أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - معاذ محمد رمضان - الباحث المصري الدكتور أحمد أمين وعلماء الأمامية















المزيد.....

الباحث المصري الدكتور أحمد أمين وعلماء الأمامية


معاذ محمد رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 22:51
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


مَن مِنا لم يُصادف هذا الإسم (أحمد أمين)؟ أقصد من الباحثين والمثقفين والقُراء في التراث الفكري الإسلامي ، فهو صاحب السلسلة الفكرية المشهورة (فجر الإسلام ، ضحى الإسلام ، ظهر الإسلام) ، وقد قامت شهرته على ما كتبه من تأريخ للحياة العقلية في الإسلام في هذه السلسلة.
وُلِدَ أحمد أمين في سنة 1886 في القاهرة ، وتوفي في سنة 1954 ، وقد أُصيب بمرض في عينه قبل وفاته ، ثم بمرض في ساقه ، ولم ينقطع رغم ذلك عن التأليف والبحث.
كَتَبَ الكثيرون عن أحمد أمين ورؤيته للمذهب الإمامي ، وما يؤسف له أن أغلبهم قد إنطلقوا من "أساس آيديولوجي" بعيد عن الموضوعية. لنُثبتَ أولاً ما قاله أحمد أمين عن التشيع:
يقول (فجر الإسلام) بعد أن نقل رأي فلهوزن (نبعت العقيدة الشيعية من اليهودية) ، ورأي دوزي (الأساس الفارسي للعقيدة الشيعية) ، قال بعدها:
(والذي أرى ـ كما يدلنا التأريخ ـ أن التشيع لعلي بدأ قبل دخول الفرس في الإسلام ولكن بمعنى ساذج...ولكن التشيع أخذ صبغة جيدة بدخول العناصر الأخرى في الإسلام...وإذ كان أكبر عنصر دخل في الإسلام هو العنصر الفارسي ، كان أكبر الأثر في التشيع إنما هو للفرس) ص251 ، 252
هذا هو الرأي "المحوري" لأحمد أمين في التشيع ، فهو في أول كتبه ، وقد إستمر بالتعرض للمذهب الشيعي بالعرض والنقد في كتبه الأخرى وفق ما يتطلبه البحث ، أي في (ضحى الإسلام و ظهر الإسلام).
إنتقد كثيرٌ من علماء الإمامية هذه الرؤية ، منهم: 1ـ محسن الأمين العاملي في موسوعته (أعيان الشيعة) ، 2ـ محمد حسين كاشف الغطاء في (أصل الشيعة وأصولها) ، 3ـ عبد الحسين الأميني في (الغدير) ، 4ـ محمد رضا المظفر في (عقائد الإمامية) ، 5ـ محمد جواد مغنية في (الشيعة في الميزان) ، 6ـ أحمد الوائلي في (هوية التشيع). وقد كانت الردود قاسية قاسية وعنيفة من هؤلاء المحترمين. سأقتصر الآن على إثنين منهم تجنباً للتطويل:

أولاً: محمد جواد مغنية في (الشيعة في الميزان):
(أحمد أمين يعترف في أيامه الأخيرة)...عنوان في كتاب مغنية ، وقد شغل الصفحات: من 70 الى 74 ، إستهله مغنية بالكلام عن مهاجمة أحمد أمين للإمامية هجوماً عنيفاً في كتابه (فجر الإسلام) ، وأن علماء الإمامية قد رَدوا عليه يومذاك رداً منطقياً ، وذكر الشيخ كاشف الغطاء ، ثم ذكر بأن أحمد أمين قد أُصيب بنظره بعد عشرين عاماً من "مهاجمته" للإمامية وقد عجز عن القراءة والكتابة ، ونتيجة لذلك فقد إستعان بغيره في أيامه الأخيرة 1952 ، وأملى عليه كتاباً أسماه (يوم الإسلام) ، وقد إعترف فيه أحمد أمين ـ بحسب مغنية ـ من حيث لا يشعر بما كان قد أنكره على الإمامية ، منها (إستنكاره مبدأ النص على خليفة رسول الله) ، فقد "ناقض" نفسه في إعترافه في (يوم الإسلام) بأن النبي قد أراد أن يكتب في مرضه الذي مات فيه كتاباً يُعين من يلي الأمر بعده ، فحال عمر دون ذلك. وقد نقل مغنية ما قاله أحمد أمين في كتابه ، لكنني بعد رجوعي لكتاب أحمد أمين ، وجدتُ "مقطعاً" سابقاً "للمقطع" المنقول من قبل مغنية ، وقد سَبَبَ "إغفال" هذا المقطع من قبل مغنية "إلتباساً" في الفهم؟ ، يقول أحمد أمين في هذا المقطع من (يوم الإسلام):
(ثم إن الإسلام لم يضع نظاماً خاصاً للخلافة ، بل تركه لإختيار أهل الحل والعقد ، وترك للمسلمين أن يختاروا تفاصيله في قانون مكتوب أو متعارف...فإذا قلنا: إن الإسلام ترك الحكم مؤسَسَاً على نظام شورى مراعىً فيه مصالح الشعوب والظروف المحيطة بهم لم نُبعَد. والخليفة أو الملك ليس مسؤولاً فقط أمام الله ، بل مسؤولاً أيضاً أمام أهل الحل والعقد ، بل أمام الشعب كله) ص42 ، 43
ثم ينقل مغنية قولاً آخر لأحمد أمين من نفس الكتاب ، وهو عن (ضرورة فهم المسلمين بعد طول تجارب أنه لم يكن هناك وجه للخلاف بين سني وشيعي وزيدي ، وضرورة توحيد كلمة المسلمين في الموقف الحاضر) ، يُعَقِبُ مغنية على هذا بما يلي:
(وهذا إعتراف صريح من أحمد أمين بأنه كان مخطئاً في فجر الإسلام وضحاه ، وأنه إصطنع الخلاف بين السنة والشيعة دون أن يكون لهذا الخلاف أصل ولا أساس ، وأن الجميع على حق ، ويجب عليهم أن يتحدوا على حقهم كما إتحد أهل الباطل على باطلهم).

ثانياً: أحمد الوائلي في (هوية التشيع):
(أقوال الباحثين في فارسية التشيع)...عنوان الفصل الثاني من الباب الثاني من كتاب الوائلي ، وقد شغل الصفحات: من 62 الى 71 ، إستعرض فيه الوائلي أقوال المستشرقين في هذا الموضوع: دوزي ، فلوتن ، براون ، فلهوزن ، بروكلمان. ثم عاد بعدها لتلاميذ المستشرقين ـ كما سماهم ـ وأولهم أحمد أمين ، ثم محمد أبو زهرة ، وأحمد عطية الله.
نقل الوائلي ما ذكره أحمد أمين في (فجر الإسلام) ثم عَقَبَ: (إني أطلب من القارىء هنا التأمل في هذه اللهجة الحادة التي يفح منها الشرر والنار ، حتى يعرف مدى موضوعية أحمد أمين ونظرائه ، وقد دأب أحمد أمين على إجترار هذه الفكرة وترتيب الآثار عليها كما يظهر ذلك واضحاً في كل مؤلفاته. إن التركيبة التي تَكَونَ منها أحمد أمين هي الحقد والكراهية للشيعة ، زائداً تقليد المستشرقين فيما يقولونه عنهم).

لنرى الآن ، هل كانت الردود موضوعية؟ أي شاملة لأقوال أحمد أمين كلها؟ أم مجتزئة؟. بعد التدقيق والتمحيص ، تَبَيَنَ الثاني!! فالإجتزاء واضح مع الأسف:
1ـ عَتَبَ الشيخ كاشف الغطاء على أحمد أمين بسبب (فجر الإسلام) ، وقال له (في زيارة للأخير الى العراق) بأنك قد إستندت فيما كتبت على الخصوم ، ومن الواجب أن تستند الى كتب القوم أنفسهم. ذكر ذلك أحمد أمين في كتابه (حياتي) ص156 ، وقد إعترف أحمد أمين بأن هذا قد يكون صحيحاً في بعض المواقف ، ثم قال: (ولكني لما إستندت على كتبهم في ضحى الإسلام ونقدت بعض آراءهم نقداً عقلياً نزيهاً مستنداً على كتبهم غضبوا أيضاً ، والحق أني لا أحمل تعصباً لسنة ولا لشيعة ، ولقد نقدت من مذاهب أهل السنة ما لا يقل عن نقدي لمذهب الشيعة ، وأعليت من شأن المعتزلة بعد أن وضعهم السنيون في الدرك الأسفل إحقاقاً لما إعتقدت أنه الحق) نفس الصفحة السابقة. والآن: أين هذا النص من ردود علماء الإمامية؟؟!!
2ـ أما النص الآخر فهو ما ختم به أحمد أمين كتابه الضخم (ضحى الإسلام) ، وأقولها بصراحة: إن إغفال هذا النص من "نقاد" أحمد أمين ، يُعَدُ (خطأً منهجياً لا يُغتفر) ، وسأُثبته الآن لأهميته:
(وبعد ، فهذه صورة للمتكلمين ، عرضتها كما فهمتها ، وكما أرشدني البحث الصادق عنها ، أثبت ما فيها من خير وشر ، ونفع وضر ، فإن أصبت فالله أشكر ، وإن أخطأت فحسبي أني أخلصت النية وقصدت الحق. وأكثر ما أتوقع أن يعتب عَلَيَ إخواني من الشيعة فيما سلكت من نقدهم ، وتزييف بعض آراءهم ، وأن يعجبوا من دعوتي الى الوئام والوفاق ، ثم أُتبعُ ذلك بشيء من النقد والتجريح. فإليهم أقرر مخلصاً أني لم أقصد في كل ما قلت إلا ما إعتقدت حقاً وصواباً ، وجاهدت نفسي ألا أتأثر بإلفي وعادتي ومذهبي ، فلا أنصر رأياً سنياً لسنيته ، ولا أجرح رأياً معتزلياً لإعتزاله ، أو شيعياً لتشيعه. وأظن أن القارىء رأى معي أني قد أنقد الرأي السني وأُرَجِحُ عليه الرأي المعتزلي أو الشيعي. ولو كنت أتعصب لمذهب لأنتصرت له في كل أقواله ، ودافعت عنه في جميع آرائه ، ولكني رأيت نصرة الحق خيراً من نصرة المذهب. فلعلهم بعد ذلك يُنصفون فيقرأوا قولي في هدوء وطمأنينة ، ويأخذوا منه ما تستحسنه عقولهم ، ويردوا كذلك في هدوء ما لا يستحسنون ، ويقرعوا حجة بحجة ، وبرهاناً ببرهان. على أنه ليس الغرض الأسمى مقارعة الحجج بالحجج والإعتزاز بالغلبة ، إنما الغرض الأسمى التعاون على إنهاض أهل هذه المِلَل ورفع مستواهم ، وتنقية الخرافات والأوهام من رؤوسهم حتى يُنشدوا الحياة الصحيحة ، ويتبوأوا من العالم المكان اللائق بهم. ثم أقرر أن هذا البحث الحر الطليق لا يتنافى والدعوة الى الوحدة والوئام ، فليس البحث يدعو الى خصام إذا أخلص الجانبان ، وما ينبغي الخلاف بين العلماء وإختلاف أنظارهم ونظرياتهم أن يُفرق بين نفوسهم ويوقع بينهم العداوة والبغضاء. على إنه إن كان ولا بد من عداوة ، فمعاداة الناس أهون على نفسي من معاداة الحق) ج3 ص251 ، 252

والسؤال الآن: لماذا لا نرى هذا النص (الغاية في الأهمية) في ردود علماء الإمامية (بحسب تَتَبعي)؟! ، أعتقد بأن صورة أحمد أمين ستتغير بعد هذا النص ، فبموجبه سيكون أحمد أمين مجرد (باحث في التراث الفكري الإسلامي يُنشد الحق ما أمكن ذلك) ، أما (الحقد والكره) فأمر بعيد عنه ، لا سيما أن هذا النص قد كُتِبَ بعد نصه الأول (المحوري) في (فجر الإسلام).
وختاماً: أُوضح بأن هذا المبحث مختص بأحمد أمين وعلماء الإمامية فقط ، أما قبول أفكار أحمد أمين في هذا الموضوع أو رفضها فأمر آخر غير معني فيه.

المصادر:
كتب أحمد أمين:
1ـ فجر الإسلام ، المكتبة العصرية ، بيروت ط1 2006
2ـ ضحى الإسلام ، المكتبة العصرية ، بيروت 2008
3ـ يوم الإسلام ، المكتبة العصرية ، بيروت ط1 2008 بتحقيق الدكتور درويش جويدي
4ـ حياتي ، المكتبة العصرية ، بيروت ط1 2009

5ـ محمد جواد مغنية: الشيعة في الميزان ، منشورات الرضا ، بيروت ط1 2012
6ـ أحمد الوائلي: هوية التشيع ، دار الكتاب الإسلامي ط1 2002





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,312,751





- مجلس النواب الأمريكي يدين قرار ترامب الانسحاب من شمال سوريا ...
- المجلس الانتقالي إلى الرياض لتوقيع اتفاق
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- جنيفر أنيستون تزلزل إنستغرام... 10 ملايين "لايك" ع ...
- تخفي داخلها مخلوقات مميتة... لعبة تشكل خطرا قاتلا على الأطفا ...
- نانسي عجرم تظهر في فيديو للحظات -خاصة جدا- داخل منزلها
- النواب الأمريكي يؤيد بأغلبية ساحقة قرارا يندد بانسحاب ترامب ...
- التلسكوب الروسي يرصد انفجارا نوويا حراريا في نجم نيتروني
- الجيش السوري يدخل عين العرب شمال البلاد
- دمشق وأنقرة.. فرص الحوار والحل


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - معاذ محمد رمضان - الباحث المصري الدكتور أحمد أمين وعلماء الأمامية