أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير دحمور - الجزائر في مواجهة هيمنة الدول العظمى














المزيد.....

الجزائر في مواجهة هيمنة الدول العظمى


زهير دحمور

الحوار المتمدن-العدد: 6201 - 2019 / 4 / 15 - 04:25
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


إن غرق العالم الثالث في موجة المشاكل السياسية والاقتصادية، وزيادة الدول الغنية غنى والفقيرة فقرا منذ أكثر من ستين سنة لا يترك مجالا للشك في كونها معرضة لمؤامرة الدول الكبرى التي تبسط نفوذها على كل مناحي حياة الشعوب النامية ولنا في التجربة البرازيلية إجابة شافية كافية، الدولة التي كلما حاولت أن تتقدم بخطوة إلى الأمام تعرضت إلى شتى العوائق والمثبطات الداخلية والخارجية.
فهل العالم الثالث -حقيقة- يعيش تحت وطأة نظرية المؤامرة؟
ومع أن نظرية المؤامرة صارت من الطابوهات ، وقد تأخذ إلى حدا ما بعدا آخر يكون فيه مصير المتحدث عنها كمصير الطاعن في الساميّة إلا أن هذه النظرية صارت ظاهرة للعيان يفرض الواقع صحتها فمواقف الدول المهيمنة على المسرح العالمي لا تدخر جهدا في إفشال أي تجربة نهضوية أو تنموية مهما كانت قليقة النتائج أو تخدم مصالح هذه الدول العظمى بكم الفوبيا التي تعيشها هذه الدول اتجاه صعود علم تلك الدول السائرة في طريق النمو ولهذا يسير العالم نحو المجاعة والأمية وشتى الآفات وهو ما انعكس سلبا على السياسات الداخلية للدول، وهو كذلك ما جعل هذه الدول بفعل الإيديولوجيات الأنظمة تحت رحمة كل ما هو استعماري بفعل المديونية وإقحامها في معاهدات تمس بسيادة الدول.
من طبيعة الثورة ان تقوم غير واعية، وأن ما ينصع وعي هذه الثورات هو الأزمات التي تعتريها من ثورات مضادة وثورات تصحيحية وأخرى ارتدادية، ولهذا كان الربيع العربي مسلوبا من جميع الدول العربية، والآن -وبعد ثماني سنوات- نحن أمام ثورتين: الثورة السودانية، والثورة الجزائرية
فهل سيكون سيناريو الربيع العربي نتيجة حتمية تؤول إليها هاتان الثورتان في البلدين الاستراتيجيين عربيا وإفريقيا؟
سأكتفي بالحديث عن الجزائر لكونها بلدي أولا، ولأنني في قلب أحداثها كما تعني أي فرد من أفراد هذا الوطن ثانيا؟
الشيء المميز في الثورة الجزائرية السلمية ان الشعب حاول التجديدن وهو ما يدل على ان هناك فجوة كبيرة بين جيلين؛ جيل الشباب وجيل الشيوخ والى حد ما كانت المطالب نهضوية بالدرجة الاولى على عكس ما كان يطمح إليه في الثمانينيات أو في موجة الربيع العربي، ان الشعب الجزائري الآنيحاول أن يكرس أربع مبادئ هي: الحرية (كمفهوم حضاري إنساني)، السيادة (كمفهوم سياسي)، العدالة (كمفهوم اجتماعي)، والتنمية (كمفهوم جامع لمجالات مختفلة ثقافية تربوية اقتصادية... الخ).
لقد مثلت ثورة الجزائر ثورة ضد الهيمنة والسيطرة الخارجية على السياسة الخارجية والثروات، وبالتالي يمكن القول ان الثورة الجزائرية قد أخلطت حسابات تلك الدول المركزية كفرنسا، أمريكا، بريطانيا، ايطاليا، اسبانيا، لأنها مست مصالحها في الوقت الذي يتم فيه خضوع تام للعالم ولهذا فمن الطبيعي جدا أن أوروبا لن تسمحبقيام جمهورية ثانية في مواجهتها عن طريق شعب متحضر أو قابل للتحضر لسببين:
أولهما: أن هذا الفعل هو بحد ذاته مساس بمصالحها في منطقة شمال إفريقيا .
ثانيهما: اعتبار تاريخي حضاري وذلك للحركة الاحيائية التي تنادي بها شعوب المغرب الكبير والجزائر بالخصوص موازاة مع حركة الهجرة الشرعية وغير الشرعية اللتين صنعتا توسعا إسلاميا شعبويا في أوروبا لهذا نجد في كثير من الدراسات الغربية السياسية تركز في الآونة الأخير على الشعوب أكثر من تركيزها على سياسة الأنظمة وخاصة بعد أن اتضح للغرب أن هناك فجوة عظيمة بين الانظمة وشعوبها فهذه الشعوب لا تعتبر الانظمة التي تمثلها شرعية ولو ضمنيا.
ولهذا الثورة الجزائرية ليست مجرد ثورة اقتصاديةتنادي بتوفير الخبز ورفع الأجور بقدر ما هي ثورة تعيد الاعتبار لكرامة الإنسان، ولكونها ذات بعد إنساني فمن لبمحتمل أن نجاحها هو بمثابة خارطة طريق للشعوب المغلوبة على أمرها كدول إفريقيا وأمريكا اللاتينية وبعض دول جنوب شرق آسيا لأنها دول تتفق في كثير من المشاكل والطموحات، ولذا يمكننا الجزم بأن العالم وبالخصوص العالم الثالث هو عالم قابل للاشتعال وهو ينتظر فقط فرصة سانحة للانتفاض من أجل وضع حد للهيمنة التي طالما أذلته رغم القدرات الجبارة التي تمتلكها ليكون أحسن مما هو عليه اليوم... مختصر القول هو أن العالم يسير في منعرج تاريخي تنقلب فيه موازين القوى ليكون عهد جديد بفلسفة ورؤيا مغايرة لما كنا نعيشه.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,906,664
- الوطن العربي في مواجهة قوى الهيمنة الاثيرية
- مشروع تهويد القدس: الصدام الحضاري بداية انقشاع المركزية الأم ...
- الغرب على مفترق الطرق والمسألة الحضارية الغربية بين يدي الول ...
- الصراع الحضاري: امتداد نظرية قديمة إلى عصر مابعد العولمة:


المزيد.....




- أحد جناحي حزب نداء تونس يعلن نجل السبسي رئيسا للجنة المركزية ...
- استعادة الرأسمالية عصية على تجنبها/ 3
- الاعتداء على رئيس حزب الشعب التركي بـ-الضرب والركل-... فيديو ...
- شاهد لحظة الاعتداء على زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض في تر ...
- شاهد لحظة الاعتداء على زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض في تر ...
- ماركس الإنساني/ د.توفيق شومر
- شارلي شابلن.. المبدع اليساري المطرود من أميركا
- رئيس مجلس حقوق الإنسان في روسيا: يجب تحويل ضريح لينين إلى مت ...
- وزير الدفاع التركي: حزب العمال الكردستاني على وشك الانتهاء
- رئيس البرلمان التركي: نأمل من العراق عدم توفير ملاذ آمن لـ-ح ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير دحمور - الجزائر في مواجهة هيمنة الدول العظمى