أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند احمد محسن - عاشق القيمر














المزيد.....

عاشق القيمر


مهند احمد محسن

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 20:04
المحور: الادب والفن
    


هو مازال واقفا ينتظرها عند الساعة السابعة والنصف صباحا كل يوم منذ مايقارب السنتين والنصف لا لشيء فقط ليرى وجهها الملائكي كما يوصفه هو حينما يتحدث مع قلبه وهي تأتي حاملة حقيبتها المدرسيه لتمر من امامه بدون ان ينبس باي كلمة سوى ان يقول في سره (ها قد اتت ملاكي) ، حتى في الاعياد والعطل الرسمية كان يحضر ويقف عند عمود الكهرباء وحتى وهو مريض كان يأتي في موعده المقدس ، حتى اصبح كل من في الشارع يوقتون ساعاتهم على حضوره فهو لا ينقص دقيقه ولا يزيدها تماما في الساعة السابعة والنصف ،فبائعة القيمر تعرف ان حضر ولم ينتهي ما لديها من منتجات فان يومها سيء وهي تضحك وتقول (ها قد جاء عاشق القيمر )وهي تشير الى حبيبته بيضاء البشرة وانا لم ابع كل مالدي ، فالكل يعرفوه ويحبوه هنا ولو لم يتكلم معهم او يكون اي حديث بينهم ،فصاحب الفرن وصاحب الاسواق وبائع العتيق كلهم يسموون انفسهم زملاء السوق، فهو ايظا بائع لقلبه لزبون واحد ولا يريد اي ثمن سوى ان يشبع عيونه بجمال وجهها بدون ان يخبرها او يزعجها بحبه لها ، ولكن اليوم قد مر مايقارب الاربعون يوما ولم يحضر هو في موعده المعتاد واستغرب الجميع حتى حبيبته التي تستفقد رؤيته وتلتفت يسارا ويمين لعلها تراه ولكنه لم يكن موجود ، فهناك شاب اخر واقف عند نفس عمود الكهرباء وفي نفس توقيته المعتاد السابعة والنصف وحينما ارادت بائعة القيمر ان تستفسر عن صاحبنا (عاشق القيمر) اخبرها بحزن عميق في عينيه انه قد مات بأنفجار عبوة ناسفة وانا اخوه الاصغر جئت هنا لأحي بعض شعائر الحب لديه واتذكره حينما ارى حبيبته التي كان يحدثني عنها بلا كلل ولا ملل كل ليلة لحد ان اصم اذني وادير وجهي وانام واتركه يهذي بها ، فقد جئت اليوم لعلني ارى روحه واشعر بها تحوم هنا واقبله من جبينه واقول له لو رجعت اقسم بأني سأزوجكياها بدون تردد فقط لوترجع لساعة واحدة وانا اعلم بانك لم ترجع لذا سأقرأ سورة الفاتحة على روحه العاشقه وارحل .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,005,943
- قصيدة رجل من ورق
- وهم من نوع اخر
- قصيدة حب تجريدي
- ديكتاتورية مدمقرطة
- أولوية تعيين الخمسينيون
- قصيدة ابجدية جديدة
- قصيدة وجود
- اساسيات حقوق الانسان ج1
- قراءة سريعة في اتفاقية السيداو
- الإرهاب والعنصرية ضد المرأة
- امرأة وفية جدا
- أحصائيات في عذابات المرأة
- قصيدة تجريد
- قصيدة صور من المعركة
- لنبدأ اولا نحن الرجال
- انفجار بسبب 8 أمبير


المزيد.....




- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- لفتيت يلتزم بالرد على شروط الكدش لتوقيع اتفاق الحوار الإجتما ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...
- العثماني : الحكومة مرتبطة بعقد أخلاقي
- السلطات السريلانكية تفجر عبوة بالقرب من سينما سافوي قي كولوم ...
- منجيب يخترع حقا جديدا من حقوق الإنسان : الحق في -السليت- من ...
- فنانة? ?مصرية? ?تصدم? ?زوجها? ?بكلمة? ?حب? ?غير? ?متوقعة? ?ع ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند احمد محسن - عاشق القيمر