أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - عقدة الانتماء














المزيد.....

عقدة الانتماء


عبدالامير آل حاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6224 - 2019 / 5 / 9 - 21:11
المحور: كتابات ساخرة
    


مع أنطلاق الصرخة الاولى التي تعلن عن قدومك الى معترك الحياة وأنتقالك من حياة (برزخية) تكون فيها بلا تحديد وتصنيف كامل الى مسميات بعضها بحكم طبيعتك ككائن بشري ...ذكر أم انثى ,ابيض أو اسمر أو اسود وغيرها من العلامات الفارقة التي تمنحك خصوصية وتفرد وكل ذلك لا يد لك به ولا تاثير فهو من الله عزوجل يهب ما يشاء وكيفما شاء المشكلة ليست هنا المشكلة بالتصنيفات اللاحقة التي ترتبط بالانسان كوجود ومعتقد وانتماء والتي تعمل على أعاقة وتحجيم وعرقلة حياة هذا الكائن أحياناً او الارتقاء به وتوفير اسباب ومقومات أنجاحه. ورغم أن الأمر يتوقف على الانسان نفسه والبيئة والمحيط الاسري وما متوفر من وسائل ومؤسسات للتعليم والبناء . فالذي يصنف على أنه مسلم لا يحظى بالامتيازات ذاتها التي تمنح للمسيحيين في دول اوربا وأمريكا وقد يواجه المنع والصد والتقتيل في دول أخرى دياناتها غير سماوية كالبوذيين أنا لا أتحدث عن الظلم والحيف الذي يلحق بالمسلميين ولكن أقصد واشير الى المشاعر والاحاسيس التي تنشأ بمجرد معرفتك بعقيدة وانتماء ولون وجنس الآخر الذي يشاركك ويقاسمك المكان ولا يقف الامر الى هذا الحد بل يتعدى الى تصنيفات فرعية جزئية (سني ,شيعي )أو(عربي ,كردي,تركماني)أو (بروتستاني,كاثوليكي) وهناك الكثير من التبويبات التي أوجدها العقل الشرير المنحرف لدى الكثير من البشر .فلو منح الانسان نفسه فرصة للتفكير الصحيح المجرد من العوالق والترسبات المذهبية والطائفية والعرقية لاكتشف ان الانسان واحد في هذا الوجود لا تفاوت ولا درجات ولا تمييز على اساس اللون والعرق والانتماءعلى أعتبار أن الاصل واحد وبالتالي لا موجب لهذا التفاوت ولعل البعض يعتقد ان الوصول الى مثل هذا المستوى من التعايش أمر مستحيل وضرب من الخيال والسبب في ذلك هوالتعصب المستحكم داخل النفوس والمشحون أنفعالياً دون وعي وهوناجم عن صراع المصالح الذاتية والدنيوية وما يتبعها من حب السلطة وزهوالقيادة وهذا الشحن يوجه ضد فئة أوشخص وحتى فكرة أو رأي والدليل وجود الكثيرممن يتمتعون بالمستوى العلمي المرموق ويتعاملون مع أوجه الحياة بروح التغيير والتطور ولكنهم يتجمدون أمام اي رأي أو دعوة لتغييروجهة نظر عقائدية بل ربما صدرت منهم ردود أفعال متشنجة وقد يصل الامر الى العدوانية بالرغم من وضوح الفكرة والرأي وحجيتها وهذه هي الطامة الكبرى حيث يجمع علماء الاجتماع ان الانسان لا يولد متعصباً الا اذا نشأ في بيئة يطغي عليها التعصب فالتعصب ليس انتماء بل حالة اكتساب سلوك مرضي ...هناك قناعات جامدة متحجرة تثير السخرية والاستغراب يؤخذ بها ويعمل على تطبيقها لا لشئ ألأ لكون الطرف الاخر يعمل بخلاف ذلك دون علم ودراية وتمحيص فما هو السبب وراء ذلك يقول علماء الاجتماع والنفس ان المقدسات التي ينشأ عليها الانسان تتشرب في مشاعره قبل عقله وبغياب التربية السليمة والموسسات العلمية ينموالتعصب ويتجذر داخل الانسان ولعل الاختلافات المفروضة قسراً من قبل هولاء (الكثير)في مجتمعنا خير دليل على ذلك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,903,182
- حرب الحجاب
- خريف العمر
- الرقابة الفكرية
- مشكلة عراقية بأمتياز
- أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل
- خير الكلام
- الاعمال بالنيات
- التسول المنظم
- توالي العمر
- يحدث في العراق
- الكميتريل


المزيد.....




- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...
- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - عقدة الانتماء