أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - ثلاث حكايات من الزُهرة- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي17-















المزيد.....

ثلاث حكايات من الزُهرة- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي17-


لمى محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6168 - 2019 / 3 / 9 - 07:55
المحور: الادب والفن
    


كل عام و أنتنّ بقوة و إرادة.. أنتنّ عيد كلّ يوم!

من الانتباه يبدأ كلّ شيء في هذه الحياة.. الحب يبدأ من الانتباه لشخص ما.. لعقل ما.. لروح ما..
النجاح في الامتحان يبدأ من الانتباه الجيد للمعلم و المادة في المدرسة و الجامعة…
الصداقات القوية تبدأ مع الانتباه لتفاصيل الحزن و محطات الفرح..
ببساطة لا يمكنك أن تصادق من لم ينتبه لانكسارك أو حزنك.. “من أحبني.. يحبّ حزني معي".
************


من حكاية نارنج:
“ الاكتئاب يلاحقني من حوالي ثلاثة شهور.. لم يحدث أن مررت بهذه المرحلة من قبل.. لا أنام جيداً، انتباهي لما حولي و لدراستي أحس نفسي معدومة القيمة و الأهمية.. أبكي كثيراً.. أغضب أكثر.. الحياة من حولي تشبه مقبرة كبيرة.. شواهد القبور هي شواهد على أحلامي.. فقدت الكثير من الصداقات.. يعتقدون أني لا أهتم بهم.. أردت أن أزورك قالوا لي طبيبة مغتربة.. أنا أيضاً مغتربة لكن في مسقط رأسي.. نصحتني قريبتي بأن آخذ (بروزاك) اسمه العلمي (فلوكستين)، قالت أنه سيساعدني.. مارأيك دكتورة”.

من حكاية خولة:
“ هل تعلمين يا حكيمة أخذت مضاد اكتئاب و شعرت بتحسن كبير في البداية، ثم أصابتني نوبة هوس..
أخذت مضاد اكتئاب بناء على نصيحة صديق مقرب.. و يا ليتني ما فعلت.. طار عقلي في قول آخر..
انتباهي أصبح صفراً.. أصبحت أغني كل الوقت، ممتلئة بالطاقة.. لا أنام.. سريعة الغضب و الانفعال، اعتقدت أنني مهمة جداً و أحلامي و أمنياتي دوماً تتحقق.. كثيرة الكلام، و كثيرة الأهداف-علماً بأنني لا أعمل على أيها-
زوجي لم يتحملني و كثرت مشاكلنا…
عندها أخذتني أختي إلى طبيب نفسي، شخص لي ثنائي قطب مع نوبة هوس محرضة بمضادات اكتئاب و أعطاني مثبت مزاج(ليثيوم) و مضاد ذهان لا أذكر اسمه..
بعدها بأسابيع أصبحت أفضل قليلاً.. هل صحيح أن مضاد الاكتئاب سبب هذا؟ هل أستطيع أن آخذه مجدداً؟ “


من حكاية يارا:

“ قالوا لي أني سمينة جداً و هذا سبب قلة انتباهي.. قالوا لي أيضاً أنني كسولة في المدرسة و هذا لن يتغير.. اقرأ كتاباتك دائماً.. و استمر..أحبك كثيراً مثل أمي..
قرأت لك يوماً عن انقطاع التنفس النومي الانسدادي و تكلمت عن أعراض كالشخير و القلق من كل شيء أكثر من المعتاد.. أيضاً أستيقظ في الليل وفمي جاف أو للذهاب إلى المرحاض، انفعالاتي غير محدودة، أغضب لأتفه الأسباب.. أكسب الوزن مع أني متشددة في الحمية وكأني أسمن من بلع الهواء.. رسبت في الامتحان، هل هذا سبب قلة انتباهي أم هو أني كثيرة الحركة و مشتتة كما قالوا لي؟ “


شكراً لكنّ يا جميلات العقل و الروح..كل عام و أنتنّ قويات البصر و البصيرة كما قرأت بين سطوركنّ.
************

كمشترك بين حكايتكنّ أذكر خلل الانتباه…

الانتباه بأحد تعاريفه هو تركيز الوعي على الشيء المفيد في لحظة معينة، واستبعاد منبهات أخرى غير مفيدة في تلك اللحظة، مما يجعل الدماغ و الحواس أكثر قابلية للتعلم، للنجاح، للاستمرار..
الانتباه أساسي في عملية الإدراك وما يترتب عليها من أفعال و ردود أفعال.

الأمراض النفسيّة في معظمها تقلل من القدرة على التركيز، و تجعل الانتباه مشتتاً، هكذا ينخفض أداء الفرد، و تقلّ قدرته على التفوق و النجاح.. أيضاً هذا يفتح الباب لمخالفات السير، للمشاكل الزوجية، لخلل الصداقات.. لأخطاء العمل و للرسوب في الامتحانات…

حكت نارنج في قصتها الكاملة -ليس فقط في الجزء المذكور هنا- حكاية الاكتئاب النوبي الشديد المتكرر، لم يكن في حكايتها ما يشير لسبب طبي للاكتئاب، كما لم يكن في حكايتها إشارة إلى أعراض ثنائي قطب.. في هذه الحالة علاج الاكتئاب بأحد مضادات الاكتئاب عملي و مفيد.. مع التشديد على وجوب مراجعة الطبيب النفسي، لأن مضادات الاكتئاب كثيرة و كل حالة يفيدها دواء ما أكثر من غيرها… محبتي نارنج النبيلة…

حكت خولة في قصتها الكاملة، حكاية ثنائي قطب، و بالفعل فإن أخذ مضادات الاكتئاب في بعض أنواع ثنائي القطب ليس محبذ وقد يؤدي إلى نوبة هوس، لذلك يجب مراجعة الطبيب النفسي و مناقشة كامل الأعراض معه قبل البدء بأي دواء.. محبتي خولة الرائعة…

حكت يارا في قصتها الكاملة حكاية ما شخصته بذكاء: انقطاع التنفس النومي الانسدادي ، و الذي يسبب اكتئاب، قلق، أرق و تشتت انتباه، لكن ممكن أن يترافق مع اكتئاب منفصل أو مرض نفسي كامل منفصل مثل قصور الانتباه وفرط الحركة : ADHD Attention deficit hyperactivity disorder
و الذي تبسيطاً هو : مرض نفسي يتميز بصعوبة في الانتباه أو النشاط المفرط، يشخص عادة قبل سن العاشرة -غالباً يمر دون تشخيص- هو ما نسميه في العامية “ الطفل الحرك” .. قليل الانتباه، المقاطع الدائم لزملائه و الذي يشتهر بصعوبة تدريسه لكونه “ لا يقدر على التركيز”..
في الحقيقة انقطاع التنفس النومي الانسدادي عند الأطفال هو تشخيص تفريقي لهذا المرض، و يجب نفيه قبل تشخيص (ADHD) عند الطفل، فإن وجد لوحده عالجناه أولاً، و إن ترافق مع (ADHD) نعالجهما معاً..
لهذا يستوجب على يارا أيضاً زيارة الطبيب النفسي و مناقشة كامل الأعراض معه.. عندها لن تبقى محرق تعليقات مجتمعيّة سخيفة و جاهلة حول وزنها أو انتباهها.. محبتي يارا الجميلة.
*************


مرة أخرى:
قد يقترح البعض على شخص مكتئب أخذ مضاد اكتئاب، هذا يمكن أن يكون خطيراً من دون طبيب.. لماذا؟
لأسباب كثيرة: تشخيص ناقص، مضاد استطباب للدواء..تداخلات دوائية..سبب عضوي للمرض النفسي…

و أعيد -لكثرة الأسئلة حول الموضوع- الاكتئاب قد يكون وجهاً من وجوه ثنائي القطب، وبالتالي مضادات الاكتئاب قد تتسبب في تفعيل نوبة هوس أو تحت هوس أو في أحسن الحالات اكتئاب معنّد على المعالجة.. أجل عندما لا يستفيد مريض الاكتئاب من مضادات الاكتئاب المتكررة فكروا دوماً بثنائي قطب مستتر لم يظهر تماماً بعد، وخاصة في حالات وجود المرض في العائلة…

النواقل الكيميائية الدماغية المستهدفة بالدواء، تختلف باختلاف المرض النفسي، لذلك يحتاج العرض النفسي طبيباً نفسياً لوضع تشخيص متقن.
***********



بشكل مباشر، شديد البساطة و خفيف جداً، سأستمر في " حكايتي".
طرح الحكاية قد يفيد صاحبها قليلاً، لكنه يساهم بشكل كبير في زيادة التوعية بالطب النفسي و محاربة الوصمة تجاه الأمراض النفسية.
في القرن الحادي و العشرين إن شاهدت من يقول لك، لم و لن ألجأ إلى الطب النفسي في حياتي.. اعرفْ أنك تتحدث مع شخص لا يعاني فقط من أعراض بسيطة، بل قد يطول علاجه لسنوات.

أنتَ كما تحلم أن تكون...

لا تنسوا أرسلوا حكايتكم إلى موقع الطب النفسي الاجتماعي: https://www.sociosomatics.com


*للقراءة أكثر عن : انقطاع التنفس النومي الانسدادي: https://www.sociosomatics.com/single-post/2017/12/15/المسافة-بين-النوم-والأرق-قلق
*للقراءة أكثر عن ثنائي القطب: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=608300







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,688,739,183
- أفضل الحلال الطلاق..بالثلاثة...
- سندريلات- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي16-
- دوبامين أم أنسولين- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي15-
- من المكان الذي تنتظر فيه الشياطين -عليّ السوريّ- الجزء الثان ...
- عناوين القمر والشمس-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي14-
- كيف يتنزّل القرآن على شعوب لا تفهم في الكنايّة؟-عليّ السوريّ ...
- من المكان الذي ينظر منه الله- عليّ السوريّ: الجزء الثاني 9-
- جَلْدُ الذات-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 13-
- مُسَلَّمَات: الطرف الثالث-الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي12
- -اقرأنّ- الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 11
- سفاح المحارم النفسي -الاينمشمنت- : الطبّ النفسي الاجتماعي- ح ...
- اسرائيل و القضايا العالقة-عليّ السوريّ: الجزء الثاني 8-
- جنون العَظَمَة- الطبّ النفسي الاجتماعي- حكايتي 9
- للرجال فقط -الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي 8-
- وهم فرويد-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 7
- مرآتك -الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي6
- “ أنا ما قتلت” التي كشفت الكعبة!
- غاردي دبيّ-عليّ السوريّ: الجزء الثاني 7-
- ليثيوم-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 5
- ثلاث عيون و أنفيَن- عليّ السوريّ الجزء الثاني 6-


المزيد.....




- أمير قطر يعين رئيسا جديدا لمجلس الوزراء
- الجيش الإيراني يجدد بيعته مع الشهداء ويكرم ثقافة الشهادة
- الاحتلال الإسرائيلي يستولي على أراض لتوسيع مستوطنة شمال الخل ...
- جامعة موسكو تحتفل بعيد ميلادها الـ265
- في اليوم الدولي للتعليم: 800 مليون أمي في العالم اغلبهم نساء ...
- صدر حديثا كتاب -كليوباترا وأخواتها- للكاتب أشرف بيدس
- السعودية... انطلاق أول مهرجان سينمائي في جدة
- الفنان اللبناني راغب علامة: اسكتوا بقى!
- كاريكاتير - القدس- لليوم الثلاثاء
- رحيل الكاتب الفرنسي هيوبيرت مينجاريلي


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - ثلاث حكايات من الزُهرة- -الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي17-