أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - فاطمة هادي الصگبان - ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم الاجتماعية للأسرة العربية وتداعياتهاعلى السلوك الاجتماعي للأطفال ).















المزيد.....

ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم الاجتماعية للأسرة العربية وتداعياتهاعلى السلوك الاجتماعي للأطفال ).


فاطمة هادي الصگبان

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 01:36
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ملخص دراسة استقرائية في
( آثار الثورة المعلوماتية على القيم الاجتماعية للأسرة العربية وتداعياتهاعلى السلوك الاجتماعي للأطفال ).

إشكالية الدراسة :
تتناول دراسة لأبرز ملامح التغير الاجتماعي الحاصل لسلوك الأطفال في ظل التطور المعلوماتي .

تساؤلات الدراسة :
1-ما دور الأسرة في حماية الطفل من سلبيات الثورة المعلوماتية.
2-هل هناك علاقة بين مستوى التعليم وغياب الرقابة الأسرية.

هدف الدراسة :
إعطاء صورة واضحة عن المخاطر التي تهدد الأطفال والشباب لغاية عمر 21 من خطورة استخدام أدوات التكنولوجيا المتمثلة بالإنترنت وشبكات التواصل واستخدام الهواتف الذكية والألعاب التي تشجع على العنف (الببجي ودرايفر و ، ،).

الملخص

ان التدفق الهائل من المعلومات المتأتية عبر الثورة العلمية في شتى المجالات والتي امتدت لتشمل معظم مجالات الحياة وجوانبها،وإتاحة وتوفر المعلومة عن طريق الوصول إليها، وتبادلها، وحفظها، واسترجاعها بكل سهولة ويسر، وتنوع أسلوب الوصول إليها من خلال مستحدثات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وتخطي حدود الزمان والمكان حيث أن ((الحديث عن المعلوماتية، هو في الواقع، حديث عن نقلة كبرى في الوسائل والاساليب التي تنقل المعلومة، وفي سرعة تطور وتراكم المعلومات، وتدفقها السريع بدون ضوابط. بل وفي صيرورتها عنصراً لا غنى عنه من عناصر الانتاج القادر على المنافسة في سوق مفتوحة بلا حدود. ولذلك أيضاً فإن الحديث عن المعلوماتية هو بالضرورة حديث عن العولمة (Globalization) لأن المعلوماتية هي إحدى آلياتها الرئيسية))1.
اخترقت هذه الآلية محيط الأسرة ، وأصبحت تشكل ركنا أساسياً في الحياة اليومية مما أدى الى وجود منافس خطر للأسرة باعتبار الاخيرة النواة الحقيقية لبناء تكوين الطفل النفسي ، وخصوصا الأم لما لها من اثر عميق على إكسابه المفاهيم والمصطلحات المستخدمة في الحياة اليومية منذ ان ينطق كلماته الأولى وهو الذي يؤثر على سلوكه فيما بعد بالسلب او الايجاب.
إن محاولة إلقاء الضوء على ماتنتجه وسائل الانفوميديا يقودنا الى ضرورة وجود تواصل اجتماعي تمليه منظومة القيم الاجتماعية لأن الاجتماع الإنساني في نظر ابن خلدون ضروري ولابد من التعاون مع غيره من أبناء جنسه ليحصل لهم قوتهم وغذاؤهم الذي هو ضروري لحياتهم (2) .
ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي ظهرت عدة افرازات أدت الى :
1- مصدر ينافس الاسرة في نشر بعض السلوكيات التي يتأثر بها الطفل والتي تتعارض مع القيم الاجتماعية خصوصا إذا رافقها غياب الرقابة الاسرية حيث يرى الساعاتي أن ( الضبط الاجتماعي ظاهرة واجبة ، أي من سنن الاجتماع الحتمية المترتبة على ظاهرة اجتماعية أخرى طبيعية وضرورية وحتمية هي ظاهرة الملك او الحكم في شتى صوره )(3).
2- ظهور قيم مشوهة نتيجة الهوة الثقافية واختلاط الثقافتين وابسط تعريف للقيم مايذكره
3- غريب احمد (عبارة عن مفاهيم او تصورات المرغوب بها تتعلق بالسلوك وتسمو على المواقف النوعية في المجتمع)(4)، فالطفل منذ صغره يقلد الكبار اللذين حوله والذي يتخذه رمزا من المحيطين به.
4- زيادة التفاعل الثقافي وانكماش المسافات من خلال التقنيات الحديثة أزاح صمام الأمان المتمثل بالأسرة فتولدت سلوكيات هجينة بعضها يلائم مجتمعاتنا والأخر نقيض لها .
5- سهولة توفير المعلومات سببت غياب الفكر العلمي للطفل واعتماده على الآلة بشكل رئيسي مما خلق عقلية تجميعية بعيدة كل البعد عن التحليل العلمي والإبتكار.
6- انشغال الطفل عن العائلة والانكباب على الأجهزة المحوسبة يؤدي الى غياب التواصل الاجتماعي الذي بدوره يؤدي الى الاستغلال ، من خلال ترويج الأعمال والجرائم المنافية للأخلاق مثل الإدمان ، والشذوذ ، السرقة .
7- شغف الأطفال بالألعاب الألكترونية التي تحث على الحرب والقتل والدمار وكل مايشوه ذهنية الطفل وتشجيعه على التنمر بممارسة سلوكيات عنيفة .
8- التغير في العادات والمممارسات اليومية بسبب استخدامات الإنترنت فبعد ان كانت اغلب النشاطات نهارية انقلب الوضع وأصبح الأغلبية كائنات ليلية وبصرف النظر عما تسببه تلك العادات من ضرر على صحة الفرد الا ان مايهمنا هو تأثيرها على سلوكية المستخدم وانغماسه في عالم وهمي والذي يخلق الانعزال عن محيط الأسرة.
9- غياب المؤسساتية الجماعية وحلول الفردية من خلال تحقيق الأرباح السريعة عن طريق بعض الشركات التي تمنح الفرد أرباحا لقاء التواجد والاعلان ربحا لا يعد حقيقيا في المقياس الاقتصادي وفيه بعض الأشكال الشرعي من الوجهة الدينية في المجتمعات العربية التي تعتمد أحكام الكتاب وقيم السنة النبوية .
التوصيات
1-نشر الوعي الثقافي بين الآباء من اجل مواكبة حركة التغير والتطور الاجتماعي وذلك من خلال تبني أساليب التنشئة الاجتماعية الديمقراطية المبنية على المشاركة والحوار والابتعاد عن التسلط والفردية التي تدفع الى خلق شخصية غير قادرة على التكيف مع المتغيرات المعاصرة .
2-تدعيم الرابطة بين الآباء والابناء وإشعارهم بإهمية الانتماء للأسرة والحرص على تدعيم كيانها من خلال قيم الأبوة والأخوة وانتقائية الصداقات .
3-التأكيد على دور الإعلام في تقليص الهوة الثقافية بين الأجيال بتوفير برامج سليمة تتكفل بتسيير المجتمع في تغييره نحو الحداثة دون المساس بالقيم الاجتماعية والأخلاقية .
4- تفعيل دور الجمعيات والهيئات التي تهتم برعاية الشباب من اجل توضيح الرؤية أمامهم بطبيعة الخطر الناجم من الاستخدام الخاطئ لوسائل وأدوات التكنولوجيا .
5- الوقوف على المشكلات الاجتماعية التي تعاني منها الاسرة والتي تؤثر بدورها على نفسية الطفل وتدفعه لإدمان البرامج الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي .
6-محاولة إشراك الأطفال في مجالات ونشاطات ميدانية تنمي عقولهم بعيدا عن الانتصارات والأرباح الوهمية التي يحققها في العالم الافتراضي .
7-ضرورة الاهتمام في فقرة الرقابة الأبوية المتوفرة في اغلب الأجهزة التقنية لتضييق مجالات البحث الإباحية او المواقع المشكوك بها وكذلك اجراء جدولة مبرمجة من قبل الوالدين وتقنين الاستخدام لأدوات التكنولوجيا حسب ماتراه الأسرة مناسبا.

———————————————————————————————————————————
1علي اسعد وطفة جدل الثقافةوالشخصية ، قراءة أنثروبولوجية ، مجلة عالم الفكر ، الكويت ،العدد الأول 1999ص21-23.
2أ.د ناهدة عبد الكريم ، جامعة بغداد ، الثورة المعلوماتيةواثرها في تغيير المجتمع .
3حسن الساعاتي ، علم الاجتماع الخلدوني ،قواعد المنهج المقدمة.
4غريب سيد احمد ، تاريخ الفكر الاجتماعي ، دار المعرفة الجامعية .
5محمد الزنتان ، العلاقات الدولية وتكنولوجيا المعلومات ، المقدمة ، بحث غير منشور .
6د.توفيق التونجي ، الشباب العراقي أمام التحديات فكر التحديث والمستقبلية .
7اسماعيل خليل كتبخانة ، محمد عثمان الأمين نوري ، مظاهر واتجاهات التغير الاجتماعي وبعض المتغيرات المرتبطة بها ، مركز النشر العلمي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,913,817
- إهداء له 3
- إهداء له 2 شاي بالاكراه
- إهداء له (1) ضحكة الصبار
- مزامير
- خوار


المزيد.....




- نصيحة -قبل الإفطار-.. ماذا يمكنك أن تأكل بين الإفطار والسحور ...
- المشي على الغيوم..رجل يمشي على أجنحة طائرة وهي تدور بزاوية 3 ...
- 4 وجهات سياحية يجب عدم تفويتها في أفريقيا
- حصريا.. سيناتور يحذر: ترامب بصدد استخدام -ثغرة- لبيع قنابل ل ...
- إيران: أبلغنا جميع المسؤولين الأجانب الذين زارونا سرا وعلاني ...
- خامنئي يهاجم روحاني وظريف ويقول إن الشباب الإيراني سيشهد زوا ...
- بعد 17 عاما في السجن الإفراج عن مقاتل طالبان الأمريكي رغم تأ ...
- تدريبات بحرية بمشاركة أميركية في غوام
- بعد 17 عاما في السجن الإفراج عن مقاتل طالبان الأمريكي رغم تأ ...
- واشنطن بوست: خطة ترامب- كوشنر للسلام تبدو منكوبة


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - فاطمة هادي الصگبان - ملخص دراسة استقرائية في ( آثار الثورة المعلوماتية على القيم الاجتماعية للأسرة العربية وتداعياتهاعلى السلوك الاجتماعي للأطفال ).