أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام8














المزيد.....

بيت القلعة والهمام8


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 18:22
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لم يلحظ سوى الخباز ان الدرويش عاد فارسل الى مجلس الحكماء فى مجلس دار الكبير فقد ارسل شكواه لتكون بين يدى الامناء هكذا قال فى خطابة بعد ان امنت بعداله الكبير وانعم عليه بالعفو واعاد الانصاف ونظر الى العبد المظلوم ووضعه امين مخابز القرية ..ترك الدراويش يغنون فى وسط الساحات
"جدكم الاكبر ادرك خطرهم طاردهم وطردهم حتى اخر القرية امنعوا صوت هؤلاء الخبثاء"جلس زوج كبيره الفتيات يتحدث فى قلب القاعة حاول ان يخفى سخريتة من قرارات الغلام امامة ..تقدم بخطاب امين مخزن القرية "نحن لن ننتظر اوامر تلك قريتنا ولا يصح ان نترك الرغباء الدراويش لا اصل لهم ولا مله رجالة ينبتون فى الارض وسط اوقات الخراب اين كانوا وقت حرب جدنا الاكبر مع المدينة هل امسك هؤلاء العصا وحاربوا معا لا لا لم يرهم او يسمع بهم " وقف زوج كبيره الفتيات وسط المجلس "اليوم ارشدنا امين مخزننا بموطن الخطر بلدتنا تتعرض له نحن لا ندرى لمن انتماء هؤلاء
ادار كبير الخزانة راسة بالموافقة نعم انت محق ...التفت الى الكبير "يا سيدنا انهم خطر مثل الغجر ولا يجب ان ننتظر
اجاب زوج الكبيرة "نعم لن نسمح بتضليل اهالينا بعد اليوم "
لم يلحظ سوى الخباز ان الدرويش عاد فارسل الى مجلس الحكماء فى مجلس دار الكبير فقد ارسل شكواه لتكون بين يدى الامناء هكذا قال فى خطابة بعد ان امنت بعداله الكبير وانعم عليه بالعفو واعاد الانصاف ونظر الى العبد المظلوم ووضعه امين مخابز القرية ..ترك الدراويش يغنون فى وسط الساحات
"جدكم الاكبر ادرك خطرهم طاردهم وطردهم حتى اخر القرية امنعوا صوت هؤلاء الخبثاء"جلس زوج كبيره الفتيات يتحدث فى قلب القاعة حاول ان يخفى سخريتة من قرارات الغلام امامة ..تقدم بخطاب امين مخزن القرية "نحن لن ننتظر اوامر تلك قريتنا ولا يصح ان نترك الرغباء الدراويش لا اصل لهم ولا مله رجالة ينبتون فى الارض وسط اوقات الخراب اين كانوا وقت حرب جدنا الاكبر مع المدينة هل امسك هؤلاء العصا وحاربوا معا لا لا لم يرهم او يسمع بهم " وقف زوج كبيره الفتيات وسط المجلس "اليوم ارشدنا امين مخزننا بموطن الخطر بلدتنا تتعرض له نحن لا ندرى لمن انتماء هؤلاء
ادار كبير الخزانة راسة بالموافقة نعم انت محق ...التفت الى الكبير "يا سيدنا انهم خطر مثل الغجر ولا يجب ان ننتظر
اجاب زوج الكبيرة "نعم لن نسمح بتضليل اهالينا بعد اليوم "


اعتدلت كبيره الفتيات فى جلستها على مقعد ست الناس فبعد ان رحلت لم تنتظر حتى الصباح فتحت المخدع وجلست على مقعدها لم اتستطع احدى الفتيات مجادلتها بعد ان سيطر عليهن فزع الطائر النارى وتهامسن حول قوى الكبيره التى احضرت ذلك الطائر لتتخلص منها والان بعد ان رحلت ست الناس من يستطيع ان يقف امامها ،افسحت الاخوات المكان للنرجيلة استنشقت الكبيره الدخان على مهل قبل ان تضع النرجيلة فى فمها وبقية الاخوات يتطلعون اليها ،عبق الدخان غرفتهم المغلقة بنوافذها تبادلن النظرات فى توجس بعيونها امرتهن بالابتعاد عن طريق الكبير الغلام فاختفين داخل مخادعهن.....
تعلمن ان التحدى يعنى الرحيل وهن ارادن البقاء ،قبع ازواجهن خلف زوج الكبيره والذى يدير مجالس الغلام الذى يكيفية الابتسام لصرخات دعاء العباد ...يقف فى شرفتة بالد-ار الكبرى لينظر الى القرية ملم يلحظ سوى الخباز ان الدرويش عاد فارسل الى مجلس الحكماء فى مجلس دار الكبير فقد ارسل شكواه لتكون بين يدى الامناء هكذا قال فى خطابة بعد ان امنت بعداله الكبير وانعم عليه بالعفو واعاد الانصاف ونظر الى العبد المظلوم ووضعه امين مخابز القرية ..ترك الدراويش يغنون فى وسط الساحات
وقفن يصرخن ذهب المحصول للخزانة قالوا الحرس اوامر الكبير باعادة التقسيم ..فى المساء تجمع الفلاحين امام باب الخزانة افترشوت النساء الارض فى تجمعات حاول احد الفلاحين السخط فلكزه الباقين ليتوقف تلفتوا فى كل الاتجاه همسوا "ألم لتسمع لكبيرنا ....عيون خلفية تظهر لترى وتسمع لاتجلب علينا الخراب "
ارتفع صراخ الفلاح اكثر ارتفع صوته فتحرك ساكن الحراس الذين خرجوا من الخزانة والتفوا من حولة فتراجع بقية الفلاحين فى صمت فيما سحبه الحراس الى الداخل حتى اختفى صوت صراخة......
جلس الاهالى صامتون على الارض حتى اقترب منتصف الليل وضع الرجال ايديهم على اذانهم ارتفع عويل النساء اختلط بصوت الفلاح الحبيس الذى عاد لصراخة فى الم مع صوت نعيق غربان القرية
حاولوا الاحتماء صرخوا بقواتهم تحصنوا بالابواب حاولت النسوه المناداه على الكبير لكن اصوات اسراب طيور غاضبة كانت اعلى منهم حاوطن الاسوار ...ركض بعضهم كانت لسعات منقار الطير تكفى لاخراج شرارات الجسد ..ألقى الرجال اجسادهم فى ترعة القرية الواسعة وتقلبن فى المياه لتخفيف الالام ..خمدت اجسادهن وسكنت على سطح المياه رجال ونساء امام من جلس على ابواب الكبيره للاستنجاد لم يصبهم مكروه لم تشرق الشمس لثلاث ليالى على القرية المرهوبة لا يعلمون من اين عاد صوت الدرويش يجوب على عصاه الساحات يصرخ اخرجوا ..الملعون فى ارضنا مسته الغجرية بسحرها البكر رحلوا استعيدوا ارضكم"
استدار يطرق بعكازة البيوت المغلقة ليمر على الدكاكين ،الساحات خالية الاسواق متوقفة،صرخ"حتى زرع ارضكم اخذها منك يقتل اولادكم من الجوع الى متى تنتظرون
لم يتوقف صوت الدرويش كان يقف فوق سطح بيته يناجى النائمين فجرا ليستيقظوا خافت النسوه من صوت نواحه وطرق الرجال على صدروهم متوقعين الشؤم القادم
رشت النسوه البخور فى الدار سكبوا المياه على الابواب الدور والمحلات حتى امام الساحات حتى تطرد الارواح المعذبة التى اتت لتعذبهم من اسفل الارض هكذا اخبرتهم عجوز القرية ........





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,694,176
- بيت القلعة والهمام7
- بيت القلعة والهمام6
- بيت القلعة والهمام5
- بيت القلعة والهمام4
- بيت القلعة والهمام2
- بيت القلعة والهمام3
- مدينة الرياح ايزيس الخروج29
- بيت القلعة والهمام1
- مدينة الرياح ايزيس الخروج25
- مدينة الرياح ايزيس الخروج26
- مدينة الرياح ايزيس الخروج27
- مدينة الرياح ايزيس الخروج28
- مدينة الرياح ايزيس الخروج21
- مدينة الرياح ايزيس الخروج22
- مدينة الرياح ايزيس الخروج23
- مدينة الرياح ايزيس الخروج24
- مدينة الرياح وايزيس18
- مدينة الرياح ايزيس الخروج19
- مدينة الرياح ايزيس الخروج20
- مدينة الرياح وايزيس17


المزيد.....




- امرأة مولعة بالأسلحة تتجاهل سقوط طفلها أثناء فحصها بندقية في ...
- طفرة في أعداد جرائم قتل النساء لدى الاحتلال
- مثانة امرأة كادت تنفجر لعدم قدرتها على التبول 5 سنوات!
- السيسي عن تجربته مع المرأة المصرية: هي من استدعت نفسها في 20 ...
- -تحدي الكرسي- يجتاح العالم... وتفوق نسبي للنساء على الرجال
- السيسي: المرأة المصرية هي الأقل فسادا والأكثر مسؤولية وكفاءة ...
- الشفاء بالمخللات.. هل يمكن للغذاء معالجة مشاكل النساء الهرمو ...
- للمرة الأولى منذ 150 عاما أوّل عرض لإمرأة في أوبرا فيينا
- معلومات جديدة عن المتهجم على النساء في ينبع
- الأكل العاطفي...ولماذا النساء معرضات للوقوع ضحية له؟


المزيد.....

- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - بيت القلعة والهمام8