أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - تأملات في الثورات والمصائر (8)















المزيد.....

تأملات في الثورات والمصائر (8)


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 6218 - 2019 / 5 / 2 - 00:55
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


و) اليمن: 3 الانتفاضة الشعبية (أ)

في إطار الأبعاد المتنوعة، التي طبعت ولوَّنت السلطة الفاسدة ، والمعارضة بأجنحتها المختلفة، التي أشرت إليها في الحلقات السابقة، وفي ظل الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الداخلية، المتعددة و الشاملة، التي كانت تعصف باليمن عام 2011، وتحت تأثير الانتفاضة الشعبية في كل من تونس ومصر، وقعت الانتفاضة الشعبية في اليمن.


لقد بدأ الرفض الشعبي للنظام في المحافظات الجنوبية من اليمن، ولكن لم يكن هدفه إسقاط النظام ، بقدر ما كان هدفه مُنحصرًا في مطالب حقوقية، كرد فعل للتهميش الذي مارسه النظام ضد قطاع واسع من الشرائح الاجتماعية والسياسية والعسكرية ، عقب الحرب الدامية بين أطراف النخب السياسية في 1994؛ ثم ارتقى الرفض في وقت لا حق إلى مطالب جهوية ، تلخصت في طلب "فك الارتباط "، و كانت المطالب والأحتجاجات مُتباينة ، من منطقة إلى أخرى ، و يتخللها الكثير من التنافر والميول الانقسامية التي طبعت الحراك السياسي والشعبي.


ولذلك يمكن القول، بشكل موضوعي، أنَّ الانتفاضة الشعبية ، بمضمونها الوطني الشامل، انطلقتْ في البدء من محافظة تعز، التي تتميز بكثافة سكانية كبيرة ، وبحركة سياسية كثيفة ، وحركة عمالية وتجارية نشطتين ، وبطابع مدني نسبي، مقارنة بغيرها من المدن اليمنية ، ثم امتدت الانتفاضة إلى المدن اليمنية الأخرى، ومنها العاصمة صنعاء ، التي غدت بعد فترة وجيزة من الانتفاضة الشعبية ، مُقسمة إلى مربعات بين الجماعات المسلحة ، التابعة للرئيس السابق عبد الله صالح، و حزب الإصلاح وأنصار الله، الذين تدفقوا بالآلاف على العاصمة صنعاء من أحيائهم في العاصمة ، ومن معاقلهم القبلية في محيط العاصمة، ومن محافظات أخرى مثل ذمار ، و عمران، وحجة ، والمحويت و صعدة.


كان الجيش اليمني مخترقًا، و مُوزعًا بين مراكز القوى القبلية والسياسية، التي كانت تتقاسم النفوذ في السلطة والمجتمع. والأدهى من ذلك أنَّ قطاعًا كبيرًا من الجيش اليمني، الواقع تحت سيطرة التيار الإسلامي القبلي ، بقيادة اللواء على محسن الأحمر، قائد الفرقة الأولى مدرع وقائد المنطقة الشرقية الغربية، والعميد حميد القشيبي ، قائد اللواء 310 مدرع ، وغيرهما من القادة العسكريين، التحقوا بالانتفاضة الشعبية في العاصمة صنعاء وفي تعز والحديدة وغيرها من المدن الرئيسية ، متذرعين بحمايتها. كما أعرب آخرون، جهرًا وسرًا ، عن مساندتها من مواقعهم العسكرية المتعددة في عموم الجمهورية، وخاصة بعد مجزرة جمعة الكرامة يوم 18 مارس 2011، التي اقترفتها السلطة بحق المتظاهرين السلميين، وأودت بحياة عشرات القتلى والجرحى. كما التحقت بالانتفاضة مجاميع قبلية مسلحة، تابعة لحزب الإصلاح ، الإخوان المسلمين، في صنعاء و مناطق أخرى مثل تعز والحديدة وإب ، وأضفت على الانتفاضة الشعبية السلمية صبغة عسكرية واضحة.
لقد ترتب على انشقاق مجاميع كبيرة من الجيش أضعاف النظام القائم ، ولكنه لم يفلح في اسقاطه .إذ بقي النظام قويًا نسبيًا ، بسبب مساندة وحدات الأمن المركزي والحرس الجمهوري له، ولكن قوته لم تكن لتسمح له بالانتصار على خصومه المنتفضين عليه على الرغم من الصدام العسكري المحدود مع بيت الأحمر في صنعاء في 23 مايو 2012. كما لم تمكن قوة المعارضين، العسكرية والقبلية، من الانتصار على السلطة على الرغم من استهدافها المباشر لقيادة رأس النظام وإصابة الرئيس علي عبد الله صالح إصابات بالغة، وقتل وإصابة مجموعة كبيرة من قيادات الصف الأول في الدولة والحكومة والبرلمان في 3 يونيو 2011.


وبعبارة أخرى فقد ترتب على الوضع الجديد، عقب الانشقاق، عجز مزدوج ، فمن جهة هناك عجز النظام الحاكم في تثبيت سيطرة السلطة العرجاء بشكل كامل على العاصمة وعلى كثير من المحافظات، ومن جهة أخرى هناك عجزت المعارضة، بأجنحتها المتنافرة، عن إسقاط السلطة الحاكمة وإقامة بديل مختلف، يجسد رغبات المعارضة المتنافرة ، المتذرعة بالدفاع عن مصالح الشعب.


لقد كانت القوى السياسية بمجموعها، الدينية والقومية اليسارية منقسمة. كان ثمة انقسام حاد بين حزب السلطة وأحزاب المعارضة . وكان هناك انقسام عدائي واضح بين حزب الإصلاح الإسلامي وأنصار الله ، فضلًا عن الصراع المسلح المحتدم بين أنصار والجماعات السلفية ، وكان هناك تشقق سياسي في إطار الأحزاب الدينية ذاتها بين الجناح القبلي والجناح المدني، وبين الجناح العقائدي والجناح الليبرالي. كما كان هناك انقسام بين الجناح الاشتراكي النازع للانفصال، والجناح الاشتراكي المتمسك بالوحدة، وكانت الأحزاب القومية ضعيفة، وتعاني من أزمات متعددة، كانعكاس لأزماتها على الصعيد القومي.


ولئن كان لدي أحزاب المعارضة برامجها السياسية الفردية الخاصة بها ، إلاَّ أنها ، في مجموعها ، لم تكن لتملك رؤية سياسية واضحة وموحدة للسير بالانتفاضة إلى نهايتها الظافرة. فقد كانت المعارضة موحدة حول إسقاط سلطة على عبد الله صالح، ولكنها كانت منقسمة حول طبيعة النظام البديل الذي ينبغي أنْ يُشيَّد على أنقاض النظام القديم.


لقد كانت لقوى المعارضة أهداف عاجلة وأخرى آجلة، حيث كان إسقاط النظام، هو الغاية العاجلة، إما إقامة البديل السياسي للنظام بعد سقوطه فقد كان هو الغاية الآجلة. وكان تحقيق الغاية العاجلة يمكن أن يتم بالعنف، ولكن تعذر ذلك ، بسبب ميزان القوى الدقيق الذي لم يسمح لأي من الطرفين بالحسم العسكري، فغُلِّب البديل السلمي على العنف، وتم إجبار علي عبد الله صالح على التنازل عن السلطة في27 فبراير ، 2012، ضمن مساومة تاريخية، Historical compromise، كما عبرت عنها المبادرة الخليجية، أو بتوصيف أدق المُبادرة السعودية.


أما تحقيق الغاية الآجلة، أي تلك المتصلة ببناء النظام السياسي الجديد عقب سقوط علي عبد الله ، فلم يكن أمامها من سبيل سوى العنف، بسبب ضيق الأفق والتنافر القائم بين أطراف القوى السياسية. إذْ عجزت القوى السياسية الشوهاء، الحاكمة والمعارضة، عن رؤية هذا المسار الخطر منذ البداية والاستعداد السياسي له ، فتركت الجماهير الثائرة وتطلعاتها المشروعة لمصيرها البائس، و انفصلت عن المشترك الوطني، وتوزعت وفقًا لتوجهاتها، و تمركزت ، متوثبة خارج السلطة وداخلها ، و تمترست حول أهدافها الضيقة، القبلية والطائفية والجهوية، و غرقت في النزعة الانتقامية وتصفية الحسابات السياسية والثأرية، وسارت وراء أمانيها المشوشة والمتعارضة ، واعتمدت على مليشياتها المسلحة، وتسلحت بالأوهام، واتكأت على القوى الإقليمية، الإيرانية والسعودية والإماراتية والقطرية ، وانطلقت بتهور، وأفضتْ إلى الكارثة التي يعيشها شعبنا اليوم!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,282,150
- تأملات في الثورات والمصائر (7)
- تأملات في الثورات والمصائر (6)
- تأملات في الثورات والمصائر (5)
- تأملات في الثورات والمصائر 4
- تأملات في الثورات والمصائر (3)
- تأملات في الثورات والمصائر (2)
- تأملات في الثورات والمصائر (1)
- خطأ الرئيس اليمني وخطيئة المثقفين!
- هل التسوية بين القوى المتحاربة في اليمن ممكنة ؟
- اليمن ضحية الولاية الكهنوتية والنزعات الجهوية والأطماع الرجع ...
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني (3)
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني [2]
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني (1)
- اللعبة الكبرى في سوريا !
- ما بعد العدوان الغاشم على سوريا!
- العالم العربي قُبَيْلَ العدوان المرتقب !
- كفى صراعًا : علي ومعاوية تصالحا، يا جماعة!
- أبشركم: اليمنيون سينتصرون!
- العرب التعليم الديني والمستقبل
- مجرد تساؤلات في ضوء المحنة اليمنية!


المزيد.....




- وزير خارجية مصر يرد على وزير دفاع تركيا حول -الحدود مع ليبيا ...
- بتسجيل حصلت عليه CNN.. ترامب يكشف تفاصيل عملية قتل سليماني ب ...
- بومبيو يحمل 3 ملفات أساسية إلى مؤتمر برلين حول ليبيا
- لماذا يجب تجنب وجبة الإفطار المتأخر؟
- محتجون يحرمون ماكرون من التمتع بعرض مسرحي
- مقتل 4 أشخاص بإطلاق نار في ولاية يوتا الأمريكية
- فيديو: اليابان تحيي ذكرى زلزال هانشين المدمر
- في الغارديان: إيران تواجه عاما من البؤس والاضطرابات
- أمريكا ترسل طائرة -نووية- إلى اليابان
- سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي.. ...


المزيد.....

- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - تأملات في الثورات والمصائر (8)