أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - ما علاقة الديمقراطية بالتخلف وتفشي الخرافات؟















المزيد.....

ما علاقة الديمقراطية بالتخلف وتفشي الخرافات؟


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 6220 - 2019 / 5 / 4 - 14:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ سقوط حكم البعث وإلى اليوم، هناك حملة مستمرة، ليس لتسقيط السياسيين العراقيين ما بعد 2003 فحسب، بل وحتى الإساءة للشعب العراقي، ونظامه الديمقراطي. وآخر هذه التلفيقات التسقيطية للشعب، وللديمقراطية، أكذوبة مفادها أن مؤسسة بحثية قامت باستطلاع كافة شعوب العالم لمعرفة قدرتها على التحدث باللغة الإنكليزية!، فاحتل الشعب العراقي مرتبة ما قبل الأخير. ومع الأسف، صدق كثيرون بهذه الفرية وراحوا يعممونها على مواقع التواصل الإجتماعي، كما وأسرع البعثيون وأشباههم في إلقاء اللوم على الديمقراطية في كل ما يحصل في العراق من جرائم وفساد وإرهاب ونشر الخرافات، ووصفها بالديمقراطية "ألأمريكية"!! واستغلها أحد أيتامهم، فكتب تعليقاً سخيفاً قائلاً: هذه نتيجة الديمقراطية الأمريكية التي صدع عبدالخالق حسين رؤوسنا بها، فما جوابه على ذلك؟

جوابي هو أني بحثت في غوغل عن هذا "البحث" المفترض به أنه أكاديمي، فلم أجد له أثراً. لذلك فهو بلا شك كذبة أخرى من تأليف وتلحين وأداء أيتام البعث وغيرهم من أعداء الديمقراطية. وحتى لو كان الاستطلاع حقيقة، وهو ليس كذلك، فما علاقة الديمقراطية بالتخلف والخرافة؟ فلو كانت الديمقراطية سبب التخلف ونشر الخرافة لكانت الدول الديمقراطية في الغرب والشرق من أشد دول العالم تخلفاً ومرتعاً للخرافة، بينما الحقيقة عكس ذلك. علماً بأن العراقيين معروف عنهم في رغبتهم الشديدة لتعلم اللغة الإنكليزية وغيرها من اللغات الأجنبية، حيث يبدؤون بتعلمها من التعليم الابتدائي، وهناك كليات مثل كليات الطب وطب الأسنان، والصيدلة والهندسة وغيرها تدرِّس معظم مناهجها باللغة الإنكليزية. وقبل أشهر استمعتُ من راديو بي بي سي، إلى محادثة بين مراسلها في العراق وطالبة في كلية طب بغداد، تجيب بطلاقة بلغة إنكليزية سليمة. ولما سألها المراسل كيف تعلمتْ الإنكليزية بهذه الطلاقة، وفيما إذا كانت قد عاشت في بريطانيا، فأجابت بالنفي، وأكدت أنها تعلمت هذه اللغة في المدارس العراقية، وحسنتها بالاستماع إلى البي بي سي، ومشاهدة الأفلام الناطقة بالإنكليزية.

لم يكتفِ صاحبنا بإلقاء اللوم على الديمقراطية في هذه الأكذوبة، بل راح يذكر موجة تفشي الخرافات، وما يقوم به بعض الدجالين المعممين من أمثال المدعو عبدالحميد المهاجر (وهو اسم مستعار)، شاهدت له عدداً من لقطات الفيديو، ينشر خرافات، وبعضها مقززة، في أوساط الفقراء. ولا أدري ما ذنب الديمقراطية في تصرفات هؤلاء الدجالين. فالديمقراطية توفر حرية التعبير والتفكير، والشفافية، وتسمح للناس بالتعبير عما يشاؤون وضمن القانون، وفي هذه الحالة حتى أعداء الديمقراطية يجدون لهم موطئ قدم لبث سمومهم، والدجالون لنشر خرافاتهم. ولكن صاحبنا هذا يلقي اللوم على الديمقراطية (للكشر)، على حد تعبيره، وعلى أمريكا بالذات، وكأن عبدالحميد المهاجر أحد خريجي جامعة هارفارد الأمريكية العريقة، وأرسلته أمريكا خصيصاً للعراق لنشر الخرافات!! عجيب أمر هؤلاء.

غني عن القول، أن الغرض من هذا التسقيط هو ليقولوا أن أحسن نظام حكم عرفه العراق هو حكم البعث. والكل يعرف مدى الأضرار البليغة التي ألحقها حكم البعث بالتعليم في العراق. يجب أن يعرف هؤلاء أن التخلف والخرافة، وتفشي عدم الشعور بالمسؤولية وغيرها هي من نتاج حكم البعث وليست وليدة ما بعد 2003.
أكاذيب لا نهاية لها، وكنت في الماضي أجمعها، وأتصدى لبعضها وأحذر القراء منها، إلى أن سأمت منها. ولكن أيتام البعث وأشباههم لا يملون ولا يكلون، بل يواصلون ديندهم في الكذب. كيف يسأمون، وقد تعلموا من أستاذهم جوزيف غوبلز صاحب مقولة: (إكذب ثم إكذب حتى يصدقك الناس، وحتى أنت تصدق كذبتك). وهذا بالضبط ما يجري في العراق مع الأسف الشديد.

وبالمناسبة، هناك ضجة هذه الأيام حول ما تناقلته وكالات الأنباء عما قالته النائبة العراقية السيدة هيفاء الأمين في ندوة عقدت في بيروت قبل أيام، مفادها أن هناك تخلف في العراق وخاصة في الجنوب. فقامت عليها ضجة مفتعلة كيف تجرأ لتقول مثل هذا الكلام "المهين" بحق أهل الجنوب؟ أدرج أدناه رابط مقال السيد إياد السماوي حول هذه الضجة المفتعلة بلا مبرر(1).

فالديمقراطية أيها السادة هي سيف ذو حدين، يمكن استخدامه من قبل المثقفين الأخيار لنشر الفكر التنويري، والتقدم الاجتماعي ودعم العدالة، وفضح الفاسدين والمجرمين، وكذلك يمكن للدجالين نشر خرافاتهم، وللأشرار تضليل الشعوب، ولكن في نهاية المطاف، الديمقراطية نفعها أكثر من إثمها، إذ كما تفيد الآية الكريمة: (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ).
في الحقيقة الديمقراطية هنا تلعب دوراً إيجابياً في فضح الخرافات والأكاذيب وغيرها من الأمراض الإجتماعية. فالديمقراطية تكشف أمراض المجتمع وتفضحها من أجل مواجهتها من قبل المثقفين التنوريين ومكافحتها. وقد نشرتُ مقالاً قبل سنوات في هذا الخصوص بعنوان: (الديمقراطية تفضح المجتمع العراقي)(2).

وللإساءة لها، يردد أعداء الديمقراطية وعراق ما بعد صدام، أن هذه الديمقراطية هي أمريكية مزيفة. نؤكد لهؤلاء أن الديمقراطية هي واحدة وليس هناك ديمقراطية أمريكية، أو هندية أو غيرها، وهي من إنتاج فلاسفة التنوير الأوربيين لمئات السنين، و من أروع ما أنتجته الحضارة البشرية، وهي السبب الرئيسي في تقدم الغرب في جميع المجالات. أما الحكومات المستبدة التي حكمت شعوبها بالنار والحديد فهي التي تحارب الديمقراطية، وسبب تخلف شعوبها، وتفشي الخرافات فيها، لأن الديدان والطفيليات لا تعيش إلا في المستنقعات الآسنة، كما في الدول العربية والإسلامية.

وللحقيقة نقول، أن نظام الحكم في العراق هو ديمقراطي بكل معنى الكلمة لأنه ملتزم بجميع شروط الديمقراطية مثل تعددية الأحزاب السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، والإلتزام بالانتخابات الدورية، وحرية الصحافة والإعلام، والتعبير والتفكير وحرية العبادة وغيرها. وإذا كانت هناك مشاكل وتجاوزات فأعداء الديمقراطية هم وراءها من أجل تشويه صورتها، وصورة النظام الديمقراطي. كما ويردد هؤلاء أن شعبنا ليس مهيئاً للديمقراطية، وهذا خطأ كبير، إذ كما قال الخبير الاقتصادي الهندي أمارتيا كمر سين، الحائز على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية لعام 1998: "يجب ألا نسأل أنفسنا هل شعب ما مؤهلاً للديمقراطية أم لا، وإنما يجب أن نعرف أنه لا يصبح أي شعب مؤهلاً للديمقراطية إلا من خلال ممارسته لها. لذلك، فالديمقراطية هي ليست الهدف فقط، بل وهي أيضاً الوسيلة لتحقيقها".

وأضيف: إن الديمقراطية هي السلاح البتار يستخدمه المثقفون التنويريون لمحاربة التخلف والخرافة، وليست سبباً لهما.
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com
ــــــــــ
روابط ذات صلة
1- أياد السماوي: هيفاء الأمين .. ظلموك ولم ينصفوك
http://www.akhbaar.org/home/2019/5/257348.html

2- عبدالخالق حسين: الديمقراطية فضحت المجتمع العراقي
http://www.akhbaar.org/home/2013/1/140261.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,559,683
- حول التقارب العراقي- السعودي
- في الذكرى السادسة عشرة لتحرير العراق من الفاشية
- دعوة لمواجهة الإرهاب العشائري في العراق
- الإدمان على عبودية البعث!
- أضواء على وثيقة الأخوة الإنسانية بين الأزهر والفاتيكان
- أمريكا وإيران.. تقاسم نفوذ، أم ادارة للصراع بالنيابة؟
- المأزق البريطاني في الخروج من الوحدة الأوربية!
- هل حقاً العلاقة مع إيران وأمريكا تسيء للسيادة والكرامة؟
- هل المطلوب أن نضحي بالعراق في سبيل إيران؟
- مخاطر عدم الوجود العسكري الأمريكي في العراق
- لا، لم يحن الوقت بعد لذبح البقرة السعودية!
- المطلوب من السيد عادل عبد المهدي تلبية مطاليب الشعب لا الأحز ...
- ماهي مبررات ترشيح الاستاذ الدكتور محمد الربيعي لوزارة التعلي ...
- مرحى لسروة عبدالواحد رئيسة لجمهورية العراق
- حول لصوص الكلمة مرة أخرى
- لأهل البيت ربٌ يحميهم
- الأزمة الأخلاقية هي أم الأزمات في العراق
- البصرة المنكوبة بالعطش والقتل بالرصاص
- هل يمكن للحكومة العراقية التخلص من (تهمة) المحاصصة؟
- لماذا العراق أولاً؟


المزيد.....




- -لن يعيش بعد عامه الثاني-..احتفالات مؤثرة بعد تجاوز طفل الـ3 ...
- جنبلاط للحريري: لو كنت مكانه لا أشارك بل أقف متفرجا
- بوركينا فاسو: مقتل 18 جهاديا خلال محاولتهم الهجوم على مركز ل ...
- ليبيا: القوات الموالية لحفتر تقول إنها أسقطت طائرة إيطالية د ...
- علماء يكشفون أثر وجبة الإفطار على امتحانات الطلاب
- ظن أنه يقفز في كيس أمه
- هولندا تقطع الدعم المالي عن رام الله وبرلمانها يدعم المستوطن ...
- إطلاق إسم نجمة أغنية الراي الشيخة ريميتي على ساحة بباريس
- إطلاق إسم نجمة أغنية الراي الشيخة ريميتي على ساحة بباريس
- لماذا يخشى الألمان من الاستثمار في إفريقيا؟


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - ما علاقة الديمقراطية بالتخلف وتفشي الخرافات؟