أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في مخاطر القرار الامريكي بخصوص ازالة مصطلح - الاراضي المحتلة -














المزيد.....

في مخاطر القرار الامريكي بخصوص ازالة مصطلح - الاراضي المحتلة -


محسن ابو رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 6172 - 2019 / 3 / 14 - 17:25
المحور: القضية الفلسطينية
    


في مخاطر القرار الامريكي
بخصوص إزالة مصطلح " الاراضي المحتلة "

قرار الإدارة الامريكية بالأمس بخصوص إزالة مصطلح المحتلة من كل من اراضي الجولان والضفة الغربية وقطاع غزة يأتي امتداداً إلى سياسة الادارة الامريكية برئاسة ترامب والتي تتبنى بالكامل مواقف حكومة اليمين المتطرف في اسرائيل بقيادة نتنياهو .
فالرئيس ترامب اعلن عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال وجمد المساهمات الامريكية للأونروا وطالب بإعادة تعريف اللاجئ الفلسطيني والذين قدروا ب40ألف حسب تقديرات الادارة الامريكية بما لا يشمل الاجيال الجديدة ،كما اعتبرت ادارة ترامب ان الاستيطان لا يشكل عقبة أمام العملية السياسية علماً بأن السفير الامريكي فردمان في اسرائيل من كبار مؤيدي الاستيطان وذلك إلى جانب إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وتجميد المساعدات الامريكية للشعب الفلسطيني والتي تقدر بقيمتها بملغ 850 مليون -$- سنوياً ،هذا بالإضافة لسن تشريعات وقوانين امريكية تحرم بموجبها توفير اموال لأسر المعتقلين والشهداء الفلسطينيين تحت ذريعة " مكافحة الارهاب " وكذلك اعتبار أي شكل من اشكال الانتقاد لإسرائيل بأنه يصب في معاداة اللاسامية، بما في ذلك حركة المقاطعة " BDS " ذات الطابع القانوني والسلمي .
إن كل ما تقدم يأتي في اطار التصور الامريكي لمعالجة القضية الفلسطينية عبر ازاحة الحلول السياسية التي تستند لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره عبر تنفيذ قرارات الامم المتحدة وتستبدل ذلك بالحلول المعيشية والانسانية والاقتصادية في اطار تبنى رؤية نتنياهو للصراع والمبنية على السلام الاقتصادي للسكان دون الارض وعبر فصل القطاع عن الضفة وتحويل التجمعات الفلسطينية إلى معازل متناثرة من اجل تبديد مقومات الهوية الوطنية الفلسطينية الجامعة .
وبالوقت الذي يبرز تصور إدارة ترامب وفق صفقته التي لم تعلن بعد بما يتعلق بالقضية الفلسطينية عبر مقترحات السلام الاقتصادي وتقويض حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني فإنه يبرز ايضاً من خلال مسار تطبيع العلاقات العربية الاسرائيلية في تجاوز لمبادرة السلام العربية التي اعلنت في بيروت عام 2002 والتي اشترطت اقامة علاقات مع اسرائيل بانسحابها من الاراضي المحتلة عام 1967 واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة حيث توج مسار العلاقات العربية الاسرائيلية مؤخراً في مؤتمر وارسو عبر استحداث "عدو" مجسداً بإيران ضمن دعاية صهيونية مضللة تعتبر ان هناك مصلحة عربية اسرائيلية في مواجهة "الخطر الايراني " وذلك من اجل ذر الرماد في العيون وتوفير مدخل لإسرائيل من اجل الهيمنة على الثروات والاسواق والموارد العربية ، وذلك بهدف خلط الاوراق .
يشار هنا انه لا يمكن اغفال الخلافات الايرانية العربية ولكن من الممكن معالجتها بوسائل الحوار والتفاوض وبما يحافظ على مصالح الجميع ضمن قواعد ناظمة تستند إلى عدم التدخل في شؤون البلدان الداخلية واحترام سيادة الدول ومصالحها وثرواتها وخياراتها على ان يبقى الخطر الرئيسي مجسداً بالاحتلال الاسرائيلي الذي يهدف إلى التحول إلى قوة عسكرية واقتصادية كبرى تستهدف السيطرة على المنطقة والاقليم .

وعليه فإن القرار الامريكي بالوقت الذي يشكل تجاوزاً لقواعد القانون الدولي ولقررات الامم المتحدة وذلك عبر ازالة مصطلح الاحتلال عن الأراضي المحتلة فإنه يعطى المجال واسعاً لحكومة اسرائيل بالتغول الاستيطاني ومصادرة المزيد من الاراضي ونقل السكان وتبديد فرص اقامة الدولة المستقلة ويمهد الطريق للضم العملي والرسمي لهذه الاراضي لصالح دولة الاحتلال.
ليس غريباً على الادارة الامريكية سلسلة القرارات التي تتخذها بخصوص القضية الفلسطينية والعديد من القضايا العالمية الاخرى حيث لا يؤمن ترامب بقواعد القانون الدولي الذي نشأ بعد الحرب العالمية الثانية ويعتقد كما المستعمرين القدامي ان ادوات العسكر والمال والاقتصاد هي وحدها قادرة على تحديد اوجه المعادلات السياسية الدولية والاقليمية والمحلية دون اكتراث للغة المصالح المتبادلة ومبادئ القانون الدولي وقيم حقوق الانسان وفي المقدمة منها حق الشعوب في تقرير المصير .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,351,557
- الحذر من مقاربات الانفصال
- من اجل وقف التدهور بالنسيج الوطني والديمقراطي
- حل المجلس التشريعي بين القانوني والسياسي
- الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالاراضي الفلسطينية
- اوقفوا نزيف الهجرة
- ما بين المركزي والتشريعي
- المجلس المركزي والتحديات الراهنة
- في تدهور القيم
- في تأصيل مفهوم السلام الاقتصادي
- مرة اخرى عن أولوية المصالحة على التهدئة
- التمويل والسياسة
- قطاع غزة أولوية المصالحة على الهدنة
- إغلاق معبر كرم ابو سالم الاقتصاد في خدمة السياسة
- سياسات الرئيس ترامب بين التهديدات والفرص
- الشباب في قطاع غزة واقع وتحديات
- حتى لا تنحرف البوصلة
- قطاع غزة يعيد تصويب بوصلة الصراع
- الابعاد السياسية والقانونية لدورة المجلس الوطني رقم 23
- المطلوب ما بعد قرارات المجلس الوطني
- المجلس الوطني واهمية تحديث وتطوير منظمة التحرير


المزيد.....




- والدة أحد ضحايا محمد مراح: أطالب بالسجن المؤبد لعبد القادر م ...
- إسرائيل ترسل تعزيزات عسكرية إلى قطاع غزة وتتهم حماس بإطلاق ا ...
- بعد الجدل الي أثارته.. مسك تعتذر بسبب دعوة إعلامية سعودية لأ ...
- تفاصيل تحطيم أغلى جهاز طبي في مصر!
- قراصنة أتراك يشنون هجوما إلكترونيا على مصر ويبعثون رسائل منا ...
- -فرسان روسيا- يصلون إلى ماليزيا
- الجيش الإسرائيلي: نشر كتيبتيْ مشاة على حدود غزة واستدعاء احت ...
- شاهد: مقتطف من عملية إنقاذ ركاب السفينة النرويجية "فايك ...
- شاهد: صورة عملاقة لرئيسة وزراء نيوزيلندا تضيء برج خليفة في د ...
- عالم الكتب: رحلة إلى بلاد السامبا


المزيد.....

- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في مخاطر القرار الامريكي بخصوص ازالة مصطلح - الاراضي المحتلة -