أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - سهيله عمر - المواطن الغزي يثور على السجان














المزيد.....

المواطن الغزي يثور على السجان


سهيله عمر

الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 21:14
المحور: مقابلات و حوارات
    


ترددت ان اكتب مقالي لانه من الواضح انه بات لا امن ولا امان في قطاع غزه وجميعنا مستهدفون. وان كان الاستهداف له اشكال عده في غزه. قد يكون بالضرب او الاعتقال او الاقصاء او محاوله الاغتيال من جهات مجهوله.

حتى جميع الاعلاميين الذين كانوا ينادون بالثوره من سوا الاوضاع في غزه انخرسوا من هول ما يرون.

لكن بذاءة المشاهد التي نراها حول قمع المواطنين الذين يطالبون بحمايتهم من الجوع والتسول يجبرنا على ان نكتب رغما عن كل الظروف التي تقمع الكتابه.

انا انسانه عقلانيه. ولن اكذب المسؤل رسمي في وزاره الماليه عوني الباشا التي اورد في لقاءه ان ما يرد لوزاره الماليه شهريا من الجبايه 60 مليون شيكل لا تكفي لتوفير رواتب وايرادات تشغيليه للوزارات. واعترف عوني الباشا ان السلطه تدفع نفقات رواتب وشئون اجتماعيه ومشاريع اعاده اعمار وادويه من مقاصه غزه.

لكن قله دخل السجان لا ينفي ان اصل الازمه انه سجان لابرياء يتوقون للحريه والحياه الكريمه. الحل ليس كما ترى قياده حماس بتحويل مقاصه غزه عند الاحتلال لحكومه حماس لانها ببساطه ليست حكومه شرعيه كما لن توزعها بالعدل لمستحقيها. فالعالم اجمع يعرف ان حركه حماس عنصريه ولا تعترف الا بعناصرها.

الذي يعرفه المواطن انه اصبح رهينه لحكم وانقلاب حماس العسكري من عام 2007 الذي استنكره كافه الشعب الفلسطيني لكن اضطر اهل غزه للتعايش معه بحكم ان لا حول لهم ولا قوه. الذي يعرفه المواطن انه مختطف من كافه حقوقه الديمقراطيه والمعيشيه ويتحكم به حزب يحكم لاجنداته الحزبيه. الذي يعيه المواطن ان لا ملجا له للشكوى لان المجلس التشريعي والفصاءل والمؤسسات الحقوقيه تعمل تحت حكم هذا الحزب ولا تستطيع ان تعين مظلوما. ولهذا لجا الناس لكشف الفساد والتظلم عبر الاعلام . و هنا ايضا يدفع الثمن هنا ويستهدف.

الذي يعرفه المواطن ان حماس تلعب بها قوى اقليميه كقطر وايران وحركه الاخوان المسلمين. وان قطر تاتمر بامر الاحتلال ومريكا. بينما حماس تتلاعب بمستقبل المواطنين في قطاع غزه وحقوقهم الديمقراطيه وتمنع الانتخابات والمصالحه لتحكم سيطرتها على القطاع. المواطن يعلم ان حماس من تحكم وتتحكم بحقوقه ومصيره وليس السلطه كما تروج دائما لتحميلها المسؤليه

من يعتقل اليوم. ومن يوظف. ومن يستلم المعونات . ومن يوزع المعونات. ومن يجبي. ومن يتحكم حتى بالعلاج والسفر والتعليم. اليست حكومه حماس

هل تحكم السلطه على جندي في قطاع غزه لتحميلها مسؤليه خلل حكم حماس بغزه واستفرادها بالحكم.

بالامس د عاطف ابو سيف تعرض لمحاوله اغتيال في مشهد تقشعر له الابدان. وهو في غرفه العنايه المركزه. هذا الصوت المثقف الذي يعتبر من انبغ من انجبتهم فلسطين. لم اسمع له الا صوتا متزنا يدعو للوحده الوطنيه وانهاء الانقسام . باي ذنب يتم محاوله اغتياله. هل تريدون اخماد الاصوات الواعيه المتزنه في فلسطين فلا يبقى بها الا اصوات النشاز التي تدعو لتقسيم الوطن لمصالح حزبيه فتلعب بمستقبل الفلسطينيين كما لعبت اسراءيل من قبل بنا فشردتنا لنكون بلا وطن.

لماذا لا يعلن عن الفاعلين بمحاولات الاغتيال لقيادات فتح في مؤتمر صحفي بتحقيق نزيه بينما لو كان من تم محاوله اغتياله قيادي حمساوي لقلبتم الدنيا لتكشفوا الفاعلين . هذا يكشف ان الحزبيه اخترقت حتى حياتنا الامنيه وليس حقوقنا المعيشيه فقط.

يا حماس، بالمختصر الشعب لا يطالب باقصاء او اسقاط حماس فهي جزا من الشعب الفلسطيني. لكن الشعب يطالب بحريته والعداله الاجتماعيه وحقوقه الديمقراطيه ووحدته الوطنيه. يطالب ان لا تعطل حماس المصالحه والانتخابات بمناوراتها واشتراطاتها ولاءاتها. يطالب ان لا يكون لعبه في يدها ويد ايران واسرائيل ومصر والاخوان وقطر وكل من تتحالف معهم. يطالب ان لا تسوقه كرهينه لاجنداتها الحزبيه. هو يقول لها انه يرفض مفاوضاتها مع الاحتلال التي تسعى من خلالها تكريس حكمها في غزه وتقسيم الوطن للابد لانه شعب حر ولن يقبل ان يرتهن لحكم الحزب.

اللهم اني قد بلغت ما يريد الشعب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,395,993
- حول خارطه طريق القيادي اسماعيل هنيه وظاهره التسول في غزه
- اوقفوا تنفيذ احكام الاعدام بمصر
- لمصلحه من التشكيك بشرعيه منظمه التحرير الفلسطينيه ؟؟
- عشم ترامب ونتينياهو بالتطبيع كعشم ابليس بالجنه
- بانتظار الحلقه الاخيره للعبه السياسيه في غزه
- الانتخابات هو استحقاق وطني وليس توافق ومحاصصه حزبيه
- ما بين قضيه رهف القنون وقضيه الشيخه لطيفه بنت محمد بن راشد ا ...
- ازمه معبر رفح مجددا
- تعقيبا حول ما جاء في مؤتمر القسام عن القوه الاسرائيليه الخاص ...
- من يوقف حمله الاستدعاءات والاعتقالات المسعوره في غزه
- مبارك وال 800 عفريت من غزه
- اليه الصحافه الاستقصائيه في غزه
- التكتيم على قضيه مقتل المبحوح
- كلنا جمال خاشقجي
- الا يمكن ان يكون اختفاء جمال خاشقجي هو مسرحيه باخراج امريكي ...
- اين تبخر الوقود القطري لمحطه التوليد
- د. ناصر اللحام يقع فريسه لقانون براءه الذمه لشركات الكهرباء
- السنوار يستجدى المجتمع الدولي الاعتراف بشرعيه حكم حماس في غز ...
- قبل فرض عقوبات جديده .. حال غزه على وجوه شباب مسيرات العوده
- ليس كرت مؤن الوكاله ما يقرر جنسيه اللاجيء الفلسطيني يا ترامب


المزيد.....




- تطبيق فيس آب.. انتشار جنوني ومخاوف من اختراق البيانات الشخصي ...
- وزيرة الدفاع البريطانية تدعو إيران لخفض التصعيد في الخليج: س ...
- بشار جرار يكتب عن دخول تركيا -حلبة الخصوم-: هل تطيح S400 إرد ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- الهند تطلق ثاني مهمة للقمر يوم 22 يوليو
- إجلاء ركاب طائرة لوفتهانزا بعد بلاغ من مجهول عن وجود قنبلة ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على إجراء تحقيق في تجارب عسكرية ع ...
- ترشيحات إيمي 2019.. أرقام قياسية جديدة ومفاجآت صادمة


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - سهيله عمر - المواطن الغزي يثور على السجان