أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ايليا أرومي كوكو - و تنفس الشعب السوداني الصعداء اخيراً ...!














المزيد.....

و تنفس الشعب السوداني الصعداء اخيراً ...!


ايليا أرومي كوكو

الحوار المتمدن-العدد: 6205 - 2019 / 4 / 19 - 14:26
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


و تنفس الشعب السوداني الصعداء اخيراً ...!
و تنفس الشعب السوداني الصعداء اخيراً ... تنفس السوداني الصعداء من بعد كتم الافواه في ليل مظلم طويل دامس الظلام ... وطال ليل الظلام و الاظلام و امتدد لنحو ثلاثين عاماً .. ثلاثين عام من القهر و البطش و الاذلال و التنكيل ... لثلاثين سنة كان كل الشعب السوداني في سجن كبير و جلاد قاسي غليظ القلب ... وكان الجلاد حاكم و دكتاتور ظالم لا يخاف الله و لا يخشي في ممارسة ظلم الناس لومة لائم ... فتمادي في القسوة أقصي الحدود درجة ظن انه رب الناس متناسياً أن فوق العالي عالياً لا يغفل و لا ينعس او ينام ... رب الكون سيد كل البشر يمهل و لا يهمل ابداً ابد .. الله رب العالمين يعط الملك لمن يشاء و ينزع الملك من من يشاء ... و ها قد نزع الحكم من من كان يظن في نفسه وكيل الله في الشعب السوداني يفعل فيه ما يريد ... نزع الحكم من عمر البشير و نظامه في سهولة و يسر كما تنزع الروح من الجسد ...
ففي صبيحة يوم الخميس الموافق الحادي عشر من ابريل الثورة و النصر الصادق خرج كل طيف الشعب السوداني الي الشارع ... خرجت كل الجموع في لحظة اعلان الانتصار الكبير علي الطاغوط و الديناصور الارعن ... و رأيت الفرحة العارمة تكسو وجوه كل السودانيين كما لم أراها من قبل ... فكل الشعب عبر عن فرحتة بانتصار ثورته كل علي طريقته ... و الهتافت تعلو داوية تشق عنان السموات و عماق الارض ... هتافات النصر المأزر زلزلت كل أرجاء الوطن العزيز بزغاريد الكنداكات أخوات مندي بنت السلطان عجبنا الصنديدات... و كانت الكنداكات علي وعد صادق من ابريل الوفي الذي لا يكذب و لا يحنث ان يكون صدقاً مع شعب بلادي الابي . و سجلت المرأة السودانية و شبابه تاريخاً في الصمود و التحدي و الصبر و المثابرة لا يحسد عليه فلهم التحية و التجلة و السؤدد .
و رأيت تقاطر الجموع في مدينة الابيض من كل حدب وصوب بأتجاه قلب عروس الرمال ... رأيتهم يحملون الشارات و البشارات وهم يلوحون بأعلام السودان غبطةً و بهجةً بأفول عهود التيه و الضلال و الفساد و الافساد ... أطفال صغار غمرتهم الفرحة و نشوة النصر يصيحون سقطت ... سقطت ... سقطت ... و اخرين يرددون شعارات الثورة حريه سلام و عدالة ... حريه سلام و عداله ... حريه سلام و عداله. و اخرين كبار و لا كبير علي الفرحة و و الغبطة بالنصر المأزر رأيتهم يرقصون في حواري و شوارع و أزقة مدينتا العروس يرقصون فرحاً و طرباً يموجون يطيرن من الفرح... و أمواج من البشر تعلو تقفز كالغزلان و الايائل في الروابي و المروجي .... بل شلالات من الناس تهدر كما التوسونامي الغاضب تزمجر و تهيج في شيئ من الفرح و شيئ من الغضب و كلهم كانون ثوار ثائرون في غمرة انتصار ثورتهم ... و كنت اتابع المحفل الكبير كالمحايد اشاهد مسرح الاحداث في ذاك اليوم الفريد العظيم من ايام هذا الوطن الغالي العالي .. و المواكب تلو المواكب و كرنفالات السيارات و صافراتها المموسقة بألحان النصر تجوب كل المدينة معلنة ساعة النصر الكبيرو لحظات اندياح استار الظلام و اشراقة الفجر الجديد ... تلك كانت مشهد من مشاهد عرس السودان الكبير في يومك العظيم يا بلادي العظيمة تنادي الناس وحداناً و جماعات غفيرة .. قوافل العزة و الشموخ من الشباب الفتيان و الفتيات الثأرين تقول كلمتها و تعبر عن فرحهتا العارمة في حرية ...
و كانت الابيض المدينة العظيمة علي موعد مع النصر حاضرة و كانت شيكان قلعة الصمود الحق علي عهد من الانتصار و زفة الثورة و مهرجان الفوز الكبير تقول كلمتها ... و نصر الشعب في يوم النصر ليس كأي نصر أخر مزيف او مزين بالنفاق و الكذب و الضلال ... كان النصر نصراً حقيقاً و كان فرحة الشعب هنا فرحة غامرة صادقة ... و تلاحم الشعب و الجيش في ملحمة فريدة امام قيادة الفرقة الخامسة مشاه في الابيض ... المشهد هنا شبيهة بتلك التي يدور راحها امام القيادة العامة في الخرطوم ... والابيض لم و لن تتخلف عن الركب كما كان الطاغية الصغير يظن في غفلة من الزمان .... فقالت مدينتنا كلمتها و كل أهلها خرجوا يرددون هارون قبضوه ... هارون قبضوه ... هارون قبضوه ... ...و تلك كانت شكل نهاية طاغية اخر تلوثت ايديه بدماء شعبنا الطيب الكريم العزيز في دارفور و جبال النوبة ... و ستظل مقولة احمد هارون الشهير في استباحته لشعب جبال النوبة حاضرة ... ( دايرين نضيف امسح اكسح أكلو نيي ما تجيبو حيي ما دايرين اعباء ادارية ) ستظل الحجاج احمد محمد هارون حاضرة في ذهن و فكر هذا الشعب تذكرهم بعهد الطغاة و الطغيان و عنجهيتهم و الكبرياء و الافتراء .. فدولة الظلم ساعة .
التحية و التجلة و الانحناءة لكل طيف الشعب السوداني في كل ربوع وطننا العزيز الغالي العالي ... التحية و التجلة لهذا الشعب الجميل الصابر القابض علي الجمرة و الواطيها ... تحية الثورة و تحية النصر و تحية السلام و العدل و الحرية و المواطنة الكاملة الحقيقة .. التحية و التجلة و الانحناءة لكل الشعب دون فرز و تمييز او اقصاء و عنصرية او قبلية و جهوية او تفرقة بأسم الله و الدين ...
المجد لله في الاعالي و علي الارض السلام و بالناس المسرة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,365,085,816
- صدق ابريل !
- انا ابكي اذاً فانا انسان ...!
- همساتي أحرفي و كلماتي !
- المرأة نبض الحياة منك ..!
- اعلان الطوارئفي السودان : كأنك يا زيد ما غزيت !!!
- لقاء مرتقب ولقاء تم !ّ
- تهنئة و مباركة لمجلة العربي في ستينيتها .
- النظام السوداني الي مذبلة التاريخ !
- تسقط بس ....!
- 2020 ليس بتاريخاً مقدس !
- الشعب يريد رحيل النظام !!!
- لكل طاغية ظالم نهاية !
- يا ليل الظلم متي غده ؟؟؟
- في ذمة الله المربي و استاذ الاجيال القائد تجاني تمه الجمري
- همساتي أحرفي و كلماتي 7
- كوكو هيبان جانقو أصلي نمره واحد ( 1 )
- مرام أخري ضحية اغتصاب و قتل .
- همساتي أحرفي و كلماتي 6 : بأي حال عدت يا عيد
- الاهمال يؤدي بحياة ثلاث وعشرون طالباً غرقاً ...!
- ذوي الاحتياجات الخاصة ( المعاقين ) المنبوذين من اسرهم مسئولي ...


المزيد.....




- المكسيك تبيع سيارات فاخرة صودرت من رجال المخدرات والعصابات ل ...
- المكسيك تبيع سيارات فاخرة صودرت من رجال المخدرات والعصابات ل ...
- إفتتاحية : عدم مقاومة تشتيت الصف مساهمة في خسارة المعارك
- العدد الجديد 313 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- الشعبويون واليمين المتطرف في أوروبا يعززون قوتهم دون اكتساح ...
- الشعبويون واليمين المتطرف في أوروبا يعززون قوتهم دون اكتساح ...
- اليمين المتطرف يتقدم على حزب ماكرون
- إضراب عمال «سكر الفيوم» يدخل يومه الثالث احتجاجًا على فساد إ ...
- اليسار يتصدر نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي واليمين المتطر ...
- المؤتمر الثاني عشر وإرادة الشيوعيين / حنا غريب


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ايليا أرومي كوكو - و تنفس الشعب السوداني الصعداء اخيراً ...!