أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رواء محمود حسين - محسن مهدي في مأزق














المزيد.....

محسن مهدي في مأزق


رواء محمود حسين

الحوار المتمدن-العدد: 6213 - 2019 / 4 / 27 - 15:25
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


محسن مهدي في مأزق:



البروفيسور الدكتور محسن مهدي (1924-2007): ( العراقي الأصل- الأمريكي الجنسية)، أحد أبرز المتخصصين في الفلسفة الإسلامية، وأستاذها في جامعة هارفارد الأمريكية العريقة.


في سيرته نقرأ:

ولد محسن مهدي عام 1924 في قضاء عين التمر بمحافظة كربلاء في الفرات الأوسط من العراق . وهو المكان نفسه الذي ولد فيه أبو العتاهية الشاعر العباسي . إنتهى من دراسته الثانوية في الإعدادية المركزية ببغداد، وكان المؤرخ الكبير الدكتور جواد علي بين معلميه في مادة التاريخ وهو مؤلف موسوع أو كتاب “المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام-ب 10 أجزاء”. رحل محسن مهدي إلى بيروت ليدرس الاقتصاد والفلسفة في الجامعة الأميركية في بيروت، وفي تلك الجامعة العريقة درّسه قسطنطين زريق، مادة التاريخ وشارل مالك مادة الفلسفة، اللذين قال عنهما إن “كلاهما قدم لي ما يحتاجه الجامعي؛ الحماس لموضوع والشعور بأهميته الكبيرة لحياتنا الخاصة وحياة أمته.

حصل محسن مهدي على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية في سنة 1954، عن أطروحته “فلسفة ابن خلدون التاريخيةـ دراسة في الأساس الفلسفي لعلم الثقافة”، و أشرفت على أطروحته المستشرقة والمؤرخة التركية نابيا أبوت. وقد نشر تلك الأطروحة بكتاب في لندن في العام 1957.

( ينظر: سعد القصاب: "محسن مهدي مفكر عراقي يستحضر فلسفة الفارابي في بحثه عن التمدن"، صحيفة العرب، السبت 2017/06/10، الرابط:
https://alarab.co.uk/محسن-مهدي-مفكر-عراقي-يستحضر-فلسفة-الفارابي-في-بحثه-عن-التمدن
)....

شغل الدكتور محسن مهدي منصب أستاذ في قسم اللغات والحضارات الشرقية في جامعة شيكاغو. وتسنم منصب أستاذ كرسي للدراسات العربية في جامعة هارفارد منذ سنة 1972 ولحين تقاعده في 1996. كما شغل مدير مركز دراسات الشرق الأوسط فيها. قام بأبحاث مابعد الدكتوراه في كل من جامعتي باريس وفرايبورغ. ودرّس في جامعات، بغداد وفرايبورغ ومركز الدراسات الإسلامية في كراتشي والجامعة الأميركية في القاهرة وجامعة كاليفورنيا وبوردو وفاس وجامعة محمد الخامس بالرباط. وكان رئيسا وعضوا في العديد من أقسام الدراسات ومراكز البحوث والجمعيات الدولية المختصة بتاريخ العلوم والفلسفة العربية الإسلامية ودراسات الشرق الأوسط.

( ينظر: سعد القصاب: "محسن مهدي مفكر عراقي يستحضر فلسفة الفارابي في بحثه عن التمدن"، صحيفة العرب، السبت 2017/06/10، الرابط:
https://alarab.co.uk/محسن-مهدي-مفكر-عراقي-يستحضر-فلسفة-الفارابي-في-بحثه-عن-التمدن
)....



مأزق محسن مهدي:

أما عن مأزق الدكتور محسن مهدي فيحدثنا الدكتور عبد الأمير الأعسم:


"أكمل الأستاذ الدكتور محسن مهدي دراسته العليا في جامعة شيكاغو في الخمسنات من القرن الماضي ، فظفر فيها بدرجة الدكتوراه بتميز بأطروحته عن فلسفة التاريخ عند ابن خلدون ، Ibn Khaldun`s Philosophy of History، التي برز فيها باحثا من الطراز العالي ، فظهرت في كتاب طبع في لندن 1957.

ومثل زملائه من أبناء جيله ، شد الرحال الى بغداد ليكون مساهما في بناء جامعة بغداد الفتية، و هو يمني النفس بأنه سيقدم كل ما في وسعه في تدريس الفلسفة في كلية الآداب. لكنه صعق عندما صدر الأمر بتعيينه مدرسا للغة الانكليزية في كلية البنات و محاضرا في معهد اللغات في أول تأسيسه. وشعر المرحوم محسن مهدي بإهانة قصد منها القيمون على الجامعة الى تقليل قيمة انجازاته الأكاديمية في شيكاغو، فلم يقبل بالتسليم لناقصي النخوة و المروءة ، فقرر بعد عام (1958) ترك بغداد الى اسطنبول، فبقي فيها أشهرا قضاها في التفتيش عن المخطوطات الفلسفية ، ثم رحل الى برلين حيث وجد نفسه غارقا لأشهر أخرى في أبحاث المستشرقين الألمان في التراث العربي الفلسفي و العلمي. لكنه قرر هذه المرة أن يسافر الى لندن التي وصلها (1959) ليستكمل قراءاته و أبحاثه في الفلسفة العربية في الاسلام، فقضى أوقاته في مكتبة دائرة الهند و مكتبة المتحف البريطاني ينبش في المخفي من المصادر التي ستكون مشاريع فلسفية له في شيكاغو التي سمع منها أنه قبل عضوا في قسم الدراسات الشرقية بالجامعة (1960) ، وهناك بلغ أستاذ كرسي (1970)، فترشح أستاذ كرسي ( كب Gibb ) في جامعة هارفرد (1971) فظفر به (1972) من بين خمسة متنافسين كل واحد فيهم فرد الدنيا في الدراسات العربية (وهم: فان إس من توبنكن ، وألبرت حوراني من أوكسفورد ، و إروين روزنثال من كيمبردج ، و نيكولاس ريشر من بتسبورغ، و محسن مهدي من شيكاغو )".



ينظر مقال الدكتور عبد الأمير الأعسم الموسوم: " الفيلسوف محسن مهدي"، في الرابط الآتي:
https://alaasam.wordpress.com/بحوث-منشورة/المقالات/مقالات-صحيفة-الصوت/الفيلسوف-محسن-مهدي/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,550,577
- أمبرتو إيكو ملاحظات حول كتابة الرواية
- باولو كويلو ( الخيميائي) الذي نجح أخيراً
- طه عبد الرحمن في كتابه: - دين الحياء -
- الحداثة والإيديولوجيا
- جلبرت سينويه وروايته (ابن سينا أو الطريق إلى أصفهان)
- قراءة في كتاب مارتن هيدجر - الفلسفة، الهوية والذات -
- سؤال المنهج: الحلقة الأولى
- ماكس فيبر وإقتصاديات الحداثة
- هل هناك منهج واحد للحداثة؟
- أطياف جان جاك روسو ( 3 ) في التفاوت بين الناس
- أطياف جان جاك روسو ( 2 ) في العقد الإجتماعي
- أطياف جان جاك روسو ( 1 ) مكانة روسو في الأنوار الأوربية
- في الجدوى الإجتماعية: جدال حول المعيارية
- تاريخية مفهوم اللذة والطبيعة الإنسانية الكونية
- نقد فلسفة التحطيم الحداثية
- السياق الإيديولوجي للعقل الحديث واختلاف البنية الثقافية
- ما المفهوم الدقيق للحداثة؟
- لآن تورين ونقد الحداثة: بداية نقدية
- التواضع بوصفه حلاً من احترام الذات إلى الاستقرار العاطفي ومع ...
- في الإلحاح الناتج عن القلق


المزيد.....




- شلل يصيب الجسم والنفس.. كيف تتخلص من الخجل الاجتماعي؟
- زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب غربي تركيا
- السلطات الصينية: تسجيل 96 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا في إ ...
- سلفاكير: السودان لعب دورا إيجابيا لتحقيق السلام في جنوب السو ...
- البحرين تعلن خلوها من -كورونا-
- ارتفاع الإصابات المؤكدة بـ-كورونا- في إيطاليا إلى 79 حالة
- السيسي يؤكد التزام مصر بإنجاح مفاوضات واشنطن حول -سد النهضة- ...
- السلطات العراقية تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى إيران
- البريطانيون يحتفلون بجواز سفرهم الأزرق!
- -حماس-: هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - رواء محمود حسين - محسن مهدي في مأزق