الإسرائيلى، خاصة وأنّ التضامن العربى كان له جانبه السلبى..حيث أدّتْ المبالغة فى فعاليته إلى تعويل الجماهيرالفلسطينية عليه أكثرمما يجب..وأما عن الماضى فقد فتحتْ تلك المبالغة الباب واسعـًـا أمام تدخل الملوك والأمراء العرب، الموالين للاستعمار البريطانى لوأد الثورة لصالح أسيادهم المستعمرين {ص177}
فهل دورالسعودية فى عام2018هوامتداد لدورالملك عبدالعزيزآل سعود عام1929وبدل التعامل مع الإنجليزانتقل إلى التعامل مع الأمريكان؟ وإذا كانت السعودية ودولة قطر- منذ أربع سنوات- فى خصام وتبادل الاتهامات (مما ينفى مزاعم العروبة..والقومية العربية..وتوأمتها الوحدة العربية) فإنهما- السعودية وقطر- اتفقتا وتطابقتا فى السعى نحوتبنى وجهات نظرإسرائيل.
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,528,430
- مغزى الهرم الزجاجى أمام متحف اللوفر
- لماذا هتف إسرائيليون: نتانياهوكارثة على إسرائيل؟
- العلوم الطبيعية وكارثة تعريبها
- لماذا خاف جنرالات الجزائرمن لويزا حنون؟
- صفقة القرن وخطورتها على مصر
- إلى متى سيستمرصمود الشعبيْن السودانى والجزائرى؟
- اليهود المصريون فى إبداع إحسان عبدالقدوس
- صاحب الديانة الموصوف بالمارق
- تحديث مصر: والبداية مع عهد محمد على
- ما بناه أتاتورك الحداثى يهدمه الخليفة أردوغان
- إبداع أحمد رامى فى ترجمته لرباعيات الخيام
- هل سلطة الرئيس الأبدية أفضل من تداول السلطة ؟
- الإخوان المسلمون ومخطط (فتح مصر)
- المتعلمون المصريون وجهلهم بعلم اللغويات
- لماذا يرتعب بعض المصريين من تهمة العداء للسامية؟
- اكتشاف حديث يؤكد صدق هيرودوت
- جرائم حماس ضد الفلسطينيين وغياب الإعلام العربى (والمصرى)
- لماذا يكون الانتماء الدينى على حساب الوطن؟ حلايب وشلاتين نمو ...
- محمد على ووأد مشروعه: إنهاء تبعية مصرلتركيا
- إبراهيم باشا ودوره فى الحياة السياسية المصرية


المزيد.....




- الداعية السعودي خالد المصلح يثير جدلا بفتوى -الرموش الصناعية ...
- صحف بريطانية تناقش -صفقة القرن- وعودة إيهود باراك للساحة الس ...
- إيهود باراك يعود للعمل السياسي ويهدد بتحطيم -نظام نتنياهو-
- مسؤولون أميركيون وإسرائيليون يرقصون بكنيس يهودي بالمنامة
- إيهود باراك يعلن عودته للسياسة مرة أخرى: حكومة نتنياهو يجب أ ...
- بابا الفاتيكان حزين على غرق مهاجر سلفادوري وطفلته
- إسرائيل تغضب من رئيس تشيلي لزيارته المسجد الأقصى
- تحقيقات كاتدرائية نوتردام: سيجارة أو عطل كهربائي تسبب في الح ...
- انقسام المعارضة في الجزائر... القوى الإسلامية مقابل الديمقرا ...
- أغلبية الأعضاء في حزب المحافظين يعتقدون بأن -الشريعة- تطبق ف ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - العروبة ونفى خصوصية الشعوب العربية