أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام ابراهيم محمد - العولمة














المزيد.....

العولمة


سلام ابراهيم محمد

الحوار المتمدن-العدد: 6153 - 2019 / 2 / 22 - 21:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاخص، نمط ، صورة العدو الرأسمالي الإمبريالي و العولمة في عقولنا - خصوصا
الإنسان الشرقي وتعميما الأقوام المُتجحفلة معها والمُبتلاة إسلامويا-هي طبعا
الولايات المتحدة والقبعة الاسطوانية بألوان علمها فهي الشيطان الذي نرميه بأحجار
تَخلُف مُخفقة توفرها لنا إدارات فاشلة.

ولكن هل هي وحدها الشرالمُطلق كما يتم تسويقه إعلاميا لنا؟ ألم يحن الوقت لتصور
وتخيل إضافي؟
ومن هم سياسيي، صانعي ورموز الرأسمالية والإمبريالية بالضبط؟ هل هم مثلاعمال
مصنع حديد أو دروع أم مستخدميها ومالكي أسهمها ؟!

تعالوا نستطلع ونجلي تكلسات نظاراتنا من صدق الأكاذيب المكررة أولا لنرى جيداً:
الرأسمالية عمليا ً- لوهلة نضع فكريا جانباً- هي رؤوس أموال، أراض، مكاتب،
شركات،معامل، بواخر، علوم الحاسوب، مواد أولية وشركات دعاية...قلنا رؤوس
أموال وجزء كبير منها مثلا خليجية بترولية مُعَقلة (من عقال طبعا)-تذكروا وضعية
اليد العاملة في كياناتها، حروبها، تحالفاتها واستثماراتها-
ألا يمكن القول هنا بأن الخليجي بعقاله إلى جانب الأمريكي بقبعته ينبغي هو الآخر
أن يكون رمزا للإمبريالية والرأسمالية؟ لماذا نَحرم العقال من دوره ، التأريخي إذا؟
سينبري أحد ما ويزعم بأنهم أدوات فقط بيد أولئك اللاعبين الكبار(هكذا)،لاعبون كبار؟!!

من جانب آخر، دعونا نراقب الهوس الكبير في سوق الأسهم في بلدان العالم المختلفة
ومتداوليها الكبار والصغار، هؤلاء يشكلون براهين حية ل شيوعية الرأسمال، فهُم أجزاء
صغيرة تلتحم لتشكل عجلة الرأسمال بحلته المعاصرة لننظر ببساطة الى ما آل إليه عالم
اليوم المُتخم بالحماقات، جموع في تزايد مستمر يتزاحمون ويتدافعون، مناكبهم تغور في
صدور بعضهم البعض للتصدر ولا سبيل للَجمهم…

المنظومة الفكرية السائدة هي التي تصنع للإنسان المعاصر أولويات رفاه خاطئة حيث
يقضي سنوات حياته من أجل تحقيقها...! من لديه ياترى حلول صحيحة مُجدية للبشرية
حلول يمكن تطبيقها قبل نفاذ مفعولها على واقعنا الزئببقي!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,890,460,960
- الأنانية تنتصر


المزيد.....




- اكتشاف جثة مُخبأة خلال تجديد قصر في باريس تكشف جريمة وقعت من ...
- طيران ومدفعية الجيش الإسرائيلي تقصف أهدافًا في غزة -ردًا على ...
- ترامب يهاجم نائبة بايدن: -بغيضة للغاية-
- غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة
- من أرشيفي الى مَن لا يزالوا ينتظرون عودة جودو...
- بيروت وما بعد بيروت
- لقاح الكورونا عندما يفجر بوتين فقاعات ترامب
- لجنة مقاومة الثورة الحارة السابعة
- أول لقاح ضد كورونا.. روسيا تحسم السباق
- رئيس الإكوادور يعلن حالة الطوارئ في سجون البلاد بعد أعمال عن ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلام ابراهيم محمد - العولمة