أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بن زكري - جرة قلم !















المزيد.....

جرة قلم !


محمد بن زكري

الحوار المتمدن-العدد: 6192 - 2019 / 4 / 5 - 22:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا شيء كان يحمل طابع المفاجأة ، في ذلك المشهد المسرحي ، الذي بُثت وقائعه في نقل تلفزيّ مباشر ، من داخل البيت الأبيض بواشنطن ، يوم 25 مارس 2019 ، بينما كان دونالد ترمب (الرئيس الأوضح تعبيرا عن حقيقة أميركا) ، يوقع الإعلان الرئاسي الأميركي ، بتبني سيادة دولة إسرائيل على هضبة الجولان ؛ بدءً من (جرة القلم) بتوقيع وثيقة الإعلان ، على الطريقة الترامبية ، في حضور و تحت بصر بنيامين نتنياهو .. بوجهه الضاحك انتشاءً . و انتهاء بإهداء قلم توقيع الإعلان الرئاسي الأميركي (التاريخي) ، إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية .. كتذكار رمزي .
لقد كانت (جرة القلم) الترامبية تلك ، مجرد وضع نقطة على آخر السطر ، لتكريس اعتراف أميركا - رسميا - بشرعية " قانون الجولان " ، الصادر عن الكنيست ( البرلمان الإسرائيلي) ، في 14 ديسمبر 1981 ، بفرض سلطة القانون والقضاء والإدارة الإسرائيلية على هضبة الجولان ؛ إيذانا - ضمنيّا - لبني إسرائيل بالشروع في استكمال كتابة سطر آخر ، من إصحاحات سفر الاحتلال ، بمباركة رب الجنود القابع في البيت الأبيض .
فمنذ تاريخ 16 نوفمبر 2018 ، عندما صوتت الولايات المتحدة ، لأول مرة - و كانت قبلها تكتفي بالامتناع عن التصويت - ضد قرار يدين استمرار احتلال إسرائيل للهضبة السورية ، درجت الجمعية العامة للأمم المتحدة على إصداره (سنويا) ، تأكيدا لوجوب التزام إسرائيل بتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 (http://www.palestineinarabic.com/Docs/inter_arab_res/UNSC/UNSC_Res_497_A.pdf) ، كانت الإدارة الأميركية بذلك ، قد كشفت عن نيتها الذهاب إلى الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان ، بالمخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة . و مما كان له دلالته في حينه ، ما صرحت به السفيرة الأميركية لدى منظمة الأمم المتحدة (نيكي هايلي) ، من أن القرار " منحاز كليّاً ضد إسرائيل " .

قال ترمب ، في مراسم التوقيع : " إنني أتخذ اليوم خطوة تاريخية ، لدعم قدرات إسرائيل في الدفاع عن نفسها ، للتمتع بمستوى عالٍ من الأمن الذي تستحقه ، فإسرائيل سيطرت على مرتفعات الجولان عام 1967 لحماية نفسها من التهديدات المقبلة ... و اليوم عليها أن تدافع عن نفسها ضد إيران والتهديدات الإرهابية في سوريا ، بما في ذلك تهديد حزب الله ، الذي قد يشن هجمات محتملة على إسرائيل " . و القول هو ما قاله ترمب ، فرب البيت الأبيض يقول و يفعل .
و قال نتنياهو : " إن مرتفعات الجولان ستظل إلى الأبد تحت السيطرة الإسرائيلية .. و لن نتخلى عنها أبدا " . و القول هو ما قاله نتنياهو ، فلقد أثبت زعماء الصهيونية ، أنهم يقولون و يفعلون .
و عودة بالتاريخ إلى 1981 ، عند إعلان الولاية الإسرائيلية على هضبة الجولان ، قال مناحم بيغن رئيس وزراء إسرائيل آنذاك : " إن هضبة الجولان من الناحية التاريخية ، كانت وستبقى جزءً من أرض إسرائيل .. الجولان ستظل إلى الأبد أرضا إسرائيلية " . و لقد أثبتت الأحداث أن القول هو ما قاله بيغن ، فلقد قال و فعل .
و قال وزراء الخارجية العرب ، و رؤساء الحكومات العربية ، و أمراء ورؤساء و ملوك الدول العربية ، و أمين عام جامعة الدول العربية : إنه بحكم القانون الدولي ، أرض الجولان سورية . و لن تتغير هويتها السورية بجرة قلم ! و هم لا يعون و لا يعنون ما يقولون .
و قبل غيرهم ، يعرف الحكام العرب ، أنهم لا يقولون سوى الهراء . فوعد بلفور (1917) ، كان بجرة قلم . و اتفاقية سايكس - بيكو (1916) ، كانت بجرة قلم . و فك لواء الاسكندرون (1939) ، كان بجرة قلم . و حتى قرار تقسيم فلسطين (1947) ، الذي لم يقبل به العرب ! كان بجرة قلم . و لن يختلف الحال ، مع جرة قلم دونالد ترمب (2019) ، بإمضاء الإعلان الرئاسي الأميركي ، المكرِّس لسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة .
فماذا بإمكان الحكام العرب أن يفعلوه ، لاستعادة هضبة الجولان ، أو لاستعادة القدس (أورشليم) ؛ غير ما فعلوه في قمتهم الثلاثين المنعقدة بتونس ، من النوم العميق في مقاعدهم الوتيرة ؟! (https://www.youtube.com/watch?v=kETRgSbi48M) ، على مسافة خمسة أيام فقط من جرة قلم الرئيس الأميركي ترمب (!) .
و لن يكون " بيان الجولان " ، الصادر عن قمة النوم العربية ، برفض القادة العرب و إدانتهم لقرار اعتراف الولايات المتحدة الأميركية ، بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان ، أكثر من حبر متطاير ، على ورق تواليت من النوع الرخيص ؛ شأنُ " بيان الجولان " في ذلك ، كشأنِ كل قرارات الشجب و الاستنكار و الإدانة العربية ، بجُملها الإنشائيةِ الباهتةِ من كثرة الاستعمال ، و الباردة كبرودة اجتماعات القمم العربية ؛ ذلك أن أميركا و إسرائيل ، تعرفان حق المعرفة ، أن العرب ظاهرة صوتية جوفاء ، و أن القادة العرب يقولون ما لا يفعلون ، و أنهم - و لأنهم - عملاء و خونة و فاسدون و متخاذلون . و إنّ نومهم الفضائحيّ ، في اجتماع الدورة الثلاثين للقمة العربية ، كما في كل أدوار انعقاد الاجتماعات (المصيرية) ، هو خير شاهد و دليل . و هنا أتساءل : لماذا لا ينتحرون ؟!

و إلى أن يأتي الوقت على الضفة الغربية لنهر الأردن ، بزحف المستوطنات اليهودية على ما تبقى من الأرض الفلسطينية هناك ، لتعلن إسرائيل ضمها ، بقانون " يهودا و السامرة " ؛ سيظل القادة العرب (الذين يصدُق فيهم قول إبراهيم طوقان : و مدجّجٍ قاد السفينةَ و هو قوّادُ السفينة) ، يجترون مزاعم أنّ (جرة القلم) ، لا تغير الجغرافيا ، و لا تلغي الحقوق المصانة بالقانون الدولي ؛ بينما في المقابل ، تترسخ السيادة القومية لإسرائيل (اليهودية) على القدس (أورشليم) ، عاصمةً أبدية لدولة إسرائيل ، و تتأكد ولايتها السيادية على مرتفعات الجولان ، مع تغيير التركيبة الديموغرافية للهضبة ، بالتوسع الاستيطاني اليهودي على ترابها ، كجزء من أرض إسرائيل .

و اعتبارا من تاريخ جرة القلم ، بتوقيع ترمب على وثيقة المرسوم الرئاسي الأميركي ، القاضي بشرعية السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية ؛ فإنه قد بات من المستحيل استحالة مطلقة ، تجاوز الفيتو الأميركي في مجلس الأمن الدولي ، ضد أي مشروع قرار ، ينتقص من سيادة إسرائيل على الجولان .
و فيما إذا تم تفعيل قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 377 ، المعروف باسم (الاتحاد من أجل السلم) ، بتحويل قضية مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، إلى المناقشة و التصويت أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، في جلسة طارئة ، نظرا لفشل مجلس الأمن الدولي (27 مارس 2019) في تحقيق إجماع بين أعضائه الخمسة دائمي العضوية ، بشأن مسألة اعتراف أميركا بالسيادة الإسرائيلية على الجولان ؛ حيث يكون لقرار الجمعية العامة ، في مثل هذه الحالة ، نفس قوة قرارات مجلس الأمن الدولي . أقول إنه في حالة تحويل قضية الجولان ، إلى الجمعية العامة ، بموجب قرار (الاتحاد من أجل السلم / 377) ، فإن المآل لن يختلف عما آلت إليه قضية اعتراف أميركا بأورشليم (القدس) عاصمة موحدة أبدية لدولة إسرائيل .

فبسبب الفيتو (رقم 43 لصالح إسرائيل) ، الذي استخدمته أميركا في مجلس الأمن ، بتاريخ 19 ديسمبر 2017 ، ضد مشروع قرار ، يدعو إلى سحب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب - 6 ديسمبر 2017 - اعتراف إدارته رسميا بأورشليم (القدس) عاصمة لإسرائيل ، و نقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب . و بإزاء إخفاق مجلس الأمن الدولي - من ثَم - في اتخاذ قرار يحفظ السلم فيما يخض قضية القدس ؛ تم تحويل القضية إلى اختصاص الجمعية العامة للأمم المتحدة .
و في جلستها الاستثنائية ، المنعقدة في 21 ديسمبر 2017 ، بموجب قرار (الاتحاد من أجل السلم) ، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة ، بأغلبية 128 دولة - مقابل اعتراض 9 دول ، منها أميركا و إسرائيل - لصالح قرار ، يقضي ببطلان اعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل ، و بوجوب إلغائه امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، و بعدم الاعتراف بأية إجراءات أو تدابير مخالفة لتلك القرارات .
فهل امتثلت أميركا أو إسرائيل ، لقرار الجمعية العامة ذاك ، الذي له نفس قوة قرارات مجلس الأمن ؟
الجواب هو ما يختصره تهديد الرئيس الأميركي ترمب - مُسبَّقا - بمعاقبة كل الدول التي تصوت لصالح القرار ، و ما أعلنته مندوبة الولايات المتحدة نيكي هيلي أمام الجمعية العامة ، من أنّ " أي تصويت في الأمم المتحدة ، لن يغيّر شيئا .. و سننقل سفارتنا إلى أورشليم " ، و لم تنس أن تهدد بأن " الولايات المتحدة ستذكر هذا اليوم " .
أما الجواب عند دولة إسرائيل ، فهو رفض جميع قرارات الأمم المتحدة ، التي تتعارض مع سياساتها ، كما في حالة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالضفة الغربية و تغيير تركيبتها الديموغرافية ، متحدية بذلك كل قرارات منظمات الأمم المتحدة ذات الصلة . و تحصيل حاصل أن يؤكد بنيامين نتنياهو رفضه المطلق لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ، بإبطال اعتراف أميركا بأورشليم (القدس) عاصمة موحدة و أبدية لإسرائيل .
و الأمر لن يختلف مع جرة قلم دونالد ترمب ، بإعلان اعتراف أميركا بولاية إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ؛ سواء على المستوى الرسمي الأميركي ، أم على المستوى الرسمي الإسرائيلي ؛ فهضبة الجولان انتهى أمرها ، كما سبق أن انتهى أمر فلسطين وفق ما حدده قرار التقسيم (https://ar.wikipedia.org/wiki/قرار_تقسيم_فلسطين) ؛ ذلك أنّ حال النظام الرسمي العربي اليوم ، هو من الضعف و التفكك و التخاذل (و العمالة و الخيانة) ، أسوأ كثيرا مما كان عليه عام 1948 .
أما المزاج العام للعقلية اليهودية في دولة إسرائيل ، كما خارجَها ، فيلخصه ما نقلته صحيفة هآرتس - 28 مارس 2019 - عن مسؤول إسرائيلي ، قالت الصحيفة إنه رافق نتنياهو في رحلة العودة من واشنطن ، حيث قال معلقا على الإعلان الرئاسي الأميركي بشرعنة سيادة إسرائيل على الجولان : " هذا يشكل مبدأً مُهماً في العلاقات الدولية ، فعندما تشن حربا عدوانية تخسر فيها أراضٍ ، فلا تأتي بعدها و تطالب باستعادتها . هذه الأراضي تعود لنا ، و لدينا جذور تاريخية في هضبة الجولان " .

و كم هو بائس و قاتم ، هذا المشهد البانورامي لواقع النظام الرسمي العربي ، حيث لا زال القادة العرب - و يا للعجب ! - يلوكون حديث مبادرة السلام العربية ، التي رفضتها إسرائيل في حينه ، كما لا زالوا - و يا للسخرية العالم ! - يطرحون على إسرائيل خيار (الأرض مقابل السلام) ، و كأنهم يملكون خيار اتخاذ قرار الحرب ، بدلا مما هم عليه من استسلام ! أو كأن جيوشهم المختصة بالقمع البوليسي ، تملك أن تهدد استقرار و أمن (الكيان الصهيونيّ) ، و هي التي لم تعرف إلا الهزائم أمام جيش الدفاع الإسرائيلي !

و مع جرة قلم الرئيس الأميركي ، بإعلان مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، أرضا إسرائيلية ؛ ماذا كان سيمنع جرة قلم مماثلة (سواء في الكِنِست أم في البيت الأبيض) ، تفرض سيادة إسرائيل على نهري الحاصباني و الوزاني - و ربما أيضا نهر الليطاني - بدعوى صون الأمن المائي (الاستراتيجي) لدولة إسرائيل ؛ لولا انتصار المقاومة ، في حرب تحرير أرض الوطن من الاحتلال الإسرائيلي ، و إجبار إسرائيل على سحب جيشها من الجنوب اللبناني سنة 2000 ؟!

و قولا واحدا لا مِراء فيه : الحق تحميه القوة ، و القوة صِنو إرادة الحرية . أما مع الوهن و الانهزامية ، فكم من حق قد يضيع إلى الأبد ، بجرة قلم ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,053,228
- المرأة و إعادة إنتاج الهيمنة الذكورية
- كشف التزوير في ثورة التكبير
- رسكلة أو إعادة إنتاج النظم التسلطية (ليبيا / نموذجا)
- متوفر حسب الطلب
- أكذوبة الجيش (الوطني) الليبي في دولة الميليشيات
- مشكلة الإنسان المجوف فاقد الأبعاد
- دكتاتورية سلطة الكومبرادور
- ( لا ) مرفوعةً إلى الأسّ العشريّ
- هل هي إصلاحات اقتصادية ؟ (2/2)
- هل هي - إصلاحات - اقتصادية ؟ (1 / 2)
- لا .. لمشروع الدستور الجديد / 4
- لا .. لمشروع الدستور الجديد / 3
- لا .. لمشروع الدستور الجديد / 2
- لا .. لمشروع الدستور الجديد / 1
- الحيادُ في الدستور ، وهْمٌ وخديعة / الحالة الليبية نموذجا
- الجماهير الرثة لا تصنع ثورة و لا تبني دولة
- زوّجناكها
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب
- الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !
- نحو الرسملة و إعادة إنتاج مشروع ليبيا الغد النيوليبرالي


المزيد.....




- منها دبي والقاهرة..دليل -لونلي بلانيت- يُعلن عن أفضل 10 مدن ...
- اليمن: عشرات القتلى والجرحى في معارك طاحنة بين الحوثيين والت ...
- الاحتجاجات في العراق: إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مناصبهم ...
- مستشار الحريري: رد فعل المستثمرين الأجانب على الإصلاحات إيجا ...
- شاهد: الأكراد في شمال سوريا محبطون يرمون الجنود الأميركيين ب ...
- شاهد: تواصل الاحتجاجات في تشيلي ووزير المالية يقول إن الوضع ...
- شاهد: اليابان تشهد تنصيب إمبراطورها الجديد
- كوريا الجنوبية تعلن رفع ميزانية التسلح وتدعو جارتها الشمالية ...
- شاهد: خراب في مدينة كاستيليتو دوربا الإيطالية بسبب الفيضانات ...
- احتجاجات لبنان: لماذا اختار بعض العرب النظر إلى أجساد المحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بن زكري - جرة قلم !