أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رماز هاني كوسه - النسيج المقدس..... ما بين العذراء النساجة و انجلينا جولي














المزيد.....

النسيج المقدس..... ما بين العذراء النساجة و انجلينا جولي


رماز هاني كوسه

الحوار المتمدن-العدد: 6206 - 2019 / 4 / 20 - 17:59
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مشهد العذراء النساجة من المواضيع الدينية المحببة لفناني عصر النهضة في أوروبا لتصوير المسيح و العذراء كما في لوحة العذراء تغزل النسيج للايطالي ليوناردو دافنشي .بالرغم من أن جذور قصة عمل العذراء كنساجة تعود الى التلمود اليهودي الذي يشير إلى أن مريم العذراء كانت تمارس مهنة الغزل لإعالة نفسها .طبعا التلمود يلجأ لوصف مريم بالنساجة أو الغزالة في إشارة منه لتحقيرها و ذلك أمر متوقع ضمن الموقف اليهودي من يسوع و والدته . باعتبار تلك المهنة من المهن المحتقرة حينها . فإذا كان القصد التلمودي تحقيري فما الغرض الذي دفع الفنان المسيحي لاعتماد الغزل هنا كعمل تقوم به مريم في لوحة دينية مسيحية رغم ما يمكن أن تحمله من دلالات سلبية ؟
أما في التراث الإسلامي فنلاحظ وجود فكرة قريبة يلعب بها النسيج دورا مهما في إحدى الحوادث التي مر بها نبي الإسلام . مشهد النبي محمد و رفيقه مختبئان في غار ثور خوفا من ملاحقة المطاردين من أهل مكة . هنا يظهر العنكبوت و قد نسج خيوطه على باب الغار كدليل يشير لعدم دخول أحد إلى داخل الغار و إلا لتمزقت الخيوط المنسوجة . فيلعب هذا الكائن و نسيجه دورا غير مباشر في حماية الرسول . فهل الصدفة لعبت دورها . و ما دلالات وجود العنكبوت و نسيجه هنا ؟
للتعرف أكثر على جذور الفكرة لنطلع على جزء من التراث الديني اليوناني الذ نجد فيه إشارات للغزل كمهنة مقدسة او إلهية كما في أسطورة الإلهة أثينا التي كانت تعتبر كراعية للصناعات و الحرف لدى شعوب اليونان و كانت بارعة جدا في حرفة النسيج تحديدا . ذات يوم حصل تحدي بينها و بين النساجة أرخيني عمن تكون الأبرع بالنسيج و كانت النتيجة أن أرخيني تفوقت على الإلهة أثينا . غضبت أثينا و مسخت أرخيني عنكبوتا لتبقى تنسج كل العمر . هذه هي الرواية اليونانية التي تضفي على مهنة الغزل و النسيج طابع القداسة الإلهية .
لتفسير ارتباط النسيج بالآلهة و القداسة يطرح الباحث فراس السواح أن هذا الارتباط يعود إلى مفهوم الإلهة الأم الكبرى في كتابه لغز عشتار . يطرح فكرة مفادها أن الإلهة الأم الكبرى سابقا هي مصدر كل حياة . فهي تمثل الأرض مصدر الإنتاج الزراعي و تامين الغذاء لكافة الكائنات الحية . بصورة أخرى الإلهة الأم الكبرى مسؤولة عن مصير الحياة و الكائنات الحية بما تقدمه من عطايا و إنتاج زراعي وفير يؤمن استمرارية الحياة و المجتمعات البشرية في المجتمعات الزراعية . بعبارة أخرى الإلهة الأم مسؤولة عن نسج مصائر و اقدار البشر و البشرية .
انطلاقا من هذا الفكرة يبدو من المقبول الربط بين الألوهة و القداسة و مهنة النسيج . فالإلهة الأم هي من تنسج خيوط القدر و تتحكم بمصائر البشر من خلال إرادتها . و بالتالي ارتبط مفهوم النسيج و مهنة الغزل بالآلهة للإشارة إلى تحكم الآلهة بالقدر و المصير . من هنا يصبح مفهوما غضب اللالهة أثينا عندما خسرت التحدي مع أرخيني هو ليس مجرد تحدي بسيط . فأرخيني هنا تحدت القدرة الإلهية على التحكم بالأقدار فمسخت عنكبوتا نساجة .
و نستطيع الآن فهم سبب اختيار الفنان المسيحي للغزل كمهنة للعذراء في لوحته على الرغم من النصوص التلمودية التي تحقر العذراء بهذه المهنة . في لوحة دافنشي نرى المغزل بيد يسوع الطفل المخلص للبشرية و المتحكم بمصيرها و هو جالس بحضن أمه العذراء . مريم التي تمثل والدة الإله المتحكم بالمصائر ... ناسج القدر . ففي اللوحة الإله و والدته يحملان المغزل في إشارة لدورهما كناسجين للأقدار . و هي فكرة من الواضح تأثرها بالفكر الديني اليوناني القديم ...... أما النصوص التلمودية بشان عمل العذراء كغزالة في محاولة لتحقيرها .فهو على الأرجح رد ضمني على مفهوم والدة الإله لدى المسيحية باعتباره امتدادا لتقديس الإلهة عشتار أو عشيرة إلهة الخصب لدى الوثنيين بالنسبة لليهودية . الديانة التي رفضت ألوهية المراة على عكس قريناتها من ديانات الهلال الخصيب .
و منه ندرك ان خيوط العنكبوت المنسوجة على باب الغار و التي حمت محمد و رفيقه من أعدائهم ما هي الا إشارة لدور القدر و الإرادة الإلهية في نجاتهم من الاخطار المحيطة بهم .
لنترك الماضي و لنقترب من الحاضر و تحديدا لعام 2008 . في هذا العام طرحت هوليوود فيلما سينمائيا اسمه wanted من بطولة مورغان فريمان و انجيلينا جولي .يظهر في الفلم آلة حياكة تقوم بحياكة قطعة من القماش و هذه القطعة من القماش تعلن أسماء اشخاص محددين من الواجب التخلص منهم من خلال شيفرة محددة بطريقة نسج لقماش . آلة الحياكة في الفيلم تمثل القدر و المصير الذي لا مهرب منه و الذي تظهر نتائجه للعلن عبر النسيج القماشي الذي يعلن عن مصير الأسماء في شيفرته .....استعارة أخرى من مفهوم الالهة الناسجة لخيوط القدر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,930,560
- من تدمر و البتراء .... إلى مكة
- طقس الاستسرار initiation ...(موت و حياة)
- العماد و استعمال الماء في طقوس الطهارة الشرقية
- الاشجار المقدسة


المزيد.....




- 7 قواعد صحية يجب عليك اتباعها خلال رمضان
- وحيد قرن أسود مهددة بالانقراض يقف على قدميه بعمر 53 دقيقة
- الصين تتقدم باحتجاج شديد لواشنطن بشأن سياستها تجاه شركة هواو ...
- من هي الأطراف المشاركة في النزاع اليمني؟
- فيديو يفضح الجهة التي أحرقت حقول القمح في الضفة الغربية
- أكثر الدول تعرضا للابتزاز الإلكتروني
- مؤشرات على انهيار حكومة ماي واقتراب استقالتها
- الحصبة تمتد إلى الولاية الأمريكية رقم 25 في أسوأ انتشار للمر ...
- بالفيديو: نيزك ضخم يضيء سماء أستراليا
- مؤشرات على انهيار حكومة ماي واقتراب استقالتها


المزيد.....

- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رماز هاني كوسه - النسيج المقدس..... ما بين العذراء النساجة و انجلينا جولي