أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم خليل العلاف - حاجتنا الى حزب يساري يربط بين القضتين السياسية والاقتصادية














المزيد.....

حاجتنا الى حزب يساري يربط بين القضتين السياسية والاقتصادية


ابراهيم خليل العلاف

الحوار المتمدن-العدد: 6166 - 2019 / 3 / 7 - 20:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حاجتنا الى حزب يساري يربط بين القضتين السياسية والاقتصادية
ا.د. ابراهيم خليل العلاف
استاذ التاريخ الحديث المتمرس - جامعة الموصل
كم كنت سعيدا ، وانا اتابع - بشغف - الحوار الذي أجراه الصديق الاعلامي الاستاذ عامر ابراهيم ، وضمن برنامجه ( طبعة بغداد ) مع المفكر العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان حول اليسار في العالم والعراق .
ومما شدني الى الحوار ان الدكتور عبد الحسين شعبان ، وهو الشيوعي السابق ينتقد الحزب الشيوعي العراقي ويعيب على قيادته عند وقوع الاحتلال الاميركي للعراق في 2003 مشاركته في مجلس الحكم ، وهو يرى انه كان على الحزب الشيوعي ان يصطف مع الشعب العراقي ، ويعبر عن مبدأيته في مقاومة الاحتلال الاجنبي لكن للاسف وقع الحزب الشيوعي في خطأ التحالف مع من إحتل بلده .
ان هذا الموقف يقودني الى متابعة شأن اليسار العراقي . وانا أعد نفسي عروبيا يساريا وسبق لي ان كتبت مقالا منشورا في موقعي الفرعي في موقع ( الحوار المتمدن ) وقلت فيه انه ليس الشيوعيين هم وحدهم من يمثل اليسار ، والان اقول اننا بحاجة اليوم في العراق اكثر من أي وقت مضى الى حزب يساري يجعل الدعوة الى العدالة الاجتماعية ، طريقا لحل مشاكل العراق ، وضمن المشاركة الديمواقراطية ؛ فالديموقراطية الحقيقية لايمكن ان تكون بدون الطريق الديموقراطي ، وحتى لينين نفسه كان يدعو الى ذلك .
الديموقراطية كنظام حكم ، وكفلسفة سياسية هي الاسلوب الذي يمكن ان نلجأ اليه لضمان تحقيق العدالة الاجتماعية بين الناس ، وايضا لتحقيق رفاهيتهم ورضاهم في ان يحكموا انفسهم بأنفسهم ولكن بعد ان تتوفر لديهم في بلدهم قاعدة اقتصادية وقوة اقتصادية وبنية اقتصادية ، تضمن تحقيق الرفاهية الاجتماعية وإحترام آراء الناس ، وتلبية متطلبات حقوقهم في ممارسة حقهم في الحياة ، والكرامة ، والعيش الانساني الجيد .
الديموقراطية بدون العدالة الاجتماعية لايمكن ان تحقق اي فائدة للناس ، وعندما يكون الناخب ( جائعا ) و( مضطهدا ) ومسلوب الارادة ) و(ليس لديه مصدر رزق) ، لايمكن ان يختار بدقة من يمثله ، ولابد ان يكون عكس ذلك ليعطي رأيه ، ويؤسس مؤسساته الديموقراطية من مجالس وانتخابات ونحوذلك .
أنا أرى ان الضرورة تقتضي منا كعراقيين ان نؤسس حزبا يساريا يربط بين القضيتين السياسية والاقتصادية ، ووفق أهداف ورؤى تضمن تحرر الانسان ، وتحرر الاقتصاد وتحرر البلد ، وهكذا نتخلص من أُحادية الافكار التي لاتزال عليها بعض احزابنا وتكتلاتنا التي لاتربط بين السياسة والاقتصاد ، بين الادارة والاقتصاد ، بين الايديولوجية السياسية والثورة الاقتصادية التي تجعل الانسان نعم الانسان هدفها الاول وهدفها الاخير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,833,454
- سيرة الصحابي جابان الكردي وابنه التابعي ميمون في كتاب
- الشعر في الموصل ....كتاب للدكتور شريف بشير أحمد
- أولاد الجدة شيحة للدكتور فواز المنوات
- ليل أطول ..وشمس ساطعة
- ( يوم غابت الشمس ) رواية الروائي غانم خليل
- العراق في الاستشراق الحديث
- كيكو ساكاي وتطور الدراسات العراقية في اليابان
- حسين رحيم الكاتب المسرحي والشاعر والقاص والروائي والانسان
- على أبواب القيامة ..............مونودراما
- إيلينا ..............مجموعة ماجد حامد الحسيني الشعرية
- راكان العلاف وخمسون عاما في المسرح
- التاريخ في حوار بين الدكتور كاظم هاشم النعمة والدكتور ابراهي ...
- إغتيالات الشيوعيين في العراق
- طارق الشبلي ...فنان متعدد المواهب والاهتمامات
- الشوط السابع ..............مسرحية من تأليف واخراج الاستاذ بي ...
- ما وراء التَّرَاقِي شعر : عبدالمنعم حمندي
- الزهاوي مسرحيا .............كتاب للدكتور علي هادي الربيعي
- زئير بحجم الخراب ....قصائد حارث معد
- معلقة على دماء الموصل
- غرابيب ليلى


المزيد.....




- حرب الناقلات.. هل تسعى إيران للانتقام من أمريكا؟
- أمانبور تقرأ للجبير مقتطفات من تقرير مقتل خاشقجي.. كيف رد؟
- ترامب يفقد الاهتمام بفنزويلا
- كيم وشي يستقلان سيارة مكشوفة في شوارع بيونغ يانغ
- الجبير: وتيرة الهجمات الإيرانية تتصاعد ونبحث مع حلفائنا أمن ...
- توتر في الخليج.. ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما وبوتين يحذر م ...
- شاهد: فن الغرافيتي يفجر شوارع لاباز في بوليفيا بالألوان
- شاهد: غرينبيس توجه رسالة عملاقة لقادة الاتحاد الأوروبي " ...
- قصة الوزير الفرنسي المزيف الذي سرق ملايين الدولارات
- الجبير: وتيرة الهجمات الإيرانية تتصاعد ونبحث مع حلفائنا أمن ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم خليل العلاف - حاجتنا الى حزب يساري يربط بين القضتين السياسية والاقتصادية